اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي

اذهب الى الأسفل

15062020

مُساهمة 

البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي Empty البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي




البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي

الإمام أبو القاسم الجنيد بن محمد ابن الجنيد الخراز القواريري قدس اللّه روحه

البدايات والنهايات على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الأول
في قوله تعالى :يَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ[ يونس : 4 ] قال الجنيد قدّس سرّه في الآية : إنه تعالى منه الابتداء ، وإليه الانتهاء ، وما بين ذلك مراتع فضله ، وتواتر نعمه ، وعد اللّه حقّا ، إنه يبدؤ الخلق ، ثم يعيده « 4 » .
وقال الجنيد : فضل اللّه تعالى في الابتداء ورحمته في الانتهاء « 5 » .
قال الجنيد قدّس سرّه : لا يرتقي أحد في درجات العبودية حتى يحكم فيما بينه وبين اللّه تعالى أوائل البدايات ، وهي الفروض والواجبات والسنن والأوراد ، ومطايا الفضل عزائم الأمور ، فمن أحكم على نفسه هذا منّ اللّه تعالى عليه بما بعده « 6 » .
وسئل الجنيد عن النهاية ؟
فقال : هي الرجوع إلى البداية « 7 » .
..................................................................
( 1 ) انظر : روح المعاني ( 18 / 128 ) .
( 2 ) رواه مسلم ( 4 / 2054 ) ، وانظر : روح المعاني ( 11 / 154 ) .
( 3 ) انظر : روح المعاني ( 18 / 230 ) .
( 4 ) انظر : روح المعاني ( 11 / 91 ) .
( 5 ) انظر : روح المعاني ( 11 / 176 ) .
( 6 ) انظر : روح المعاني ( 13 / 178 ) .
( 7 ) ويعقب السهروردي وقد فسر بعضهم قول الجنيد فقال : معناه أنه كان في ابتداء أمره في جهل ، ثم وصل إلى المعرفة ، ثم رد إلى التحيّر والجهل ، وهو كالطفولية : يكون جهل ثم علم ثم جهل . وانظر :
العوارف ( ص 319 ) .


 
باب التوبة
وسئل الجنيد عن التوبة ؟ فقال : هو أن تنسى ذنبك « 1 » .
في قوله تعالى :تَوْبَةً نَصُوحاً[ التحريم : 8 ] قال الجنيد : التوبة النصوح هو أن ينسى الذنب ، فلا يذكره أبدا ؛ لأن من صحت توبته صار محبّا للّه ، ومن أحبّ اللّه نسي ما دون اللّه « 2 » .
قال الجنيد : سمعت الحارث يقول : ما قلت قطّ : ( اللّهمّ إني أسالك التوبة ) ، ولكني أقول : أسألك شهوة التوبة « 3 » .
قال الجنيد : دخلت يوما على سريّ السقطيّ ، فرأيت عليه همّا ، فقلت : أيها الشيخ أرى عليك همّا ، فقال : الساعة دق عليّ داقّ الباب ، فقلت : ادخل ، فدخل عليّ شابّ في حدود الإرادة ، فسألني عن معنى التوبة ؟ فأخبرته ، وسألني عن شرط التوبة ؟ فأنبأته ، فقال :
هذا معنى التوبة ، وهذا شرطها ، فما حقيقتها ؟ فقلت : حقيقة التوبة عندكم ألا تنسى ما من أجله كانت التوبة . فقال : ليس هو كذلك عندنا ، فقلت له : فما حقيقة التوبة عندكم ؟
فقال : حقيقة التوبة ألا تذكر ما من أجله كانت التوبة ، وأنا أفكر في كلامه .
قال الجنيد : فقلت : ما أحسن ما قال ؟ قال لي : يا جنيد ، وما معنى هذا الكلام ؟ فقال الجنيد : يا أستاذ ، إذا كنت معك في حال الجفاء ونقلتني من حال الجفاء إلى حال الصفاء فذكري للجفاء في حال الصفاء غفلة « 4 » .
قال الجنيد : ودخلت على سريّ السقطيّ يوما عليه همّا ، فقلت : أيها الشيخ ، أراك مشغول القلب . فقال : أمس كنت في الجامع ، فوقف عليّ شابّ ، وقال لي : أيها الشيخ ، يعلم العبد أن اللّه تعالى قد قبله ؟ فقلت : لا يعلم . فقال : بلى ، يعلم . وقال لي ثانيا : بلى ،
..................................................
( 1 ) قال أبو نصر السراج : أشار الجنيد إلى توبة المحققين ؛ فإنهم لا يذكرون ذنوبهم بما غلب على قلوبهم ، من عظمة اللّه تعالى ، ودوام ذكره . وانظر : اللمع ( ص 68 ) .
( 2 ) انظر : روح المعاني ( 18 / 198 ) .
( 3 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 1 / 259 ) .
( 4 ) انظر : الحلية ( 10 / 274 ) .


 
يعلم . فقلت له : فمن أين يعلم ؟
قال : إذا رأيت اللّه عز وجلّ قد عصمني من كل معصية ووفّقني لكل طاعة علمت أن اللّه تبارك وتعالى قد قبلني « 1 » .
قال الجنيد قدّس اللّه سرّه في معنى قول النبي صلى اللّه عليه وسلّم : « استغفروا اللّه ، وتوبوا إليه ؛ فإنّي أستغفر اللّه وأتوب إليه في اليوم مائة مرة « 2 » » أو كما قال ، قالوا : كان حال النبيّ صلى اللّه عليه وسلّم مع اللّه تعالى زيادة في كل نفس وطرفة عين ، فكان إذا رقي به إلى زيادة حال أشرف من زيادته على حالته في النفس الماضي ، استغفر اللّه من ذلك وتاب إليه « 3 » .
يقول الجنيد : التوبة على ثلاث معان : أولها الندم ، والثاني العزم على ترك المعاودة إلى ما نهى اللّه عنه ، والثالث السعي في أداء المظالم « 4 » .
قال الجنيد : دخلت على السريّ يوما ، فرأيته متغيّرا ، فقلت له : ما لك ؟ فقال : دخل عليّ شابّ فسألني عن التوبة ؟ فقلت له : ألا تنسى ذنبك . فعارضني ، وقال : بل التوبة أن تنسى ذنبك . فقال الجنيد : إن الأمر عندي ما قاله الشاب . فقال : لم ؟ قلت : لأنّي إذا كنت في حال الجفاء فنقلني إلى حال الوفاء فذكر الجفاء في حال الصفاء جفاء ، فسكت « 5 » .
دخل الشبليّ على الجنيد متواجدا ، فقال : إن كنت ترى نفسك في حضرة اللّه فهذا سوء أدب ، وإن كنت خارجها ، فماذا حصلت حتى تتواجد ؟
فقال : التوبة يا إمام « 6 » .
قال أبو القاسم : سمعت النوريّ يقول : كنّا ليلة العيد مع أبي الحسن النوري في مسجد الشونيزي ، فدخل علينا إنسان ، فقال للنوري : أيها الشيخ ، غدا العيد ، ماذا أنت لابسه ؟
فأنشأ يقول « 7 » :
.............................................................
( 1 ) انظر : الحلية ( 10 / 274 ) ، ويقول الهجويري : يجب ألا تكون التوبة من كسب العبد ؛ لأنها موهبة من مواهب الحق سبحانه وتعالى : وهذا القول يتعلق بمذهب الجنيد . وانظر : كشف المحجوب ( ص 541 ) .
( 2 ) رواه الطبراني في المعجم الكبير ( 1 / 301 ) .
( 3 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 161 ) .
( 4 ) انظر : الرسالة ( 1 / 259 ) .
( 5 ) انظر : نشر المحاسن لليافعي ( ص 127 ) .
( 6 ) انظر : الكواكب للمناوي ( 1 / 583 ) .
( 7 ) انظر : التعرف للكلاباذي ( ص 114 ) .
 
 


 
قالوا : غدا العيد ماذا أنت لابسه * فقلت خلعة ساق عبده جرعا
فقر وصبر هما ثوباي تحتهما * قلب يرى ربّه الأعياد والجمعا
أحرى الملابس أن تلقى الحبيب بها * يوم التزاور في الثواب الذي خلعا
الدهر لي مأتم إن غبت يا أملي * والعيد ما دمت لي مرأى ومستمعا
وقال : من همّ بذنب لم يفعله ابتلي بهمّ لم يعرفه « 1 » .
يقول الجنيد : الغفلة عن اللّه أشدّ من دخول النار « 2 » .
عن أبي عمرو بن علوان في قصة تطول ، قال فيها : كنت قائما أصلي ذات يوم ، فخامر قلبي هوى ، طاولته بفكري ، حتى تولد منه شهوة الرجل ، فوقعت إلى الأرض ، واسودّ جسدي كلّه ، فاستترت في البيت ثلاثة أيام فلم أخرج ، وقد كنت أعالج غسله في الحمام بالصابون والألوان الغاسلة ، فلا يزداد إلا سوادا ، ثم انكشف عنّي بعد ثلاث ، فرجعت إلى لوني البياض ، فلقيت أبا القاسم الجنيد قدّس اللّه سرّه ، وكان وجّه إليّ فأشخصني من الرّقة ، فلما أتيته ،
قال لي : أما استحيت من اللّه تعالى ، كنت قائما بين يديه ، فسامرت نفسك شهوة حتى استولت عليك برقة ، فأخرجتك من بين يدي اللّه تعالى ، لولا أني دعوت اللّه عز وجلّ لك وتبت إليه عنك للقيت اللّه تعالى بذلك اللون ، قال : فعجبت كيف علم بذلك وهو ببغداد وأنا بالرقة ؟ ولم يطّلع عليه إلا اللّه عز وجلّ « 3 » .
قال أبو عمرو بن علوان : خرجت يوما إلى سوق الرحبة في حاجة ، فرأيت جنازة ، فتبعتها ؛ لأصلي عليها ، ووقفت حتى يدفن الميت في جملة الناس ، فوقعت عيني على امرأة مسفرة من غير تعمد ، فلححت بالنظر ، واسترجعت ، واستغفرت اللّه ، وعدت إلى منزلي ، فقالت لي عجوز : يا سيدي ، ما لي أرى وجهك اسودّ ؟
فأخذت المرآة ، فنظرت فإذا وجهي أسود ، فرجعت إلى سري أنظر من أين دهيت ، فذكرت النظرة ، فانفردت في موضع أستغفر اللّه وأسأله الإقالة أربعين يوما ، فخطر في قلبي : أن زر شيخك الجنيد ،
....................................................
( 1 ) انظر : طبقات الأولياء لابن الملقن ( ص 127 ) .
( 2 ) انظر : طبقات الصوفية ( ص 159 ) .
( 3 ) انظر : الإحياء ( 4 / 54 ) ، والقوت ( 1 / 378 ) .


 
فانحدرت إلى بغداد ، فلما جئت الحجرة التي هو فيها طرقت الباب ، فقال لي : ادخل يا أبا عمرو ، تذنب بالرحبة ، ونستغفر لك ببغداد « 1 » .
وكان سيد الطائفة أبو القاسم الجنيد رحمه اللّه يقول : ينبغي للعبد أن يختم أعماله كل وقت بالاستغفار ؛ لقوله تعالى :وَما كانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَما كانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ[ الأنفال : 33 ] انتهى « 2 » .
قال الجنيد : الطاعة عاجل بشراه على ما سبق لهم من اللّه تعالى ، وكذلك المعصية « 3 » .
قال الجنيد : لا تيأس من نفسك ، وأنت تشفق من ذنبك ، وتندم عليه بعد فعلك « 4 » .
قال جعفر بن محمد بن نصير في كتابه : سمعت الجنيد بن محمد يقول : كان أبو شعيب البراثي أول من سكن براثى في كوخ يتعبّد فيه ، فمرّت بكوخه جارية من بنات الكبار كانت ربّيت في قصور الملوك ، فنظرت إلى أبي شعيب ، فاستحسنت حاله وما كان عليه ، فصارت كالأسير له ، فعزمت على التجرد من الدنيا والاتصال بأبي شعيب ، فجاءت إليه ، وقالت : أريد أن أكون لك خادمة . فقال لها : إن أردت ذلك ، فغّيري من هيئتك ، وتجرّدي عمّا أنت فيه حتى تصلحي لما أردت ، فتجرّدت عن كل ما تملكه ، ولبست ثياب النساك ، وحضرته ، فتزوّجها ، فلما دخلت الكوخ رأت قطعة خصاف في مجلس أبي شعيب تقيه الندى .
فقالت : ما أنا بمقيمة فيها حتى تخرج ما تحتك ؛ لأني سمعتك تقول : إن الأرض تقول : يا ابن آدم ، تجعل اليوم بيني وبينك حجابا ، وأنت غدا في بطني ، فما كنت لأجعل بيني وبينها حجابا ، فأخذ أبو شعيب الخصاف ، فرمى بها ، فمكثت معه سنين كثيرة ، تتعبد أحسن عبادة ، وتوفيا على ذلك متعاونين « 5 » .
...................................................................
( 1 ) انظر : تاريخ بغداد للخطيب ( 7 / 247 ) ، وطبقات الشافعية للسبكي ( 2 / 261 ) ، وطبقات الحنابلة ( 1 / 127 ) ، والتوابين لابن قدامة ( ص 265 ) .
( 2 ) انظر : العرائس القدسية ( ص 93 ) .
( 3 ) انظر : التعرف للكلاباذي ( ص 77 ) .
( 4 ) انظر : الحلية ( 10 / 267 ) .
( 5 ) انظر : التوابين لابن قدامة ( ص 265 ) .


 
وقد وقع لبعض المريدين أنه نظر إلى امرأة سرّا فاسودّ وجهه ، وصار كالقار ، فافتضح بين الناس ، فذهب إلى الإمام أبي القاسم الجنيد ، فشفع فيه عند اللّه ، فردّ اللّه عليه لونه « 1 » .
وكان الجنيد رضي اللّه عنه يقول : تأملت في ذنوب أهل الإسلام فلم أر منها ذنبا أعظم من الغفلة عن اللّه تعالى « 2 » .
باب المحاسبة
قال الجنيد : سمعت ابن الكرنبي يقول : أصابتني ليلة جنابة ، فاحتجت أن أغتسل ، وكانت ليلة باردة ، فوجدت في نفسي تأخّرا وتقصيرا ، فحدثتني نفسي بالتأخير حتى أصبح وأسخن الماء وأدخل الحمام ولا أعني على نفسي ، فقلت : واعجباه ! أنا أعامل اللّه في طول عمري ، فيجب له عليّ حقّ فلا أجدّ في المسارعة ، وأجد الوقوف والتأخير ، آليت ألا أغتسل إلا في مرقعتي هذه ، وآليت ألا أنزعها ، ولا أعصرها ولا أجففها في الشمس « 3 » .
قال الجنيد بن محمد قدّس اللّه روحه : حكى لي أبو موسى بن عيسى بن آدم البسطامي ابن أخي أبي يزيد طيفور بن عيسى : أن بدء أبي يزيد وتوبته من رحم أمه وصلب أبيه أنه كان صبيّا أقل من عشر سنين ؛ إذ نبهه اللّه لأمره ، وألهمه حكمة العمل فائدة من عنده من غير تعليم ،
فقال يوما لوالدته : يا والدتي ، أقسم عليك هل تناولت شيئا من الحرام بسببي أيام كنت ترضعيني ؛ فإني لا آمن أن يكون قد وصل إلى قلبي شيء من ذلك ، وأنا لا أعلم ، فيحجبني ذلك عن ربّي ؟
فقالت له أمه : لا أذكر إلا أني دخلت يوما إلى بعض جيراننا وأنت في حجري ، فأخذت قارورة دهنهم ، فدهنت رأسك ، ولم أعلمهم ، ويوما آخر كحلتك بكحلهم ولم أستأذنهم ، فقال أبو يزيد : إن اللّه تعالى يحاسب عباده على مثقال ذرة ،
ثم قال : ألا ترين إلى قوله تعالى :فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ ( 7 ) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ[ الزلزلة : 7 ، 8 ] ، وهذا أعظم من
.............................................................
( 1 ) قال سيدي عبد الوهاب الشعراني : وذلك لأن هذا المريد كان ممن اعتنى الحق به ، وإلا فكم يقع غيره في كبائر وصغائر ولا يظهر عليه شيء من ذلك ، فلا يزال من هذا شأنه يزيد باطنه ظلمة حتى يستوجب النار ، وقد سئل بعضهم عن تحقيق سواد جسد آدم ما سببه ؟ فقال : كان ذلك دليلا على أنه حصل له السواده بأكله من الشجرة . وانظر : العهود المحمدية ( ص 84 ) .
( 2 ) انظر : العهود المحمدية للشيخ الشعراني ( ص 216 ) .
( 3 ) انظر : الإحياء للغزالي ( 4 / 406 ) .
 


 
ذرة ، فأخشى أن يقطعني عن ربّي ، ثم قام ، وسأل عن القوم ، وطلب ورثتهم ، فاستحلّ منهم لنفسه ولأمه « 1 » .
قال قاسم الفارسي : بات الجنيد ليلة العيد في موضع غير الموضع الذي كان يعتاده في البرية ، فلما أن صار وقت السحر إذا بشابّ ملتفّ في عباءة ، وهو يبكي ، ويقول « 2 » :
بحرمة غربتي كم ذا الصدود * ألا تعطف عليّ ؟ ألا تجود ؟
سرور العيد قد عمّ النواحي * وحزني في ازدياد لا يبيد
فإن كنت اقترفت خلال سوء * فعذري في الهوى ألا أعود
 
قال الجنيد قدّس اللّه سرّه : لقد فاز قوم دلّهم وليّهم على مختصر الطريق ، فأوقفهم على محجة المناجاة ، ولوّح لهم على فهم الدعوة إلى المسارعة بالمناسبة إلى فهم الخطاب ؛ إذ يقول اللّه عز وجلّ :وَسارِعُوا إِلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ[ آل عمران : 133 ] ، فنهضت العقول مستجيبة بحسن التوجه لإقامة ما به يحظون عنده « 3 » .
في قوله تعالى :فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ[ الذاريات : 50 ]
قال الجنيد : الشيطان داع إلى الباطل ؛ ففروا إلى اللّه يمنعكم منه « 4 » .
 
وقد جاء شخص إلى الجنيد رضي اللّه عنه ، فقال : يا سيدي ، أنا صرت آتي المعاصي ، وأنا مشاهد للّه عز وجلّ من كونه خالقا لتلك المعصية .
فقال له الجنيد : هذا تلبيس من الشيطان ، ولو حققت النظر لوجدت نفسك حال المعصية لا يصحّ لها مشاهدة الحق تعالى مطلقا ، ثم لو قدّر أنك شاهدته تعالى لشهدته ساخطا عليك غير راض عنك « 5 » .
قول الجنيد في معنى قوله صلى اللّه عليه وسلّم : « إنّه ليغان على قلبي فأستغفر ربّي في اليوم والليلة أكثر من سبعين مرة « 6 » » .
...................................................................
( 1 ) انظر : روضة الحبور ( ص 58 ) بتحقيقنا .
( 2 ) انظر : طبقات الأولياء ( ص 133 ) ، وطبقات السبكي ( 2 / 271 ) ، والمستطرف ( ص 218 ) .
( 3 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 412 ) .
( 4 ) انظر : روح المعاني ( 17 / 54 ) .
( 5 ) انظر : العهود المحمدية ( ص 223 ) .
( 6 ) رواه مسلم ( 4 / 2050 ) ، وأبو داود ( 1 / 8 ) ، وأحمد في المسند ( 4 / 211 ) ، وانظر : العهود المحمدية ( ص 223 ) ، وعقب بقوله : إن المراد به أنه اطلع على ما تقع فيه أمته من المعاصي بعده ، فكان يستغفر اللّه تعالى لهم لا له لأنه صلى اللّه عليه وسلّم لا ذنب عليه .


 
باب الخلوة والعزلة
سئل الجنيد قدّس اللّه سرّه عن الخلوة ؟ فقال : إن السلامة مصاحبة لمن طلب السلامة ، فترك المخالفة ، وترك التطلع إلى ما أوجب العلم مفارقته « 1 » .
قال الجنيد : مكابدة العزلة أيسر من مداراة الخلطة « 2 » .
وقال الجنيد : من أراد أن يسلم له دينه ويستريح بدنه وقلبه فليعتزل الناس ؛ فإن هذا زمان وحشة ، والعقل من اختار فيه الوحدة « 3 » .
قيل له متى تصلح الوحدة ؟ قال : إذا اعتزلت عن نفسك ، ودخلت في حبسك ، وأخذت في درسك ما جنيت في أمسك « 4 » .
قيل له : متى تطيب الخلوة ؟ قال : إذا كان لك جليس ، وكان الجليس في الجلوس أنيسا « 5 » .
ويحكى عن إمام الطائفة أنه رآه بعض أصحابه مهموما متفكّرا ، فقال له : ما الذي أحزنك يا أبا القاسم ؟ فقال : فقدت أنيسي في الخلوة ، وفقدت الإخوان الذين كنت آنس بهم دون هذا ما يهدّ البدن ويشغل القلب « 6 » .
باب التقوى
كان الجنيد جالسا مع رويم والجريري وابن عطاء قدّس اللّه أسرارهم ، فقال لهم الجنيد قدّس سرّه : ما نجا من نجا إلا بصدق اللجاء والالتجاء ،
قال اللّه تعالى :وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذا ضاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وَضاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ[ التوبة : 118 ] .
.....................................................
( 1 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 277 ) .
( 2 ) انظر : طبقات الشعراني ( 1 / 85 ) ، والرسالة ( 1 / 274 ) .
( 3 ) انظر : الرسالة ( 1 / 275 ) ، وطبقات الشعراني ( 1 / 85 ) .
( 4 ) انظر : المعزى في مناقب أبي يعزى للتادلي .
( 5 ) انظر : المعزى في مناقب أبي يعزى للتادلي .
( 6 ) انظر : المعزى في مناقب أبي يعزي للتادلي .


 
وقال رويم قدّس اللّه سرّه : ما نجا إلا بصدق التقى ، قال تعالى :وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفازَتِهِمْ[ الزمر : 61 ] .
وقال الجريري : ما نجا إلا بمراعاة الوفاء ، قال اللّه تعالى :الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلا يَنْقُضُونَ الْمِيثاقَ[ الرعد : 20 ] .
وقال ابن عطاء : ما نجا من نجا إلا بتحقيق الحياء من اللّه ، قال اللّه تعالى :أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ[ البلد : 7 ] « 1 » .
قال أبو العباس الفرغاني : سمعت الجنيد يقول : سمعت السريّ يقول : سمعت معروفا الكرخي يقول : غضّوا أبصاركم ولو عن شاة أنثى « 2 » .
 
باب الورع
قال الجنيد : الورع في الكلام أشدّ منه في الاكتساب « 3 » .
قال الجنيد : سمعت السريّ يقول : كان أهل الورع في أوقاتهم أربعة : حذيفة المرتعش ، ويوسف بن أسباط ، وإبراهيم بن أدهم ، وسليمان الخوّاص ، فنظروا في الورع ، فلما ضاقت عليهم الأمور فزعوا إلى التقلل « 4 » .
وقد كان الإمام أبو القاسم الجنيد يقول : قد طوي بساط الورع من سنين عديدة ، وإنما يتكلم الناس الآن في بعض حواشيه ورسومه ؛ تشبّها بأهل الورع من السلف « 5 » .
وقد وقع أن شخصا دعا الجنيد قدّس اللّه سرّه وجماعته إلى طعامه ، فتوقّف بعض الفقراء عن الأكل ، فقال له صاحب ذلك الطعام : كل ، وقلبك طيب ؛ فإن كل لقمة يأكلها الفقير عندي أحبّ إليّ من ألف دينار . فقال الجنيد : ارفعوا أيديكم من هذا الطعام ، فإن صاحبنا دنيء الهمة ، وكيف يعادل بين إطعامه الفقير لقمة للّه وبين عرض من الدنيا « 6 » ؟ !
..............................................
( 1 ) انظر : الرسالة القشيرية في باب التقوى ( 1 / 283 ) .
( 2 ) انظر : ذم الهوى لابن الجوزي ( ص 84 ) .
( 3 ) انظر : الحلية ( 10 / 269 ) .
( 4 ) انظر : الرسالة ( 1 / 284 ) .
( 5 ) انظر : الدرر واللمع في بيان الصدق في الزهد والورع للشعراني ( ص 45 ) بتحقيقنا .
( 6 ) قال الشيخ الشعراني : وهذا أدب يخفى على كثير من الفقراء ، وربما ازداد أحدهم رغبة في الأكل إذا سمعه يقول : إن لقمة الفقير أحب إليّ من ألف دينار .
 
 
 


 
قال الجنيد : مات أبو الحارث المحاسبي يوم مات ، وإن الحارث لمحتاج إلى دانق فضة ، وخلف أبوه مالا كثيرا ، وما أخذ منه حبّة واحدة ، وقال : أهل ملتين لا يتوراثان « 1 » .
كان الجنيد قدّس اللّه سرّه يقول : بصفاء المطعم والملبس والمسكن يصلح الأمر كله « 2 » .
قال الجنيد بن محمد : سمعت السريّ بن المغلس وقد ذكر الناس قال : لا تعمل لهم شيئا ، ولا تترك لهم شيئا ، ولا تعط لهم شيئا ، ولا تكشف لهم شيئا . قال الجنيد : يريد بهذا القول أن تكون أعمالك كلها للّه وحده .
قال : وسمعته يقول : إذا أحسست بإنسان يريد أن يدخل عليّ ، فقلت : كذا بلحيتي ، وأمرّ يده على لحيته كأنه يريد أن يسوّيها من أجل دخول الداخل عليه ، فخفت أن يعذّبني اللّه على ذلك بالنار « 3 » .
قال الجنيد : دخلت على سريّ يوما ، فقال لي : أعجبك من عصفور يجيء ، فيسقط على هذا الرواق قد أعددت له لقيمة فأفتّها في كفي ، فيسقط على أطراف أناملي ، فيأكل ، فلما كان في وقت من الأوقات سقط على الرواق ، ففتت الخبز في يدي ، فلم يسقط على يدي كما كان ، ففكرت في سري لعله في وحشة منّي ، فوجدتني قد اختلطا ملحا مطيبا ، فقلت في سرّي : أنا تائب من الملح المطيب ، فسقط على يدي ، فأكل ، وانصرف « 4 » .
....................................................
- فاعلموا ذلك أيها الإخوان ، واحذروا من أكل طعام من يعادل بين قبولكم هديته أو الأكل من طعامه ، وبين عرض من الدنيا ، ولو كثر ، والحمد للّه ربّ العالمين . وانظر : الدرر واللمع في بيان الصدق في الزهد والورع للشعراني ( ص 112 ) بتحقيقنا .
 ( 1 ) انظر : طبقات السبكي ( 2 / 277 ) .
( 2 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 244 ) .
( 3 ) رواه البيهقي في الشعب ( 5 / 368 ) ، .
( 4 ) رواه البيهقي في الشعب ( 5 / 48 ) ، ( 5735 ) وسنده : أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ : أنا جعفر الخواص حدثني . . .


 
قال الخلدي : سمعت الجنيد يقول : الأولاد عقوبة شهوة الحلال ، فما ظنّكم بعقوبة شهوة الحرام « 1 » .
باب الزهد وقصر الأمل في الدنيا
سئل عن الزهد ؟
فقال : الزهد خلوّ القلب عمّا خلت منه اليد ، واستصغار الدنيا ، ومحو آثارها من القلب « 2 » .
سئل الجنيد عن الزهد ؟ فقال : خلوّ اليد من الأملاك ، والقلب من الطمع « 3 » .
قال الجنيد : الزهد خلوّ القلب عمّا خلت منه اليد « 4 » .
سئل الجنيد عن الزهد ؟
فقال : للزهد معنيان : ظاهر ، وباطن ، فالظاهر بغض ما في الأيدي من الأملاك ، وترك طلب المفقود ، والباطن زوال الرغبة عن القلب ، ووجود العزوف والانصراف عن ذكر ذلك ، فإذا تحقق بذلك رزقه اللّه تعالى الإشراف على الآخرة والنظر إليها بقلبه ، فحينئذ يجد في العمل بتقصير الأمل ، وتقريب الأجل ؛ لأن الأسباب عن قلبه منقطعة ، والقلب منفرد بالآخرة ، وحقيقة الزهد قد خلصت إلى قلبه ، فامتلأ من الذكر الخالص لربّه سبحانه وتعالى ؛ فالزهد عن حقيقة الإيمان والمشاهدة للآخرة تكون بعد الزهد واستواء الأشياء ، فيكون عدمها كوجودها بعد المشاهدة ؛ لاستواء القلب ، ومعه يستوي المدح الذم ؛ لسقوط النفس وذهاب رؤية الخلق ، فعندها خلص الإخلاص إلى قلبه لصفاء الزهد ، وثبت الزهد لسقوط النفس « 5 » .
قال الجنيد : قال لي سريّ السقطي : اجتهد ألا تستعمل من آنية بيتك إلا جنسك « 6 » .
...................................................
( 1 ) رواه البيهقي في الشعب ( 5 / 48 ) ، ( 5735 ) وسنده : أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ أنا جعفر الخواص حدثني . . .
( 2 ) انظر : الرسالة ( 1 / 295 ) ، والكواكب ( 1 / 582 ) ، ومدارج السالكين ( 2 / 11 ) .
( 3 ) رواه ابن الجوزي في تلبيس إبليس ( 362 ) .
( 4 ) انظر : الرسالة ( 1 / 294 ) .
( 5 ) انظر : القوت ( 1 / 548 ) .
( 6 ) انظر : طبقات الصوفية ( ص 159 ) ، وقال أبو طالب المكي في القوت ( 1 / 346 ) : يعنى من الطين ، ويقال لا حساب عليه .


 
قال الجنيد : سمعت السريّ يقول : مارست كل شيء من أمر الزهد ، فنلت منه ما أريد إلا الزهد من الناس ؛ فإني لم أبلغه ، ولم أطقه « 1 » .
قال الجنيد : إن أمكنك ألا تكون آلة بيتك إلا خزفا فافعل « 2 » .
حكى لنا الجنيد فقال : اجتمع أربعة من الأبدال في جامع المنصور ليلة العيد ، فلما أسحروا قال أحدهم : أما أنا فقد نويت أن أصلي العيد في بيت المقدس ، وقال الآخر : أما أنا فقد نويت أن أصلي العيد بطرسوس ، وقال الثالث : أما أنا فقد نويت أن أصلي العيد بمكة ، وسكت الرابع ، وكان أعرفهم ، فقيل له : أنت أي شيء نويت ؟ فقال : أما أنا فقد نويت اليوم ترك الشهوات ، لا أصلي إلا في هذا المسجد الذي بتّ فيه . فقالوا : أنت أعلمنا ، فقعدوا عنده « 3 » .
اختلف أهل العلم بين عبدين :
الأول ترك الذنب ونفسه تنازعه إليه وهو يجاهدها ،
والثاني ترك الذنب ولم تكن نفسه تطالبه ولا تنازعه ، ولم يكن في قلبه منه ثقل ولا مجاهدة ، أيّ هذين أفضل ؟
قال بعض العلماء : الذي سمحت نفسه بالبذل طوعا من غير إكراه ولا اعتراض أفضل ؛ لأن مقام هذا في سخاوة النفس والتحقق بالزهد أفضل من جميع أعمال الأول من الإكراه والمجاهدة ، ومن بذل ماله على ذلك ، ولأن الأول وإن غلب نفسه في هذه الكرة لا يأمن غلبتها في كرة ثانية أو ثالثة إذ ليس السخاء من مقامها ؛ لأنها كانت محمولة عليه ، وإلى هذا ذهب الجنيد قدّس اللّه سرّه « 4 » .
قال الجنيد : ما رأيت أحدا عظّم الدنيا فقرّت عينه فيها أبدا ، إنما تقرّ فيها عين من حقّرها ، وأعرض عنها « 5 » .
قال الجنيد : لا يصفو قلب لعمل الآخرة إلا إن تجرّد عن حبّ الدنيا « 6 » .
............................................................
( 1 ) انظر : الرسالة ( 1 / 298 ) .
( 2 ) انظر : الرسالة ( 1 / 106 ) .
( 3 ) انظر : القوت ( 1 / 547 ) .
( 4 ) انظر : القوت ( 1 / 372 ) .
( 5 ) انظر : طبقات الشعراني الكبرى ( 1 / 86 ) ، والكواكب الدرية ( 1 / 580 ) .
( 6 ) انظر : طبقات الشعراني الكبرى ( 1 / 85 ) ، والكواكب الدرية ( 1 / 576 ) .
 
 


 
يقول الجنيد : ليس بشنيع عليّ ما يرد عليّ من العالم ؛ لأني قد أصلت أصلا ، وهو أن الدار دار غمّ وهمّ وبلاء وفتنة ، وأن العالم كله شرّ ، ومن حكمه أن يتلقاني بكل ما أكره ، فإن تلقاني بما أحب فهو فضل ، وإلا فالأصل الأول « 1 » .
رأى الجنيد رويما وقد تولّى القضاء ، فقال : من أراد أن ينظر إلى من خبّأ في سرّه حبّ الدنيا عشرين سنة فلينظر إلى هذا « 2 » .
قال الجنيد : نجاح قضاء كل حاجة من الدنيا تركها « 3 » .
قال الجنيد : سمعت السريّ السقطيّ يقول : إن اللّه سبحانه سلب الدنيا عن أوليائه ، وحماها عن أصفيائه ، وأخرجها من قلوب أهل وداده ؛ لأنه لم يرضها لهم « 4 » .
سئل الجنيد عن الدنيا ما هي ؟ قال : ما دنا من القلب ، وشغل عن اللّه « 5 » .
قال الجنيد : من شارك السلطان في عزّ الدنيا شاركه في ذلّ الآخرة « 6 » .
قال الجنيد : لا تقوم بما عليك حتى تترك جميع مالك ، وليس شيء أعزّ من الدنيا « 7 » .
سئل الجنيد عمّن لم يبق عليه من الدنيا مقدار مصّ نواة ؟ فقال : المكاتب ، عبد ما بقي عليه درهم « 8 » .
قال الجنيد : احفظوا ساعاتكم ؛ فإنها زائلة غير راجعة ، والحسرة على الغفلة من فوتها واقعة ، وصلّوا أورادكم تجدوا نفعها في دار الإقامة ، ولا يشغلكم عن اللّه قليل الدنيا ، فإن قليلها يشغل عن كثير الآخرة « 9 » .
............................................................
( 1 ) انظر : الحلية ( 10 / 270 ) .
( 2 ) انظر : الحلية ( 10 / 286 ) .
( 3 ) انظر : طبقات الصوفية للسلمي ( ص 160 ) .
( 4 ) انظر : الرسالة ( 1 / 293 ) .
( 5 ) انظر : الحلية ( 10 / 274 ) .
( 6 ) انظر : الكواكب الدرية ( 1 / 578 ) .
( 7 ) انظر : الكواكب للمناوي ( 1 / 580 ) .
( 8 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 2 / 462 ) .
( 9 ) انظر : الكواكب الدرية للمناوي ( 1 / 577 ) ، والمعزى في مناقب أبي يعزى للتادلي .


 
قوله تعالى :وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ[ يوسف : 20 ]
قال الجنيد قدّس سرّه : كل ما وقع تحت العدّ والإحصاء فهو بخس ولو كان جميع ما في الكونين ، فلا يكن حظّك البخس من ربّك ، فتميل إليه وترضى به دون ربّك جلّ جلاله « 1 » .
ذكر الجنيد أن سليمان عليه السلام قال لعظيم النمل : لم قلت للنمل :ادْخُلُوا مَساكِنَكُمْ[ النمل : 18 ] أخفت عليهم من ظلمنا ؟ قال : لا ، ولكن خفت أن يفتتنوا بما رأوا من ملكك ، فيشغلهم ذلك عن طاعة اللّه « 2 » .
في قوله تعالى :أُسارى تُفادُوهُمْ[ البقرة : 85 ] قال الجنيد : أسارى في أسباب الدنيا ، تفدوهم إلى قطع العلائق « 3 » .
حاطك اللّه بحياطته التي يحوط بها المستخلصين من أحبابه ، وثبّتك وإيّانا على سبل مرضاته ، وأولج بك قباب أنسه ، وأرقاك في رياض فنون كرامته ، وكلأك في الأحوال كلها كلاءة الجنين في بطن أمه ، ثم أدام لك الحياة المستخلصة من قيومية الحياة على دوام ديمومية أبديته ، وأفردك عمّا لك به ، وعمّا له بك ؛ حتى تكون فردا به في دوامها لا أنت ، ولا مالك ، ولا العلم به ، ويكون اللّه وحده « 4 » .
باب الصمت
قال الجنيد قدّس اللّه سرّه : رأيت مع أبي حفص النيسابوري قدّس اللّه سرّه إنسانا كثير الصمت لا يتكلم ، فقلت لأصحابه : من هذا ؟ فقيل لي : هذا إنسان يصحب أبا حفص ، ويخدمنا ، وقد أنفق عليه مائة ألف درهم كانت له ، واستدان مائة ألف أخرى أنفقها عليه ، ما يسوّغه أبو حفص أن يتكلم بكلمة واحدة « 5 » .
باب الإذن بالكلام
قال الجنيد قدّس اللّه سرّه : الصواب كلّ نطق عن إذن « 6 » .
...................................................
( 1 ) انظر : روح المعاني ( 13 / 76 ) .
( 2 ) انظر : البرهان في علوم القرآن للزركشي ( 3 / 228 ) .
( 3 ) انظر : تلبيس إبليس لابن الجوزي ( ص 304 ) .
( 4 ) انظر : اللمع ( ص 314 ) .
( 5 ) انظر : العوارف ( ص 240 ) ، واللمع ( ص 235 ) ، والرسالة ( 2 / 578 ) .
( 6 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 303 ) .


 
قال الجنيد : ما تكلّمت على الناس حتى أشار إليّ وعلىّ ثلاثون من البدلاء : إنك تصلح أن تدعو إلى اللّه عز وجلّ « 1 » .
قال الجنيد : قلت لابن الكرنبي قدّس اللّه سرّه : الرجل يتكلّم في العلم الذي لا يبلغ استعماله علمه ، فأحبّ إليك إذا كان هذا وصفه أن يسكت ، أو يتكلم ، فأطرق ، ثم رفع رأسه ، فقال : إن كنت هو فتكلّم « 2 » .
قال الجنيد : قال لي خالي سريّ السّقطيّ : تكلّم على الناس . وكان في قلبي حشمة من ذلك ؛ فإني كنت أتّهم نفسي في استحقاقي ذلك ، فرأيت ليلة في المنام رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم وكان ليلة جمعة ، فقال لي : « تكلّم على الناس » ، فانتبهت ، وأتيت باب السريّ قبل أن أصبح ، فدققت الباب ، فقال : لم تصدّقنا حتى قيل لك ، فقعدت في غد للناس بالجامع .
وانتشر في الناس أن الجنيد قعد يتكلم على الناس ، فوقف عليّ غلام نصرانيّ متنكر ، وقال : أيها الشيخ ، ما معنى قول رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم : « اتّقوا فراسة المؤمن ؛ فإنّه ينظر بنور اللّه » ، فقلت له : أسلم ؛ فقد حان وقت إسلامك . فأسلم الغلام « 3 » .

قال الجنيد : لولا أنه يروى أنّه يكون في آخر الزمان زعيم القوم أرذلهم ما تكلّمت عليكم « 4 » .
.
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 17:29 عدل 2 مرات
عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: reddit

البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 15 يونيو 2020 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

البدايات والنهايات والمقامات .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي

الإمام أبو القاسم الجنيد بن محمد ابن الجنيد الخراز القواريري قدس اللّه روحه

البدايات والنهايات على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الثاني
باب الكلام
قال الجنيد : القرآن كلام اللّه ، وهو صعب الإدراك ، والرباعيات كلام المحبين المخلوقين « 5 » .
قال الجنيد : كلام الأنبياء نبأ عن حضور ، وكلام الصديقين إشارات عن مشاهدات « 6 » .
..........................................................
( 1 ) انظر : التعرف للكلاباذي ( ص 173 ) .
( 2 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 241 ) .
( 3 ) انظر : البداية والنهاية لابن كثير ( 12 / 114 ) ، وطبقات الأولياء لابن الملقن ( ص 128 ) ، ووفيات الأعيان لابن خلكان ( 1 / 373 ) ، والوافي بالوفيات للصفدي ( ص 1556 ) ، وروض الرياحين لليافعي ( ص 113 ) ، وروضة الحبور لابن الأطعاني ( ص 110 ) ، وتاريخ بغداد ( 7 / 242 ) ، وشذرات الذهب لابن العماد ( 2 / 228 ) .
( 4 ) انظر : الحلية لأبي نعيم ( 10 / 263 ) .
( 5 ) انظر : الكواكب الدرية ( 1 / 574 ) .
( 6 ) انظر : طبقات الصوفية ( ص 162 ) ، والحلية ( 10 / 278 ) ، وروضة الحبور ( ص 122 ) .
 
 
قال الجنيد : أقلّ ما في الكلام سقوط هيبة الربّ جلّ جلاله من القلب ، والقلب إذا عري من الهيبة عري من الإيمان « 1 » .
قال الجنيد : سألت اللّه عز وجلّ ألا يعذّبني بكلامي ، وربما وقع في نفسي : أن زعيم القوم أرذلهم « 2 » .
نقل عن الجنيد أنه قال : أنا أكلم اللّه منذ ثلاثين سنة ، والناس يظنون أني أكلمهم « 3 » .
قال أبو عمرو الأنماطي : كنّا عند الجنيد ، إذ مرّ به النوري ، فسلّم ، فقال له لجنيد :
وعليك السلام يا أمير القلوب ، تكلم ! فقال النوري : يا أبا القاسم غششتهم فأجلسوك على المنابر ، ونصحتهم فرموني في المزابل . فقال الجنيد : ما رأيت قلبي أحزن منه في ذلك الوقت ، ثم خرج علينا في الجمعة الأخرى فقال : إذا رأيتم الصوفي يتكلم على الناس فاعلموا أنه فارغ « 4 » .
باب الخوف والرجاء
قال الجنيد : سمعت السريّ يقول : أشتهي أن أموت ببلد غير بغداد ، فقيل له : ولم ذلك ؟ فقال : أخاف ألا يقبلني قبري ، فأفتضح « 5 » .
قال الجنيد قدّس اللّه سرّه : ما أحبّ أن أموت حيث أعرف ؛ أخاف ألا تقبلني الأرض وأفتضح « 6 » .
سئل الجنيد عن الخوف ؟ فقال : هو توقّع العقوبة مع مجاري الأنفاس « 7 » .
وقال : الخوف إخراج الحرام من الجوف ، وترك العمل بعسى وسوف « 8 » .
....................................................................
( 1 ) انظر : أقاويل الثقات ( ص 113 ) ، والسير ( 14 / 68 ) ، والكواكب ( 1 / 575 ) .
( 2 ) انظر : السير للذهبي ( 14 / 69 ) .
( 3 ) انظر : الإحياء ( 2 / 227 ) .
( 4 ) انظر : التعرف ( ص 174 ) .
( 5 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 1 / 67 ) ، والسير للذهبي ( 12 / 186 ) ، ورواه ابن جميع في معجمه ( 194 ) .
( 6 ) انظر : بستان العارفين للنووي ( ص 36 ) .
( 7 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 1 / 310 ) .
( 8 ) انظر : روضة الحبور ( ص 122 ) بتحقيقنا ، وكذا المعزى لأبي يعزى .


 
يقول الجنيد : الخوف من اللّه يقبضني ، والرجاء منه يبسطني ، والحقيقة تجمعني ، والحق يفرقني ، إذا قبضني بالخوف أفناني عني ، وإذا بسطني بالرجاء ردّني ، وإذ جمعني بالحقيقة أحضرني ، وإذا فرقني بالحق أشهدني غيري فغطاني عنه ، فهو تعالى في ذلك كله محركي غير مسكني ، وموحشي غير مؤنسي ، فأنا بحضوري أذوق طعم وجودي ، فليته أفناني عنّي فمتّعني ، أو غيّبني عنّي فروّحني « 1 » .
.............................................................
( 1 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 1 / 198 ) ، وعقب الشيخ ابن عجيبة بقوله : قوله رضي اللّه عنه : ( الخوف يقبضني ) لأن العبد في حالة الخوف يشهد ما منه إلى اللّه من الإساءة فينفتح له باب الحزن وفي حالة الرجاء يشهد ما من اللّه إليه من الإحسان فينفتح له باب الرجاء والبسط .
وقوله : ( والحقيقة تجمعني ) أن تغنيني عن نفسي وتجمعني به ، فلا نشهد إلا ما من اللّه إلى اللّه فلا قبض ولا بسط .
وقوله : ( والحق يفرقني المراد ) بالحق الحقوق اللازمة للعبودية ، فلا ينهض إليها إلا بشهود نوع من الفرق ، وإن كان نهوضه باللّه .
وقوله : ( إذا قبضني بالخوف أفناني عني ) أي تجلى لي باسمه الجليل ذاب جسمي من هيبة المتجلي ، وإذا بسطني بالرجاء بأن تجلى لي باسمه الجميل أو الرحيم رد نفسي ووجودي علي ، وإذا جمعني إليه بشهود الحقيقة أحضرني معه بزوال وهمي ، وإذا فرقني بالحق الذي أوجبه علي للقيام بوظائف حكمته أشهدني غيري حتى يظهر الأدب مني معه ، وقد يقوي الشهود ، فلا يشهد الأدب إلا منه إليه وقوله : فغطاني عنه ، لأن العبد في حالة النزول إلى سماء الحقوق أو أرض الحظوظ ، قد يرجع لمقام المراقبة لكنه غير لازم ، بل نزلوا في ذلك باللّه ومن اللّه وإلى اللّه ، فعلى هذا لا تغطية للعبد في حالة النزول للحق أصلا .
وقوله : ( فهو في كل ذلك محركي غير مسكني ) يعني أن الحق تعالى حين يقبضه بالخوف أو يبسطه بالرجاء أو يجمعه بالحقيقة أو يفرقه بالحق ، هو محرك له ليسيره إليه ، ويحوشه إليه غير مسكن له في مقام واحد ، وموحشه عن عالم نفسه غير مؤنس له بها بسبب حضوره مع عوالمه البشرية ، فيذوق طعم وجودها ، فإذا غيبه عنه عرف قدر ما منّ به عليه ، ولذلك قال : ( فليته أفناني عني ) أي عن رؤية وجودي ، فمتعني بشهوده ، ( أو غيبني عن حسي ، فروحني ) من الحقوق التي تفرقني عنه ، بإسقاطها عني في حالة الغيبة ، وكأنه مال إلى طلب السلامة ، خوفا من الوقوع فيما يجب الملامة ، وإن كان الكمال هو الجمع بين العبودية وشهود الربوبية واللّه تعالى أعلم .


 
قال الجنيد : سمعت سريّا يقول : إني لأنظر إلى أنفي في كل يوم مرتين ؛ مخافة أن يكون قد اسودّ وجهي « 1 » .
قيل : كان نقش خاتم الجنيد « إن كنت تأمله فلا تأمنه » « 2 » .
قال الجنيد : يا من هو كل يوم في شأن اجعلني من بعض شأنك « 3 » .
باب الحزن والبكاء
سئل الجنيد من أي شيء يكون بكاء المحب إذا لقي المحبوب ؟ فقال : إنما يكون ذلك سرورا به ، ووجدا من شدة الشوق إليه ، ولقد بلغني أن أخوين تعانقا ، فقال أحدهما :
واشوقاه ! وقال الآخر : واوجداه « 4 » !
قال أبو عمرو الأنماطي : كنا عند الجنيد ، إذ مرّ به النوري ، فسلّم ، فقال له الجنيد :
وعليك السلام يا أمير القلوب ، تكلم . فقال النوري : يا أبا القاسم ، غششتهم فأجلسوك على المنابر ، ونصحتهم فرموني في المزابل .
فقال الجنيد : ما رأيت قلبي أحزن منه في ذلك الوقت ، ثم خرج علينا في الجمعة الأخرى ، فقال : إذا رأيتم الصوفي يتكلم على الناس فاعلموا أنه فارغ « 5 » .
حكي عن عتبة الغلام وكان من الرجال أنه زهى يوما من الأيام ، فقال له شيخ ذلك الزمان وهو الجنيد : تزهو يا عتبة الغلام ؟
فقال : لا أزهو يا أستاذ فقد أصبح لي ربّا ، وأصبحت له عبدا ، فقال له الشيخ : يا بنيّ ، إن الفرح مذموم ، ولو كان باللّه تعالى ، وإن اللّه تعالى يحبّ القلب الحزين ، قال صلى اللّه عليه وسلّم : « إنّ اللّه يحبّ كلّ قلب حزين « 6 » » .
..............................................
( 1 ) انظر : بستان العارفين للنووي ( ص 36 ) ، والسير للذهبي ( 12 / 186 ) .
( 2 ) انظر : طبقات الشافعية الكبرى ( 2 / 266 ) .
( 3 ) انظر : الحلية لأبي نعيم ( 10 / 270 ) .
( 4 ) انظر : الرسالة للقشيري ( 2 / 632 ) .
( 5 ) انظر : التعرف ( ص 174 ) .
( 6 ) رواه الحاكم في المستدرك ( 4 / 351 ) ، والبيهقي في الشعب ( 1 / 515 ) ، وأبو نعيم في الحلية ( 6 / 90 ) ، وابن أبي الدنيا في الهم والحزن ( ص 28 ) ، والطبراني في مسند الشاميين ( 2 / 351 ) ، والنص من كتاب الانتصار للأولياء الأخيار ، مخطوط يسر اللّه لنا إتمام تحقيقه .
 
 
 


 
باب الجوع وترك الشهوة
يروى عن الجنيد أنه قال : مرّ بي يوما الحارث المحاسبي ، فرأيت فيه أثر الجوع ، فقلت : يا عم ، تدخل الدار وتتناول شيئا ؟ فقال : نعم . فدخلت الدار ، وطلبت شيئا أقدّمه إليه ، فكان في البيت شيء من طعام حمل إليّ من عرس قوم ، فقدّمته إليه ، فأخذ لقمة ، وأدارها في فمه مرات ، ثم إنه قام ، وألقاها في الدهليز ، ومرّ ، فلما رأيته بعد ذلك بأيام ، قلت له في ذلك ، فقال : إني كنت جائعا وأردت أن أسرّك بأكلي ، وأحفظ قلبك ، ولكن بيني وبين اللّه سبحانه علامة ألا يسوغني طعاما فيه شبهة ، فلم يمكني ابتلاعه .
تفصل رواية طبقات الشافعية الكبرى وجه عدم التسويغ بقول المحاسبي : إنه إذا لم يكن الطعام مرضيا ارتفع إلى أنفي منه زفرة ، فلم تقبله نفسي ، فمن أين كان لك ذلك الطعام ؟
فقلت : إنه حمل إليّ من دار قريب لي من العرس ، ثم قلت : تدخل اليوم ؟ فقال : نعم . فقدّمت إليه كسرا يابسة كانت لنا ، فأكل ، وقال : إذا قدّمت إلى فقير شيئا فقدّم إليه مثل هذا « 1 » .
عن الجنيد قدّس اللّه سرّه أنه قال : من النذالة أن يأكل الرجل بدينه « 2 » .
وكان الجنيد قدّس اللّه سرّه يقول : يقوم أحدهم في صلاته ، فيجعل بينه وبين اللّه تعالى زنبيل طعام ، ويريد أن يجد حلاوة المناجاة ، أو يسمع فهم الخطاب « 3 » .
قال الجنيد : جاءني بعض الصالحين يوم جمعة ، فقال لي : ابعث معي فقيرا ، يدخل عليّ سرورا ، ويأكل معي شيئا . فالتفت فإذا أنا بفقير شهدت فيه الفاقة ، فدعوته ، وقلت له :
امض مع هذا الشيخ ، وأدخل عليه سرورا ، فمضى ، فلم ألبث أن جاءني الرجل ، فقال لي :
يا أبا القاسم ، لم يأكل ذلك الرجل الفقير إلا لقمة ، وخرج ، فقلت : لعلك قلت كلمة جفاء عليه . فقال لي : لم أقل شيئا . فالتفت فإذا أنا بالفقير جالسا ، فقلت له : لم لم تتم عليه السرور ؟ فقال : يا سيدي ، خرجت من الكوفة وقدمت بغداد ، ولم آكل شيئا ،
.......................................................................
( 1 ) انظر : اللمع ( ص 407 ) ، والرسالة ( 1 / 73 ) ، وطبقات الشافعية للسبكي ( 2 / 276 ) .
( 2 ) انظر : اللمع للطوسي ( ص 244 ) .
( 3 ) انظر : الرسالة ( 1 / 219 ) ، وإحياء علوم الدين للغزالي ( 3 / 73 ) ، والقوت ( 2 / 358 ) وقال : ومثل البطن مثل المزهر ، وهو العود المجوف ذو الأوتار ، إنما حسن صوته لخفته ورقته ، ولأنه أجوف غير ممتلئ ، ولو كان ثقيلا جالسا ممتلئا لم يكن له صوت ، وكذلك الجوف إذا خلا من الامتلاء ، وكان أرق للقلب ، وأعذب للتلاوة ، وأدوم للقيام ، وأقل للمنام .


 
وكرهت أن يبدو سوء أدب منّي من جهة الفاقة في حضرتك ، فلما دعوتني سررت ؛ إذ جرى ذلك ابتداء منك ، فمضيت وأنا لا أرضى له الجنان ، فلما جلست على مائدته سوّى لقمة ، وقال لي : كل ، فهذا أحب إليّ من عشرة آلاف درهم ، فلما سمعت هذا منه علمت أنه دنيء الهمة ، فتطرفت أن آكل طعامه . فقال الجنيد للشيخ : ألم أقل لك إنك أسأت أدبك معه. فقال : يا أبا القاسم، التوبة. فسأله أن يمضي معه، ويفرحه «1».
باب الخشوع
سئل الجنيد عن الخشوع ؟ فقال : تذلل القلوب لعلام الغيوب « 2 » .
باب التواضع
سئل الجنيد عن التواضع ؟ فقال : خفض الجناح للخلق ، ولين الجانب لهم « 3 » .
قال إبراهيم بن ثابت الدعاء الزاهد ببغداد : سمعت أبا القاسم الجنيد بن محمد يقول :
سمعت سريّا السقطي يقول : صليت وردي ليلة ومددت رجلي في المحراب ، فنوديت : يا سريّ كذا تجالس الملوك . قال : فضممت رجلي وقلت : وعزتك لا مددتها أبدا .
قال الجنيد : فبقي بعد ذلك ستين سنة ما مدّ رجله ليلا ولا نهارا « 4 » .

وقد كان الإمام أبو القاسم الجنيد يقول : لا يبلغ أحد درجة المتواضعين من أكابر العارفين حتى يرى أن نفسه ليست بأهل أن تنالها رحمة اللّه ، وإنما رحمة اللّه له محض امتنان « 5 » .
.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 14:01 عدل 1 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة
» ترجمة الإمام الجنيد سيد الطائفتين .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي
» شيوخ سيد الطائفة الإمام الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
» رسائل الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
» كتب الإمام أبو القاسم الجنيد .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد الشيخ أحمد فريد المزيدي
» مقدمة المحقق المزيدي .كتاب الإمام الجنيد سيد الطائفتين إعداد وتحقيق الشيخ أحمد فريد المزيدي

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى