اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

اذهب الى الأسفل

13052020

مُساهمة 

تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Empty تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية




تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

كتاب إبداع الكتابة وكتابة الإبداع عين على العينية العارف بالله عبد الكريم الجيلي شرح معاصر للقصيدة العينية د. سعاد الحكيم  

(403) وخلّفت أهلي ، وهي نفسي تركتها   .....   وجئت إلى النّور الّذي هو ساطع
(404) فناداني التّوحيد : نعليك دعهما   .....   فها أنا ذا للرّوح والجسم خالع
(405) وكلّمني التّحقيق من شجر الحشا   .....   بأنّي بالوادي المقدّس راتع
(406) فسرت بعقلي من فناء وجوده.....   إلى مجمع البحرين ، والعقل تابع
(407) هناك نسيت الحوت وهو أنيّتي   .....   فسبّح في بحر الحقيقة شارع
(408)على أثري ارتدّيت حتّى لقيت من   .....   هو الأصل ، إذ نقش أنا وهو طابع
(409) فلمّا تعارفنا ولم تبق نكرة   .....   طلبت اتّباعا كي يفوز متابع
(410) فأغرق في بحر الإله سفينتي   .....   وخرّ غلام الشّرك إذ هو خادع
(411) وجاز بلاد اللّه قرية غربة.....   وفيها لقلبي منحنى وأجارع
(412) أردنا إضافات ، أبوا أن يضيّفوا   .....   لتسدل في وجه البدور براقع
(413) هناك جدار الشّرع خضري أقامه   .....   لئلّا ترى بالعين تلك الشّرائع
(414) فإن فهمت أحشاك ما قلت مجملا ،   .....   وإلّا فبالتّفصيل ما أنا صادع
(415) رأيت قيامي راجعا نحو ربّه   .....   فقهقرت منّي للحبيب مراجع
(416) فعاينت أنّي كنت في العلم ثابتا.....   وللحقّ علم الحقّ في الحكم تابع
(417) وبالعلم فالمعلوم أيضا فملحق  .....   وليس لهذا الحكم في العقل رادع
(418) فحينئذ حقّقت أنّي نفحة.....   من الطّيب ، طيب اللّه في الخلق ضائع
(419) وما النّشر غير المسك فافهم إشارتي.....   بعيشك ، فالتّصريح للسّر ذائع
(420) فشاهدت ليلى في مرآة قيسها   .....   وعاينت بشرا في بثينة ساطع
(421) ولا حظت في فعلي قضاء مرادها.....   وأبصرت صنعي أنّها هي صانع
(422) تحرّكني مستورة بأنيّتي   .....   وما سترها إلّا لما فيّ مانع
(423) وسلّمت نفسي حيث أسلمني القضا.....   وما لي مع فعل الحبيب تنازع
(424) فطورا تراني في المساجد عاكفا   .....   وأنّي طورا في الكنائس راتع
(425) أراني  كآلالات  وهو محرّكي   .....   أنا  قلم  والاقتدار  أصابع
(426) ولست بجبري ولكن مشاهد   .....   فعال  مريد ما له من يدافع
(427) فآونة يقضى عليّ بطاعة   .....   وحينا بما عنه نهتنا الشّرائع
(428) لذاك تراني كنت أترك أمره   .....   وآتي الذي ينهاه والجفن دامع
(429) ولي نكتة غرّا ، هنا سأقولها.....   وحقّ لها أن ترعويها المسامع
(430) هي الفرق ما بين الوليّ وفاسق   .....   تنبّه له ، فالسر فيه فظائع
(431) وما هو إلّا أنّه قبل وقعه .....   يخبّر قلبي بالّذي هو واقع
(432) فأجني الّذي يقضيه  فيّ مرادها   .....   وعيني له قبل الفعال تطالع
(433) وكنت أرى منها الإرادة قبل ما   .....   أرى الفعل منّي ، والأسير مطاوع
(434) فآتي الّذي تهواه منّي ، ومهجتي   .....   لذلك في نار حوتها الأضالع
(435) وإن كنت في حكم الشّريعة عاصيا   .....   فإنّي في حكم الحقيقة طائع
(436) وكم ركبت نفسي من الهول مركبا   .....   فيا درّها للّه كيف تصادع
(437) وكانت إذا قد هال أمر وعاينت   .....   إرادة من تهوى ، أتته تسارع
(438) وكم جرّدوا للحرب فاستسلمت لها.....   إرادته ، حتّى ازدرتها الوقائع
(439) وكم داسها نعل على أمّ رأسها   .....   فلما تولّت ، أقبلت “وهي خاضع
(440) وكم كان صدري للنّبال عريضة.....   وعرضي  لسهم الطّاعنين مواقع
(441) وكم كنت أيضا للمراد مجرّدا   .....   من الغمد  سيفا للدّما  وهو ناشع 
(442) وكمّ هجت نارا للوغى بين عترتي.....   وبيني وبين الغير والأمر شائع
(443) وكم قبّلت رجلي فم فضربتها  .....   به عامدا إضرارها ومقاطع
(444) وكلّ الّذي آتيه ، آتيه ناظرا  .....   لمثبته في اللوح ، إنّي تابع
(445) ولمّا مضى ليلي وولّت نجومه   .....   وأشرق شمسي في الألوهة ساطع
(446) سلبت إرادتي وحولي  وقوّتي   .....   وكلّ وجودي والحيا والمجامع
(447) فنيت بها عنّي فما لي أنيّة  .....   هويّة ليلى للأنيّات قامع
(448) وكنت كما إن لم أكن وهو أنّه.....   كما لم يزل ، فرد وللكلّ جامع
 
شرح الأبيات :-
 
( 403 ) وخلّفت أهلي وهي نفسي تركتها  .....  وجئت إلى النّور الّذي هو ساطع
المفردات :
وخلّفت أهلي : تركتهم ورائي . وفي ذلك إشارة إلى موسى عليه السّلام قال تعالى :قالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ ناراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْها بِخَبَرٍ[ القصص : 29 ] .
إِذْ رَأى ناراً فَقالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ ناراً لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْها بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدىً[ طه : 10 ] .
وهي نفسي : الأهل هم رمز النفس ، فالجيلي هنا يترك نفسه قبل أن يندفع إلى النور الذي هو ساطع
المعنى :
لما صعد الجيلي طور قلبه وبدت له لوامع النور الإلهي ، ترك نفسه [ رمز الأهل ] واندفع بكليته للنور الذي هو ساطع .
 
( 404 ) فناداني التّوحيد نعليك دعهما   .....   فها أنا ذا للرّوح والجسم خالع
المفردات :
نعليك : النعلان هنا كناية عن الروح والجسم ، ويقابلهما في قصة موسى عليه السّلام قوله تعالى :فَلَمَّا أَتاها نُودِيَ يا مُوسى   .....   إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً[ طه : 11 و 12 ] . خالع : تارك .
المعنى :
إن توحيد اللّه عند الجيلي يفرض عليه ويناديه أن يترك روحه وجسمه [ رمز النعلين ] ، وذلك حتى يصبح موحّدا حقيقيا .
فالموحد هو الذي يخلع عنه وجود روحه ووجود جسمه ليصبح وجودا صرفا للّه .
بعد أن ترك الجيلي نفسه في البيت السابق وسارع إلى النور الساطع ، إذا بنداء التوحيد يدعوه إلى خلع روحه وجسمه أيضا ، فيسارع الجيلي إلى تركهما حتى يدخل الوادي المقدس مبرّأ عن النفس والروح والجسم  .
 
( 405 ) وكلّمني التّحقيق من شجر الحشا  .....  بأنّي بالوادي المقدّس راتع
المفردات :
وكلمني التحقيق : التحقيق إشارة إلى تحقق الجيلي بالتوحيد ، حيث أصبح موحدا للّه تاركا لنفسه ولبدنه ولروحه . . .
ويقابله في قصة موسى قوله تعالى :وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسى تَكْلِيماً[ النساء : 164 ] .
من شجر الحشا : الشجر موجود في الآفاق ، والحشا هو الأعماق . ففي عطفهما يكون تكليم التحقيق للجيلي إما من داخل الحشا أي من جانب الروح ، وإما أن الحشا شجر أمام ناظريّ الجيلي . . .
ويقابل شجر الحشا شجرة موسى في قوله تعالى :فَلَمَّا أَتاها نُودِيَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يا مُوسى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِينَ [ القصص : 30].
المعنى :
بعد أن تحقق الجيلي بالتوحيد وأصبح موحّدا مخلّصا من شوائب النفس والروح والجسم ، كلّمه التحقيق من جانب الروح وعرّفه بأنّه الآن في الوادي المقدس يتنعم .....
واد تقدّس أن تدوسه “ أنا “ ، سواء تمثلت في نفس أو في روح أو في بدن .
 
( 406 ) فسرت بعقلي من فناء وجوده  .....  إلى مجمع البحرين والعقل تابع
المفردات :
إلى مجمع البحرين : مجمع البحرين إشارة إلى بحري العلوم الكشفية والعلوم الكسبية أو العلم العقلي والعلم اللدني . . . والترميز من قصة موسى عليه السّلام ،
يقول تعالى :وَإِذْ قالَ مُوسى لِفَتاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً[ الكهف : 60 ]
والعقل تابع : المعرفة العقلية تابعة للمعرفة اللدنية .
المعنى :
بعد أن وحّد الجيلي ربّه وترك للتوحيد نفسا وروحا وجسما ، سار بعقله من فناء العلوم العقلية إلى مجمع بحريّ العلوم العقلية والعلوم الكشفية . . .
والعقل في الواقع هو تابع يتتبّع استدلالاته المنطقية في البداية ، وحين تتضح له وتتكشف معاني العلوم اللدنية لا يملك لها إلا اتباعا ، كما في قصة الخضر مع موسى عليهما السلام ،
ففي البداية تتبّع موسى عليه السلام استدلالات تفكيره العقلي ، وحين كشف له الخضر عليه السّلام عن أسرار هذه المظاهر ، سكت العقل واتّبع .
 
( 407 ) هناك نسيت الحوت وهو أنيّتي  .....  فسبّح في بحر الحقيقة شارع
المفردات :
الحوت : الحوت في قصة موسى وفتاه هو بقية سمكة كانت طعامهما . أنيتي : وجودي المحسوس العيني . فسبح : من السباحة ، والإشارة هنا إلى قصة موسى عليه السّلام، التي وردت في قوله تعالى :فَلَمَّا بَلَغا مَجْمَعَ بَيْنِهِما نَسِيا حُوتَهُما فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً[الكهف : 61].
المعنى :
وكما كان نسيان الحوت عند مجمع البحرين علامة لموسى فرجع إلى حيث التقى بالخضر . كذلك كان نسيان الأنية [ رمز الحوت ] للجيلي عند مجمع بحري العلوم الكشفية الذوقية والعلوم الكسبية العقلية هو علامة ليرجع إلى مجمع البحرين الذي هو مكان اللقاء الموعود .
 
( 408 ) على أثري ارتدّيت حتّى لقيت من  .....  هو الأصل إذ نقش أنا وهو طابع
المفردات :
على أثري ارتديت : رجع الجيلي إلى حيث نسي أنيته في مجمع البحرين ، والترميز من قصة موسى عليه السّلام التي وردت في قوله تعالى :قالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَما أَنْسانِيهُ إِلَّا الشَّيْطانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً   .....   قالَ ذلِكَ ما كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلى آثارِهِما قَصَصاً[ الكهف : 63 و 64 ] .
 
حتى لقيت من هو الأصل : إشارة إلى لقاء الجيلي بالإنسان الكامل أي النبي صلّى اللّه عليه وسلم ، والذي على صورته الصفاتية والخلقية ينتقش كل كامل كالجيلي وغيره . والاستفهام من قصة موسى عند لقائه الخضر
قال تعالى :فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَيْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً [ الكهف : 65 ]
المعنى :
بعد أن نسي الجيلي أنيّته عند مجمع البحرين ، وكان هذا النسيان هو علامة اللقاء الموعود ، رجع إلى مجمع البحرين إلى حيث نسي الأنية.
وهناك لقي الجيلي من هو أصل وجوده الروحي الكامل وأصل الوجود الديني لكل مسلم .
وهو الأصل الذي على صورته الصفاتية والخلقية طبع الجيلي وكل كامل في الإسلام . . .
هذا الأصل هو الكامل الأول ، الكامل بالذات الممد بالكمال الصفاتي لكل تابع ، وهو النبي صاحب الشريعة صلّى اللّه عليه وسلم
 
( 409 ) فلمّا تعارفنا ولم تبق نكرة   .....   طلبت اتّباعا كي يفوز متابع
المفردات :
طلبت اتباعا : طلب الجيلي اتباع النبي صلّى اللّه عليه وسلم ، ويقابله طلب موسى متابعة الخضر :قالَ لَهُ مُوسى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً[ الكهف : 66 ] .
كي يفوز متابع : تأكيد على أن العلم الإلهي ينال بالإتّباع والتعليم وليس بالإستنباط العقلي .
المعنى :
فلما توضحت المراتب وتميز المتبوع من التابع ، طلب الجيلي اتباع النبي صلّى اللّه عليه وسلم . . .
وذلك أن الإنسان لا يفوز بالعلم اللدني إلا بالاتباع النبوي لأنه علم لا يستنبط بالتفكير العقلي والإستدلال والاستقراء بل هو رزق إلهي يقسمه اللّه عزّ وجلّ للعبد المتقي ،وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ[ البقرة : 282 ] .
 والتقوى اتباع نبوي ، فالبشر لا يعلمون مراد اللّه عزّ وجلّ منهم إلا بإعلام النبي لهم ، ولا يصلون إلى رضى الحق عزّ وجلّ ومحبته إلا باتباع النبي صلّى اللّه عليه وسلم .قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ[ آل عمران : 31]..
 
( 410 ) فأغرق في بحر الإله سفينتي   .....   وخرّ غلام الشّرك إذ هو خادع
المفردات :
فأغرق في بحر الإله سفينتي : فأغرق النبي صلّى اللّه عليه وسلم - الأصل الطابع - في بحر الإله سفينة الجيلي . والمرجعية الرمزية هي قصة موسى وخرق الخضر للسفينة .
قال تعالى :فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا رَكِبا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَها قالَ أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً. [ الكهف : 71 ] .
وخرّ غلام الشرك : الإشارة إلى قتل الخضر للغلام :فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا لَقِيا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً[ الكهف : 74].
المعنى :
فأغرق النبي صلّى اللّه عليه وسلم في بحر الإله سفينة الجيلي ، وهذا الفعل الرمزي هو تعليم للجيلي بألا يطلب السلامة في بحر الحب الإلهي هذا من ناحية .
ومن ناحية ثانية إن خرق السفينة هو رمز لخرق الأسباب وبالتالي تعليم للجيلي بألّا يتوكل على الأسباب فقط ، بل يداخل بين المشيئة الإلهية والأسباب البشرية .
أما غلام الشرك فهو إشارة إلى الوجود الإنساني ؛ فعندما يسلّم الإنسان وجوده للإرادة الإلهية يكون بذلك قد قتل غلام الشرك في أعماقه ، ولم يبق فيه وجود يشارك اللّه وينازعه الإرادة والمشيئة .
وفي كل الأحوال يظن الإنسان - وهو مخدوع - بأن في الوجود إرادتين ومشيئتين ، ويغيب عن معنى قوله تعالى :وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ[ الإنسان : 30 ].
 
  ( 411 )وجاز بلاد اللّه قرية غربة   .....   وفيها لقلبي منحنى وأجارع
المفردات :
وجاز بلاد اللّه قربة غربة : الإشارة إلى قصة موسى والخضر الواردة في قوله تعالى :فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا أَتَيا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُما فَوَجَدا فِيها جِداراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقامَهُ[ أي الخضر عليه السّلام ] [ الكهف : 77 ] .
المعنى :
بعد أن قطع الجيلي حبل الأسباب ، وقتل في أعماقه غلام الشرك بدأت مسيرته في بلاد اللّه .
 
( 412 ) أردنا إضافات ، أبوا أن يضيّفوا   .....   لتسدل في وجه البدور براقع
المفردات :
أبوا : أبى أهل القرية .
المعنى :
بعد أن جاز الجيلي بلاد اللّه بصحبة النبي صلّى اللّه عليه وسلم ، أتيا قرية واستطعما أهلها فأبى أهل القرية أن يضيفوا الجيلي . . . حدث رمزي يجد تفسيره في أن الحقائق لا تقال ، تعلم ولا تقال .
فما من متحقق وأصل يضيّف سالكا ويطعمه من أقوال الحقيقة . . . وهكذا تظل بدور الحقائق مستترة في الوجدان تتكشف للبيان من خلف ستور الألفاظ الشرعية .
 
( 413 ) هناك جدار الشّرع خضري أقامه   .....   لئلّا ترى بالعين تلك الشّرائع
المفردات :
جدار الشرع خضري أقامه : إقامة جدار الشرع على كنوز الشريعة يقابله إقامة الخضر عليه السّلام للجدار . خضري : خضر الجيلي هو النبي صلّى اللّه عليه وسلم ، فكأنه يريد أن يقول : نبيي .
المعنى :
كما أن الكنز الذي أقام عليه الخضر الجدار كان يخص قصارا أراد اللّه عزّ وجلّ أن يبلغا أشدّهما قبل ظهوره .
كذلك فإن الشرائع كنوز لن يستطيع الإنسان الاستفادة منها وصيانتها إلا إذا بلغ أشدّه .
لذلك ، فالنبي صلّى اللّه عليه وسلم أقام جدار الشرع على كنوز الشريعة ، حتى يبلغ الإنسان العابد العامل أشدّه ويتنعّم بكنوز الشريعة ...
 وكثيرا ما دافع الصوفية عن مقولة أن العبادات من صلاة وصوم وزكاة وحج ، وإن كانت في البداية تكليفا وعبئا ومشقة ، إلا أن الإنسان إذا بلغ أشدّه في العبادات ، تمتّع بها وسقط عنه الإحساس بأنها عبء وتكليف ومشقة وأصبحت لديه قرّة عين وتنّعم ونعيم .
 
( 414 ) فإن فهمت أحشاك ما قلت مجملا ،   .....   وإلّا فبالتّفصيل ما أنا صادع
المفردات :
مجملا : الإجمال ، هو جمع المعاني المتعددة في قول واحد ، جمعا يكون أقرب إلى الرموز والإشارات منه إلى البيان . ما أنا صادع : ما أنا قائل .
المعنى :
هنا أنهى الجيلي رموزه الموسوية : لقاؤه بشعيب ، تدريبه وإعداده ، ثم تقريبه وتكليمه ، ثم لقاؤه بالخضر وتكشف العلم اللدني ...
لذلك يطلب من القارئ أن يفتح مغاليق الألفاظ ، ولا يطمع من الجيلي بالتفصيل والتصريح في القول .
 
( 415 ) رأيت قيامي راجعا نحو ربّه   .....   فقهقرت منّي للحبيب مراجع
المفردات :
قيامي : وجودي ، الموجود القائم . فقهقرت مراجع : رجعت القهقرى .
المعنى :
بعد التحضير والتكوين ، والتقريب ، والتكليم ، والتفهيم ، والتعليم ، يتقدم الجيلي ليعلم مقامه في مراتب الوجود ويشاهده ، فيرى ويشهد أن وجوده وقيامه يعود إلى الحق عزّ وجلّ ...
فيتراجع عن وجوده ، ويتقهقر أمام الوجود الإلهي القاهر الذي يفني خلقه .
 
( 416 ) فعاينت أنّي كنت في العلم ثابتا   .....   وللحقّ ، علم الحقّ في الحكم ، تابع
المفردات :
فعاينت : رأيت بالعين . في العلم : في العلم الإلهي . ثابتا : حكم الوجود الإنساني في العلم الإلهي هو الثبوت ، وهو نوع من وجود ماهوي في مقابل وجودنا العيني الملموس في العالم . وللحق ، علم الحق في الحكم ، تابع : أي أن علم الحق يتبع الحق عزّ وجلّ في الحكم .
وهنا يخالف الجيلي جزئيا موقف ابن العربي الذي يرى أن العلم يتبع المعلوم .
المعنى :
حين شهد الجيلي أن وجوده يرجع إلى الحق ، عاين أنّه ماهية ومعنى ثابت في العلم الإلهي . وبما أن الإنسان صفته الثبوت في العلم الإلهي فهو لا يملك ذاته ملكية ذاتية ، بل يعود بوجوده إلى اللّه ، لأن العلم يتبع العالم .
 
( 417 ) وبالعلم فالمعلوم أيضا فملحق ،   .....   وليس لهذا الحكم في العقل رادع
المفردات :
فالمعلوم أيضا فملحق : المعلوم يلحق أيضا العلم ، أي أن المعلوم يظهر في العالم على الحال التي كان عليها ثابتا في العلم الإلهي .
في العقل رادع : ما يمنعه العقل .
المعنى :
بعد أن شاهد الجيلي تبعيّة العلم الإلهي للّه ، يرى هنا أن المعلوم ملحق بالعلم . . . وليس هناك من مانع عقلي يمنع الجيلي من اعتقاد هذا الشهود الذي ملخصه : إن المعلوم - وهو هنا المخلوق - يتبع العلم الإلهي ، والعلم الإلهي بدوره يتبع الحق فكل شيء إذن للحق تابع .
 
( 418 ) فحينئذ حقّقت أنّي نفحة   .....   من الطّيب ، طيب اللّه في الخلق ضائع
المفردات :
فحينئذ : حين عاينت ثبوتي في العلم الإلهي وتبعيّتي في الظهور لهذا العلم . ضائع : منتشر .
المعنى :
حين عاين الجيلي ثبوته في العلم الإلهي، وتحقق أنه في ظهوره تابع لهذا الثبوت، تأكد لديه أنه نفحة من الطيب الإلهي المنتشر في المخلوقات.
 
( 419 ) وما النّشر غير المسك فافهم إشارتي   .....   بعيشك ، فالتّصريح للسّر ذائع
المفردات :
النشر : رائحة المسك . بعيشك : قسم بمعنى أحلّفك بعيشك . للسر ذائع : يذيع السر .
المعنى :
يخاطب الجيلي السامع بقوله ؛ وهل رائحة المسك غير المسك ؟ ! افهم أيها السامع إشاراتي هذه ، فإنها من الأسرار . وأنا لن أصرح لك بالقول ، لأن التصريح يذيع الأسرار .
 
( 420 ) فشاهدت ليلى في مرآة قيسها   .....   وعاينت بشرا في بثينة ساطع
المفردات :
ليلى ، بثينة : رمز المحبوبة المعشوقة لقيس ، بشر : رمز المحب العاشق . ساطع : ظاهر .
المعنى :
وحين تحقق الجيلي من أن رائحة المسك ليست غير المسك ، شاهد المحبوب في مرآة المحبّ ، وعاين المحبّ ظاهرا في المحبوب .
 
( 421 ) ولا حظت في فعلي قضاء مرادها   .....   وأبصرت صنعي أنّها هي صانع
المفردات :
في فعلي : في جميع أفعالي . قضاء مرادها : إني أنفذ الإرادة الإلهية . أنها هي صانع : إن الحق هو الصانع الحقيقي والفاعل الحقيقي من خلف حجاب الكائنات .
المعنى :
ولاحظ الجيلي أنه في جميع أفعاله إنما هو ينفذ مراد الإرادة الإلهية . . . وأبصر أن الحقّ تعالى هو الصانع وهو الفاعل الحقيقي من خلف حجاب فعل الكائنات .
 
( 422 ) تحرّكني مستورة بأنيّتي   .....   وما سترها إلّا لما فيّ مانع
المفردات :
تحركني : أي الإرادة الإلهية . مستورة بأنيتي : من خلف حجاب وجودي الملموس . مانع : أي ما يمنع الإرادة الإلهية من الظهور للعيان .
المعنى :
ويرى الجيلي أن الإرادة الإلهية هي التي تحركه من خلف حجاب وجوده الملموس ....
وما انحجابها عن الظهور للعيان إلا لأشياء - أو لأمور - به منعتها من الظهور وحجبتها .
 
( 423 ) فسلّمت نفسي حيث أسلمني القضا   .....   وما لي مع فعل الحبيب تنازع
المفردات :
تنازع : لا أنازع أفعال الحق ، أي لا فعل لي .
المعنى :
يتابع الجيلي كلامه في وحدة الإرادة في الكون ، فيقول ؛ سلمت نفسي للقضاء الإلهي ليقضي فيّ بما يشاء . . . فأنا لا أنازع الحبيب أفعاله ، وليس لي فعل مع فعل اللّه تعالى .
 
( 424 ) فطورا تراني في المساجد عاكفا   .....   وأنّي طورا في الكنائس راتع
المفردات :
المساجد : يرمز الجيلي هنا بالمساجد إلى أماكن العبادة الشرعية الإسلامية ، فالمسجد رمز الطاعة والعبادة والعمل للآخرة .
الكنائس : يرمز الجيلي هنا بالكنائس : إما إلى أماكن عبادة المسيحيين الشرعية ، وإنه على الرغم من أنه لا يحق للمسلم مشاركتهم عباداتهم الشرعية ، إلا أنه كلّما ذكر اللّه أمامه ، وإن كان الذاكر واحدا من أهل الكتاب ، فإنه يتنّعم بذكر اللّه.
وإما يرمز الجيلي بالكنائس هنا إلى التنعّم بالملاهي والرتع في الدنيا .
المعنى :
يقول الجيلي إنه طورا يعتكف في المساجد يتعبد اللّه عزّ وجلّ ، وطورا يتنعم في الكنائس بذكر اللّه عزّ وجلّ ، لأن المذكور واحد وإن تعددت اللغات .
أو لعله يقصد أنه يتنعم في الكنائس بحمد اللّه عزّ وجلّ على نعمة الإسلام وسلامة العقيدة .
وهنا يلامس الجيلي قضية هامة ، فالمسلم لا يستطيع أن يتعبد اللّه عزّ وجلّ إلا بشريعة محمد صلّى اللّه عليه وسلم ، إلا أنه كمؤمن باللّه عزّ وجلّ وبكتبه وبرسله ، يمكن أن يتنّعم بذكره تعالى كلّما ذكره الذاكرون على اختلاف شرائعهم الإلهية المنزلة ، وعلى تنوّع أماكن وجودهم ، أي يتنعّم المؤمن بذكر اللّه عزّ وجلّ أيّا كان الذاكر وأينما كان الذكر.
 
 ( 425 )أراني كآلالات وهو محرّكي   .....   أنا قلم والاقتدار الأصابع
المفردات :
وهو : أي الحق عزّ وجلّ . الاقتدار : القدرة الإلهية .
المعنى :
يخبرنا الجيلي بأنه للحبيب ، يفعل به ما يشاء ، ويجعله حيث يشاء ، حتى صار يرى نفسه كآلة يحركها الحق عزّ وجلّ ، أو كقلم ولكنه ممسوك بأصابع القدرة الإلهية تكتب به ما تشاء .
 
( 426 ) ولست بجبري ولكن مشاهد   .....   فعال مريد ما له من يدافع
المفردات :
ولست بجبري : لا أعتقد كما يعتقد اتباع الفرقة الجبرية الذين يقولون بأن الإنسان مجبر في كل أفعاله ولا قدرة له أصلا ، والذين يتهمهم الصوفية بأنهم بذلك يحملون الإرادة الإلهية عبء ووزر أفعالهم الإنسانية .
مشاهد فعال مريد : أطلعني الحق عزّ وجلّ وأشهدني مراد إرادته قبل وقوع هذا المراد في عالم الظاهر والشهادة .
ما له من يدافع : أفعاله عزّ وجلّ لا يدفعها دافع ولا يمنعها مانع ، قال تعالى :إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ[ يس : 82 ] .
المعنى :
ينبهنا الجيلي إلى أنه لا يحب أن يتبادر إلى ذهننا من كلامه أنه من أتباع الفرقة الجبرية ، بل هو صاحب إرادة ويتمتع بإرادة ، إلا أنه كشف عن عين بصيرته فشاهد أن أفعال المريد عزّ وجلّ نافذة في الخلق جميعا لا يمنعها مانع ، فسكن أمام هذا الشهود واستسلم لإرادة المريد عزّ وجلّ.
 
( 427 )  فآونة يقضى عليّ بطاعة   .....   وحينا بما عنه نهتنا الشّرائع
المفردات :
يقضي عليّ : يلمّح الجيلي هنا إلى أن طاعة اللّه عزّ وجلّ ومعصيته إنما هما بقضاء إلهي .
المعنى :
فأحيانا يقضي اللّه عزّ وجلّ على الجيلي بالموافقة والطاعة ، وحينا يكون قضاؤه تعالى المعصية والمخالفة …
والجدير بالإنتباه هنا أن الجيلي لا يربط المعصية بالإرادة الإلهية ، فاللّه عزّ وجلّ لا يريد معصية عبده ولكن قد يقضي عليه بمعصية . . .
والقضاء بلاء وامتحان إلهي للعبد ، وعلى العبد أن يعرف كيف يتحمل البلاء على ضوء الشريعة الإلهية ، فيشكر في النعم والطاعة ويستغفر في المحن والمعصية ، حتى يبدّل اللّه عزّ وجلّ الحال إلى أحسن الحال .
 
( 428 ) لذاك تراني كنت أترك أمره   .....   وآتي الذي ينهاه والجفن دامع
المفردات :
أترك أمره : التكليفي ، أي الأوامر الشرعية . وآتي الذي ينهاه : أي النواهي الشرعية ، وتجدر الإشارة هنا إلى أن أقطاب الصوفية أمثال الجيلي ينظرون أحيانا إلى المباحات على أنها ذنوب وسيئات وكثيرا ما يرددون هذه المقولة الصوفية : “ حسنات الأبرار سيئات المقربين “ .
المعنى :
وحين كان يبتلي الحق عزّ وجلّ الجيلي ويقضي عليه بمعصية ( كأن يتخلف مثلا عن وقت صلاة أو غيرها ) ، كان يترك الطاعة ويأتي المعصية وجفنه يدمع .
وهذه الدموع هي علامة على أن قلب الجيلي لا يستهتر بالذنب بل هو حزين لأن الحق عزّ وجلّ جعله محلا للذنب ، وعلامة أيضا على أن قلب الجيلي لا يلتفت إلى الذنب متلذذا به بل العكس يلتفت من ظلمة الذنب إلى الغفار يطلب المغفرة والعفو ويطلب تبديل الحال .
 
( 429 ) ولي نكتة غرّا ، هنا سأقولها   .....   وحقّ لها أن ترعويها المسامع
المفردات :
نكتة غرا : إشارة غراء . وحق لها : يحق لها وتستحق . ترعويها : ارعوى عن القبيح بمعنى انزجر عنه وتركه ، وحيث أن المعنى هنا لا ينسجم مع الانزجار والترك فلعل الجيلي قد نحت لفظا من كلمتين دمجهما معا ، وهاتان الكلمتان هما الفعلان : “ رعى “ و “ وعى “ ، فأصبحت ترعويها بمعنى : ترعاها وتعيها .
المعنى :
عندما تكلم الجيلي عن الذنب الذي يصيب الولي يقول للقارئ ؛ وأريد هنا أن أنبهك إلى قضية أو إلى إشارة وعليك أن ترعاها وتعيها.
 
 ( 430 )هي الفرق ما بين الوليّ وفاسق   .....   تنبّه له ، فالأمر فيه بدائع
المفردات :
هي الفرق : هذه النكتة أو هذه الإشارة هي التي تفرّق . وفاسق : يجد الجيلي أن الفسق معناه الفساد ، فيقال فسقت البيضة إذا فسدت ولم تصلح للتفريح . بدائع : معان مبتدعة ومبتكرة .
المعنى :
يكمل الجيلي هنا حديثه مع القارئ ، وبعد أن قال له في البيت السابق أريد أن أنبهك إلى قضية هامة وعليك أن تعيها ، يقول له هنا ؛ إن هذه القضية الهامة هي التي تفرّق بين إنسان هو ولي من أولياء اللّه وبين آخر هو فاسق من الفسّاق .
فتنبّه إلى هذه الإشارة لأنني سآتيك بمعان مبتكرة مبتدعة لم ينبّه عليها قبلي إنسان . وهذه الإشارة سيفصّلها الجيلي في الأبيات اللاحقة .
ونستأنس هنا بما قاله في كتابه الإنسان الكامل عن الموضوع نفسه ، لنقول ؛ إنّ الجيلي يؤكد على ظاهر الفعل في الإنسان ولا يقبل أبدا أن يحتجّ الفاعل للمعصية بأنه مسلوب الحول والقوة والإرادة .

بل يقول صراحة إنه لو أتى إنسان فعلا يخالف الأمر والنهي الإلهي ومهما كانت رتبة هذا الإنسان ، فليس لنا أن ننظر في صدقه مع اللّه أو كذبه على الناس ، بل يلزم علينا أن نقيم عليه الحد إن افترض فعله إقامة الحد . وطبعا إقامة الحد على العاصي لا تتنافى مع تسليمنا بصدقه إن كان صادقا ، ولكن اعتقادنا بصدقه لا يسقط عنه الحد [ راجع الإنسان الكامل ج 1 / ص43  ،ص  35].
.
يتبع

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الأربعاء 13 مايو 2020 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

تاسعا شرح الأبيات من 403 إلى 448 الجيلي يروي سيرته الروحية الجزء الرابع .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

كتاب إبداع الكتابة وكتابة الإبداع عين على العينية العارف بالله عبد الكريم الجيلي شرح معاصر للقصيدة العينية د. سعاد الحكيم  


( 431 ) وما هو إلّا أنّه قبل وقعه   .....   يخبّر قلبي بالّذي هو واقع
المفردات :
قبل وقعه : قبل وقوع الأمر في عالم الشهادة . يخبر قلبي : يعلم قلبي أو يلهم، أو يشاهد بطريق الإخبار الإلهي . بالذي هو واقع : بما سيقع .
المعنى :
والفرق بين الولي والفاسق ، أن الولي قبل أن تقع منه المعصية أو الذنب في عالم الشهادة الظاهر ، يخبّر قلبه بأنه سينزل به بلاء الذنب ، فيتحضّر بالمناسب الشرعي لوقوع القضاء عليه ......
فالولي لا يخرج عن الشريعة الإلهية سواء أكان محلا لطاعة أو لمعصية ، لأنه في الطاعة يكون شكورا وفي المعصية يكون مستغفرا تائبا .


( 432 ) فأجني الّذي يقضيه فيّ مرادها   .....   وعيني له قبل الفعال تطالع 
المفردات :
فأجني : فيصيبني . مرادها : مراد الإرادة الإلهية . وعيني له : للّه عزّ وجلّ .
المعنى :
وحين كان يخبّر قلب الجيلي بما سينزل به من بلاء المعصية ، كان لا يملك إلا أن يتلقى قضاء الإرادة الإلهية ، وعينه قبل وقوع القضاء تنظر إلى القاضي به عزّ وجلّ .

 

( 433 ) وكنت أرى منها الإرادة قبل ما   .....   أرى الفعل منّي والأسير مطاوع
المفردات :
أرى منها الإرادة : أرى توجه الإرادة الإلهية إلى طلب الفعل . قبل ما أرى الفعل مني : قبل وقوع الفعل مني .
المعنى :
يرى الجيلي مراد قضاء الإرادة الإلهية به ، وذلك قبل أن يحدث منه الفعل ، أي قبل نفاذ القضاء فيه ....
وحاله هو حال الأسير الذي يطيع أوامر سيده ، وهنا السيد هو القضاء .
 

( 434 ) فآتي الّذي تهواه منّي ، ومهجتي   .....   لذلك في نار حوتها الأضالع
المفردات :
تهواه : تطلبه وتقضيه الإرادة الإلهية . لذلك : لذلك الفعل .
المعنى :
وكان الجيلي يفعل ما تقضيه فيه الإرادة الإلهية ، وقلبه يحترق بالنار المشتعلة بين الأضالع لأنه آت هذه الأفعال ....
وهذا الفرق بين الفاسق وبين الولي ، فالفاسق يتملّص من مسؤولية فعل المعصية بقوله مثلا : هذه إرادة اللّه ، أما الولي فإنه يشتعل نارا وهو يرى أنه محل للمعصية ويعمل على تبديلها بالتوبة والاستغفار وطلب الطاعات .
 

( 435 ) وإن كنت في حكم الشّريعة عاصيا   .....   فإنّي في حكم الحقيقة طائع
المفردات :
إن كنت في حكم الشريعة عاصيا : إذا نظر الناظر إلى ظاهر أفعالي وحكم علي بأحكام الشريعة فسيجدني عاصيا .
فإني في حكم الحقيقة : إذا دقق الناظر نظره في فعلي فسيجدني طائعا للأمر الإلهي ، لأنني أتقبل نزول البلاء والقضاء بالمناسب الشرعي ، فأصبر عند البلاء وأشكر عند العافية .
المعنى :
يقول الجيلي بأنه إن نظر ناظر إلى ظاهر فعله يحكم عليه بأنه عاص، ولكن إن دقّق النظر في فعله وتحقق من باطنه وجوهره فسيجده طائعا ....
وهنا أبدع الجيلي حين خرج عن الحوار القائم حول الشريعة والحقيقة .
ففي الواقع ليس ثمة قانونين يعيش في ظلالهما الإنسان المسلم : قانون الشريعة الظاهر ، وقانون الحقيقة الباطن .
بل هو قانون واحد في الإسلام وهو الشريعة ، ولكن الظاهر والباطن هما للفعل الإنساني وليس للقانون الإلهي .
إذا نظرنا - مثلا - إلى ظاهر فعل الإنسان فقد نحكم عليه بأنه عاص ، وإن نظرنا إلى باطن فعله وتحققنا منه فقد نغيّر حكمنا عليه ونرى أنه طائع للّه .
ولذلك قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم : الحكم بالظاهر واللّه أعلم بالسرائر . . .
ومن هنا ينتقد الملامتيون الذين يتخذون من هدم الظاهر وسيلة وسبيلا لحفظ الباطن وصيانته ، وليس الظاهر هنا بمعنى الشريعة ، إذ لا يملك مسلم أن يهدم الشريعة ، بل يهدمون ظاهر أفعالهم ويحطمون صورتهم في أعين الناس حتى يسلموا من الأنانية وحظوظ النفس .
 

( 436 ) وكم ركبت نفسي من الهول مركبا   .....   فيا درّها للّه كيف تصادع
المفردات :
فيا درها : للّه درها ، دعاء بمعنى : أفاض اللّه عليها الخير . كيف تصادع : كيف تصدع للأمر ، كيف تسارع إلى طاعة الأمر .
المعنى :
يشكر الجيلي نفسه ويثني عليها ، فيقول ؛ جزى اللّه نفسي كل خير ، كيف أنها تركب الأهوال ، وتصدع للأمر الإلهي حتى يتم فيها تنفيذ القضاء.


( 437 )وكانت إذا قد هال أمر وعاينت   .....   إرادة من تهوى ، أتته تسارع
المفردات :
قد هال أمر : أخافها أمر . أتته تسارع : أسرعت طاعة للإرادة الإلهية .
المعنى :
يفصّل الجيلي أوصاف نفسه التي استحقت الشكر فيقول ؛ وكانت نفسي إذا أخافها أمر ، لم تنظر إلى ما يخيفها بل تنظر إلى إرادة القاضي به ، وهو الحبيب ، فتأتيه طائعة .

 
( 438 ) وكم جرّدوا للحرب فاستسلمت لها   .....   إرادته ، حتّى ازدرتها الوقائع
المفردات :
فاستسلمت لها : فاستسلمت للإرادة الإلهية . إرادته : إرادة السالك .
ازدرتها : احتقرتها . الوقائع : الأحداث.
المعنى :
يتابع الجيلي تصوير مواقف نفسه التي استحقت الشكر فيقول ؛ وكم تعرّضت هذه النفس لحرب الحياة ....
فكانت دائما تستسلم إرادة السالك لإرادة الحق تعالى . . . حتى احتقرتها الأحداث ، لأنها لا تجابه ولا تخوض المعارك وتجاهدها .


( 439 ) وكم داسها نعل على أمّ رأسها   .....   فلما تولّت ، أقبلت وهي خاضع
المفردات :
داسها : داس النفس. فلما تولت : أعرضت، أي أعرضت النفس عن عالم المخلوقات. أقبلت : أي على الحق . وهي خاضع : أي خاضعة.
المعنى :
وكم داس نعل نفس الجيلي على أمّ رأسها ، أي بمعنى ؛ وكم تعرّضت نفسه للذل حتى أعرضت عن عالم المخلوقات وتخلصت من النظر إليه ، وأقبلت على الحق طائعة مطهّرة من الخلق ومن النظر إليهم .....
والإشارة هنا إلى أن ذل النفس ، وتذليلها الذي يخوض غماره الصوفية ، إن هو إلا ذلّ منهجي والغرض منه تحويل نظر النفس من الخلق إلى الحق .

 

( 440 ) وكم كان صدري للنّبال عريضة ،   .....   وعرضي لسهم الطّاعنين مواقع
المفردات :
للنبال : إشارة إلى كل أنواع التهم والتجريح . عريضة : معرّضا .
المعنى :
يفصّل الجيلي أنواع ذل نفسه يقول ؛ وكم كنت معرّضا لكل أنواع التهم والتجريح من الآخرين ......
حتى وصلت النبال وجرّحت عرضي وشرفي ، الذي لم يسلم هو الآخر من الطعن .


( 441 ) وكم كنت أيضا للمراد مجرّدا   .....   من الغمد سيفا للدّما ، وهو ناشع
المفردات :
الغمد : بيت السيف . سيفا للدما : سيفا صنع لسفك الدماء . وهو ناشع : وهو مرمي .
المعنى :
يوضح الجيلي أنّ تحمّله الهوان ليس عن ضعف منه وإنما عن قوة ؛ استقوى على نفسه القوية وأسكتها ، يقول ؛ تحمّلت ألوان الذل والهوان ، ليس عن جبن أو عن ضعف ، إذ إنني كنت أملك سيفا مهيّأ لسفك الدماء ، ولكنني منعته القتال ورميته .

 

( 442 ) وكم هجت نارا للوغى بين عترتي   .....   وبيني وبين الغير والأمر شائع
المفردات :
وكم هجت نارا بين عترتي : وكم كان استسلامي وخضوعي سببا لهياج أهلي وعشيرتي . والأمر شائع : شاع أمري بين الجميع .
المعنى :
وكم كان استسلام الجيلي للأحداث ، وخضوعه للذل والهوان ، سببا في هياج نار أهله وعشيرته وصحبه كذلك ......
حتى أصبح أمره شائعا بين الكل ، فالكل يتحدّث والكل يلوم .


( 443 ) وكم قبّلت رجلي فم فضربتها ،   .....   به عامدا إضرارها ومقاطع
المفردات :
فضربتها : فضربت الأفواه . إضرارها : إضرار الأفواه .
المعنى :
قديما ، قبل هذا الرضوخ للذل والهوان كم قبّلت فم رجل الجيلي ، وهذا يدلنا على قيمته الماضية ومكانته وما يرجوه الناس من منفعته .....
فضربت رجله هذه الأفواه متعمدة بهذا الضرب الإضرار بالأفواه والمقاطعة لها.

 
 ( 444 )وكلّ الّذي آتيه ، آتيه ناظرا   .....   لمثبته في اللوح ، إنّي تابع
المفردات :
وكل الذي آتيه : كل أفعالي . إني تابع : تابع للأمر الإلهي .
المعنى :
والجيلي وإن فعل فإنه لا يفعل عن أمره ، يقول ؛ وكل الذي آتيه من أفعال ، آتيه وأنا أنظر إلى الحق فهو الذي يمحو ما يشاء ويثبت في اللوح المحفوظ ....
وذلك أنني في وجودي تابع للأمر الإلهي المثبت في اللوح


 ( 445 ) ولمّا مضى ليلي وولّت نجومه   .....   وأشرق شمسي في الألوهة ساطع
المفردات :
ليلي : إشارة إلى الرياضات والمجاهدات . شمسي : إشارة إلى المقامات والمراتب .
المعنى :
في هذا البيت يشير الجيلي إلى وصوله ، فبعد أن تخطى ليل السعي إلى المحبوب مهتديا بالنجوم ، أشرقت شمس حقيقته ساطعة ، وبرزت مكانته وهويته الإنسانية أمام اللّه عزّ وجلّ .


( 446 ) سلبت إرادتي وحولي وقوّتي   .....   وكلّ وجودي والحيا والمجامع
المفردات :
وحولي : وقدرتي على التصرف . وكل وجودي : كل أنواع وجوده ، والمراد أن الجيلي فقد الشعور بوجوده على كافة المستويات من بدنية ونفسية وروحية ....
والحيا : والحياة ، والمراد أن الجيلي فقد إحساسه بأحداث الحياة الدنيا أي سلب دنياه . والمجامع : جمع. مجمع . والمجمع مكان أو موضع الاجتماع والتجمع ، والمراد هنا كل مراكز التجمع في الكيان الإنساني للجيلي .
ومراكز التجمع في الإنسان هي المراكز التي تنسّق وتوحّد كل نشاط من أنشطة الإنسان كالإحساس أو التفكير أو الخيال أو الحب أو الحركة ....
المعنى :
بعد أن اجتاز الجيلي ليل السعي وأشرقت شمس حقيقته ، بدأ الفناء يجتاح كينونته وكيانه وإمكاناته .... ففنيت إرادته وقدرته وقوته ، بل فني كل وجوده وحياته ومكامن توحّد إنسانه .

 
( 447 ) فنيت بها عنّي فما لي أنيّة ،   .....   هويّة ليلى للأنيّات قامع
المفردات :
فنيت بها : بالحضرة الإلهية . عني : عن إحساسي بذاتي وبوجودي .
فما لي أنية : فما لي إحساس “ بالأنا “ . هوية ليلى : ليلى كناية عن الحضرة الإلهية .
للأنيات قامع : تقمع أنيات المخلوقات في حال الفناء وتمنعها من الظهور .
المعنى :
يبدأ الجيلي بوصف الفناء ، يقول ؛ فنيت بالحضرة الإلهية عن إحساسي بذاتي وبوجودي ، فلم أعد أشعر بوجود “ أنا “ تخصني ...
ومن يفن بالحضرة الإلهية يذهب ، لأن هوية الحضرة [ ليلى ] تقهر أنيّات المخلوقات ، تسحقها ، تمحقها في الفناء ، وتحول بينها وبين الظهور .
 

( 448 ) وكنت كما إن لم أكن ، وهو أنّه   .....   كما لم يزل ، فرد وللكلّ جامع
المفردات :
وكنت كما إن لم أكن : أي أن كينونتي في الأصل هي عدم الكينونة ، وأنا الآن كأنني غير موجود .
وهو أنه كما لم يزل : والحق لا يزال ، كما هو دائما ، موجودا دائم الوجود ....
فرد وللكل جامع : واحد يفني الكل .
المعنى :
يتابع الجيلي وصف فنائه ، يقول ؛ وبعد فنائي وسحق أنيتي تحت سطوة تجليات الحضرة كنت موجودا غير موجود ، والحق عزّ وجلّ لا يزال الآن كما هو منذ الأزل سرمدي الوجود ....  إنّه واحد فرد إذا تجلى أفنى الكل ، وجمعهم فلا يحسّون تفرقة ولا فرقا .

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى