اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» مطلب في الفرق بين الوارد الرحماني والشيطاني والملكي وغيره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:24 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في غذاء الجسم وقت الخلوة وتفصيله .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 4 سبتمبر 2021 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» بيان في مجيء رسول سلطان الروم قيصر إلى حضرة سيدنا عمر رضي الله عنه ورؤية كراماته ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 2 سبتمبر 2021 - 16:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية انسلاخ الروح والتحاقه بالملأ الأعلى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 16:44 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب الذكر في الخلوة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:59 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الرياضة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 30 أغسطس 2021 - 15:21 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الزهد والتوكل .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:48 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في وجوب طلب العلم ومطلب في الورع .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 27 أغسطس 2021 - 6:14 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب العزلة .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 23 أغسطس 2021 - 12:53 من طرف عبدالله المسافر

» بيان قصة الأسد والوحوش و الأرنب في السعي والتوكل والجبر والاختيار ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 22 أغسطس 2021 - 8:49 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب إذا أردت الدخول إلى حضرة الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 8:09 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الدنيا سجن الملك لا داره .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 17 أغسطس 2021 - 7:58 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في الاستهلاك في الحق .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السفر .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:40 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب ما يتعيّن علينا في معرفة أمهات المواطن ومطلب في المواطن الست .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 12 أغسطس 2021 - 12:10 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في بيان أن الطرق شتى وطريق الحق مفرد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في السلوك إلى اللّه .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 5 أغسطس 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب في كيفية السلوك إلى ربّ العزّة تعالى .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

»  مطلب في المتن .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 4 أغسطس 2021 - 12:37 من طرف عبدالله المسافر

» موقع فنجال اخبار تقنية وشروحات تقنية وافضل التقنيات الحديثه والمبتكره
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 28 يوليو 2021 - 17:39 من طرف AIGAMI

» فصل في وصية للشّارح ووصية إياك والتأويل فإنه دهليز الإلحاد .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 22 يوليو 2021 - 16:13 من طرف عبدالله المسافر

» بيان حكاية سلطان يهودي آخر وسعيه لخراب دين سيدنا عيسى وإهلاك قومه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 21 يوليو 2021 - 15:26 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والستون في ذكر شيء من البدايات والنهايات وصحتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 18 يوليو 2021 - 12:54 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية سلطان اليهود الذي قتل النصارى واهلكهم لاجل تعصبه ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 16 يوليو 2021 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والستون في شرح كلمات مشيرة إلى بعض الأحوال في اصطلاح الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والستون في ذكر الأحوال وشرحها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 15 يوليو 2021 - 8:59 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ يوسف ابن أحمد المولوي ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 14 يوليو 2021 - 13:20 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الستون في ذكر إشارات المشايخ في المقامات على الترتيب قولهم في التوبة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 9:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والخمسون في الإشارات إلى المقامات على الاختصار والإيجار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 5 يوليو 2021 - 8:51 من طرف عبدالله المسافر

» حكاية ذلك الرجل البقال والطوطي (الببغاء) واراقة الطوطی الدهن في الدكان ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 18:07 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والخمسون في شرح الحال والمقام والفرق بينهما .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:31 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والخمسون في معرفة الخواطر وتفصيلها وتمييزها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 29 يونيو 2021 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» عشق السلطان لجارية وشرائه لها ومرضها وتدبير السلطان لها ج 1 .كتاب شرح المثنوي المعنوي بالمنهج القوي للشيخ يوسف ابن أحمد المولوي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 27 يونيو 2021 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والخمسون في معرفة الإنسان نفسه ومكاشفات الصوفية من ذلك .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:44 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والخمسون في آداب الصحبة والأخوة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 22 يونيو 2021 - 7:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في أدب حقوق الصحبة والأخوة في اللّه تعالى .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في حقيقة الصحبة وما فيها من الخير والشر .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 19 يونيو 2021 - 14:42 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والخمسون في آداب الشيخ وما يعتمده مع الأصحاب والتلامذة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والخمسون في آداب المريد مع الشيخ .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 17 يونيو 2021 - 17:41 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخمسون في ذكر العمل في جميع النهار وتوزيع الأوقات .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:56 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والأربعون في استقبال النهار والأدب فيه والعمل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 4:45 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بالصفحات موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 16 يونيو 2021 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المفردات وجذورها موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د. رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 17:18 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس معجم مصطلحات الصوفية د. عبدالمنعم الحنفي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 15 يونيو 2021 - 11:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الياء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 23:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الهاء .معجم مصطلحات الصوفية د.عبدالمنعم الحنفي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 14 يونيو 2021 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المعجم الصوفي الحكمة في حدود الكلمة د. سعاد الحكيم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 13 يونيو 2021 - 10:33 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:06 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الألف الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 23:04 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والأربعون في تقسيم قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:28 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في أدب الانتباه من النوم والعمل بالليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 8:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الصاد .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 12 يونيو 2021 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الشين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:47 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في ذكر الأسباب المعينة على قيام الليل وأدب النوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والأربعون في ذكر فضل قيام الليل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 13:07 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف السين .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 11 يونيو 2021 - 2:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الراء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالخميس 10 يونيو 2021 - 7:14 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الدال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 21:34 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في ذكر أدبهم في اللباس ونياتهم ومقاصدهم فيه .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والأربعون في آداب الأكل .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 9 يونيو 2021 - 20:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في ذكر الطعام وما فيه من المصلحة والمفسدة .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:40 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والأربعون في آداب الصوم .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الخاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 8 يونيو 2021 - 2:39 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الحاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 7:37 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأربعون في اختلاف أحوال الصوفية بالصوم والإفطار .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 6:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والثلاثون في فضل الصوم وحسن أثره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالإثنين 7 يونيو 2021 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 81 إلى 90 الأبيات 1038 إلى 1158 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 12:19 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الجيم .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 10:38 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والثلاثون في ذكر آداب الصلاة وأسرارها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 9:35 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في وصف صلاة أهل القرب .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 5 يونيو 2021 - 8:57 من طرف عبدالله المسافر

» القصائد من 71 إلى 80 الأبيات 914 إلى 1037 ‏.مختارات من ديوان شمس الدين التبريزي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 11:05 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف التاء الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 10:08 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في فضيلة الصلاة وكبر شأنها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والثلاثون في آداب أهل الخصوص والصوفية في الوضوء وآداب الصوفية بعد القيام بمعرفة الأحكام .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 9:34 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الباء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 4 يونيو 2021 - 1:03 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف العين الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والثلاثون في آداب الوضوء وأسراره .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:51 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والثلاثون في آداب الطهارة ومقدماتها .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 2 يونيو 2021 - 6:46 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف القاف .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:55 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في آداب الحضرة الإلهية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:33 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في ذكر الأدب ومكانه من التصوف .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالسبت 29 مايو 2021 - 7:20 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثالث .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الثاني .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 10:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في تفصيل أخلاق الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في أخلاق الصوفية وشرح الخلق .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 28 مايو 2021 - 9:10 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الميم الجزء الأول .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 13:00 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في كيفية الدخول في الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 11:10 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في ذكر فتوح الأربعينية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأربعاء 26 مايو 2021 - 10:57 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الطاء .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والعشرون في خاصية الأربعينية التي يتعاهدها الصوفية .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 13:05 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الخامس والعشرون في القول في السماع تأدبا واعتناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالثلاثاء 25 مايو 2021 - 12:50 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الزاي .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 20:53 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والعشرون في القول في السماع ترفعا واستغناء .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والعشرون في القول في السماع ردا وإنكارا .كتاب عوارف المعارف لشهاب الدين عمر السهروردي
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالأحد 23 مايو 2021 - 19:43 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات حرف الذال .موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي د.رفيق العجم
ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Emptyالجمعة 21 مايو 2021 - 12:58 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي




البحث في جوجل

ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

اذهب الى الأسفل

11052020

مُساهمة 

ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية Empty ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية




ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

كتاب إبداع الكتابة وكتابة الإبداع عين على العينية العارف بالله عبد الكريم الجيلي شرح معاصر للقصيدة العينية د. سعاد الحكيم  

شرح الأبيات 235 إلى 281 على مدونة عبدالله المسافر بالله

القسم الأول
(235) وإن شبّ نار النّفس يوما ملالها.....   فصبّ سحابا بالتصبّر هامع
(236) وإن خاطبتك النّفس يوما برجعة   .....   فشنّف لها كأسا من السّمّ ناقع
(237) فعاقب وركّبها على متن بازل  .....   بما هو فيما هالها متدافع
(238) وجرّد لها من غمد عزمك صارما   .....   يبتّ التّواني ، للعلائق قاطع
(239) وألبس سرابيل الخلاعة خالعا   .....   ثياب الغنى ، تخلع عليك خلائع
(240) وقم ، وأقم حربا على النّفس حاذرا    .....   فما موتها للآمنين مخادع
(241) ودع عنك آمالا ، فكم من مؤمّل   .....   لشؤم هوى آماله العمر ضائع
(242) وحاسب على الخطرات قلبك حافظا   .....   له عن حديث النّفس ، فهو شنائع
(243) وأضبط لها الإحساس فيه مراقبا   .....   فإنّ لنفس الحسّ في النّفس طابع
(244) ووردك في صبح الهوى ومسائه  .....   أسى وعيون بالدّموع  دوامع 
(245) وقاطع لمن واصلت أيام غفلة ،   .....   فما واصل العذّال إلا مقاطع
(246) وجانب جناب الأجنبيّ لو أنّه.....   لقرب انتساب في المنام مضاجع
(247) فللنّفس من جلّاسها كلّ نسبة ،   .....   ومن خلّة للقلب تلك الطّبائع
(248) ولا تنهمك في القول أو في استماعه  .....   ولو أنّ فيه من بلاغ مصاقع
(249) فكلّ حديث قيل أو سنقوله   .....   عن العين ، في التّحقيق للعين رادع
(250) فسرّ الهوى عن قائليه محجّب   .....   فكيف وسمّاع الحديث توابع
(251) حديث الهوى سرّ وفي السرّ لم يزل   .....   وما القيل للعشّاق والقال نافع
(252) ورمز الهوى : كنز ، ومدفنه الحشا   .....   وإيّاك ، فالتّصريح عنه موانع
(253) وإنّي ، لمن في الحبّ يهدي بهديه  .....   بأنّك لا تهدي من أحببت، قانع
(254) ودع عنك دعوى القول في نكتة الهوى .....   فراحلة الألفاظ في السّير ضالع
(255) ومن دون هذا الاستماع مهالك   .....   وما كلّ أذن فيه تلك المسامع
(256) وسر في الهوى بالروح واصغ إلى الهوى .....   لتسمع منه سرّ ما أنت سامع
(257) وشمّر ولذ بالأولياء فإنّهم   .....   لهم من كتاب اللّه تلك الوقائع
(258) هم الذّخر للملهوف والكنز للرّجا.....   ومنهم ينال الصّبّ ما هو طامع
(259) بهم يهتدي للعين من ضلّ في العمى  .....   بهم تجذب العشّاق والربع شاسع
(260) هم السّؤل والمطلوب والقصد والمنى   .....   للصّبّ في الحبّ نافع
(261) هم الناس فالزم إن عرفت طريقهم.....   ففيهم لضرّ العالمين منافع
(262) وإن جهلوا ، فانظر بحسن عقيدة   .....   إلى كلّ من تلقاه بالفقر صادع
(263) وحافظ مواثيق الإرادة قائما   .....   بشرع الهوى ، إن أنت في الحبّ شارع
(264) وداوم على شرطين : ذكر أحبّة   .....   وتسليك نفس بالخلاف تسارع
(265) ولا تهملن ذكر الأحبّة لمحة.....   وداوم خلاف النّفس فهي تتابع
(266) وقم واستقم في الحبّ لا تخش ضلّة   .....  فميل الفتى عمّا يحاول رادع
(267) فإن ساعد المقدور أو ساقك القضا   .....   إلى شيخ حقّ في الحقيقة بارع
(268) فقم في رضاه واتّبع لمراده   .....   ودع كلّ ما من قبل كنت تصانع
(269) وكن عنده كالميت عند مغسّل ،   .....   يقلّبه ما شاء ، وهو طاوع
(270) ولا تعترض فيما جهلت من أمره.....   عليه ، فإنّ الاعتراض تنازع
(271) وسلّم له مهما تراه ولم يكن   .....   على غير مشروع ، فثمّ مخادع
(272) ففي قصّة الخضر الكريم كفاية  .....   بقتل غلام والكليم يدافع
(273) فلمّا أضاء الصّبح عن ليل سره .....   وسلّ حساما للمحاجج قاطع
(274) أقام له العذر الكليم وإنّه   .....   كذلك علم القوم فيه بدائع
(275) وواظب شهود العلم فيك ، فإنّه.....   هو الحقّ ، والأنوار فيك سواطع
(276) ورقّ مقام القلب من نجم ربّه .....   إلى قمر الرّحمن إذ هو طالع
(277) إلى شمس تحقيق الألوهة رافعا   .....   إلى ذاته للقدر إن أنت رافع
(278) فللّه خلف الاسم والوصف مظهر   .....   وعنه عيون العالمين هواجع
(279) فليس يرى الرّحمن إلا بعينه .....   وذلك حكم في الحقيقة واقع
(280) وإيّاك لا تستبعد الأمر ، إنّه   .....   قريب على من فيه للحق تابع
(281) وها أنذا أنبيك عن سبل الهدى .....   وأفصح عمّا قد حوته المشارع
 
شرح الأبيات :- 
( 235 ) وإن شبّ نار النّفس يوما ملالها   .....   فصبّ سحابا بالتصبّر هامع
المفردات :
إن شبّ نار النفس يوما ملالها : إن أشعل الملال نار النفس . بالتصبر هامع : يمطر صبرا وتصبرا .
المعنى :
يتابع الجيلي نصائحه السلوكية ، يقول ؛ وإن أشعل الملل يوما نار نفسك ، فسارع إلى صبّ سحب التصبّر عليها .
 
( 236 ) وإن خاطبتك النّفس يوما برجعة   .....   فشنّف لها كأسا من السّمّ ناقع
المفردات :
فشنف : زيّن . ناقع : قاتل .


المعنى :
يتابع الجيلي تشجيعه للسالك ، فيقول ؛ إن طلبت منك نفسك يوما أن ترجع عن مجاهداتك ، وعن خوض نيران العشق الإلهي ؛ فحضّر لها كأسا من السم القاتل ، وزيّنه لها حتى تشربه .
 
( 237 ) فعاقب ، وركّبها على متن بازل   .....   بما هو فيما هالها متدافع
المفردات :
فعاقب : عاقب النفس . بازل : بعير سبقت الإشارة إليه [ را جع شروحات البيت رقم 120 ] .
بما هو فيما هالها متدافع : يدفعها فيما يخيفها .
المعنى :
يعلم الجيلي السالك أن يقسو على نفسه فيقول ؛ عاقب نفسك إن طالبتك بالرجوع عن العشق ، وركبها على ظهر بعير يدفعها ، ويرمي بها في كل أمر يخيفها .
 
( 238 ) وجرّد لها من غمد عزمك صارما   .....   يبتّ التّواني ، للعلائق قاطع
المفردات :
غمد : بيت السيف . صارما : أي سيفا صارما . يبتّ التواني : يقطع التكاسل والتّباطؤ . للعلائق قاطع : يقطع علائق النفس بالدنيا .
 
المعنى :
يتابع الجيلي نصائحه في المجاهدات ، يقول ؛ جرّد سيف عزيمتك ، واقطع به كل كسل وتخلّف ، واقطع كذلك عن نفسك بسيف العزيمة كل ما يربطها بهذه الدنيا .
 
( 239 ) وألبس سرابيل الخلاعة خالعا   .....   ثياب الغنى ، تخلع عليك خلائع
المفردات :
وألبس : ألبس نفسك . سرابيل : ثياب . الخلاعة : هنا بمعنى الفقر .
تخلع عليك خلائع : خلائع ؛ ج . خلعة وهي الحلة . والجملة تعبير بمعنى توهب لك عطايا ومنح .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تعليم السالك أصول المجاهدات فيقول ؛ والبس ثياب الذل والفقر واخلع ثياب الغنى والاستغناء ، توهب لك من الغنيّ العزيز عطايا ومنح .
أما رمز الخلعة فقد يشير إلى الخلعة التي خلعها رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم على كعب بن زهير ، حتى أضحت مطلبا صوفيا ورمزا للعطاء النبوي .
وها هو الإمام البوصيري قد لبس ثياب الذل كما ذكر في قصيدته المسماة بالبردة ، فخلع عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم في منامه بردة ، كانت برأة له من كل مرض .
كما قد يقبل رمز “ الخلائع “ الإشارة إلى الصفات الإلهية التي تظهر على العبد المتجرد عن صفة نفسه ، لكأنها أثواب وحلل .
 
( 240 ) وقم ، وأقم حربا على النّفس ، حاذرا   .....   فما موتها للآمنين مخادع
المفردات :
وقم . . . حاذرا : أي احذر . فما موتها : موت النفس .
للآمنين : للمطمئنين وهم الذين قطعوا مرحلة الحرب مع النفس ووصلوا إلى الأمان منها .
مخادع : مضل ، فالآمن من لا يخدع بموت النفس .


المعنى :
يتابع الجيلي تعليمه السلوكي ، ويحذّر السالك من النفس ، فيقول ؛ حارب النفس وقم على حربها ، واحذرها كل الحذر . . . ولا تظن يوما أن النفس ستموت ، نعم قد تهدأ شهواتها وقد تسكن اهواؤها وقد تتقطّع حبائلها ، ولكن داوم على حذرك ، وكن كالآمنين الذين لا يخدعون بموت النفس مهما شبّهت عليهم موتها !
 
 ( 241 ) ودع عنك آمالا ، فكم من مؤمّل   .....   لشؤم هوى آماله العمر ضائع المفردات :
ودع عنك آمالا : لا تأمل خيرا من النفس . لشؤم هوى آماله العمر ضائع : أضاع عمره في أمل مشؤوم .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تحذير السالك من النفس ، يقول ؛ لا تأمل خيرا من النفس ، فهي لا تأمر إلا بالسوء ، لذلك خالفها في كل أوامرها . . . وكم أضلّت النفس مجاهديها ، فزيّنت لهم آمالا توافق أهواءهم ، فأضاعوا العمر في أمل مشؤوم .
 
( 242 ) وحاسب على الخطرات قلبك حافظا  .....  له عن حديث النّفس فهو شنائع
المفردات :
وحاسب على الخطرات قلبك : حاسب قلبك على خطراته ، وراقب كل ما يخطر فيه ، والمحاسبة هي من أصول السلوك عند الصوفية .
حافظا له عن حديث النفس : احفظ قلبك من كل ما تحدّث به النفس .
فهو شنائع : ج . شنيعة ، والمراد هنا أن حديث النفس هو شنيع يؤذي القلب .
 
المعنى :
يعلّم الجيلي السالك أصول المحاسبة ، فيقول ؛ حاسب قلبك على كل ما يخطر فيه ، واحفظه من النفس كي لا تحدّثه أبدا بأي أمر ، لأن النفس لا تحدث إلا بشنيعة تؤذي القلب .
 
( 243 ) وأضبط لها الإحساس فيه مراقبا   .....   فإنّ لنفس الحسّ في النّفس طابع
المفردات :
واضبط لها : للنفس .   الإحساس فيه : في القلب .
مراقبا : المراقبة من أصول السلوك عند الصوفية . لنفس الحس : للإحساس .
طابع : طباعة ، ونقش ، وأثر .
 
المعنى :
بعد أن نبّه الجيلي السالك في البيت السابق إلى أن خطرات القلب مصدرها حديث النفس ، يعلمه هنا كيف يطهّر نفسه وينقّيها فلا تحدّث القلب إلا بما يرضي اللّه عزّ وجلّ ،
فيقول : إن النفس معرضة لأنواع أحاسيس مصدرها العالم الخارجي ، كل إحساس تحسه النفس يطبعها بطابعه ، لذلك على السالك إن أراد تنقية نفسه ألا يدعها تحس إلا ضمن حدود يراقبها ويرضاها .
فإذا ضبط السالك أحاسيس نفسه الواردة عليه من العالم الخارجي ، فإنه يضبط في الوقت نفسه كل ما يطبع فيها ، وإذا ضبط كل ما يطبع فيها فقد نقّاها وطهّرها وأمن من أن تحدّث قلبه بسوء . . .
فالعالم الخارجي إذن عند الجيلي هو مصدر أحاسيس النفس ، وأحاسيس النفس هي مصدر حديثها للقلب ، ومن أراد أن يحفظ قلبه من حديث النفس ، عليه أن يضبط للنفس أحاسيسها تجاه العالم الخارجي .
 
( 244 ) ووردك في صبح الهوى ومسائه ،   .....   أسى وعيون بالدّموع دوامع
المفردات :
ووِردُك : الورد عند الصوفيين جمعها أوراد ، وهو دعاء أو مجموعة أدعية يمارسونها بصفة منتظمة ، إما في الوقت كأوراد الليل والنهار وأوراد ليلة الجمعة ، وإما في العدد بأن يكرر السالك مثلا صيغة ذكر أو دعاء بعدد مخصوص .
 
المعنى :
ينصح الجيلي السالك هنا بأن ينقل ورده من لسان القول إلى لسان الحال ، يقول ؛ وليكن وردك في الصبح والمساء . . . هو ورد كل عاشق للجمال الإلهي . . . هو أسى وشوق وعيون تشكو بالدمع ما ضاقت عنه الحروف والكلمات
 
 ( 245 ) وقاطع لمن واصلت أيام غفلة ،   .....   فما واصل العذّال إلا مقاطع
المفردات :
وقاطع : اترك . لمن واصلت : لمن عاشرت . أيام غفلة : أيام غفلتك وبعدك عن الحق .   العذال : عذال الحق .  مقاطع : مقاطع للحق عزّ وجلّ
 
المعنى :
يبدأ الجيلي بتنبيه السالك إلى أهمية الصحبة ، فيقول ؛ إترك كل من صاحبت ، وكل من عاشرت أيام غفلتك وبعدك عن الحق عزّ وجلّ .
لأن المقاطع للحق فقط هو الذي يعاشر الغافل عن الحق .
 
( 246 ) وجانب جناب الأجنبيّ لو أنّه   .....   لقرب انتساب في المنام مضاجع
المفردات :
الأجنبي : الغريب ، والمراد هنا كل من ليس من أهل اللّه .
لو أنه لقرب انتساب في المنام مضاجع : حتى لو كان قريبا في النسب منك ، بل لو كان ضجيعك في المنام .
 
المعنى :
يتابع الجيلي كلامه في الصحبة ، فيقول للسالك منبها ؛ كل من لم يكن من أهل اللّه لا تعاشره ، حتى لو كان قريب النسب منك ، بل حتى لو كان ضجيعك في المنام ، أي زوجك .
 
( 247 ) فللنّفس من جلّاسها كلّ نسبة ،   .....   ومن خلّة للقلب تلك الطّبائع
المفردات :
جلاسها : ج . جليس ، وهو العشير . كل نسبة : انتساب وتأثير ، بمعنى أن النفس تنتسب وتتأثر بطباع العشير . ومن خلة : من صحبة . الطبائع : ج . طبيعة .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تنبيهه للسالك على الصحبة ، فيقول ؛ لا تعاشر الأجنبي الذي ليس من أهل اللّه ومحبيه ، لأن النفس تتأثر بطباع العشير ، ولأن القلب يتطبع في الصحبة بطباع الخليل . . . وما الخلة ، إلا تخلل كل واحد من المتخاللين بصفات خليله .
 
( 248 ) ولا تنهمك في القول أو في استماعه   .....   ولو أنّ فيه من بلاغ مصاقع
المفردات :
مصاقع : ج . مصقع وهو الخطيب البليغ .
 
المعنى :
الجيلي رجل عمل ومجاهدة شأنه شأن كل صوفي ، لذلك ينبه السالك من الانشغال بالأقوال ، فيقول ؛ لا تنشغل بالأقوال ، تقولها أو تسمعها ، مهما سمت في مراتب البلاغة .
 
( 249 ) فكلّ حديث قيل أو سنقوله   .....   عن العين ، في التّحقيق للعين رادع
المفردات :
عن العين : المقصود هنا عن الذات الإلهية . للعين رادع : يردع عن الوصول إلى العين ، فكل قول هو حجاب على الذات .
 
المعنى :
يكمل الجيلي تحذير السالك من الأقوال والتنظيرات ، فيقول ؛ لا تنشغل بالأقوال لأن كل حديث قيل أو سيقال عن اللّه عزّ وجلّ هو في الواقع حجاب عليه .
واللّه عزّ وجلّ بخلاف كل مقالاتنا الإنسانية .
 
( 250 ) فسرّ الهوى عن قائليه محجّب   .....   فكيف وسمّاع الحديث توابع
المفردات :
توابع : ج . تابع ، بمعنى تابعون .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تعليمه للسالك ، وينصحه بأن يجرب العشق ولا يقف مع وصف العشاق له ، لأنه سر يذاق ويعاش ولا تدرك حقيقته ، يقول ؛ كيف تستمع إلى حديث عاشق ، وهذا العاشق الذي يحدثك هو نفسه غائب عن سر عشقه . . . فسرّ العشق محجّب حتى على العشاق أنفسهم . . . وإذا استمعت إلى أحاديث العشق تكون تابعا . . . تابعا لأقوال عاشق غابت عنه أسرار العشق .
 
 ( 251 ) حديث الهوى سرّ وفي السرّ لم يزل  .....   وما القيل للعشّاق والقال نافع
المفردات :
وفي السر لم يزل : باق في السر .
 
المعنى :
يكمل الجيلي كلامه في تجربة العشق فيقول للسالك ؛ إن العشق هو سر ، وسيظل غليل الأسرار ، وما عليك إلا أن تتذوقه ، لأن القيل والقال فيه لا ينفع
 
( 252 ) ورمز الهوى : كنز ، ومدفنه الحشا   .....   وإيّاك ، فالتّصريح عنه موانع
المفردات :
ورمز الهوى كنز : إن الهوى إذا صورناه رمزا قلنا : إنه كنز . موانع : ج . مانع ، يمنع من الوصول إلى المراد .
 
المعنى :
إذا أردنا أن نتكلم بلغة الرمز نقول : إن العشق هو كنز ومدفنه في الحشا .
لذلك يبيّن الجيلي للسالك مغبّة التصريح فيقول له ؛ إن العشق يحبّ التلميح والإسرار فحافظ عليه مخبوءا في طيّات حروف لم تقل ، وفي شغاف وجدان فتّته الكتمان . . . وإياك أن تخرج العشق من دائرة الأسرار وتحدّه بألفاظ ، وتصرح عنه بصور وعبارات ، لأن كل تصريح في العشق يمنعك من الوصول إلى معشوقك .
 
 ( 253 ) وإنّي لمن في الحبّ يهدي بهديه   .....   بأنّك لا تهدي من أحببت  قانع
المفردات :
لمن في الحب يهدي بهديه : لمن يحاول أن يهدي النفس إلى الحب الإلهي . بأنك لا تهدي من أحببت : بأن أنبهه إلى قوله تعالى :إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ[ القصص : 56 ] . قانع : مقتنع .
 
المعنى :
يحاول البعض أن يدعو الناس إلى الحب الإلهي ، ولكن غاب عنهم أن العشق لا يوقد ناره إنسان في قلب إنسان ، وإن اللّه وحده عزّ وجلّ هو الذي يجعل محبّته نارا دائمة الإشتعال في قلب عبده . . . والجيلي هنا يكتفي بأن يذكّر الدعاة إلى العشق الإلهي بقوله تعالى :إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشاءُ[ القصص : 56].
 
( 254 ) ودع عنك دعوى القول في نكتة الهوى .... فراحلة الألفاظ في السّير ضالع
المفردات :
دعوى القول : الإدّعاء بالأقوال. فراحلة الألفاظ : الكلام. في السير ضالع : جاد في السير لا يتوقف ، والمراد هنا يرحل ويزول ولا يثبت .
 
المعنى :
إن العشق فعل وتفاعل وليس مجرد أقوال وادعاءات ، لذلك ينصح الجيلي السالك بأن يترك الإدعاءات والكلام ، فيقول ؛ دع عنك الأقوال ، لأن الكلام يرحل ولا يثبت أمام هجمات البلاء .
 
( 255 ) ومن دون هذا الاستماع مهالك  .....  وما كلّ أذن فيه تلك المسامع
المفردات :
هذا الاستماع : أي الاستماع إلى الهوى .
 
المعنى :
إن الفهم من أنغام العشق عزيز ، لذلك ينبّه الجيلي السالك على صعوبته ، فيقول ؛ ولا تظن أن استماعك إلى أسرار العشق الإلهي سهل وهيّن ، بل دون ذلك مصاعب ومهالك . . .
ثم من ناحية ثانية ، ليست كل أذن مهيّأة ومؤهلة لإلتقاط هذه النغمات .
 
( 256 ) وسر في الهوى بالروح واصغ إلى الهوى ...لتسمع منه سرّ ما أنت سامع
المفردات :
بالروح : أي سر بروحك في الهوى ولا تهتم بالأقوال وسماعها .
واصغ إلى الهوى : واصغ إلى واردات الهوى .
 
المعنى :
يتابع الجيلي نصائحه في أصول العشق الإلهي فيقول للسالك ؛ إترك كل الأقوال ، وسر بروحك في العشق ، ولا تنصت إلّا إلى أنغام العشق الإلهي ، لتسمع منها أسرار العشق .
 
( 257 ) وشمّر ولذ بالأولياء فإنّهم   .....   لهم من كتاب اللّه تلك الوقائع
المفردات :
شمر : استعد للمجاهدة . ولذ بالأولياء : الجأ إليهم ؛ والأولياء ج .
ولي ؛ والولي أو ولي اللّه هو موضوع شغل الفكر الصوفي منذ البدايات ، وعرّف كل متصوف مفهوم الولاية بحسب رؤيته ونظامه الصوفي .
لذلك تتنوع هذه التعريفات ، فالولي أحيانا هو العارف ، أو المقرّب ، أو المجاب الدعوة ، أو الفاني في التوحيد ، أو الواصل الموصّل ، أو صاحب التصريف والكرامة وهكذا . .
 
المعنى :
يبدأ الجيلي الآن بإفهام السالك معنى الولاية ومكانة الولي ودوره في حياة السالكين ، فيقول ؛ استعدّ للمجاهدة إذا أردت الاستماع إلى نغمات الهوى ، والجأ إلى الأولياء ، لأن اللّه عزّ وجلّ أعطاهم “ علما من الكتاب “ فيه لهم وقائع وتصريف . . .
ونفهم كلام الجيلي هنا على ضوء قول آصف بن برخيا لسليمان عليه السّلام :أَنَا آتِيكَ بِهِ "أي بالعرش" قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ.
وآصف هو الذي وصفه اللّه عزّ وجلّ بأنّه :عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ[ النمل : 40 ] . .
 
( 258 ) هم الذّخر للملهوف والكنز للرّجا ،   .....   ومنهم ينال الصّبّ ما هو طامع
المفردات :
الكنز للرجا : أي هم كنز الرجاء . الصب : العاشق [ راجع “صبابة " شروحات البيت رقم 4 ] . ما هو طامع : ما يطمع فيه .

المعنى :
إن الأولياء هم نجدة الملهوف ، وفيهم خبّأ اللّه تعالى الرجاء وكنزه . . . ومنهم ينال كل صبّ عاشق مطلبه .
 
( 259 ) بهم يهتدي للعين من ضلّ في العمى  ..... بهم تجذب العشّاق والربع شاسع
المفردات :
بهم : بالأولياء . للعين : للحق . بهم تجذب العشاق : هم مركز جاذبية لعشاق الحضرة الإلهية ، وقد أوضح الجيلي بذلك دور الأولياء ، فبهم يجذب العشّاق إلى اللّه عزّ وجلّ ، وليس إلى مركز ذواتهم .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تعليم السالك معنى الولاية ودور الأولياء في حياة الجماعة الدينية ، يقول ؛ إن ضلّ سالك طريقه إلى اللّه ، وقطعته بحار الحيرة فالولي هو الذي يقوّم له مساره . . .
وكلام الجيلي هنا لا يناقض كلامه السابق الذي أكّد فيه أنه ليس في استطاعة إنسان أن يهدي إنسانا آخر إلى الحب الإلهي ، لأن الهداية التي يتعرّض لها هنا تنحصر في تصحيح مسار ، فهي هداية طريق ، ولا تحقق نقلة من الكفر إلى الإيمان أو من عدم الحب إلى الحب .
فالولي إذن هو الذي يصحح مسار السالكين . . . ثم إن للأولياء دورا آخر ، ففي هذه الدنيا الشاسعة التي تترامى بشرا وحجرا ، يبرز الولي كمركز جاذبية يجذب العشّاق الإلهيين . ولذلك نجد حول الأولياء تجمّعات من الأشخاص الذين يحبّون اللّه ويطلبونه .
وهذا طبيعي جدا لأن الولي يذكر اللّه عزّ وجلّ وذكر اللّه لا يفارقه لحظة ، والعاشق ينجذب ليعيش حول من يذّكّره بمحبوبه . . وفي الحديث الشريف أن الولي هو الذي تذّكّر رؤيته باللّه.
 
( 260 ) هم السّؤل والمطلوب والقصد والمنى  ..... واسمهم للصّبّ في الحبّ نافع
المفردات :
السؤل : ما يسأل . واسمهم : أي وذكر اسمهم ينفع العاشق .
 
المعنى :
يتابع الجيلي إفهام السالك أهمية الأولياء في حياة المؤمن السالك العاشق ، يقول ؛ الأولياء في هذه الدنيا هم كل من يسأل ويطلب ويقصد ويتمنى . . .
بل أكثر من ذلك ، إن غابوا فذكر اسمهم فقط ينفع العاشق في حبّه ، لأن ذكرهم يوقظ الهمم ويحيى موات العادات .
 
( 261 ) هم الناس فالزم إن عرفت طريقهم   .....   ففيهم لضرّ العالمين منافع
المفردات :
هم الناس : الأولياء على درجات مراتبهم هم فقط الناس . فالزم طريقهم : اتبعه .
 
المعنى :
يتابع الجيلي تعليمه في الأولياء والولاية ، فيرى أن الأولياء هم فقط الذين استحقوا اسم الناس في هذه الدنيا . ويقول للسالك ؛ فإن وفّقت إلى معرفتهم فلازمهم بالخدمة والصحبة . لأن الأولياء هم وحدهم النافعون حين يتنزّل القضاء بضر على العالمين . .
 
( 262 ) وإن جهلوا ، فانظر بحسن عقيدة   .....   إلى كلّ من تلقاه بالفقر صادع
المفردات :
وإن جهلوا : وإن لم تعرف الأولياء ، وكانوا مجهولين لديك . بحسن عقيدة : حسّن اعتقادك . صادع : ظاهر .
 
المعنى :
يخاطب الجيلي السالك ناصحا ، وإن لم يسعفك الحظ بلقاء الأولياء ومعرفتهم ، فحسّن اعتقادك بكل من تراه ظاهرا بالزهد والصلاح .
 
( 263 ) وحافظ مواثيق الإرادة قائما   .....   بشرع الهوى ، إن أنت في الحبّ شارع
المفردات :
مواثيق : ج . ميثاق وهو العهد ، وهنا الإشارة إلى العهد الذي يأخذه الشيخ المربي على مريده ، أو إلى العهد الذي يقطعه العبد على نفسه . بشرع الهوى : بما تمليه شريعة الهوى ، من حفظ القلب عن غير المحبوب ، ودوام ذكره ، والتفاني في طلبه . . . . شارع : بادىء .
 
المعنى :
يتابع الجيلي إرشاده السلوكي ، فيعلّم السالك كيف يجنّد كل طاقاته الإنسانية ليصل إلى مطلوبه . يقول ؛ حين طلبت الحقّ عزّ وجلّ تعهّدت إرادتك بمجاهدات


 
ورياضات ، فحافظ على هذه المواثيق . ثم أكثر من ذلك ، علّم نفسك وجاهدها وروّضها على شرع الهوى ، لأنك بذلك تضمن وفاءها بعهودها . والسبب أن وفاء العاشق بعهوده أيسر من وفاء الصالح المجاهد الملتزم .
 
( 264 ) وداوم على شرطين : ذكر أحبّة   .....   وتسليك نفس بالخلاف تسارع
المعنى :
يحدد الجيلي للسالك شرطي الطريق الصوفي في حال فقدان المربي ، وهذان الشرطان يبينان كيف أن الجيلي يدمج طريقين كان التصوف قبله يفصلهما ، وهما : طريق المجاهدة وطريق العشق . يقول للسالك ؛ إن لم تجد وليا يربّيك فداوم على شرطين ، أولهما أن تذكر اللّه عزّ وجلّ ذكر عاشق واله ، وثانيهما أن تجاهد نفسك وتسلّكها في دروب المشاق ، لأن طبيعتها المسارعة إلى المخالفة والأمر بالسوء إذا غفلت عن مجاهدتها لحظة .
 
( 265 ) ولا تهملن ذكر الأحبّة لمحة   .....   وداوم خلاف النّفس فهي تتابع
المفردات :
ذكر الأحبة : ذكر اللّه عزّ وجلّ . وداوم خلاف النفس : تابع مخالفة نفسك .
فهي تتابع : أي أن النفس تتابع في الأمر بالسوء والحضّ عليه .
 
المعنى :
يؤكد الجيلي هنا معنى البيت السابق ، وينصح السالك بأن يداوم على ذكر اللّه عزّ وجلّ في كل الأوقات ، وبأن لا يغفل لمحة عن نفسه لأنها تتابع مسيرتها في الأمر بالسوء والحض عليه .

.
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الإثنين 11 مايو 2020 - 17:48 عدل 2 مرات

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم ألست بربكم 
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى الشريف المحـسي
مـديــر منتدى الشريف المحـسي

عدد الرسائل : 6291
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة الإثنين 11 مايو 2020 - 10:25 من طرف عبدالله المسافر

ثامنا شرح الأبيات من 235 إلى 281 وصايا وحكم صوفية للجيلي الجزء الثاني .شرح قصيدة النادرات العينية فى البادرات الغيبية

كتاب إبداع الكتابة وكتابة الإبداع عين على العينية العارف بالله عبد الكريم الجيلي شرح معاصر للقصيدة العينية د. سعاد الحكيم  

القسم الثاني

 
( 266 ) وقم واستقم في الحبّ لا تخش ضلّة   .....   فميل الفتى عمّا يحاول رادع
المفردات :
ضلة : ضلالا . فميل الفتى : انحرافه . عما يحاول : عن محاولته الإستقامة .
رادع : مانع .

المعنى :
يتابع الجيلي تشجيع السالك على طريقي المجاهدة والعشق ، يقول ؛ قم بحق المجاهدات ، واستقم في عشقك لا تخف ضلالا أو حيرة . واحرص على مداومة مجاهدتك وعشقك ، لأنك إن انحرفت عن هذه المداومة لا تصل إلى محبوبك أبدا .


( 267 )  فإن ساعد المقدور أو ساقك القضا   .....   إلى شيخ حقّ في الحقيقة بارع
المفردات :
شيخ حق : شيخ محقق ومتحقق بأنواع الكمالات .
في الحقيقة بارع : متضلع في علم الحقيقة .

المعنى :
الجيلي ربيب الطرق الصوفية ؛ ونجم القرن الثامن الهجري ، العصر الذهبي للطرق في نقاوتها قبل زمن التقليد أو الشعوذة ، يؤكد على أهمية الشيخ في حياة السالك المريد ، فيقول للسالك ؛ فإن ساعدك القدر ، ووضعك القضاء أمام شيخ محقّق ومتحقّق بكمالات المقامات الصوفية ، ومتضلّع في علوم الحقائق ، وطرق الوصول إليها .


( 268 ) فقم في رضاه واتّبع لمراده   .....   ودع كلّ ما من قبل كنت تصانع
المفردات :
تصاع : تصنع ، تداوي ( تأتي بأحد المعنيين ) .

المعنى :
يتابع الجيلي معنى البيت السابق فيقول ؛ إن ساعدك القدر والتقيت بشيخ محقق ، فاترك كلّ ما كنت تقوم به من مجاهدات وأذكار ، وقم في مرضاة الشيخ ، واتّبع لما يريده منك .
لأن السالك إن ترك ما كان قد اختاره لنفسه من مجاهدات واتبع أوامر شيخه ، يكون قد خرج عن مراد نفسه ، إلى مراد مربيّه ومرشده في طريق القوم .

( 269 ) وكن عنده كالميت عند مغسّل ،   .....   يقلّبه ما شاء ، وهو مطاوع
المفردات :
عنده : عند الشيخ . كالميت عند مغسّل : كما يكون حال الميت بين يدي مغسله ، وهذا التشبيه متعارف عليه ومقبول عند أبناء الطرق الصوفية .
ويكفي أن نلقي نظرة على كتب الصوفية التي تفرد فيها فصول كاملة للكلام على “ أدب المريد مع شيخه “ لنعرف مكانة الشيخ .

المعنى :
يعلّم الجيلي السالك أدب المريد مع الشيخ ، فيقول ؛ كن بين يدي شيخك ، كما يكون الميت بين يديّ غاسله ، لا حول له ولا قوة ، لا مراد ولا مطلب ، لا حركة ولا نزوع . . .
يقلّب أعماقك بين أصابع رؤيته ، وتطاوع أعماقك فتتشكّل على وقع حركته . وكل ذلك لأن شرط العهد الذي بين المريد وشيخه ينصّ على أن يوصّل الشيخ مريده إلى أعلى مقامات القلب الإنساني الكسبية ، بحيث يتحلّى بالصبر والتوكل والتوبة والمراقبة شرط أن يترك المريد كل اختيار وإرادة شخصية ويتّبع إرادة شيخه . . .

وترك المريد لإرادته وإتّباعه لإرادة مربّيه وشيخه هو منهجيّة صوفية بنيت على رؤية تقول بأن النفس لا تسلم أبدا من الأمر بالسوء ، لذلك من الأسلم للإنسان أن يسلّم مقاليد أمره إلى آخر خبر أحوال القلب ومقاماته ، حتى يخلّصه من النفس الأمّارة بالسوء ، ويوصله إلى أعلى مراتب استقامة القلب بالشرع المحمدي .


( 270 )  ولا تعترض فيما جهلت من أمره   .....   عليه ، فإنّ الاعتراض تنازع
المفردات :
ولا تعترض : تحذير من الاعتراض على الشيخ . وهذا التحذير لا يكاد يخلو منه كتاب ألّف بعد القرن السابع الهجري .
فيما جهلت من أمره : يرى الجيلي هنا أن الاعتراض على الشيخ هو في الواقع جهل وعدم معرفة ، والمريد المعترض على أمر يراه من شيخه ، هو في الواقع جاهل لأمر شيخه . لأن الشيخ الحقّ لا يخرج على الأمور الشرعية أبدا ، ظاهرا وباطنا .
تنازع : نزاع ومخالفة ، والخلاف يؤدي إلى الفراق .

المعنى :
ينبّه الجيلي السالك من الاعتراض على ما لا يفهم من أحوال مربيه ، فيقول ؛ لا تعترض على ما تراه من أفعال شيخك مخالفا في الظاهر للشرع .
لأن اعتراضك ينبع من جهلك لحقيقة أمره ، ولا تظن يوما أن الشيخ الحق يخالف الشريعة أبدا ، لا في ظاهر أفعاله ولا في باطنها .
واحذر من الاعتراض ، لأن الاعتراض هو في الحقيقة تنازع إرادتين ، وأنت عاهدت على ترك إرادتك حين عاهدت الشيخ على مجاهدة نفسك وتحصيل مقامات قلبك .
 

( 271 ) وسلّم له مهما تراه ولم يكن   .....   على غير مشروع ، فثمّ مخادع
المفردات :
وسلّم له : التسليم للشيخ من المقولات التي انتشرت في أوساط الطرق الصوفية ، ويقدّم الجيلي جديدا في قضية التسليم للشيخ إذ يرى أن التسليم ضروري ، إلا أن إتّباع الشيخ وتقليده في فعله على غير معرفة بالوجه الشرعيّ منها هو أمر مرفوض بتاتا . فالمفروض أن نسلّم للشيخ أفعاله دون أن نتّبعها إلا إذا رأينا الوجه الشرعيّ منها . 
مهما تراه : مهما ظهر لك من أفعاله . على غير مشروع : على غير ما ورد في الشرع ، مخالفا للشريعة .
فثم مخادع : فثمّة مظاهر خادعة .

المعنى :
إذا رأيت من شيخك أفعالا ، وتراءى لك أنها غير شرعية ، فإيّاك أن تظنّ أن شيخك يخالف الشريعة ؛ بل تذكّر دائما أن المظاهر خدّاعة ، وتذكّر قصة الخضر الكريم مع موسى عليه السّلام . . .
ولكن هنا نكتة لطيفة نحب أن نوضّحها للقارئ ؛ فالسالك يسلّم للشيخ أفعاله ، بمعنى أنه لا يظنّ به إلا خيرا ، وفي الوقت نفسه لا يرخّص له تقليد شيخه في أفعاله ، إلّا فيما يفهم وجه الشرع منها ، أو فيما أمره الشيخ بفعله .

فأفعال المريد تنحصر إما في تنفيذ أوامر الشيخ ، أو في تقليده في الواضح الشرعي . والفاسق وحده أو الجاهل هو الذي يقلّد ظاهر أفعال دون أن يعلم وجه الشرع فيها . وحجته أنه رأى شيخه يقوم بها ، وهو في أغلب الأحيان لم يناقش شيخه حقيقة الفعل لأنه من المقلّدين المتأدبين بأدب جهلة الصوفية ، الذين لا يفرقون بين استفهام الشيخ وبين الاعتراض عليه .


( 272 ) ففي قصّة الخضر الكريم كفاية   .....   بقتل غلام والكليم يدافع
المفردات :
كفاية : دليل كاف . بقتل غلام : الإشارة إلى الغلام الذي قتله الخضر عليه السّلام . والكليم : موسى عليه السّلام . يدافع : يعترض .

المعنى :
يعطي الجيلي الدليل على أن الاعتراض يسبب القطيعة ، يقول ؛ والدليل على أقوالي هو ما ورد في قصة الخضر وموسى .
فأولهما علّمه اللّه عزّ وجلّ من لدنه علما والثاني كلمه اللّه تكليما ، ورغم ذلك فإن اعتراض الكليم على الخضر عليه السّلام أدّى إلى فراق .


( 273 ) فلمّا أضاء الصّبح عن ليل سره   .....   وسلّ حساما للمحاجج قاطع
المفردات :
فلما أضاء الصبح عن ليل سره : تعبير بمعنى ، لمّا كشف الخضر لموسى عليه السّلام عن أسرار أفعاله .
للمحاجج قاطع : يقطع حجج المعترض .

المعنى :
يتابع الجيلي الاستفادة من رموز قصة موسى والخضر ليبيّن فكرته في الشرع المخبوء خلف حجب الأفعال الظاهرة فيقول ؛ لما كشف الخضر لموسى عليهما السلام ، عن صبح المعاني المخبوءة في ليل الأسرار ، وأحاطه خبرا بما ظهر له من أفعال ، قطع كلّ اعتراض وحجة .


( 274 ) أقام له العذر الكليم ، وإنّه   .....   كذلك علم القوم فيه بدائع
المفردات :
أقام له العذر : عذره . علم القوم : علم الصوفية .

المعنى :
يتابع الجيلي استدلاله بقصة موسى والخضر عليهما السلام .
فيقول ؛ بعد أن كشف الخضر لموسى عن معاني أفعاله ، عذره موسى عليه السّلام . . . وكذلك أيها السالك عليك ألّا تنخدع بالمظاهر ، وتعلّم من القوم ألا تحكم على مظهر قبل أن تتضح لك منه بيّنة . وتعلّم أن تسلّم لمن اتصف بالصلاح وإن لم تر وجه الشرع في فعله ، تسليما ينافي الإنكار ، ولا يتنافى مع الاستفهام والاستفسار .


( 275 ) وواظب شهود العلم فيك ، فإنّه   .....   هو الحقّ ، والأنوار فيك سواطع
المفردات :
شهود العلم فيك : ينصحه بأن يداوم على مشاهدة العلم في ذاته ، وهنا إشارة إلى الآية الكريمة :سَنُرِيهِمْ آياتِنا فِي الْآفاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ[ فصلت : 53 ].

المعنى :
ينصح الجيلي السالك بأن يأخذ العلم من ذاته ويترك التقليد ، وأن يراقب أعماقه منتظرا سطوع أنوار الحق فيها . . .


( 276 ) ورقّ مقام القلب من نجم ربّه   .....   إلى قمر الرّحمن إذ هو طالع
المفردات :
من نجم ربه : من مرتبة الربوبية ، والمراد هنا بالربوبية كل اسم من الأسماء الإلهية في ربوبيته لعبيده . ومن العبيد من هو عبد للمنعم ، ومنهم من هو عبد للمنتقم ، ومنهم من هو عبد الغنيّ وهكذا . . .
إلى قمر الرحمن : إلى المرتبة الرحمانية ، والمراد هنا بالرحمن هو الاسم الجامع للأسماء الإلهية ، لقوله تعالى :قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَيًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى[ الإسراء : 110].

المعنى :
يحث الجيلي السالك على الترقي قائلا ؛ وارق بقلبك من مقام نجم الربوبية إلى مرتبة قمر الرحمن . . .
بمعنى آخر ، عندما يطلع قمر الرحمن وتتجلّى رحمته الشاملة في وجود الكائنات ، فانظر إليه في تجلي صنعته ولا تحصر قلبك بالنظر إلى نجم الأسماء .


( 277 ) إلى شمس تحقيق الألوهة رافعا  .....  إلى ذاته للقدر إن أنت رافع 
المفردات :
إلى شمس تحقيق الألوهة : أي إلى مقام الألوهيّة ، واللّه هو الاسم الجامع للأسماء جميعا ، وينظر إليه الصوفيون على أنه اسم علم للذات ، فلا اسم يطلق على الحق عزّ وجلّ أشمل وأبعد عن الوصف من اسم “ اللّه “ إلّا اسم “ الذات “ .
رافعا إلى ذاته : إلى مقام الذات . والذات هو أعلى الأسماء الإلهية تجريدا .
للقدر : أي للقدر الذي تستطيعه ؛ على قدر استطاعتك . إن أنت رافع : إن أنت شرعت في رفع مقام القلب ، وترقيته .

المعنى :
يشجع الجيلي السالك على اقتحام الترقي ، ويقول ؛ بعد أن ترقى من مقام نجم الربوبية إلى مرتبة قمر الرحمن ، لا تتوقف بل ارق إلى شهود الألوهية الشاملة لكل الأسماء الإلهية حتى اسم الرحمن . . . ومن هذا الشهود إلى الذات العلية . . .
وهذا الترقي الذي ينصح به الجيلي تفسيره ، هو أن يكون الإنسان في بدايته عبدا للّه عزّ وجلّ من حيث اسم من أسمائه تعالى .
ثم يرتقي في عبوديته ليكون عبدا للرحمن . ثم يرتقي في عبوديته ويتخلص من كل طلب للّه في اسم أو صفة ليكون عبدا للّه خالص العبودية دون أي مطلب صفاتي ، وهذه هي العبودية الخالصة التي أشارت إليها رابعة بقولها “ ما عبدتك خوفا من نارك ولا طمعا في جنتك بل عبدتك لأنك أهل للعبادة “ . . .
فالعبادة رهبة ورغبة هي عبادة للّه عزّ وجلّ من حيث اسم من أسمائه تعالى . ومن هذه العبادة يرتقي الإنسان ليكون عبدا خالصا للّه دون تحرّك إرادته برغبة أو رهبة . ثم يرتقي إلى أن يكون عبدا للذات الإلهية ، وهنا يكون عبدا منزّها عن كل رغبة ورهبة ، بل منزها عن النظر إلى ذاته ، فانيا عن كل حظوظ نفسه ، باقيا في شهوده لربّه .


( 278 ) فللّه خلف الاسم والوصف مظهر   .....   وعنه عيون العالمين هواجع
المفردات :
العالمين : الكائنات . هواجع : غافلة ، نائمة .

المعنى :
إن للألوهية مظهر وتجل ، خلف حجب الأسماء والصفات ، ولكن عيون الكائنات غافلة عن هذا الشهود .


( 279 ) فليس يرى الرّحمن إلا بعينه   .....   وذلك حكم في الحقيقة واقع
المفردات :
إلا بعينه : إلا بعين الرحمن ، وهنا الإشارة إلى وصول العبد إلى مقام قرب النوافل الوارد في الحديث : “ لا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي . . . “ .

المعنى :
ينبه الجيلي السالك على صحة العقيدة في أعلى مقامات القرب ، فيقول ؛ ولا تظن أنك تستطيع أن تصل إلى شهود تجليات الرحمن بعينك أنت . . .
لا ، إنك لا تصل إلى هذا الشهود إلا حين تتخلل قواك قوى الحق عزّ وجلّ ، أي تصل إلى مقام قرب النوافل ، بحيث يكون الحق عزّ وجلّ هو سمعك وبصرك ، ويدك . . . عندها ترى تجلّيات الرحمن .

( 280 ) وإيّاك لا تستبعد الأمر ، إنّه   .....   قريب على من فيه للحق تابع
المفردات :
لا تستبعد الأمر : لا تستبعد حصول هذا الأمر . من فيه للحق تابع : من لديه قلب أو روح تابعة للحق عزّ وجلّ .

المعنى :
يحارب الصوفية تخاذل الإنسان ، ويشجعونه دائما على اقتحام العوالي ، وعلى ألّا يستبعد عطاء إلهيا لأنه تعالى يعطي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وهنا يقول الجيلي للسالك؛ وإياك أن تستبعد وصولك إلى مقام قرب النوافل ، وتخلّل الحقّ لقواك جميعا . .
فهذا الأمر قريب على من فيه روح تابعة للحق عزّ وجلّ .

( 281 ) وها أنذا أنبيك عن سبل الهدى   .....   وأفصح عمّا قد حوته المشارع
المفردات :
أُنبيك : أخبرك . المشارع : الشرائع ، ج . شريعة .

 المعنى :
يطمئن الجيلي السالك بأنه سيدلّه على الطريق الذي يوصله إلى مقام قرب النوافل ، فيقول ؛ وفيما يلي من قصيدتي سأخبرك عن السبل التي تهديك وتوصلك إلى هذا المقام ، كما أفصح لك عما تحتويه الشرائع من أسرار
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى