اتقوا الله ويعلمكم الله
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
المواضيع الأخيرة
» المبحث السادس والأربعون في بيان وحي الأولياء الإلهامي والفرق بينه وبين وحي الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:46 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والأربعون في بيان أن أكبر الأولياء بعد الصحابة رضي اللّه عنهم القطب ثم الأفراد .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:45 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع والأربعون في بيان وجوب الكفّ عما شجر بين الصحابة ووجوب اعتقاد أنهم مأجورون .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:45 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث والأربعون في بيان أنّ أفضل الأولياء المحمديين بعد الأنبياء والمرسلين أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:44 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني والأربعون في بيان أن الولاية وإن جلت مرتبتها وعظمت فهي آخذة عن النبوة شهودا ووجودا .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:44 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الستون في بيان وجوب نصب الإمام الأعظم وثوابه ووجوب طاعته وأنه لا يجوز الخروج عليه .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:43 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والستون في بيان أنه لا يموت أحد إلا بعد انتهاء أجله وهو الوقت الذي كتب اللّه في الأزل انتهاء حياته فيه .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:42 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني والستون في بيان أن النفس باقية بعد موت جسدها منعمة كانت أو معذبة وفي فنائها عند القيامة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:42 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث والستون في بيان أن الأرواح مخلوقة وأنها من أمر اللّه تعالى كما ورد وكل من خاض في معرفة كنهها بعقله .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:41 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع والستون في بيان أن سؤال منكر ونكير وعذاب القبر ونعيمه وجميع ما ورد فيه حق خلافا لبعض المعتزلة والروافض .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:41 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والستون في بيان أن جميع أشراط الساعة التي أخبرنا بها الشارع حق لا بد أن تقع كلها قبل قيام الساعة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:40 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السادس والستون في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى يعيدنا كما بدأنا أول مرة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:38 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع والستون في بيان أن الحشر بعد الموت حق وكذلك تبديل الأرض غير الأرض والسماوات .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:38 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن والستون في بيان أن الحوض والصراط والميزان حق .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:37 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع والستون في بيان أن تطاير الصحف والعرض على اللّه تعالى يوم القيامة حق .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:36 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السبعون في بيان أن نبينا محمدا صلى اللّه عليه وسلم أول شافع يوم القيامة وأول مشفع .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:36 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والسبعون في بيان أن الجنة والنار حق وأنهما مخلوقتان قبل خلق آدم عليه الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:35 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات الجزء الثاني .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:34 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والأربعون في بيان أن ثمرة جميع التكاليف التي جاءت بها الرسل عليهم الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:33 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الأربعون في مطلوبية برّ الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ووجوب الكف عن الخوض في حكم أبوي نبينا محمد صلى اللّه عليه وسلم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:29 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع والثلاثون في بيان صفة الملائكة وأجنحتها وحقائقها وذكر نفائس تتعلق بها .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:28 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن والثلاثون في بيان أن أفضل خلق اللّه بعد محمد صلى اللّه عليه وسلم الأنبياء الذين أرسلوا .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:28 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع والثلاثون في بيان وجوب الإذعان والطاعة لكل ما جاء به صلى اللّه عليه وسلم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:27 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السادس والثلاثون في عموم بعثة محمد صلى اللّه عليه وسلم إلى الجن والإنس وكذلك الملائكة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:26 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والثلاثون في كون محمد صلى اللّه عليه وسلم خاتم النبيين كما به صرح القرآن .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:26 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع والثلاثون في بيان صحة الإسراء وتوابعه وأنه رأى من اللّه تعالى صورة ما كان يعلمه منه في الأرض لا غير .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:25 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث والثلاثون في بيان بداية النبوة والرسالة والفرق بينهما وبيان امتناع رسالة رسولين معا في عصر واحد .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:24 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني والثلاثون في ثبوت رسالة نبينا محمد صلى اللّه عليه وسلم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:23 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والثلاثون في بيان عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:22 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - الأبواب من 560 - 560 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:05 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - الأبواب من 559 - 559 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:05 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - الأبواب من 462 - 556 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:04 من طرف عبدالله المسافر

» 12 - الأبواب من 389 - 460 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:03 من طرف عبدالله المسافر

» 11 - الأبواب من 369 - 388 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» 10 - الأبواب من 304 - 346 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:02 من طرف عبدالله المسافر

» 09 - الأبواب من 304 - 345 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:01 من طرف عبدالله المسافر

» 08 - الأبواب من 271 - 303 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:00 من طرف عبدالله المسافر

» 07 - الأبواب من 198 - 269 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 22:00 من طرف عبدالله المسافر

» 06 - الأبواب من 98 - 198 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:59 من طرف عبدالله المسافر

» 05 - الأبواب من 70 - 92 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:58 من طرف عبدالله المسافر

» 04 - الأبواب من 69 - 69 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:58 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - الأبواب من 51 - 68 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:57 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - الأبواب من 02 - 50 .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:56 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - مقدمة المصنف .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:55 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - ختام الكتاب بجملة صالحة في الكلام على يوم القيامة وما يقع فيه .كتاب الكبريت الأحمر في بيان علوم الشيخ الأكبر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 18 سبتمبر 2020 - 21:54 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع والخمسون في بيان أن جميع ملاذ الكفار في الدنيا من أكل وشرب وجماع وغير ذلك كله استدراج من اللّه تعالى .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:42 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن والخمسون في بيان عدم تكفير أحد من أهل القبلة بذنبه أو ببدعته .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:41 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع والخمسون في بيان ميزان الخواطر الواردة على القلب .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والخمسون في بيان أن المؤمن إذا مات فاسقا بأن لم يتب قبل الغرغرة تحت المشيئة الإلهية .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:37 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والخمسون في بيان أن المؤمن إذا مات فاسقا بأن لم يتب قبل الغرغرة تحت المشيئة الإلهية .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:34 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع والخمسون في بيان أن الفسق بارتكاب الكبائر الإسلامية لا يزيل الإيمان .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:22 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث والخمسون في بيان أنه يجوز للمؤمن أن يقول أنا مؤمن إن شاء اللّه خوفا من الخاتمة المجهولة لا شكا في الحال .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني والخمسون في بيان حقيقة الإحسان .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:18 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والخمسون في بيان الإسلام والإيمان وبيان أنهما متلازمان إلا فيمن صدق ثم اخترمته المنية .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:16 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخمسون في أن كرامات الأولياء حق إذ هي نتيجة العمل على وفق الكتاب والسنة فهي فرع لمعجزات .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 8:13 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع والأربعون في بيان أن جميع الأئمة المجتهدين على هدى من ربهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 7:56 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن والأربعون في بيان أن جميع أئمة الصوفية على هدى من ربهم وأن طريقة الإمام أبي القاسم الجنيد .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 7:52 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع والأربعون في بيان مقام الوارثين للرسل من الأولياء رضي اللّه عنهم أجمعين .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 7:48 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس المحتويات الجزء الأول .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 21:17 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثلاثون في بيان حكمة بعثة الرسل في كل زمان وقع فيه إرسال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 21:16 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع والعشرون في بيان معجزات الرسل والفرق بينها وبين السحر ونحوه كالشعبذة والكهانة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 21:08 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن والعشرون في بيان أنه لا رازق إلا اللّه تعالى .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 21:01 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع والعشرون في بيان أن أفعال الحق تعالى كلها عين الحكمة ولا يقال إنها بالحكمة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:59 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السادس والعشرون في بيان أن أحدا من الإنس والجن لا يخرج عن التكليف ما دام عقله ثابتا .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:58 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس والعشرون في بيان أن للّه تعالى الحجة البالغة على العباد مع كونه خالقا لأعمالهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:56 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع والعشرون في أن اللّه تعالى خالق لأفعال العبد كما هو خالق لذواتهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:43 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث والعشرون في إثبات وجود الجن ووجوب الإيمان بهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:37 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني والعشرون في بيان أنه تعالى مرئي للمؤمنين في الدنيا بالقلوب .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:22 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي والعشرون في صفة خلق اللّه تعالى عيسى عليه الصلاة والسلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:16 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث العشرون في بيان صحة أخذ اللّه العهد والميثاق على بني آدم وهم في ظهره .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:14 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع عشر في الكلام على الكرسي واللوح والقلم الأعلى .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:11 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن عشر في بيان أن عدم التأويل لآيات الصفات أولى كما جرى عليه السلف الصالح رضي اللّه تعالى عنهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:05 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع عشر في معنى الاستواء على العرش .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:01 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السادس عشر في حضرات الأسماء الثمانية بالخصوص وهي الحي العالم القادر المريد السميع البصير المتكلم الباقي .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:57 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس عشر في وجوب اعتقاد أن أسماء اللّه تعالى توقيفية .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:38 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع عشر في أن صفاته تعالى عين أو غير أو لا عين ولا غير .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:35 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث عشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى لم يزل موصوفا بمعاني أسمائه وصفاته .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:11 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني عشر في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى أبدع على غير مثال سبق .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:07 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي عشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى علم الأشياء قبل وجودها في عالم الشهادة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:03 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث العاشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى هو الأول والآخر والظاهر والباطن .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 19:01 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث العاشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى هو الأول والآخر والظاهر والباطن .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 18:46 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى ليس مثل معقول ولا دلت عليه العقول .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالأحد 13 سبتمبر 2020 - 18:44 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس عشر في وجوب اعتقاد أن أسماء اللّه تعالى توقيفية .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع عشر في أن صفاته تعالى عين أو غير أو لا عين ولا غير .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 10:18 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث عشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى لم يزل موصوفا بمعاني أسمائه وصفاته .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني عشر في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى أبدع على غير مثال سبق .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 9:47 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الحادي عشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى علم الأشياء قبل وجودها في عالم الشهادة .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 9:37 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث العاشر في وجوب اعتقاد أنه تعالى هو الأول والآخر والظاهر والباطن .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث التاسع في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى ليس مثل معقول ولا دلت عليه العقول .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 9:00 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثامن في وجوب اعتقاد أن اللّه معنا أينما كنا في حال كونه في السماء في حال كونه مستويا على العرش .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السابع في وجوب اعتقاد أن اللّه تعالى لا يحويه مكان كما لا يحده زمان .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 8:42 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث السادس في وجوب اعتقاد أنه تعالى لم يحدث له بابتداعه العالم في ذاته حادث وأنه لا حلول ولا اتحاد .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 8:33 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الخامس في وجوب اعتقاد أنه تعالى أحدث العالم كله من غير حاجة إليه .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 8:24 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الرابع في وجوب اعتقاد أن حقيقته تعالى مخالفة لسائر الحقائق .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 7:24 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثالث في حدوث العالم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 7:05 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الثاني في حدوث العالم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 6:52 من طرف عبدالله المسافر

» المبحث الأول في بيان أن اللّه تعالى واحد أحد منفرد في ملكه لا شريك له .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 6:42 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الرابع في بيان جملة من القواعد والضوابط التي يحتاج إليها من يريد التبحر في علم الكلام .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 11 سبتمبر 2020 - 11:53 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث في بيان إقامة العذر لأهل الطريق في تكلمهم في العبارات المغلقة على غيرهم .كتاب اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر للشيخ عبد الوهاب الشعراني
الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Emptyالجمعة 11 سبتمبر 2020 - 11:39 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي

اذهب الى الأسفل

31102019

مُساهمة 

الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي Empty الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي




الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي

كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم الجيلي

الفصل الثاني النقطة والتعدد

نقطة الباء واحدة في عالم غيبها الّتي لا تفرقة فيه ، على أنّها أظهرت في التّاء المثنّاة اثنين ، وفي المثلّثة ثلاثة ، ردعا وتبيها لمن قال بالشّريك أنّه : 
ثاني اثنين ، أو ثالث ثلاثة ، مشيرا إلى أنّ النّقطة الواحدة - ولو ظهرت متعدّدة - هي في ذاتها واحدة ، ألا ترى إليه  سبحانه وتعالى - أنّه واحد ، تخيّل المشرك الشّركة فيه ، فالشّريك الّذي اعتقده المشرك في خياله مخلوق للّه ، والحقّ في كلّ مخلوق بكماله ، فالمشرك مخلوق ، والشّريك المعتقد بشركته مخلوق ، والشّركة المعتقدة مخلوقة ، والاعتقاد مخلوق ، والحقّ - سبحانه وتعالى - في كلّ شيء من ذلك بكماله ، وذاته لا تتجزّا ولا تتعدّد ولا تتكلّف  ، واحد لا ثاني له .
فحصل من هذا أنّ الشّريك هو الحقّ سبحانه وتعالى ، والمشرك هو الحقّ ، والشّركة هي الحقّ فإن شئت أفرد ، وإن شئت أشرك فما ثمّ إلّا
 عينك ، ألا ترى أنّ النّقطة من حيث هي نقطة لا من حيث هي جرم جزئي لا تتعدّد ولا تتجزّأ ، بحيث يأخذ كلّ شخص من أشخاصه جزءا من أجزائه ، تعالى اللّه عن ذلك علوّا كبيرا ، فوجدت  النّقطة في عين التّعداد بقوّة أحديّتها الغير المنقسم . 

واعلم أنّ النّقطة على الحقيقة لا تنضبط بالبصر ، لأنّ كلّ ما أبرزته في عالم التّجسيم يمكنه التّقسم ، فالنّقطة المشهودة الآن عبارة عن حقيقتها ، وحدّ حقيقتها جوهر فرد لا يتجزّء ، فأمّا إذا أبرزته من غيب الوهم على لسان القلم إلى عالم شهادة لوح الأكوان ازداد حكما في نفسه ذاتيّا غير منسوب إليه في حدّه ، وهو التّقسّم ، لأنّه قلّ ما يوجد بل لا يوجد في عالم الأكوان - ممّا يقع عليه إدراك الحواسّ - جوهر فرد لا ينقسم ، فلمّا برز هذا الجوهر تحت هذا الحرف انقسم على أنّه غير مقسوم ، فهذا محلّ تشبيه الحقّ وما ورد فيه بالنّصّ من اليدين والوجه ،
[ الاستشهاد على التشبيه رغم تنزيهه برواية : ( رأيت ربي في صورة شاب أمرد ) . ]

وفي حديث الرّفرف كما قال عكرمة عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم :
“ رأيت ربّي في صورة شابّ أمرد ، وعليه حلّة من ذهب ، وعلى رأسه تاج من ذهب ، وفي رجليه نعلان من ذهب
 .  ، فهو اللّه تعالى يتجلّى لنا بحقّه في صورة الشّابّ وغيره .


بيت مفرد :
كتب الجمال على جلالة وجهه  .....  اللّه أحسن كلّ شيء خلقه

الحديث بكماله تشبيه في عين التّنزيه ، إذ معنى الحقّ إنّما هو المنزة لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ، فيستحيل عليه تقييد التّشبيه ، وأنّه ليس له إلّا ذلك ، فلمّا كان تشبيهه في تنزيهه وتنزيهه في تشبيهه على الحكم الّذي ورد به النّصّ من الكتاب والسّنّة ، ظهر لك عالم الغيب في نفس عالم الشّهادة ، وبطن لك عالم الشّهادة في عين عالم الغيب . 
ولمّا كانت النّقطة أمّا لجميع الحروف كان جميع الحروف فيها بالقوّة .
ومعنى قولي : بالقوّة أن تعقل ثبات الأحرف فيها ولا يدرك كونها إلّا بعد بروزها منها لتركيبك .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.

عبدالله المسافر
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 4730
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

الفصل الثاني النقطة والتعدد .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الخميس 11 يونيو 2020 - 18:34 من طرف عبدالله المسافر

شرح الفصل الثاني نقطة الباء واحدة في عالم الغيب لا تفارقه .كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم ابن إبراهيم الجيلي

كتاب شرح الكهف والرقيم في شرح بسم الله الرحمن الرحيم للعارف بالله عبد الكريم الجيلي

الفصل الثاني النقطة والتعدد

ثم قال رضي الله عنه :
فصل : نقطة الباء واحدة في عالم الغيب لا تفارقه ، على أنها ظهرت في التاء - المثناة - اثنين ، وفي الثاء المثلثة - ثلاثة ، ردعا وتنبيها لمن قال بالشريك إني ثاني اثنين أو ثالث ثلاثة ، مشيرا إلى أنه النقطة الواحدة ، ولو ظهرت متعددة هي في ذواتها واحدة ، ألا ترى إليه - سبحانه - أنه واحد ، تخيل المشرك الشركة فيه ، فالشريك الذي اعتقده المشرك في خياله مخلوق بكماله ، فالمشرك مخلوق ، والشريك المعتقد شركته مخلوق ، والشركة المعتقدة مخلوق ، والله - تعالى - في كل شيء من ذلك بكماله وذاته ، لا يتجزأ ، ولا يتعدد ، ولا يتكيف ، واحد لا ثاني له .
فحصل من هذا أن الشريك هو الحق - سبحانه وتعالى - ، والمشرك هو الحق ، والشركة هي الحق ، فإن شئت أشرك وإن شئت أفرد ، فما ثمّ إلا عينك

قوله رضي الله عنه : فصل : نقطة الباء واحدة ( 1 ) الخ اعلم - وفقني الله وإياك ، ولا أخلاني من فيضه ولا أخلاك - أنك قد عرفت ما المراد بالنقطة المشار إليها ، بأنها في عالم الغيب واحدة لا تفارقه ، أي لا تفارق عالمها الغيبي .
واعلم أن كل عالم فالنقطة فيه بغير حلول ، فهي غائبة فيه .
وهو - أي ذلك العالم الغيبي الذي ظهرت فيه النقطة - غيب من جهة بطون النقطة فيه ، وشهادة من حيث ظهور النقطة فيه .
فالبطون والظهور وصفان للنقطة ، لكن ذلك الظهور والبطون من جهة واحدة ، لا من جهة أن ظهورها عين بطونها وبطونها عين ظهورها كما توهم ، وثم عالم يعبر عنه بغيب الغيب ، وهو الغيب الحقيقي الذي لا تدرك شهادته لا دنيا ولا أخرى .
فالأحدية للنقطة صفة لازمة ، وليس في تثنيتها وتثليثها منافاة لوحدتها ، لأن أحديتها بالذات باقية في غيبها المنزه عن الرؤية .
وظهور اثنينيتها في التاء وتثليثها في الثاء بحسب ما لها من المظاهر إذ العوالم ثلاثة :

[ الأول ] : غيب الغيب ، وهو الغيب الحقيقي الذي لا يدرك شهادته .
[ الثاني ] : وغيب مجازي ، وهو الذي يمكن شهادته إما في هذه الدار أو في الأخرى .
[ الثالث ] : أو شهادة وهو ما تراه مما أنت فيه .
فلمّا لاحت أنوار تجليات الذات الأحدية بالنقطة الواحدية على ذوات المشاهدين لها في الحقائق الخلقية قالوا بالشريك ، واتخذوا مع الله إلها آخر ،
وقالوا إن الله ثاني اثنين وثالث ثلاثة ، فنزه نفسه - تعالى - عن الخلق ، فقال :ما يَكُونُ مِنْ نَجْوى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سادِسُهُمْ وَلا أَدْنى مِنْ ذلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ” سورة المجادلة: الآية 7 .
والأصل في ذلك ، أن عيسى - عليه الصلاة والسلام - من أول قدم ظهر بالقدرة والربوبية ، وهو كلامه في المهد :وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتى” .سورة آل عمران: الآية 49   .

وضلّ قومه من بعده فعبدوه وقالوا : إنه ثالث ثلاثة ، وهو الأب والابن والأم ، وسمّوا ذلك بالأقانيم الثلاثة ، ويريدون بالثلاثة كلا من جبرائيل - وهو الأب - ومريم - وهي الأم - وعيسى - وهو الابن - فضلّوا بذلك قوم عيسى ، لأن جميع ما اعتقدوه لم يكن مما جاء به عيسى ، لكن مفهومهم لظاهر أمره أداهم إلى ما صاروا إليه .
ولهذا لمّا قال الله لعيسى فقال له :أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالَ سُبْحانَكَ- قدم التنزيه على التشبيه -ما يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ ما لَيْسَ لِي بِحَقٍّ. سورة المائدة : الآية 116

يعني كيف أنسب المغايرة بيني وبينك فأقول لهم : اعبدوني من دون الله ، وأنت عين حقيقتي وذاتي ، وأنا عين حقيقتك وذاتك ، فلا مغايرة بيني وبينك ، فنزه عيسى نفسه عما اعتقده قومه ، كأنهم اعتقدوا مطلق التشبيه فقط بغير التنزيه ، وليس هذا بحق الله .
ثم قال : “ إن كنت قلته “ يعني من تشبيه الحقيقة العيسوية أنها الله ، “ فقد علمته “ أني لم أقله إلا على الجمع بين التنزيه والتشبيه وظهور الواحد في الكثرة ، لكنهم ضلوا بمفهومهم ، ولم يكن مفهومهم مرادي .
“ تعلم ما في نفسي “ يعني هل كان ما اعتقدوه مرادي - في ما بلغت إليهم من ظهور الحقيقة الإلهية - أم كان مرادي بخلاف ذلك ، فأظهرت لهم الحقيقة الإلهية في ذلك ليظهر لهم ما في أنفسهم ؟
“ ما قلت لهم إلا ما أمرتني به “ مما وجدتك في نفسي ، فبلغت الأمر لهم ، ونصحتهم ليجدوا إليك في أنفسهم سبيلا في ذلك ، ليظهر لهم ما في أنفسهم .
وما كان قولي لهم إلا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ. ولم أخص نفسي بالحقيقة الإلهية ،

"" يقصد سورة المائدة: الآيتان 116 و 117 وهما :وَإِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالَ سُبْحانَكَ ما يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ ما لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ ما فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ ما فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ( 116 ) ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً ما دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ. ""

بل أطلقت ذلك في جميعهم ، فأعلمتهم بأنه كما أنك ربي - يعني حقيقتي - أنت ربهم - يعني حقيقتهم - ، فافهم واحمل المعنى على الوجه المراد ، مع إقامة الكتاب والسنة ، والحذر [ من ] التعطيل والحلول .
فقد ظهر لك بما بيناه تثنى النقطة وتثليثها ، وكل ذلك عبارة عن الذات الواجب المنزهة عن المثاني والمثالث .
فالحق - سبحانه وتعالى - واحد ، وفي أحديته تخيل المشرك فيه - أي في الحق تعالى - الشركة ، يعني أن له شريكا ، وهو اعتقاد المشرك الذي أوجده في خياله .
فكل من الشريك والمشرك والشركة المعتقدة للمشرك مخلوق لله تعالى ، والله يتجلى بكمال ذاته في كل من ذلك بغير حلول ، ولا تجزأ ، ولا تكيف ، ولا تعدد ، بل هو واحد ، أحد ، فرد ، صمد ، لا يجوز عليه غير ما هو له ، وما هو له غير جائز لغيره ، ولا غير له في الحقيقة ، “ تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا

وأما قوله قدس سره : فحصل من هذا أي من الكلام المتقدم الموضح لأحدية الحق تعالى - أن الشريك هو الحق ، لأنه - كما مر - متجل بذاته في جميع مخلوقاته بغير حلول .
والشريك الذي اعتقده المشرك مخلوق لله ، وكل مخلوق لله فالله متجل فيه بكماله ، فما شهد المشرك من الشريك إلا الحق تعالى .

فحصل من هذا أن الشريك هو الحق
فمن ثم قال : فإن شئت أشرك ( 1 ) يخاطب المشرك الزاعم لما اعتقده من الشريك ليس هو الله ، وإن شئت أفرد ( 2 ) أحدية الحق - تعالى - فما ثم إلا عينك وهو تجلي الحق - تعالى - في ذاتك أيها المشرك .
فعلى كل حال وتقدير إن أشركت فعملك محبوط ، وإن أفردت فعملك مقبول ، ولا يكون إلا ما يريده ، وقد أراد من المشرك ما أراد ، ومن المفرد ما أراد ، لتقوم حجته على المشرك بالعقاب ، وللمفرد بالثواب ، وليس إلا مشرك ومفرد ، فهما مظهر اسم الهادي ، فهو الذي أخذ بنواصي الأكوان إلى محل سعادتها ، وسلك بها الصراط المستقيم في حق كل منها ، فهداها بذلك إلى بلوغ كمالها الذي خلقت له قال تعالى :وَما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ” سورة الذاريات: الآية 56.  
وقال تعالى :وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِسورة الإسراء: الآية 44 .
فشهد لهم بالعبادة ، لأن التسبيح عبادة ، فهم عابدون له ، قائمون بما خلقهم من أجله ، 

وقد قال عليه السلام : “ كل ميسر لما خلق له “ ، فالكل ميسرون للعبادة المخصوصة التي خلقوا لها ، ولهذا قال تعالى :ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِيَتِها إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ” سورة هود ( 11 ) : الآية 56 .
لأن الطريق الذي أخذ بناصية كل إليه طريق سعادة ذلك الشيء ، لأنه يرجع إلى الله من ذلك الطريق ، وقد خلقه الله تعالى لسلوك ذلك الصراط ، فهو مستقيم في حقه ، ومعوج في حق غيره ، وهذا هو محض الهداية ، قال الله تعالى": وَهَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ"
، أي الطريقين المسمى أحدهما سعادة والأخرى شقاوة ، وهما راجعان إليه ، لأنه تعالى منتهى كل سالك ، قال الله تعالى :وَأَنَّ إِلى رَبِّكَ الْمُنْتَهى” .
واعلم أن هذا الاسم من أسماء الأفعال ، وصفته الهداية ، وهي عبارة عن إرجاع الكون إليه بسلوك الطريق الذي خلق ذلك الكون من أجله .

والهداية نوعان :
[ النوع الأول ] : هداية مطلقة .
[ النوع الثاني ] : وهداية مقيدة .
فالمطلقة ، هي رجوع الكون إليه بالضرورة على أي طريق كان ، ولأن كل طريق يكون موصلا إلى الله فسلوكه هداية ، وكل الطرق موصلة إلى الله - سواء كانت طرق السعادة أو كانت طرق الشقاوة - .

والفرق بين الطريقين : أن طريق السعادة ترجع إلى الله - تعالى - من قرب ، وطريق الشقاوة ترجع إلى الله من بعد ، وما ثم طريق إلا وإلى الله ينتهي ، قال الله تعالى :إِنَّ إِلى رَبِّكَ الرُّجْعى. فكل السالكين مهتدون ، وسلوكهم في طريقهم [ طرقهم ] المختلفة هداية ، لأن الله منتهى سفرهم .
والهداية المقيدة نوعان :
[ النوع الأول ] : فنوع هي هداية العوام ، وهي اتباع الرسل بالسلوك إلى الله - تعالى - على الطريقة التي شرعها نبي ذلك الوقت .
والنوع الثاني : هداية الخواص ، وهي سلوك العبد إلى الله على الطريق التي كان عليها نبي ذلك الوقت بباطنه ، ولم يشرعها لأمته خوفا عليهم من عدم الوفاء بحقها .
وهذا النوع من الهداية إنما هو بعد حصول الهداية الأولى التي هي هداية العوام ، فإذا حصلت هذه الأولى ، وسلك العبد بعد ذلك طريقة الحق في أسمائه وصفاته بمعرفة حقيقة الإلهية ، وأخذ من المعدن الذي أخذ منه نبيه ، بأن تصرف في مملكة الأسماء والصفات تصرف المالك في ملكه ، والمتصف بأوصافه بيد المرتبة والأصالة لا بالعارية والتبعية ، فهو مهتد وهذه هداية الله ، قال تعالى :اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ .
فالعوام ، التابعون شريعة النبي - صلى الله عليه و [ آله ] وسلم - هداهم الله إليه .
والخواص ، التابعون أحواله اجتباهم الله وهداهم هداه .وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ. لا إله سواه .

النقطة من حيث هي نقطة لا تتعدد ولا تتجزأ
ثم قال رضي الله عنه : ألا ترى أن النقطة من حيث هي نقطة - لا من حيث هي جزء جزئي - لا تتعدد ولا تتجزأ ، بحيث يأخذ كل شخص من أشخاصه جزئا من أجزائه “ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا “ ، فوجدت النقطة في عين التعداد بقوة أحديتها الغير المنقسم .

واعلم أن النقطة على الحقيقة لا تنضبط بالبصر ، لأن كل ما أبرزته في عالم التجسيم يمكنه التقسيم ، فالنقطة المشهودة الآن عبارة عن حقيقتها ، وحد حقيقتها جوهر فرد فلا تتجزأ ، فأما إذا أبرزته من غيب الوهم على لسان القلم إلى عالم شهادة لوح الأكوان ، يزداد حكما في نفسه ذاتيا غير منسوب إليه في حده ، وهو التقسيم ، لأنه قل ما يوجد - بل لا يوجد - في عالم الأكوان - مما يقع عليه إدراك الخواص من - جوهر فرد لا ينقسم ، فلما أبرز هذا الجوهر تحت هذا الحرف انقسم على أنه غير مقسوم ، فهذا هو محل تشبيه الحق .

قوله : ألا ترى أن النقطة ( 1 ) الخ يعني أن النقطة المعبر عنها في الخارج من حيث هي ( 2 ) هي لا من حيث الجرم الجزئي لا تتعدد ( 3 ) في نفسها ، ولا تتجزى بأخذ كل شخص من أشخاصه جزئا من أجزائه ( 4 ) ،
يعني أن الحروف البارزة من حقيقة النقطة بسبب تركيب كل حرف منها بأخذه ما له من النقطة لا يصدق على النقطة أنها متجزئة ، لأنها في الخارج مثال للذات الغائب ، ولا بد من وجه المناسبة بين الممثل والممثل به ، وتلك الذات لا يجوز عليها التجزي والتعدد ، فلهذا قال قدس سره : تعالى الله أي عن ذلك التجزي والتعدد علوا كبيرا ، ( 3 ) فوحدت النقطة في عين الكثرة المتعددة بقوة أحديتها الغير المنقسم ، لأن القوة لها بالذات لا بالعرض ، وما كان قوية بذاته كانت له القوة المطلقة .

وشأن القوة المطلقة أن تبرز ما كان مستحيلا واجبا وما كان واجبا مستحيلا ، فقوة أحدية النقطة هي التي أبرزت الكثرة الغير المتناهية متناهية ، لأن شأن قدرة الذات أن تبرز ما لا يتناهى متناهيا ، وقد وضعت النقطة دليلا في الخارج عليها .


النقطة على الحقيقة لا تنضبط بالبصر
ومن ثم أعلمك بقوله : واعلم أن النقطة على الحقيقة لا تنضبط بالبصر ( 4 ) أي المخلوق كما قال تعالى :لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ” سورة الأنعام ( 6 ) : الآية 103 .
وما شوهد في الخارج من بروز النقطة في عالم التجسيم بقبول الانقسام لا يلزم أن تكون النقطة في نفسها منقسمة ، لأنها - أي النقطة البارزة في عالم التجسيم - إنما هي عبارة عن حقيقتها في عالم الغيب ، وتلك الحقيقة هي الدالة على الذات الغائب ، والأمر مداره على حقيقته ، وإذا كان حقيقة النقطة غائبة في عالمها الذي لا يشهد فكيف لنا أن نحكم على ما لا نعلمه حقيقة أنه منقسم بدليل ما ظهر لنا في الخارج من مثال النقطة الظاهرة في الخارج ؟ ، فهذا لا يصح أبدا . !

ولهذا قال قدس سره : وحد حقيقتها ( 1 ) يعني ومفهوم حقيقة النقطة البارزة في الخارج جوهر فرد ( 2 ) وقد علمت أن الجوهر الفرد أصل الأشياء ، لأنه كما مر ذات قابلة الاتصال غير قابلة للافتراق ، فلا تتجزأ ولا تتعدد .

فأما إذا أبرزته من غيب الوهم على لسان القلم إلى عالم شهادة الأكوان
فلهذا قال : فأما إذا أبرزته ( 3 ) أي النقطة من عالم الوهم على لسان القلم إلى عالم شهادة الأكوان ازداد حكما في نفسه ( 4 ) يعني إن زاد ما أبرزته النقطة معنى في نفسه وهو بروزه من أصله وذلك المعنى ذاتي للباء من النقطة ، غير منسوب إليه في حده أي في مفهومه الأصلي ، وهو الذي لا يصدق عليه انقسام إما لأنه لاحق بأصله وأصله لا يقبل انقساما ما بوجه ما، وإما من حيث وجه ما برز به فيصدق عليه الانقسام.
فإذا ظهر بما بيناه أن الانقسام الواقع في الظاهر على النقطة ليس هو ذاتيا لها .

وقوله : من عالم الوهم على لسان القلم إلى عالم شهادة لوح الأكوان ( 5 ) فالعالم الوهمي هو الحقيقة المحمدية ، ولسان القلم كناية عن الترجمان وهو جبرائيل ، وعالم شهادة لوح الأكوان هو اللوح المحفوظ .
وذلك أن العلو [ الخلق ] في العقل الأول - المعبر عنه بعالم الوهم - مجملة ، وهي في عالم شهادة لوح الأكوان مفصلة .
وتعبيرنا بأن عالم الوهم هو العقل الأول ، لأن العوالم جميعها مخلوقة من العقل الأول ، والقوة الوهمية المعطاة لروح عزرائيل هي من عالم الوهم وهو الحقيقة المحمدية .

فإن القوى التي في الإنسان كالمفكرة والعاقلة والوهمية وأمثال ذلك أصل حقائقها أرواح الملكية المعبر عن أحدها بعزرائيل وله القوة الوهمية ، والقوة العاقلة لجبرائيل ، والقوة المفكرة لسائر الملائكة ، وكل ذلك محاتد الملائكة من الحقيقة المحمدية .
فإذا كان فيك ما في الملائكة كان ما فيك في غير الملائكة من باب الأولى ولهذا قيل :أتزعم أنك جرم صغير * وفيك انطوى العالم الأكبرلأنك نسخة من خلق على الصورة فافهم .

لأنه قل ما يوجد
وقوله : لأنه قل ما يوجد بل لا يوجد في عالم الأكوان ما يقع عليه إدراك الحس جوهر فرد لا ينقسم ( 1 ) لتعلم بذلك أن ما قبل بذاته الانقسام هو جوهر فرد ، والجوهر الفرد لا ينقسم ، كأن انقسامه عدم انقسامه .
وإنما قيل : قلّ ما يوجد بل لا يوجد ( 2 ) الخ لتعلم أن الشيء الذي تجليت جوهريته باعتبار انقسامه ، إنما ذلك من حيث بروز الشيء في غير محله ، لأن الشيء الذي لا يعرف بحقيقته كما هو إلا في محله الحقيقي .
وإذا برز من حقيقته إلى غيرها :
إن اعتبر فيه صفته اللازمة له في أصله كأحدية الجوهر الفرد الغير المنقسم كان ذلك بحكم أصالته .
وإن اعتبر فيه غير صفته اللازمة كانقسام الجوهر الفرد - لو قدر انقسامه - لكان ذلك من حقيقة المحل الذي ليس هو في الحقيقة حقيقة لحقيقة الجوهر ، ولا يضر ذلك الانقسام في الجوهر الفرد ، لأن الانقسام طار على الجوهر في محل غير محله الحقيقي ، والاعتبار بحقائق الأشياء لا بمحازاتها ، إذ الحقائق لا تنقلب ، والنسب لا تتبدل .

فإذا علمت ذلك علمت ما أشار إليه المصنف - قدس سره - حيث قال : 
فلما أبرز هذا الجوهر ( 3 ) أي النقطة تحت هذا الحرف ( 4 ) أي الباء انقسم ( 5 ) من حيث أن الباء قد عبر عنها بأنها جسم ، والجسم هو المركب من الجواهر ، وليست تلك الجواهر المركبة من النقطة بغير الجوهر الفرد الذي برز تحت النقطة .

فإن نظرنا إلى جسمية الباء وجوهرية النقطة باعتبار وجود الجسم وحده والجوهر وحده ، قلنا : أن الجوهر منقسم .
وإذا نظرنا إلى أحدية عين الجوهر البارز تحت النقطة - باعتبار أنه ليس بغير الجوهر الذي تركب من جسم الباء - ، قلنا : أن الجوهر غير منقسم .

فلهذا قال :
فلما برز هذا الجوهر تحت هذا الجسم
فلما برز هذا الجوهر تحت هذا الجسم انقسم على أنه غير منقسم ( 1 ) على الوجه الذي بيناه والمعنى الذي أوضحناه .
فهذا يعني المنقسم الغير المتقسم شبه الحق - تعالى - من حيث أن أحدية الوجود هي لله - تعالى - وحده .

وإذا نظرنا إلى كثرة الممكنات وتعين وجودها على تنوع أشكالها ، قلنا : أن الوجود متعدد ، على أنه في نفسه غير متعدد .
كالإنسانية من حيث هي إنسانية لا يصدق عليها التجزي والتبعيض والتعدد ، ومن حيث أنا نرى زيدا وعمروا وكلا منهم يصدق عليه اسم الإنسان ، وأشكالها مختلفة ، وذواتها متعددة بتعدد الأشخاص ، على أنها في نفسها غير متعددة .
وإلى أحدية وجود الحق من حيث الحق ، وإلى تعدده باعتبار ظهوره في المظاهر أشار القائل بقوله :
وما الوجه إلا واحد غير أنه * إذا أنت عددت المرايا تعددا

فواحدية الحق - تعالى - لم تدع لغيرها ، وأحديته غير واحديتها فإذا :جاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ كانَ زَهُوقاً. سورة الإسراء : الآية 81
والحق هو الوجود ، والباطل هو العدم .
وإلى ذلك أشار الجنيد - قدس سره - بقوله : “ إذا قورن الحادث بالقديم تلاشى “ .
ومن ثمّ لما سئل أبو سعيد الخزاز بم عرفت الله ؟
قال : “ عرفته بجمعه بين الضدين “ من القدم والحدث ، والكمال والنقص ، لا بمطلق الأول والآخر ، والظاهر والباطن ، لأن إطلاق الوجود لذات الحق اقتضى شأنه أن لا يشذّ عنه شيء فافهم ، والله ورسوله أعلم .

وما ورد فيه بالنص من اليدين والوجه
ثم قال رضي الله عنه : وما ورد فيه بالنص من اليدين والوجه ، وفي حديث الرفرف : “ رأيت ربي في صورة شاب أمرد ، وفي رجليه نعلان من ذهب “ الحديث بكماله تشبيه في عين التنزيه ، إذ معنى الحق إنما هو المنزه : الذيلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ.  سورة الشورى: الآية 11.  فيستحيل عليه تعالى تقييد التشبيه ، وأنه ليس له إلا ذلك .
فلمّا كان تشبيهه في تنزيهه وتنزيهه في تشبيهه - على الحكم الذي ورد به النص من الكتاب والسنة - ، ظهر لك عالم الغيب في نفس عالم الشهادة ، وبطن لك عالم الشهادة في عين عالم الغيب .
ولمّا كانت النقطة أما لجميع الحروف كان جميع الحروف فيها بالقوة ،
ومعنى قولي : بالقوة أن تعقل إثبات الأحرف فيها ولا يدرك كونها إلا بعد بروزها منك لتركيبك .
قوله : وما ورد ( 1 ) الخ اعلم أن ورود النص من ذكر اليدين والوجه في قوله - صلى الله عليه و آله وسلم - في حديث الأسراء : “ رأيت ربي في صورة شاب أمرد في رجليه نعلان من ذهب على رأسه تاج من كذا على سرير كذا “ الحديث .
واعلم أن الحديث المشار إليه واقع صورة ومعنى .

أما صورة فهو تجلي الحق - تعالى - في الصورة الشابية الأمردية المعينة المحدودة المذكورة على سريره المعين في النعلين المذكورين من الذهب والتاج المخصوص ، لأنه - سبحانه وتعالى - تجلّى بما شاء كيف شاء ، فهو يتجلى في كل مقول ومعقول ومفهوم وموهوم ومسموع ومشهود .


التجلي الصوري
فقد يتجلى في الصور المحسوسة وهو عينها وباطنها ، وقد يتجلى في ما يشاء ، فهو متجل في كل منها وهو عينها وباطنها وقد يتجلى كيف يشاء ، فهو متجل في كل منها وهو عينها وظاهرها ، ويتجلى في الصور الخيالية وهو عينها وظاهرها ، ولا يكون في الخيالية إلا هذا الظهور بأنه نفسها وعينها المشهود ، لكنه - سبحانه وتعالى - له من وراء ذلك ما لا يتناهى .

التجلي الخيالي
وهذا التجلي الخيالي نوعان :
[ النوع الأول ] : نوع على صورة المعتقد .
[ النوع الثاني ] : ونوع على صورة المحسوسات فافهم .
لكن مطلق التجلي الصوري منشأه ومحتده العالم المثالي ، وهو إذا اشتد ظهوره شوهد بالعين الشحمية محسوسا ، لكنه على الحقيقة عين البصيرة وهي المشاهدة ، إلا أنه لمّا صار كله عينا كان بصره محل بصيرته في هذا المشهد .

 التجلي المعنوي
وأما المعنوي ، فهو عبارة عن معنى الهي ، كما عبر في الرفرف بأنه المكانة الإلهية ، وفي السرير بأنها الرتبة الرحمانية التي هي في المكانة الإلهية .
وأما التاج ، فهو عبارة عن عدم التناهي في المكانة والمجد وما يقتضيه لذاته ، فإن كل شيء من صفاته لا يتناهى ، لكن شهودها بالجمع والحصر متناهيا في عدم التناهي هو المعبر عنه بصورة شاب ، لأن الصورة يلزمها التناهي ولا نهاية لها ، فهو - سبحانه وتعالى - إذا تجلى شوهد بما تجلى به ، وكل شهود متناه لكنه يظهر في تجليه المتناهي بلا نهاية .

فهو من حيث تناهيه بلا نهاية ، وهو من حيث واحديته شيء واحد ، والشيء الواحد لا كثرة فيه ، فلا يقال : أن لا نهاية له ، لأن عدم النهاية من شرط الكثرة ، وهو منزه عن الكثرة ، وهو من حيث ذاته المتعالية عن الحد والحصر والإدراك لا نهاية له ، فجمع الضدين في عين وحدته التي لا تشبيه فيها ، إذ تشبيهه عين تنزيهه ، وتنزيهه عين تشبيهه كما قال ، إذ معنى الحق - أي الحق الجامع - إنما هو المنزه يعني في التشبيه ، ولهذا أتى بالآية دليلا على ذلك وهي :لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ” ، فلَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌتنزيه ،وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُتشبيه . سورة الشورى : الآية 11

هذا على أن الكاف في كَمِثْلِهِ زائدة ، وإذا كانت على بابها فيكون لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ تشبيه ،وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ تنزيه ، لأنه يسمع لا بسمع ، ويبصر لا ببصر ، على أنه يسمع بسمع ، ويبصر ببصر ، وسمعه بذاته ، وبصره بذاته ، وذاته هي المنزهة فافهم .
ولهذا قال : فيستحيل عليه تعالى أي على الحق الجامع التشبيه أي دون التنزيه وأنه ليس له إلا ذلك .
فقوله : وأنه ليس له إلا ذلك ( 1 ) يحتمل معنيين :
أحدهما : أنه يستحيل على الحق - تعالى - أن ليس له إلا التشبيه فقط ، لأن التشبيه تحديد وهو منزه عن الحد .
والثاني : أنه يستحيل على الحق - تعالى - أنه ليس له إلا ذلك ، أي التنزيه الذي هو عين التشبيه ، والتشبيه الذي هو عين التنزيه ، فالتشبيه وحده تقييد ، والتنزيه وحده تحديد ، والحق - تعالى - منزه عن القيدية والحدية ، فهو المنزه وهو المشبه .
ولقد أشار إلى ذلك الإمام الأكبر في فصوص الحكم في فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية فقال رضي الله عنه :
فإن قلت بالتنزيه كنت مقيدا * وإن قلت بالتشبيه كنت محددا
وإن قلت بالأمرين كنت مسددا * وكنت إماما في المعاني سيدا
فمن قال بالاشفاع كان مشركا * ومن قال بالإفراد كان موحدا
فإياك والتشبيه إن كنت فانيا * وإياك والتنزيه إن كنت مفردا
فما أنت هو بل أنت هو وتراه * في عين الأمور مسرحا ومقيدا

وقوله : فلما كان تشبيهه في تنزيهه وتنزيهه في تشبيهه
فلما كان تشبيهه في تنزيهه وتنزيهه في تشبيهه على الحكم الذي ورد بها النص من الكتاب ( 1 ) وهو قوله تعالى :لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ” سورة الشورى : الآية 11
على المعنى الذي بيناه ، والسنة ( 2 ) وهو قوله عليه الصلاة والسلام : “ رأيت ربي الحديث كما مر معناه على الوجه الذي أوضحناه ، ظهر لك عالم الغيب وهو الحقيقة النقطية في نفس عالم الشهادة وهي الحقيقة البائية وبطن لك عالم الشهادة وهي الحقيقة البائية في عين عالم الغيب وهي الحقيقة النقطية

كما قال الجنيد - رضي الله عنه - : “ إذا ظهر القديم تلاشى الحادث “ ، وقد علمت ما المراد بالنقطة وما أراد بالباء .

ولما كانت النقطة أما لجميع الحروف
وقوله : ولما كانت النقطة أما لجميع الحروف ( 1 ) يعني أصلا - لان الحقائق الحرفية برزت من حقيقة النقطة - كان جميع الحروف فيها أي في النقطة بالقوة ، يعني حقائق الحروف جميعها مع كثرتها الغير المتناهية في حقيقة النقطة المفردة التي لا تقبل التجزي والتعدد ثابتة ، وعلى الحقيقة ليست تلك الأحرف إلا عين النقطة ، لكن لمّا كان صدق بعض الأبعاد أو كلها في بعضها أو كلها قيل أنها غير النقطة ، لاستحقاق النقطة التنزيه عن جميع الابعاد ، ولا يكمل تنزيهها إلا بتشبيهها في ذوات الحروف الصادق عليها بعض الأبعاد أو كلها .

ولهذا قال : ومعنى قولي بالقوة أن تعقل ثبات الأحرف فيها ( 2 ) أي في النقطة ولا تدرك ( 2 ) اسم فاعل كونها ( 4 ) أي كون الأحرف في النقطة بالقوة إلا بعد بروزها ( 5 ) أي بروز الأحرف منها أي من النقطة لتركيبك ( 6 ) يعني لكتبك أيّ حرف كان ، إذ معنى الحرف إنما هو - كما مر - نقطة بإزاء نقطة ،
فما ركبت إذا في الكتابة إلا النقطة ، مع أنك لم تركبها ، إذ هي باقية على أحدية ذاتها .
ولقد أودعنا هذا الفصل معارف تنبو عنها أفهام الواقفين مع حجاب العقل والفكر النظري ، والله أعلم بالصواب ، وإليه المرجع والمآب .

.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى