اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

اذهب الى الأسفل

23062020

مُساهمة 

العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني Empty العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني




العهود من 181 - 200 .كتاب البحر المورود في المواثيق والعهود الشيخ عبد الوهاب الشعراني

العهود والمواثيق التي اخذت علينا من السادات والمشايخ
إذا علمت ذلك فأقول وباللّه التوفيق :
181 - أخذ علينا العهود ان لا نبغض أحدا من الأنصار ولو بالغ في أذانا
فإن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال علامة الإيمان حب الأنصار وكيف ينبغي لمسلم أن يبغض ذرية من يحبهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من المسلمين ما ذلك إلا نفاق واعلم يا أخي أنه يلحق بأنصار النبي صلى اللّه عليه وسلم وذريتهم في المحبة 
كل من نصر دين اللّه تعالى في زمننا هذا من العلماء والمؤمنين فيحرم بغض هؤلاء
وفي الحديث “ إذا بغض الناس علماءهم واظهروا عمارة أسواقهم وأكبوا على جمع الدراهم والدنانير رماهم اللّه بأربع خصال:
 بالقحط من الزمان 
والجور من السلطان 
والخيانة من ولاة الحكام 
والصولة من العدو “ . انتهى . 
ثم إن أنصار الدين ينقسمون إلى قسمين قسم نصر دين اللّه تعالى ابتداء من نفسه من غير أن يعرف وجوب ذلك وقسم عرف وجوب نصرة الدين من نحو قوله تعالى :كُونُوا أَنْصارَ اللَّهِفهذا قد أدى واجبا من حيث امتثاله امر اللّه تعالى فله اجر النصرة وأجر أداء الواجب ، واللّه أعلم .
 
182 - أخذ علينا العهود ان لا ننام قط مع أحد تحت غطاء واحد
ولو كان أعظم صديق وكذا لا ننام بحضرة مستيقظين أبدا وذلك خوفا أن يخرج منا ريح في حال النوم لا نحس به فيضحك الناس علينا ويتعين ذلك ويتأكد على أصحاب المراتب العالية كالأمير والقاضي والصالح والمقدم والمعلم وكل من له مروءة .
 
وكان سيدي أبو الحسن الغمرى رحمه اللّه يقول لا أقدر على نوم بحضرة المستيقظين أبدا وكان إذا سافر في مركب في البحر ينام جالسا لثلاثة أيام وأكثر . وكان يقول لا أستطيع ان يخرج منى في المركب بول ولا غائط ولو مكث جمعة رضى اللّه عنه .
 
183 - أخذ علينا العهود أن نلبس أنفس ما عندنا عند كل مسجد ومجتمع وعند قدوم الوفود والدخول على الأكابر
عملا بقوله تعالى :يا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ
فعلمنا تعالى الأدب معه كلما حضرنا بين يديه في الحضرة الخاصة .
وفي الحديث أيضا “ إن اللّه جميل يحب الجمال “ فنحب التجمل بالثياب تحبيبا للّه تعالى لا بحكم الطبع والفخر في الدنيا وكان صلى اللّه عليه وسلم إذا قدم عليه وفد لبس أحسن ثيابه وأمر بذلك أصحابه وكان يصلح طيات عمامته في حبب الماء صلى اللّه عليه وسلم 


ثم لا يخفى ان من حضر بين يدي الملوك وعليه ثياب وسخة مخرقة تبدو عورته منها مع القدرة على أعلى منها فقد أزرى بحضرتهم فكن يا اخى جميلا في ظاهرك ذليل القلب بين أيديهم ساكن الجوارح بحضرتهم ودع عنك كل ما يزرى بك أو بحضرة الأكابر فان حضرة الأكابر ملحقة بحضرة الحق لما هم عليه من محبة الجمال المقيد بالأشخاص وحسن الصور وغير ذلك ولذلك يتنازعون في استخدام من كان جميلا من الغلمان والعبيد ويتشوشون من وقوع بصرهم على شئ من القاذورات أو العورات الحسية أو المعنوية فأعظم ما يكون عندهم وقوع بصرهم على شئ من محاشم رجل أو امرأة .


وتأمل حياءهم في اتخاذهم السراويل الطويلة العنان وتضييق أكمام القمصان واتخاذ الخف والطوق كل ذلك خوفا منهم أن يبدو للناس من أرجلهم أو أيديهم أو عنقهم لا سيما بحضرة الأكابر فكل ما يكن عورة عند غيرهم فهو عندهم عورة ما عدا الوجه والكفين رضى اللّه عنهم .
وكان الإمام على رضى اللّه عنه يقول لئن أنشر بمنشار أحب إلى من أن أرى عورة أحد أو أن يرى عورتي ولذلك يقال في حقه كرم اللّه وجهه لكونه لم يقع بصره على عورة أحد قط ، فعند الأكابر من الأدب ما ليس عند غيرهم كما تقدم من بسطه مرارا .
 
184 - أخذ علينا العهود ان نغتسل لكل يوم جمعة وإن لم نحضر
عملا بأمر الشارع لنا بذلك وهو أحد المذاهب والحكمة في ذلك ان اللّه تعالى خلق الأيام سبعة وهي أيام الجمعة فكلما انقضت دورة جاءت دورة أخرى فهي الجديدة الدائرة ولا ينبغي لمسلم ان تفارقه دورة جمعة الا عن طهارة يحدثها فيها إكراما لها وتقديسا لذاته فحكم هذا الغسل حكم السواك من حيث كونه مطهرة للبدن مرضاة للرب .
وسمعت سيدي عليّا الخواض يقول إذا أراد الخلائق التأهب لدخول حضرة القدس في الجنة لا يؤذن لأحد منهم في الدخول إلا بعد الغسل كما في دار الدنيا فإن لم يكن اغتسل للجمعة في دار الدنيا وقف هناك خارج حضرة القدس ولم يؤذن له في الدخول .
فدخول الناس في حضرات الآخرة على صورة دخولهم في حضرات اللّه في الدنيا سواء .
 
وتأمل من أتى الجمعة في دار الدنيا من غير غسل لا يؤذن لهم في دخول حضرة الحق التي يدخلها المغتسلون أبدا بل يجد عنده جفاء وحجابا وقبضا فعدد غسل الناس ودخولهم حضرات الآخرة على عدد غسلهم ودخولهم هنا فينغمس أهل الجنة هناك في الأنهار الكافوريات الكوثريات الممسكات من غير أن يجرد أحد منهم ثوبا أو ينزع حليّا فلا الماء يبلهم ولا الهواء ينشفهم بل ترشح أبدانهم من رشح الند والعنبر وتندو رؤوسهم من طل المسك الأذفر . انتهى . وهذا الحكم الذي قررناه في الغسل يجرى في سائر المسنونات من أنواع الصلاة والصيام والزكاة والحج وغيرها فكل سنة لها مرتبة في الجنة لا تنال تلك المرتبة إلا بفعل تلك السنة فإياك يا اخى والتهاون بفعل السنن وتقول الأمر سهل هذه سنة يجوز تركها كما عليه غالب طلبة العلم في هذا الزمان فيقال له في الآخرة إذا أراد درجة تلك السنة لست من أهلها لأنك لم تفعل ما تنالها به ، واللّه يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم .
 
185 - أخذ علينا العهود أن لا نكثر من النوم فمن أكثر من النوم جامع المفلسين يوم القيامة
لأن النوم أخو الموت لا تحصل منه دنيا ولا آخرة وأكثر ما يكون النوم في الليل والنهار سبعون درجة منها مقدمات النوم والاستيقاظ وأعدل النوم أن ينام ثلث الليل دائما ويقوم الثلثين فينام ثلث عمره فإذا عاش ستين سنة يكون قد نام عشرين سنة فإنهم لم يعدوا النهار من العمر لكون الحق جعله معاشا فافهم .
وكان شيخنا يقول : النوم زيادة على سبعين درجة معدود من الإسراف
 
وذلك يميت القلب عن تعاطى أسباب الدنيا وأحوالها مما لا بد للعبد منه وربما استحكم نوم الإسراف في الإنسان حتى يصير ذلك مخالفا لنوم الطبيعة الذي جعله اللّه راحة للجسد وزيادة في النفس فيفسد على العبد أمر معاشه ويفسد عليه صحة مزاجه الأصلي وأعظم مفاسده في الإنسان إضعاف الروح لكثرة ارتباطها بعالم الخيال وانفصالها عن الجسد 
لا سيما ان كان مظلما كثيفا بالأعمال الخارجة عن قوام السنة الإلهية والطبيعة الكلية ومن هذا الارتباط يتولد ضعف الاعتقاد وفساد القوة الخيالية المصورة للأشياء في مرآة العقل فلا يشهد شيئا قط إلا قابلا للتعقيد والإشكال حتى يختلط حاله فضلا عن غيره فإن تمكنت العادة في شخص بالنوم في الأوقات المنهى عن النوم فيها كنوم الإنسان بعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس ومن العصر إلى الغروب فقد عرض نفسه .
للهلاك وفساد صحة المزاج حتى يلتحق بالحيوانات البعيدة الإدراك .
قال شيخنا رضى اللّه عنه : ومن آفات مطلق النوم في غير وقت الصبح والمعصر أنه يورث الغفلة والنسيان ويورث كثرة البلغم والسوداء ويضعف المعدة وينتن الغفم ويربى دود القرح ويضعف البصر ويربى الغشاوة على العين ويضعف الباه عن الجماع ويفسد الماء ويورث الأمراض المزمنة في الولد حال تكوينه وغير ذلك .
وسمعت أخي أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يقول : من أدمن من النوم بعد الصبح والعصر ضعف إيمانه بالبعث والنشور وأحوال البرزخ ويوم القيامة وكثر عليه التخيلات الفاسدة حتى لا يكاد يعقل شيئا أبدا من مصالح دنياه وآخرته . انتهى . 
 
ولا بأس بالقيلولة في أيام الصيف ولو قبل صلاة الظهر لحديث “ استعينوا بالقيلولة على قيام الليل “ .
قال سيدي عبد العزيز الديرينى رضى اللّه عنه : والنوم قبل الظهر دواء للسهر الماضي وبعد الظهر دواء للسهر المستقيم ، واللّه أعلم .
 
186 - أخذ علينا العهود أن نأمر إخواننا بالإقامة في حرفهم ولو قرى يقينهم باللّه عز وجل
كما تقدم بسطه في عهد مشاعل الوالي هذا مع مراعاتهم إشارة شيخهم في ذلك .
وكان سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى يقول : أحب العباد إلى اللّه تعالى من كان في مشيه كالدابة التي تحمل أمتعة الناس ويسوقونها لا تدرى المتاع الذي على ظهرها لمن هو ولا مع من هو ولا تعلم هي مع من ولا بنفاسة ما حملته ولا نجاسته وهي صابرة على ما تقاسيه من كد العمل وعلى ما تلاقيه من شدة الجوع والعطش غير طامعة في شئ ترتجيه في الدنيا والآخرة فتأمل ذلك .
 
187 - أخذ علينا العهود ان نسرع بتزويج البكر إذا بلغت
فربما ساء خلقها على الرجال وطال لسانها عليهم بالتأخير لاحتراق شهوتها واحذر يا اخى ان تقيد تزويج بنتك على أحد معين أو بنظام فيه تعنت فتنفر نفوس الناس عنها ثم انك بعد ذلك تقع في أخبث الناس حالا لموضع اختيارك وتعنتك على إخوانك واحذر ان نرد صاحب حرفة دنيئة بل زوج يا اخى كل من له حرفة يحصل بها الرغيف ، واللّه عزيز حكيم .


 
188 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن أحدا من إخواننا يشهد على ابنته بأن جهازها لأمها أو جدتها مثلا بقصد حرمان الزوج أو أولادها منه إذا ماتت
فإن ذلك من أعلى درجات النفاق وعلامة على سوء الاعتقاد وشدة البخل وطول الامل ثم إنه لا يبارك لمن فعل ذلك فيما حرم الزوج منه .
قال شيخنا رضى اللّه عنه : وطريق الخلاص من ورطة هذا النفاق ان يجهز ابنته جهازا وسطا لا كلفة عليه فيه ثم يسمح لابنته به بطيبة نفس وانشراح صدر ولا يحتج المهور بخرق كسر خاطر ابنته فان ذلك من تلبيسات النفس ولم يراع الشرع الأجير الخاطر فيما لا ينقص درجة الانسان في الجنة فإن كان ينقصها تعين كسر خاطره وتنفعه من حيث لا يشعر 


وقد امن اللّه عز وجل العبد على عياله وأولاده ومتى سعى في تنفيص درجاته فقد غشهم وخانهم ووقع بينه وبين الزوج وأهله الخصومات والتنافر كما هو مشاهد وهذا الامر قد كثر في أهل مصر فصار الزوج يقول للخاطبة انظرى لي واحدة كثيرة الجهاز ولو كانت كبيرة فإنها أحسن فربما تموت فأرثها ورأيت شابا تزوج عجوزا لأجل إرثه لما لها .


فطال الزمان عليه وهو يكلف نفسه في وطئها شرب سم الأراقم فطلقها فانقضت عدتها فأخذها شخص فمكثت في عصمته نحو سبعة أيام وماتت فورث منها نحو ثلاثة آلاف دينار فندم الأول ندما شديدا حتى كأنه فوت صلاة العصر في جماعة فلما علم أهل العروسة من الأزواج هذا الأمر ضربوا المكر كذلك على الأزواج جزاء وفاقا ، واللّه غفور رحيم .
 
189 - أخذ علينا العهود ان لا نكلف الزوج ما لا يطيق إذا تزوج ابنتنا أو أختنا أو امرأة من أهلنا
وذلك كأن نقرر عليه نفقة معينة أو كسوة معينة زائدة على حال الزمان الذي نحن فيه ونحذر الأم من التعنت على الزوج في فعل مصطلح النساء الذي اندرس حكمه باندراس الأسباب وموت الدنيا ومكاسبها 
وذلك كأن تشرط على الزوج ان لا تدخل ابنتها عليه إلا بالفرح والمغانى وان لا تزوجها له الا بمهر أمها أو جدتها ونحو ذلك 
فإن الزمان قد استأخر وصار الرزق ينقص فيه كل يوم عن اليوم الذي قبله تارة كميته وتارة بقلة بركته وتارة بهما كما هو مشاهد في أكثر الناس حتى صار أحدهم لا يقدر ان يحصل له رأس مال يجعله عقدة يبنى عليها أبدا
 والشاطر الآن من يعمل بنفقة يومه ثم إذا مالت ابنتك يا اخى إلى النقلة إلى زوجها فلا تغضب عليها لأن الميل إلى زوجها هو الأصل لكونها مخلوقة له بالأصالة والأبوان انما كانا سببا لايجادها له لا غير 
فافرح يا والدها بذلك وقل الحمد للّه الذي ألف بينهما وكفانا شر التنافر واحذر يا اخى ان تميل على الزوج إذا شكت لك منه بل اصبر وتثبت واجمع بينهما مرارا ينكشف لك الأمر على جليته وتعرف السبب في ذلك فتحكم على بصيرة وكن دائما على ابنتك مساعدا لزوجها عليها ولا ترق لها أبدا بكثرة غضبها ومفارقتها للأزواج ينفلت سرك من جرتها هكذا قال المجربون.
واعلم أن كلما بالغت ابنتك في الشكاية من زوجها فاستدل بذلك على كونها بالغت في أذاه ومخالفة أغراضه وعدم القيام بواجبه فإن دخيرة الزوج لا تتحرك كل هذا التحرك إلا بشئ كثير لأنها لا تتحرك بنفسها فافهم ، وان كانت بنتك كارهة ولم يقع بينها وبين زوجها خلاف فابر الرجل من الحقوق إن كان فقيرا 
والمصالحة على شئ ، وإذا كان الزوج هو الكاره فخذ منه الحق إن كان غنيّا وإلا فالمصالحة أو التوسط ولا تكثر الشد فإن كثرة الشد ترخى ، واللّه أعلم .
 
190 - أخذ علينا العهود ان نصلح النية عند الجماع
نتخلق بالرحمة المحمدية جهدنا وطاقتنا ثم نفرغ الماء في الرحم وذلك ليخرج الولد مفطورا على الأخلاق النبوية فإن الولد لا يخرج عن صورة ما كان والده عليه من الصفات المحمودة أو المذمومة قيد شبر فلا يلومن الوالد إلا نفسه إذا خرج ولده مارقا فاسقا محبّا للدنيا مفطورا على أخلاق الشياطين .
قال شيخنا رضى اللّه عنه : ولا ينبغي للرجل ان يجامع ونفسه ميتة عن الأعمال الدنيوية والأخروية فإن الولد كذلك يأتي فيكون عاطلا لا ينفع في شئ وكذلك لا ينبغي له ان يجامع وهو منازع لأحد في دنياه فان الولد يأتي كذلك منازعا للناس مماطلا وقس على ذلك الأخلاق النفيسة والتبعية والخير ونحوها ، واللّه عليم حكيم .
 
191 - أخذ علينا العهود ان نقلل من النكاح ما أمكن
حفظا للصحة وخوفا أن نصير في المثل كفقيه الريف قليل العلم كثير النكاح وانما لقلة النكاح جعلوه قليل العلم لتهاونه في الوقوع فيما يهدم بنيه ولو أنه كان من أهل العلم ما وقع في ذلك .
وتأمل يا اخى الحمارة أو البقرة أو غيرهما من البهائم من حين تعرف انها حملت تمنع الفحل عن نفسها ولا تمكنه من نفسها بعد ذلك أبدا تجدها أعقل من غالب الناس .
وقد كان سيدي أحمد بن عاشر شيخ تربة السلطان قايتباى بمصر المحروسة


لا يأتي زوجته قط إلا على نية الولد وإعفافها هي وكانت إذا حملت لم يقرب منها حتى تضع وترضع ولدها وتفطمه بعد عامين وكان سيدي على الخواص رحمه اللّه يقول : يكفى الواحد في هذا الزمان الكثير الغم والنكد كل شهر مرة لأجل إعفاف المراة ولأجل شهوته هو وذلك لأن من كان كامل الإيمان يكثر تحمله لهموم الناس وما هم فيه من البلاء والمحن .
فيلقيه ذلك عن مثل هذا الفعل الذي يغلس وينجبس ويغلس ظاهرا وباطنا . انتهى .
فإن كنت يا اخى ناقص العلم قليل التحمل لهموم إخوانك المسلمين ففي كل أسبوع مرة فان كنت أنقص من ذلك ففي كل ثلاثة أيام مرة لا أكثر من ذلك في هذه الأيام ، وفي الحديث “ من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم “ .
ويقبح على حامل القرآن أن يكون قليل التحمل لهموم المسلمين وأما من كان كل ليلة فهذا قد ضعف دينه حتى لا يكاد يظهر لدينه صورة في الوجود ثم إن ذلك .
معدود من الاسراف واللّه لا يحب المسرفين وكأن من دخل في الإسراف كأنه دخل في فعل غير مأذون فيه شرعا فيكون عليه من رائحة الإثم ما على المسرف بالكلية بسبب ذلك الجماع ولو كان من عادتها ترك الصلاة وعليه أيضا تبعة نقص الأجر الذي حصل من تيممها بدلا عن الغسل أو عن غسل رأسها مثلا فإن كشف رأسها كل يوم وصب الماء عليها يضرها ويورث عندها الأورام والحرارات والغسل كل يوم أو ليلة في غاية المشقة على النساء 


سواء كان في البيت أو الحمام مع ما في ذلك أيضا من الأذى بكثرة لوث النساء بها في دخولها الحمام كل يوم من الجيران والمعارف 
لا سيما إن كانت أمها ساكنة عندها أو أبوها أو أخوها أو أختها فإذا لاثوا بها كان ذلك في حقها يشبه العذر الشرعي في ترك واجب لما فيه من كشف العورة وهتك السريرة 
وقد استفتى شيخ الإسلام الشيخ يحيى المناوي رضى اللّه عنه في شخص جاء يوم الجمعة ولم يجد مكانا يستنجى فيه إلا الميضأة وعليها الزحمة وإذا انتظر انفضاض الزحمة فاتته الجمعة فهل ينتظر الانفضاض أو يكشف عورته لأجل الاستنجاء تحصيلا للجمعة .
فأجاب رحمه اللّه تعالى : الانفضاض من الناس ولو فاتته الجمعة ، وخوف فوات الجمعة لا يبيح كشف عورته . انتهى .
وقد كان السلف يخفون الغسل حتى عن خدمهم وأما إخفاؤه عن الأصهار فذلك كالواجب ، 


ورأى سيدي على الخواص رحمه اللّه تعالى شخصا دخل الحمام مع أبى زوجته ووالده فكاد أن يضربه على ذلك وقال أين حياؤك وأنت تدخل الحمام مع صهرك واأت عريس جديد بابنته ، إذا علمت ذلك فخفف يا اخى الجماع جهدك ولا تتسبب في نقص دين زوجتك بإخراجها الصلوات عن وقتها أو نقص طهارتها وكن مساعدا لها ومخففا عنها المشقة ما أمكن كما خففت عنك أنت الآخر مشقة الشهوة وساعدتك على غض بصرك وحفظ فرجك .
واعلم يا اخى انه لولا خروجك إلى الناس واحتياجك لدخول المساجد وقراءة القرآن لأجل أمانتك مثلا أو حضورك لكنت أنت الآخر تكسل عن


الغسل في أغلب أوقاتك حتى تخرج الصلوات عن وقتها فإن المرأة صورة باطن الرجل في الدين فكل ما تراه يبدو من زوجتك من الصفات المحمودة أو المذمومة فهو صورة ما أنت عليه في باطنك ففتش نفسك تعرف صدق ما أقول .
ولو كنت يا اخى تأتى زوجتك بنية صالحة لكانت عاقبته محمودة ولم يحصل لك فوات صلاة الصبح في جماعة مثلا فإن ما كان للّه تعالى لا يحصل لعبد به تشتيت شمل في فعل الخير أبدا بخلاف ما كان لشهوة نفس فإن من ملازمة التشتيت .
واعلم أن من أقوى علامة على ظلم قلب الفقيه قلة دين زوجته إذا لم يفض نوره على زوجته التي هي أقرب الناس اليه فكيف بغيرها ثم إذا جرى عليك المقدر بالإسراف بالجماع حتى أخرت امرأتك الصلاة عن وقتها فصلّ عنها من غير إعلامها جميع ما يفوتها من الصلوات بسبب جماعك لتخلص نفسك من تبعتها ولو لم يكن من عادتها ان تجعل ثواب ذلك في صحائفها فلعل اللّه تعالى يتقبل ذلك عنها ويحسبه لها في الآخرة وإن حكم الشرع في الدنيا بخلافه وهذا أمر سننته لك .
ولم أجده في كلام أحد من العلماء وهو من باب من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها وقد يتزوج لذلك بقول العلماء وعلى الزوج ثمن ما غسل جماع ونفاس لا حيض واحتلام وإنما كان عليه ذلك لكونه كان سببا فيه بخلاف الحيض والاحتلام .
وقد سن الشيخ أبو مدين شيخ المغرب صلاة ركعتين بعد الأكل يقرأ في الأولى لِإِيلافِ قُرَيْشٍ وفي الثانية قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ بلا فاتحة في الركعتين ، 
ولم يوجد ، ذلك من كلام غيره من أهل السنة ، واللّه أعلم .
 
192 - أخذ علينا العهود ان لا نمكن أحدا من أصحابنا يفتح باب المجادلة بغير علم مع أحد
عملا بقوله صلى اللّه عليه وسلم “ لا يجادل في الدين إلا منافق أو مرتاب في دينه “ وانما قيدنا ذم المجادلة بقولنا بغير علم ليخرج من جادل بعلم عن دين اللّه عز وجل فان ذلك واجب ولا يصل العبد إلى مرتبة العلم ويسمى من المجادلين بعلم إلا إن علم جميع طرق الشريعة .
وفي الحديث “ إن الشريعة جاءت على ثلاثمائة وثلاثة عشر طريقة ليس منها طريقة يلقى العبد بها ربه الا دخل الجنة “ رواه الطبراني وغيره ، 
فمن كان عارفا بجميع هذه الطرق ورأى طريقا يخالفها كلها فله الجدال وإن جهل منها ولو طريقة واحدة فلا ينبغي له الجدال لاحتمال أن يدحض بجداله طريقة من طرق الشريعة ويتبرى من العمل بها فيفوته خير كثير ويصير معدودا ممن ينكر الشرائع واعلم يا اخى ان المجادل لك لا يخلو عن حالتين إما أن يطلب أن يردك إلى حالة دون ما أنت عليه أو أعلى منه فمن الأدب أن تنزل معه أو تصعد بالعلم وإما تضمنها على ما أنت عليه فهو دأب الحامدين .
قال شيخنا رضى اللّه عنه : ويلحق بالجدال بغير علم الغوص فيما أشكل على أهل العقول من معرفة معاني الحروف أوائل السور وآيات الصفات فإن معرفة ذلك خاصة ممن حق له قدم الولاية وقول بعضهم إن هذه الأمور لا تكشف لأحد في هذه الدار قصور منه لجهله بمراتب العارفين 
وهو يؤدى إلى القول بأن اللّه تعالى خاطب عباده بما لا يفهمون ولا يعقلون وذلك عبث تعالى اللّه عن ذلك ، 
ويلحق بالجدال بغير علم أيضا الخوض في نحو قولهم في القرآن هل هو محدث أو قديم وهل المكتوب في المصاحف والمتلو بالألفاظ عين كلام اللّه أم هو كلام اللّه ونحو ذلك مما يؤدى إلى هتك أستار اللّه عز وجل ، 
ويلحق بذلك أيضا مجادلة المقلدين من أهل المذاهب الأربعة وغيرها وإدحاض حجج بعضهم بعضا بالأدلة العقلية واللغوية حتى أن أحدهم يتبرأ من مذهب الآخر ويرى كأن ذلك المذهب الذي تبرأ منه خارج عن الشريعة ولو اطلعوا على جميع طرق الشريعة لا يخرج عنها قول من أقوالهم كما أوضحنا ذلك في خطبة كتابنا المسمى بكشف الغمة عن جميع الأمة ، واللّه واسع عليم . انتهى .
 
193 - أخذ علينا العهود ان لا نسعى قط لأحد في الولاية أو قضاءة أو مساعدة تناله وعدم مساعدتنا له بالقلب والقالب إلا إذا علمنا صلاحيته لذلك دون غيره فإنا نساعده لمصلحة الدين والمسلمين .
وقد تقدم في هذه العهود أن كل شئ جاء بسؤال لا يسد صاحبه في القيام به ثم إن تولى وتجون علمناه طريق الخلاص للمذمة في تلك الولاية كأن يقف بنية نفع الناس وتفريج كربهم وتخفيف المظالم عنهم ويرضى لنفسه بالقدر اليسير الذي لا يرضى به أمثاله كما مر في عهد مصاحبة الظلمة والحكام ، واللّه عليم حكيم .
 
194 - أخذ علينا العهود ان نصبر لحكم من كان تحت حكمنا سنين ثم ساعدته القدرة على التولية علينا والحكم فينا
وإن تغلست نفوسنا من ذلك قلنا لها اصبرى على جوره كما صبر على جورك سنين عديدة فإنك بذلك تؤهلين لرجوعك إلى ولايتك ولولا إخلالك بشروط ولايتك ما تولى فيها مكانك غلامه ولا أحد من صبيانك ، 
فعلم أن لم يذعن لغلامه إذا تولى استحق دوام العزل من تلك الولاية كما جرب فإن أحدا لم يعزل قط من وظيفة وهو قائم بشروطها أبدا لا بد له قبل عزله من الإخلال بالشروط فمن أراد دوام ولايته الظاهرة والباطنة فلا يخل بشرط من شروطها فإنه يشرع بذلك في أسباب العزل ومن شروطها عدم التقلق من كثرة حوائج الناس وأن يكون دائما مأكولا مذموما فمن تقلق بما ذكر ولم يحتمل ذم رعيته له استحق العزل ،
قال تعالى :وَجَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا لَمَّا صَبَرُوا وَكانُوا بِآياتِنا يُوقِنُونَ انتهى .
فتحمل يا اخى قول الرعية ما تولى فلان علينا إلا لأجل شئ يأخذه أو ما تولى إلا لمحبة في الظلم والعواينة ونحو ذلك فإن بهذا التحمل تدوم ولايتك عليهم ، واللّه عزيز حكيم .
 
195 - أخذ علينا العهود أن نأمر جميع إخواننا بأن لا يدخلوا قط على فقير ولا عالم إلا ونيران عقلهم ونقلهم مكسرة
وذلك لينفحهم من علمه وصلاحه فإن من دخل على فقير أو عالم بقصد الامتحان لم يخرج إلا ممقوتا من اللّه عز وجل ومقت اللّه للعبد قلّ أن يمحى .
وسمعت سيدي الشيخ محمد الشناوي رحمه اللّه تعالى يقول : ما تذكرت قط أنني دخلت على صالح ولا عالم وخرجت من عنده بلا فائدة وما دخلت قط على انسان ممتحنا له أبدا وقد كثر الامتحان في هذا الزمان من غالب الناس فيدخلون على ذلك الفقير أو العالم مظهرين له الزيادة والود ثم إذا سمع أحد منهم كلمة فيها دعوى 
مثلا خرج ينشرها في الناس ويصير يقول وجدنا عند فلان دعوى عريضة واعتقادات فاسدة وذلك لا ينبغي ان يقال الا بعد مراجعة صاحب الكلام وقولهم له ماذا قصدت بقولك هذا فربما يكون مخطئا فيه عند عامة العلماء فحينئذ ينبغي إشاعة ذلك عنه لئلا يتبع عليه والأعمال بالنيات ، والسلام .
 
196 - أخذ علينا العهود ان لا نقدم على أنفسنا أحدا في الدعاء إلا رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقط
عملا بقوله صلى اللّه عليه وسلم “ لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده والناس أجمعين “ فمن قدم على نفسه أحدا عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فهو دليل على تهوره وعدم عدله ، إذا علمت ذلك .
فقدم يا اخى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ثم نفسك ثم والدتك ثم والدك ابا الروح ثم الجسم ثم أولادك ثم إخوتك ثم أعمامك ثم بنى أعمامك على ترتيب الإرث ثم إخوانك الأحياء ثم الأموات وأحق الناس بالدعاء بعد الأقارب من له حق من الأحياء والأموات في علم أو تعليم أو قضاء حاجة أو إعطاء هدية أو وفاء دين ونحو ذلك وانما ذكرنا الولد بعد الأب لقول نوح عليه السلامرَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوالِدَيَّفقدم الوالد على الولد بقرينة قول إبراهيم عليه السلاموَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَفذكر بنيه بعد نفسه لكون أباه لم يكن على دينه ، واللّه أعلم .
 
197 - أخذ علينا العهود ان لا نهدى ثواب عملنا في صحائف غيرنا سوى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ومن دلنا على فعل ذلك العمل من العلماء والأشياخ
لقوله صلى اللّه عليه وسلم “ من دل على خير قله مثل أجر فاعله “ فثواب اعمالنا كلها بالأصالة لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ولنا من الثواب نظيره ، 


وأما غير رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم من الدعاة إلى اللّه تعالى فله نظير الثواب لا عينه فافهم وإياك ان تجعل رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في ذلك كغيره فتسىء الأدب .


فعلم أنه لا ينبغي لقارئ مثلا ان يقول اللهم اجعل ثواب ما قرأنا في صحائف فلان الولي أو الصالح أو غيرهما ممن لم يدله على فعل ذلك الخير وانما يقول اجعل نظير ثواب ما قرأته فإن من اخرج عن ذاته الفاعلة عملا من أعمالها فقد ظلمها إلا أن يوصل الشرط الذي قدمناه ثم بتقدير ان اللّه تعالى يثيبها على ذلك العمل فهيهات ان يكفر ذلك ما جناه العبد من الزلل .


وتأمل قصة آدم عليه السلام من الشجرة كيف لم يوف جميع التكاليف بكفاراتها بل اعترف بعد ذلك كله 
وقال :رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَتَرْحَمْنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ .
ولو كان في التكاليف تعرف لم يكن على العبد بعد فعلها حجة فافهم هذا في ذنب واحد فكيف بمن يرتكب منا كل يوم ذنوبا لا تحصى ، ويؤيد ما قلناه من أنه لا ينبغي لعبد ان يجعل ثواب أعماله لغيره وهو محتاج اليه وقول العلماء من حج عن غيره قبل نفسه وقع عن نفسه دون الغير اللهم إلا أن يفيض الثواب على تلك الذات حتى يعمها كلها 


فللإنسان ان يتصدق على غيره بالزائد كما في الأموال الظاهرة ولكن قليل من الفقراء من يعرف أنه حصل له ثواب فياض عليه أم لا لعدم كشفه .
وكان اخى أفضل الدين رحمه اللّه تعالى يدرك اعماله التي يزيد ثوابها ويفيض والتي تجىء سواء بسواء والتي تنقص .
 
وكان رضى اللّه عنه ينظر إلى عملي وهو صاعد في الليل وأنا في حارة بعيدة عنه ويقول لي صعد لك الليلة عمل كذا وكذا وعملك الفلاني كان أنور من العمل الفلاني ، وأخبرني رضى اللّه عنه مرة برد دعائي في حق شخص كان في السجن دعوت اللّه بالليل أن يطلقه وقال لي رأيت الليلة دعاءك لفلان وهو يصعد ويرجع إلى الأرض ، وأخبرني بأنه بقي من مدة سجنه كذا كذا شهرا 
فكان كما قال رضى اللّه عنه ، فعلم أن قول بعضهم بحصول الثواب ليت من القارئ وبعدم قبوله من غير كشف لا اعتماد عليه لأن كلا منهما ليس هو على يقين مما أفتى به ، واللّه أعلم.
 
198 - أخذ علينا العهود ان لا ننصح من علمنا عنده عنادا في الدين
بحيث إذا قلنا لا تفعل الشئ الفلاني يفعله مكارها لنا وإذا سكتنا عن النهى له يتركه وهذا الأمر يخفى على كثير من الفقهاء فضلا عن غيرهم لا سيما إن نهاه بعنف ونفس 
كقوله مثلا لداخل المسجد اجعل بطن نعلك بعضه على بعض يا كلب يا فاسق يا من لا يخاف اللّه يا من هو ليس بمسلم ونحو ذلك من الألفاظ القبيحة التي هي أشد قبحا مما نهاه عنه فكما قامت نفسه حتى خرجت عن الاعتدال 
كذلك تقوم نفس المأمور بالعنف ، ثم اعلم أنه لا ينبغي لمن ليس عنده سياسة ورقة حاشية أن يكون ناصحا أبدا لأن فساده أكثر من صلاحه ونصيحته عدم النصيحة لأنها تعرض المنصوح لمقت اللّه عز وجل 
فيرجع نظير ذلك على الناصح واللّه تعالى يجب من عباده من يراعى حقوق عبيده وإن جهلوا فإنهم خلقه وعبيده وكثيرا ما يحصل لمن ينصح بلا سياسة فيقابل المنصوح له بالأذى 
فيقول أنا الظالم الذي نصحت فيجعل النصح الذي هو أدب ظلما وأصل ذلك القول من قلة سياسته ، 
وكان شيخنا رضى اللّه عنه يقول : لا يصلح النصح إلا لمن كنس بأرواحهم المزابل ونارت هياكلهم فأدركوا القضاء مدة التقدير على المنصوح وبقاها وذلك هم حينئذ يتخلقون بالرحمة فإذا رأوا التقدير نازلا على العاصي كالمطر ألان له القول بقدره وإذا رأوا التقدير نقص مدته أغلظوا عليه ، 
وكان رضى اللّه عنه يقول : ما دام الحق تعالى يخلق المعاصي للعبد لا يمكنه يتوب فإذا رجع الحق تعالى عن خلق المعاصي للعبد تاب لا محالة حتى لو أراد أن يعصى لا يجد ما يعصى به ويسمى صاحب هذا المقام من أهل التوبة النصوح وغيره من أهل التوبة الكاذبة واللّه غفور رحيم .
 
199 - أخذ علينا العهود أن ننصح للّه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم
فالنصيحة للّه تعالى ان يعفو العبد ويصفح فيثنى عليه بذلك فيرجع ذلك الثناء إلى اللّه تعالى لأنه تعالى هو الذي شرع ذلك وندب إليه والغش فيه أن يفعل العبد عكس ذلك فلا يعفو ولا يصفح فيذم بذلك فيرجع صدره الذم إلى حضرة اللّه عز وجل كما 
قال تعالى :وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ
وفي المثل السائر الولد الهوى يجلب لوالديه اللعنة ، وقد قدمنا ان كل عارف يغار على الحق تعالى أن يذكره أحد بسوء كقوله ربنا ما عليه من الفقير وما يعطى إلا الظلمة والأغنياء أو ربنا جاى علىّ دائما فإذا سمع العارف ذلك وجب عليه أن يبيع عمامته ويعطى ثمنها لذلك الفقير صيانة لجناب اللّه تعالى عن الذم لا طلبا للثواب في الآخرة وغيرها فما نصح من نصح للّه تعالى حقيقة إلا لإشارة جناب الحق تعالى على نفسه
 
كما أن من يطلب الثواب والثناء على العفو الصفح لنفسه دون اللّه فما نصح للّه بل زاحمه في شهود الملك فإنه لولا شهود الملك فيما أعطاه للناس ما طلب ثوابا ولا شكرا، 


وأما النصيحة لرسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقد مضت في أيام حياته وما بقي له نصيحة بعد موته إلا أن تجعل اللام لام الاجل فكان الواجب على الصحابة أيام حياته ان ينصحوه إذا شاورهم في امر لم يوح إليه في شأنه بشئ كما نصحوه يوم بدر وحنين أراد أن ينزل بهم على غير ماء 
وكما نصحه عمر رضى اللّه عنه في قتل أسارى بدر وكما قال له ذو اليدين أقصرت الصلاة يا رسول اللّه أم نسيت ليعلم هل نسخ ذلك الأمر الذي لم يفعله وهو السلام في الظهر من ركعتين أو أنه صلى اللّه عليه وسلم فعل ذلك نسيانا ، 
وأما النصيحة لأئمة المسلمين وعامتهم فأن لا يكتم عنهم شيئا من أمر دينهم وسواء كان الأئمة حكاما أو علماء فإذا استفتوك يا أخي في أمر جهلوه فالواجب عليك إعلامهم به فيعود النفع عليهم وعلى عامة المسلمين وإذا تعارض عندك أمر أن أحدهما يصلح دينهم والآخر يصلح دنياهم فقدم لهم الأمر بما يصلح دينهم ، 
ثم لا يخفى على كثير من الناس وحوب النصح لأهل الذمة إذا رأيناهم يفعلون شيئا من سفساف الأخلاق فدلهم على مكارم الأخلاق فينتفع الذمي بذلك في الدنيا ويرجع علينا نحن أثر ذلك من الثواب في الدنيا والآخرة وإن لم يتب هو وربما كان في علم اللّه 
أن ذلك الذمي يسلم فيسلم على ما سلف من الخير ومن نصحنا للمشركين أيضا قتالهم حتى يسلموا وإن كانوا يشعرون بذلك لكن هنا دسيسة لا تخفى على عالم عارف وهي نفرة بعض المقاتلين من القيام مقام المشركين في قبضة الشقاء إذا رجع المشركون كلهم بقتالهم إلى قبضة السعادة
إذ لا بد في كل قبضة من أهل يقومون بها وإذا كره المقاتلون قيامهم مقام المشركين أحيوا مقام المشركين في قبضة الشقاء فما أخلصوا ذاتا في نصحهم شيئا فافهم . انتهى. 


ومن هنا قال الحسين الحلاج ما خرج أحد من الدعاة إلى اللّه من جميع الأمة عن هوى نفسه أبدا وأقل ما في ذلك ان الداعي يطلب الأنس بالاشكال في المرتبة ولو كان خرج عن الهوى لم يرجح جانبا على جانب ومن هذا الباب أيضا تأديب الأطفال والمريدين والأرقاء بالضرب والهجر هو من نصحهم أيضا ،


وسمعت سيدي عليّا الخواص رحمه اللّه تعالى يقول :
النصيحة هي الإبرة والناصح هو الخيط الذي يولف أجراء الثوب مثلا حتى يصير قميصا كذلك الناصح في الدين يؤلف متفرقاته بالجمع على كلمة واحدة
قال تعالى :شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ ما وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ وَما وَصَّيْنا بِهِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ فافهم وتأمل تعرف .
خروج بعض المقلدين للمذاهب اليوم من سياج أئمة مذاهبهم بتضعيف نصوحهم وترجيح بعضها على بعض حتى صار كل واحد يقول :
الحق معي وحدى ، نسأل اللّه أن يلطف بنا وبهم آمين والحمد للّه رب العالمين .
 
200 - أخذ علينا العهود إذا رأينا من يتجاهر بالمعاصي ولا يستتر أن نستره نحن بعدم إشاعة ذلك عنه وتكذيب من أشاع عنه الفسق ونكون أولى به من نفسه
كما إذا رأينا عالما لا يعمل بعلمه نعمل نحن به فنكسب خيرا وننفعه بعملنا وبعلمه من حيث لا يشعر هو فنكون من المحسنين بذلك
وربما خلع تعالى علينا علم هذا العالم جزاء لنا على كثرة شفقنا عليه ومحبتنا الخير له وسيأتي بسطه في مواضع إن شاء اللّه تعالى .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى