المواضيع الأخيرة
» 68 - باب ترجمة معرفة الرداء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 14:11 من طرف عبدالله المسافر

» 67 - باب ترجمة الحجاب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 14:07 من طرف عبدالله المسافر

» 66 - باب ترجمة الهادي .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 14:03 من طرف عبدالله المسافر

» 65 - باب ترجمة الجزاء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:59 من طرف عبدالله المسافر

» 64 - باب ترجمة الاستفهام .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:56 من طرف عبدالله المسافر

» 63 - باب ترجمة قدر القرب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:53 من طرف عبدالله المسافر

» 62 - باب ترجمة النوراني .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:49 من طرف عبدالله المسافر

» 61 - باب ترجمة الصرف .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:46 من طرف عبدالله المسافر

» 60 - باب ترجمة المحبة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:43 من طرف عبدالله المسافر

» 59 - باب ترجمة الذكر .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:39 من طرف عبدالله المسافر

» 58 - باب ترجمة القدرة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:36 من طرف عبدالله المسافر

» 57 - باب ترجمة السلب والتنزية .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:27 من طرف عبدالله المسافر

» 56 - باب ترجمة التسخير .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:22 من طرف عبدالله المسافر

» 55 - باب ترجمة التوقيع .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:16 من طرف عبدالله المسافر

» 54 - باب ترجمة الفهوم .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:12 من طرف عبدالله المسافر

» 53 - باب ترجمة الوفاء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:09 من طرف عبدالله المسافر

» 52 - باب ترجمة الغيب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» 51 - باب ترجمة العبادة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» 50 - باب ترجمة المنة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 12:55 من طرف عبدالله المسافر

» 49 - باب ترجمة القضاء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 12:52 من طرف عبدالله المسافر

» 48 - باب ترجمة العناية .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 12:48 من طرف عبدالله المسافر

» 47 - باب ترجمة العالم .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 29 مايو 2020 - 12:09 من طرف عبدالله المسافر

» 46 - باب ترجمة وأن إلى ربك المنتهى .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 15:22 من طرف عبدالله المسافر

» 45 - باب ترجمة الظلمة والنور .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 15:14 من طرف عبدالله المسافر

» 44 - باب ترجمة إياك أعني فاسمعي يا جاره .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 15:09 من طرف عبدالله المسافر

» 43 - باب ترجمة السعر .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:23 من طرف عبدالله المسافر

» 42 - باب ترجمة الأدب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» 41 - باب ترجمة أرض العبادة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» 40 - باب ترجمة الأقصى .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:13 من طرف عبدالله المسافر

» 39 - باب ترجمة السبب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:08 من طرف عبدالله المسافر

» 38 - باب ترجمة القسمة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» 37 - باب ترجمة الاشتراك بين النفس والروح .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:59 من طرف عبدالله المسافر

» 36 - باب ترجمة مالك الملك .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:56 من طرف عبدالله المسافر

» 35 - باب ترجمة فتح الأبواب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:51 من طرف عبدالله المسافر

» 34 - باب ترجمة الجمع والوجود .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:49 من طرف عبدالله المسافر

» 33 - ترجمة الصف الأول .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:44 من طرف عبدالله المسافر

» 32 - باب ترجمة انبعاث نور الصدق .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:42 من طرف عبدالله المسافر

» 31 - باب ترجمة الإخلاص .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:39 من طرف عبدالله المسافر

» 30 - باب ترجمة المغفرة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 12:36 من طرف عبدالله المسافر

» 29 - باب الترجمة حمد الملك .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 11:58 من طرف عبدالله المسافر

» 28 - باب ترجمة المشاورة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» 27 - باب ترجمة التقليب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 11:48 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - باب ترجمة خبيبة ابن صائد .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 11:45 من طرف عبدالله المسافر

» 26 - باب ترجمة خبيبة ابن صائد .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 11:40 من طرف عبدالله المسافر

» 25 - باب ترجمة الشريعة والحقيقة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» 24 - باب ترجمة الكثيب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 9:28 من طرف عبدالله المسافر

» 23 - باب ترجمة الكمال .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 9:25 من طرف عبدالله المسافر

» 22 - باب ترجمة التبعة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 9:22 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - باب ترجمة الوهب .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالخميس 28 مايو 2020 - 9:19 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - باب ترجمة السيادة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 14:20 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - باب ترجمة الإنائية .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 14:18 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - باب ترجمة الموعظة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 14:14 من طرف عبدالله المسافر

» 17 - باب ترجمة الرحمة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 14:11 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - باب ترجمة الباطن .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 14:08 من طرف عبدالله المسافر

» 15 - باب ترجمة الإستواء .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 13:34 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب تاج الرّسائل ومنهاج الوسائل .الشيخ الأكبر محيي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 27 مايو 2020 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب العظمة .الشيخ الأكبر محيي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 26 مايو 2020 - 9:47 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب المدخل إلى المقصد الأسمى في الإشارات .الشيخ الأكبر محيي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 25 مايو 2020 - 13:57 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب منزل المنازل الفهوانية .الشيخ الأكبر محيي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 25 مايو 2020 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب شق الجيب بعلم الغيب بكن ويكون ودرّ الدرر .الشيخ الأكبر محيي الدّين ابن العربي الطائي الحاتمي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأحد 24 مايو 2020 - 23:15 من طرف عبدالله المسافر

» تنبيه وإشارة لإيضاح حقائق الأمور .كتاب الشجرة النعمانية للشيخ الأكبر ابن العربي شرح صدر الدين القونوي
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأحد 24 مايو 2020 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» خاتمة الكتاب الأبيات من 4424 - 4676 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 16:00 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الخامسة والأربعون والأخيرة في سلوك الطيرالطريق صوب السيمرغ الأبيات من 4104 - 4423 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 7:07 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الرابعة والأربعون في صفة وادي الفقراء والفناء الأبيات من 3920- 4103 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 6:30 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثالثة والأربعون في صفة وادي الحيرة الأبيات من 3779 - 3919 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 5:45 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثانية والأربعون في وصف وادي التوحيد الأبيات من 3673 - 3778 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 4:39 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الحادية والأربعون في وصف وادي الاستغناء الأبيات من 3558 - 3672 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 3:32 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الأربعون بيان وادي المعرفة الأبيات من 3456 - 3557 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 2:42 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة التاسعة والثلاثون في وصف وادي العشق الأبيات من 3313 - 3455 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 1:17 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثامنة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 3202 - 3312 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأربعاء 20 مايو 2020 - 0:34 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السابعة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 3139 - 3201 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 23:57 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السادسة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 3024 - 3138 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 23:27 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الخامسة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2966 - 3023 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 15:15 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الرابعة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2872 - 2893 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثالثة والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2793 - 2871 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 14:06 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثانية والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2717 - 2753 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 13:09 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الحادية والثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2627 – 2716 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالثلاثاء 19 مايو 2020 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثلاثون سؤال طائر آخر الأبيات من 2575 – 2634 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 9:32 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة التاسعة والعشرون سؤال طائر آخرالأبيات من 2516 – 2574 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 9:04 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثامنة والعشرون سؤال طائر آخر الأبيات من 2446 – 2515 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 8:45 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السابعة والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 2365 – 2445 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السادسة والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 2280 – 2364 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 5:11 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الخامسة والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 2194 – 2279 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 4:57 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الرابعة والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 2120 – 2192 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 4:29 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثالثة والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 2051 – 2119 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 4:05 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثانية والعشرون عذر طائر آخر الأبيات من 1999 – 2050 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 3:08 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الحادية والعشرون عذر طائر آخرالأبيات من 1940 – 1998 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالإثنين 18 مايو 2020 - 2:45 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة العشرون عذر طائر آخر الأبيات من 1885 – 1939 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأحد 17 مايو 2020 - 16:35 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة التاسعة عشرة عذر طائر آخر الأبيات من 1794 – 1884.كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأحد 17 مايو 2020 - 16:16 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثامنة عشرة عذر طائر آخر الأبيات من 1708 – 1793 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالأحد 17 مايو 2020 - 15:38 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المؤلف والمدخل لكتاب منطق الطير الرحلة في الله لله بالله .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالسبت 16 مايو 2020 - 10:05 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السابعة عشرة اعتذار طائر الأبيات من 1629 – 1638 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 7:42 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة السادسة عشرة في قطع الطير للطريق الأبيات من 1601 – 1628 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 7:24 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الخامسة عشرة اتفاق الطير على السير إلى السيمرغ الأبيات من 1565 – 1600.كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 7:03 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الرابعة عشرة سؤال الطيور للهدهد في قطع الطريق الأبيات من 1133 – 1564 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 6:39 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثالثة عشر ذكر الطير جميعاً الصعوة الأبيات من 1030 – 1069 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 6:10 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الثانية عشرة عذر الصعوة الأبيات من 1001 – 1016 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 5:50 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة الحادية عشرة عذر البومة الحزين الأبيات من 979 – 993 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 5:08 من طرف عبدالله المسافر

» المقالة العاشرة عذر مالك الحزين الأبيات من 950 – 971 .كتاب منطق الطير للعارف بالله فريد الدين العطار النيسابوري
 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Emptyالجمعة 15 مايو 2020 - 4:52 من طرف عبدالله المسافر

المواضيع الأكثر نشاطاً
منارة الإسلام (الأزهر الشريف)
أخبار دار الإفتاء المصرية
فتاوي متنوعة من دار الإفتاء المصرية
السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر‌ ‌السابع‌ ‌والعشرون‌ ‌فص‌ ‌حكمة‌ ‌فردية‌ ‌في‌ ‌كلمة‌ ‌محمدية‌ ‌.موسوعة‌ ‌فتوح‌ ‌الكلم‌ ‌في‌ ‌شروح‌ ‌فصوص‌ ‌الحكم‌ ‌الشيخ‌ ‌الأكبر‌ ‌ابن‌ ‌العربي
السفر الخامس والعشرون فص حكمة علوية في كلمة موسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
السـفر الخامس عشر فص حكمة نبوية في كلمة عيسوية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
مكتب رسالة الأزهر
السـفر السادس عشر فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية .موسوعة فتوح الكلم في شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي





خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين

اذهب الى الأسفل

12112017

مُساهمة 

 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  Empty خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين




 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين 

الشيخ الأكبر والنور الابهر سيدى الإمام محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي قدس الله تعالى روحه  

خطبة الشارح وتأويل البسملة على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الأول
01 - الحمد لله الذي رفع طلاسم الغيوب بتجلياته وكشف خدور الكمون عن أسرارها المصونة فيها بتنزلاته . فتق رتق ماقدر في الظلم برش نوره . 
وكتب بقلمه الحروف والكلم الكامنة في النون ، على الرق المنشور، نقلا من كتابه المكنون إلى مرقومه ومسطوره . 
أدرج ما يعرفه الكون وما لا يعرفه في الرقيم ، المكنى عنه تارة بقلب الكون، وتارة بقلب القرآن ، وتارة بأكمل قابل ظهر به الاسم الأعلى في أحسن تقویم . 
ثم استنطق فيه معنی : " ما فرطنا في الكتب من شیء " [ الأنعام :28 ] .
 فنطق المعنى بلسان كل فرد فيه ، ما لأفراد مجموع الأمر كله ، ونور سر الكون، إذ ذاك ، في اسفراره عن الظل والفيء. 
ففهم المستبصر الألمعي علم الكتاب ؛ وجاد عليه من غيب الجمع والوجود بغیر حساب ، وهو علم سير الوجود من الحق إلى الحق ، وعلم طريقه الذي هو على الحقائق ، إلى أن يجمعها قدم الجبار وقدم الصدق.

 
02 -  فقل : رب زدني علما ، ولا تقصد في طلبك غاية ، وتحول في صورة ما علمت، وتعلم إلى الأبد. ولا تبرح عن مركز فلك الولاية . 
واصحب الحق في صور معتقدك وعلمك مع الآنات. ولا تطمع في ضبط ما لا ينضبط ، وقل : رب زدني تحيرة، فإن إدامة مزيده عليك هي إدامة التجليات، فإذا استشرحت أحوال الوجود ، في وضع الكشف والشهود ، فكن على مطالعة تنوع الصور، في عالمي البدو والحضر.
إذ بتنوعها لك تتنوع اللطائف ؛ وبتنوع اللطائف تتنوع المأخذ، وبتنوع المأخذ تتنوع المعارف، وبتنوع المعارف تتنوع التجليات ، ويتنوع التجليات تستمر لك صحبة الحق وشهوده مع الآنات.

03 - والصلاة على من ابتدئ به رش النور، وعلى ما قدر في الظلمة للظهور، وختم بتقویم صورته كمال الصورة ، وسيرتفع في دورته عن المعنى المطوي فيها هذه الحجب المنشورة سیدنا محمد، الموصل من أصله الشامل صلة كل محمول وحامل ، وعلى آله وصحبه بغية كل طالب وغنية كل آمل.

04 - وبعد: كان في كتاب «التجليات» المنطوي على المطالب العلية ، المعزة إلى المشارب الختمية ما لا تتسلق إلى حل أغلاقه الأفهام السقيمة ، ولا تظفر بمطاوي أعلاقه إلا الأذهان السليمة.
وقد رام شایم برقه أن يرى   …..    من خلال سحب حروفه ودقا  
وكان هو من أوجب له بعشرته المرضية على ذمتي حقا ، فأوقع قرعة طلبه علي ، وأطال أعناق رومه إلي، وقد كان له في الكتاب دخل وقيل ، وفي ساحة فهمه جانب ومقيل
فلما رأيت حد شغفه ماضيا ، وجد طلبه في التزامي الأمر قاضيا، أجبت داعيته ، ملتزما وفاء حقه وجزاء صدقه . 
فعلقت له هذه الحاشية عليه ، وهي مع كونها لطيفة الحجم، توشك أن تفي بحله، وتحصي بأنامل التحقيق فرائد سمطه المقصودة إليه ، وترفع بأيادي البسط والأطناب ربات حجاله، وترشده بما رشح البال فيها من الرغائب الوهبية إلى أعذب مناله وأجزل نواله . 
وسميته : بکشف الغايات في شرح ما اكتنفت عليه التجليات
وإني أسأل الله المعونة في تبيين الغرض، وتمهيد ما يميز بين ما هو المقصود لذاته، وبين ما هو المقصود بالغرض وهو السامع المجيب
وإني وإن أصبت الحق فيما تحیت ، فيه أتحرى وبه أصيب.

تأويل البسملة 
رشح البال لكشف المنال ورشف الزلال في قوله قدس سره في مبدأ الكتاب وفاتحته بسم الله الرحمن الرحيم 

05 - اعلم أن العالم بما فيه من الحقائق المتطورة في الخلق الجديد، والصور المتعينة الظهور أنها المقدرة، في نشأتها المختلفة، والحصص الوجودية المفصلة، في الأجناس والأنواع والأفراد، بحسبها في طور الإنسان : هو کتاب جمع الوجود وقرآنه  .

06 - والإنسان بما لحقيقته وصورته المتطورة في المراتب التفصيلية حسب رقائقه المتصلة بتفصيلها وتفصيل كل شيء، في طور العالم المقول عليه السلام" سنريهم آیتنا في الأفاق وفي أنفسهم" [فصلت : 53 ] .  هو کتاب تفصيل الوجود وفرقانه


07 - فنسخة الجمع والتفصيل المقروءة من وجهين: "كتاب مرقوم يشهده المقربون" [المطففين:20-21]. وهو الكتاب المقول فيه ما فرطنا في الكتب من [الأنعام:28]. ونسختهما من حيث صورهما مطلقا : "وكتب مسطور .في رق منشور" [الطور:2-3]. ومن حيث حقايقهما الثابتة في عرصة غيب العلم : "في كتب مكنون لا يمسه إلا المطهرون" [الواقعة : 78 - 79].

08 - فالقرآن منزل من حيث فرقانيته ، بمطابقة تفصيل الوجود . فإنه بآياته التي فصلت مبين أحواله «الوجود» التفصيلية . ومن حيث قرآنيته ، منزل بمطابقة جمعه «جمع الوجود» حتى يعود تفصيله الجم بيانا إلى جمعه وقرآنه ، بل إلى سورة منه لا بل إلى البسملة ، وهي أربع كلمات إلهية ، لا بل إلى بائها، لا بل إلى نقطته المقول فيها "لو أردت لبثت في نقطة باء بسم الله سبعين وقرا". نسب القول إلى الإمام علي كرم الله وجهه (لطائف الأعلام 124 )

 

09 - فـ "بالبسملة " منزلة في مبتدأ الكتاب المحيط بالمحيطات ، كلماتها أربعة إلهية مصدرة بالباء ومختتمة بالميم، حروفها المقدرة والملفوظة اثنان وعشرون ، نقطها أربعة ، حركاتها عشرة : 
ستة منها سفلية وأربعة منها برزخية ، سكونها أحد عشر: الميت من ذلك سبعة ، والحي أربعة. 
فلعل من هذه المذكورات وغيرها مما أهمل ذكره ، إحاطة كلية تنطوي على كل ما احتمل الوجود من الأحوال ظاهرة وباطنة، بدءا وغاية ، تنزلا وترقية ، نقصان وكمالا ، تفصيلا وجمعة، بمطابقة ما هو مقول فيه : " ما فرطنا في الكتاب من شىء [الأنعام : 38].

10 - فها أنا أشرع أولا متلقية من نتائج سبق العناية ، في تحقيق ما اشتملت عليه نقطها، في بنائها الكشفي وعطيتها الفتوحية الإلقائية ، متحذلقا في مآخذ فيض الوجود لتلقي العطایا الجودية والنوادر القدسية والسوانح الحدسية ، فيما أحاطت به کلية استيعابها من الأحوال المذكورة بتلويحات تفي بالمقصود. ثم تتبعه الأخرى ، إلى أن ينتهي الأمر إلى غاية يتبين فيها مرام السائل وتترتب عليها غنية العائل.

النقطة 
11- اعلم أنها في المعنى المطلق الكامن في الغيب المطلق ، سر أقدس هو محل سکون مد الوجود المتقلب، بعد ظهوره في أصلاب الحدود والقيود والعدد والمعدود. 
وهي أصل هو محل سكون الألف ، مع كون حقيقتها معنى في الألف متقلبة في صلبه الفائت عن درك النطق مرة، منتقلة في تقليها إلى صلب الباء ، متولاة منه على استيعاب وإحاطة ، تنتقد له في أنهى غاية انبساطه وتنزله ، ومنتقلة أيضا إلى أصلاب الحروف فيها ، ومتقلبة تقلب الواحد أولا في صلب الاثنين ، الذي هو مبدأ الكثرة ، ثم في أصلاب الآحاد والعشرات والمئات والألوف.

12 - فـ "بالألف" في التحقيق لسان حل النقطة في فوت کنهها، والباء لسان حل تفصيلها وقلم خطها في تشكيلها ومبدأ بسطها في تنزيلها.

13 - ولما تجلت الحضرات الأربع في البسملة من حيث كلية إحاطتها العليا بـ «الباء»، واستقام فيها الباء عن صورته المعترضة لاحتضانه وحدانية الألف وقيامه باطنا، تعلق الباء بالسين الذي ذاته ساته الثلاث رقما ، وهو بسناته بناء ذات الألف المحتضن في الباء ، وبناء حقائقه الثلاث : أعني نقطة الأصل المبدوء بها في خطه ونقطة الغاية ونقطة الفصل بينهما.


14 - فملفوظ السين بمطابقة مرقومه في التثليث ، وذلك لظهور جوامع تفصيل ذات الألف في حس لطيف هو منال السمع. كما أن الميم هو تمام أظهر منال حس هو حظ العين.

15 - فمحل تفتح جوامع تفصيلها ذات الألف ، من حيث كونها منال السمع، هواء النفس الذي هو في مصادر النطق مداد المسموعات الجمة . ومحل تفتح تمام أظهر منال حس هو حظ العين ، ماء هو في المراتب الكونية مداد الكتاب المسطور في الرق المنشور .


16 - فينبوع هواء النفس ، الحامل صور حروف المقولات الجمة ، في حضرة اسم الاسم الذي له المبدئية في البسملة التي هي جوامع التفصيل الكتابي ، صادر من حقيقة النقطة البائية التي هي في سويداء القلب الإنساني ، نزلة أجمع الجوامع وأغمضها. 
ولذلك نزلت في نقطة سويداء أول أفراد النوع الإنساني جوامع الحروف الجمة ، التي منها وجوه تفاصيل أسماء الأسماء وعلم تأليفها بجوامع المناسبات.

17 - وينبوع الماء، الذي هو في المراتب الكونية التفصيلية مداد التدوين والتسطير، إنما هو من حقيقة نقطة نون الرحمن ، التي هي حقيقة حاق وسط طرفيه العماء، التي منها انتشاء النشات الكونية وما فيها . 
والرحمن هو المتجلي بالباء لإفضاء الرحمة العامة إلى عموم القابليات. 
فإن الباء هو صورة السبب الأول الموصل لما إليه الحاجة شهودة ووجودة . 
ولذلك كان عرش الرحمن على الماء الذي جعل منه كل شيء حي. وكل شيء ثم حي ناطق عرف الرحمن بحسبه وسبح بحمده .

18 - وينبوع الهواء والماء جمعة من حقيقة نقطتي ياء الرحیم. وهو بناء حقيقة وسطية إذا ظهرت في إحاطة متنزل الوجود دنوا ، يضاف إليها بالياء كل شيء إضافة حقيقية ؛ إذ الياء بناء هذه الإحاطة المذكورة .


19 - فنقطة الباء والنون لتخصيص عموم رحمة الوجود، وهما في ياء الرحيم لعموم تخصيصها. 
ولذلك ثل علم الأولين والآخرين بضربه في نقطتين : 
نقطة بين كتفيها، حيث وجدت برد الأنامل ، في نقطة أخرى بين ثدييها . 
وهذا العلم إنما ينتقد لمن يجد الكون مطلعة في غيب إحاطة الباء عن تجلي الحقيقة . 
ولذلك قال العارف : ليس للكون ظهور أصلا عند تجلي الحقيقة ، وإنما ظهوره بالباء لأنه ثوبها السابغ.


20 - فهذه النقاط الأربع المنزلة مطابقة الحضرات الأربع المبنية عليها ، تبين حکم کتاب الوجود جمعة في تفصيل وتفصيلا في جمع لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.

21 - ولما كان الباء به ظهر الحق وبه وجد الكون الجسم، خرج على الصورة في كونه ثوب ظاهر الوجود من باطنه المجتمع فنظر الحق لظهوره وظهور حقائقه إليه ، فكان موقع نظره ظاهر نقطته التي هي بناء تدليه المنتهي إلى إحاطة أنهی متنزله القائم لتحقيق الجلاء والاستجلاء. 
ونظر الكون الصادر منه في مد ذاته الذي هو مد ظل وحدانية الألف ، مستجلية فيه محل عود حقائقه إليه ، بعد تنزلها عنه وتلفعها بالصور ؛ فكان موقع نظره باطنها الذي هو بناء تدانية المنتهي إلى إحاطة أنهى غاياته العليا التي إليها المنتهی .


22 - فاجتمع النظران في أنية المثل الأعلى القائم في منصة الجلاء والاستجلاء بتوفيه حكم الجمع ظهرا وبطنا، ومطلعة وإحاطة واشتمالا ، فيما بعد المطلع. فكان موقع نظره إذ ذاك فيه محل نقطة الوصل الجامع لنقطتي الظاهرية والباطنية . فلذلك تثلیت نقطة الباء في نفسه حكمة، وفي الثاء الذي هو منتهی تنزله عينة


23 - وهذا التثليث هو تثليث النقط التي هي حقائق الألف القائم. وبهذا التثليث كان وسع الباء موقع النكاح الأول الساري ، وبه سمي النكاح باء. فالباء بهذا التثليث النقطي قام بإزاء كل شيء فكأنه يقول في كل شيء: بي قام كل شيء. 
وهذا قول من قال : ما رأيت شيئا إلا ورأيت الباء مكتوبة عليه». فالتحقيق الإمعاني شاهد بدوران فلك الوجود ظهورة على تثليث النقطة التي هي رأس خط قائم الألف الوحداني المنفصل عن كل شيء في أوليته وفوته . 
وهذه النقطة واقعة في مبدأ طور التفصيل، تحت الباء الذي له العمل في نون الرحمن ونقطته، الانبساط رحمة الرحمانية العامة . 
والنون ونقطته ، من حيث كونهما معمول الباء ونقطته ، مبدأ تسطير كتاب الوجود وتدوينه بالقلم، قرآنا وفرقانا . فإن كان تثلیث النقطة بناء ظاهر الوجود وباطنه والجامع بينهما ، فهو ظهر به أيضا في طور المفعولات ، عالم الرفع بالميل الأيمن، وعالم الخفض بالميل الأيسر، وعالم السواء بالاستقامة والاستواء.


24 - فمنتهی تقلب النقطة ، التي هي بتثليثها أم كتاب العوالم الثلاث ، نقطة مركز الاستواء. وهي الوسطية المختصة بالإنسان الذي هو بنقطة سويداء قلبه نسخة جمع العوالم وإليه إيماء تفصيلها . 
وهو الذي ظهر به أيضا، في طور المقولات ، ألف الميل الأيمن والأيسر والسواء، وما يتحرك إلى كل منها من الحروف . 
فمنتهی تقلب النقطة في هذا الظهور في أصلاب الحروف ، نقطة الضاد الذي انفرد أفصح من نطق به في الأكملية بالنقطة الوسطية الغائية ، فأوتي فيها جوامع الكلم ، فنطق بكل نطق في كل علم من كل رؤية ، في كل وصف بكل حقيقة.

25 - وإن كان تثليثها في صورتها الخطية ، فلها تنزلان ، تنزل في صور حجابية الحروف بتنوع تعويجاتها ، إلى أن ظهرت في صور حجابية الحروف الجمة . فتفصل فيها تثليث النقط التي هي أصل الخط ، ما بين واحدة وثنتين ، من فوق الحروف ومن تحتها ، إلى أن ظهر تثليثها جملة، كما في الثاء والشين . 
ثم انتهت الحروف بالتراكيب المختلفة إلى الكلمات، إلى الكلام ، إلى الآيات ، إلى السور ، إلى الصحف ، إلى الكتب ، إلى الكتاب المحيط بالمحيطات ، إلى أم الكتاب ، إلى البسملة ، إلى الباء ، إلى النقطة ، فمن النقطة سلسلة المقولات الجمة ، 
وتنزل في تثلیث نفسها ، أعني الصورة الخطية وانبساطها عرضا إلى صورة حجابية السطح، والسطح في تثليثه وانبساطه عمقا إلى صورة حجابية الجسم فيتم بالجسم تنزلات المفعولات الجمة المستتبعة الحقائق الروحانية بحسب نشأتها . ثم ينتهي الجسم إلى أبعاده الثلاث التي هي فيه صورة حجابية تثليث النقطة التي منها سلسلة المفعولات كلها.


26 - وإن كان تثليثها في دوامه المطلق ، تقلبت في أصلاب أدوار الأزل والآن والأبد ، ثم في أصلاب الآنات إلى ساعة الجمعة المشبهة بالنكتة السوداء في وجه المرأة ، ثم إلى الوقت المبجل وهو أن لا يسع فيه لصاحبه مع الحق ملك مقرب ولا نبي مرسل.


27 - فعلى ما تقرر وتحرر تكون النقطة البائية بإشارتها إلى حقيقة وحدانية حقية ، تنطوي على الحقائق الجمة إحاطة واشتمالا بذرة نبتت في الأرض الأريضة الإمكانية شجرة الكون فروعة وأصولا وأوراقا وأزهارة وأثمارة، في آن ينطوي على الدهر العظيم الذي لا مبدأ له ولا منتهى إلا الأزل والأبد، فهي الشجرة الكلية التي ثمرتها :"إنى أنا الله رب العالميين" [القصص: 30].



28 - ومن أصل هذه النقطة، وعلى صورتها، الدرة البيضاء المودعة في عرش الاستواء. وهي حاق وسط طرفيه العماء . 
ثم النقطات الصورية الغاسقة والنورية : كمغرس السدرة، وموقع بیت المعمور، وبيت العزة ، والكعبة، ومراكز الأفلاك، والقطبين، وصور الذراري، وموقع قبة أرين، وذر الميثاق، وكثيب الرؤية، والهباء، ونكت سويداء القلوب، وصور الحبوب، وقطر الأمطار، وصور المتكبرين المحشورين يوم القيامة على صور الذر، ونحوها. حتى انتهت إلى ختم النبوة ، ثم إلى النقطة الغائية في القلب الأقدس المحمدي ، المسماة بالسويداء . 
فإن سائر النقطات ، في سائر البدايات والأوساط والغايات ، برقيقة نسبة ما، صورية ومعنوية ، خفية وجلية تنتهي من نقطة الأحدية إلى نقطة السويداء المحمدية . فإن منتهى كل شيء ، في الأحدية ، نقطة خفية معنوية ، تشمل كل نقطة منها على الجميع.

 
29 - فمن اطلع على أسرار هذه العوالم النقطية ، كان مطلعة على أسرار وحدة الوجود في مراتبه وأحواله وأحكامه التفصيلية . 
بل مطلعة على جمعها وتفصيلها في نقطة واحدة ، فإن جميع ما كتب بالقلم الأعلى بتقدير المدير المفصل، في لوح القضاء إجمالا، وفي لوح الفدر تفصيلا، إنما كتب من نقطة النون التي هي مرکز کرة الوجود. 
وفي كل نقطة منها من حيث كونها حاق وسطها ، علم ما في جميعها فافهم نجوى ذي نفس ، أتاك من نور الهدى بقبس.
 

الباء 

30 - في صدارته وقيامه بنساء ألف الذات، الذي لا يتعلق بشيء في قيامه ووحدانيته المطلقة. 
وحيث كان الإطلاق الألفي ، في قيامه الذاتي ، غير مناف لتعلقه بما بطن فيه من وجه وظهوره به ، تعين لكلية الظهور بـ "الباء" المنبسط منه ، المتعين في الرتبة الثانية بالأولية . 
فبحقه قدر ما خلق ، وبعدله خلق ما قدر. فاقتضى عدله التكافؤ في عدده ؛ فصار الواحد من عدده الاثنين، مصدر انبساط الوجود المفاض على الأعيان الغيبية ،
وصار الآخر مصدر انبساطه على الأعيان الشهادية ؛ ونقطته الموتر شفعهما، مجمع ما بطن من الحقائق الغيبية . 
وظهر في الصور الشهادية ، فسری حکم عدله في الأزواج وحكم جمعه في الأفراد ؛ فقام بعدله ما تعين في مراتب الأزواج من المعدودات ، وقام بجمعه ما تعين في مراتب الأفراد منها .
فهو موجودي ، انبسط عرضة لظهور الحقائق الحقية ووجود الحقائق الإمكانية الخلقية . 
إذ في مده العرضي حق ما ترجح ظهوره ووجوده ؛ وفي المد الطويل الألفي الذي لا مبدأ له في الأزل ولا غاية له في الأبد، حق كل ذلك مع ما بقي في صرافة الوجوب والإمكان أزلا وأبدا من غير مرجح لظهوره ووجوده .
 

31 - فلما انحصر الوسع البائي على ما يظهر ويوجب ، اختص بالمد العرضي، فإن العرض أقصر وأقل من الطول مقدارة. 
وحيث كان حكم الوجود في قيامه المطلق الذاتي بالنسبة إلى شؤونه الباطنة والظاهرة والكامنة في صرافة أحدية جمعه ، والبارزة للظهور عنها على السواء، خص الألف الذي هو بناؤه بالقيام طولا وصار حكمه بالنسبة إلى سائر الحروف على السواء. 
وحيث كان حكم الوجود في امتداده عرضا، في ثاني مرتبة قيامه المطلق ظهر الباء ، الذي هو بناء امتداده العرضي ، في ثاني مرتبة الألف الذي هو بناء قيامه المطلق في الهجاء.


32 - ولما كان للألف التثليث بتثلیث نقطه ، تكرر المد العرضي ثلاثة وانتشر على الاثنين منها نقطة الثلاث. فللباء منها واحدة سفلية ، فإنه بناء السبب الأول القاضي بتنزل الوجود الذي دل على سوائيته الألف. 
وللتاء ثنتان من فوق ، فإنه بناء انتهاء السبب البائي تنزلا إلى أدناه ؛ فإذا انتهى تنزله إلى أدناه عاد تسبيبه ترقية إلى أعلاه : 
كالذنب الذي هو سبب سقوط المذنب في مهواة الهلاك ، إذا انتهى إلى الغاية عاد ترقية إلى التوبة المنجية منها، فتفوقت عليه نقطتان وتشت، لتشعرا بتنزل السبب وترقية إلى الغاية . 
ولذلك صار التبيان في كشف الأمور أغنى من البيان . وهذان المدان محل تفریق نقط الألف. 
وللثاء الثلاثة : فإنه بناء جمع السببين وثمرتهما ؛ فهو اسم لما أفادته دائرة الأسباب ظاهرا وباطنا تنزلا وترقية. ألا ترى أن سبية الحسنة باطنا وظاهرة ا انتهت إلى الغاية ، أثمرت المثوية التي هي موقع الثاء؟ وكذلك السيئة أثمرت المثلة .


33 - فحيث كان الباء الذي يشار به إلى الوجود العام المنبسط في الكون دليلا على تقيده بتعيين الموجود الأول الإمكاني الذي هو السبب الأول في الإيجاد ، كان الباء سببا لما إليه الحاجة کمدلوله . 
وحيث كان مدلوله في كونه السبب الأول أصلا شاملا تتفرع منه الأسباب والمسببات الجمة صدق الباء ، الدال عليه على كل شيء تفرع منه مسببة عن سبب ، أو سبب الوجود مسببة إذ لا شيء من المسببات إلا وقد صدق عليه أنه سبب لكذا.
ولا شك أن الأوائل في سلسلة الأسباب ، سبب للأواخر.  فالسببية هي الباء المكتوب على كل شيء . 
وحيث كان السبب الأول في اشتماله الذاتي ، مستوعبة لما تفصل منه ويتنصل إلى الأبد، وبه انبسط الوجود العام عليه، ومنه كانت فاتحة ظهوره، قال من قال : بالباء ظهر الوجود. 
ومن هنا سماه بالحق المخلوق به .


34 - والباء في الحقيقة مبدأ والكثرة زوجا وفردة، فلا توجد الثلاثة التي هي مبدأ الأفراد إلا بوجود الباء فيه . فهو للظرفية : ملاحظة استيعاب السبب الأول واشتماله على جميع ماهو بصدد التفصيل . 
وللإلصاق : بملاحظة اقتران الوجود العام ومروره بالتعينات الحكمية لإيجادها. وللاستعانة : بتوقف وجود کون ما عليها، في التقدير الأزلي: كإظهار الواحد وجود الثلاث، بمساعدة الاثنين فلا تبديل لكلمات الله . 
وللتبعيض : ملاحظة ظهور الوجود العام البائي في تعيين يقوم بحق مظهريته ، من بعض الوجوه.


الألف المقدر بين الباء والسين والميم 

35 - هذا الألف في الحقيقة همزة وصل، لكن سميناه ألفا لسكونها الميت وسقوط حركتها بالدرج. 
ولما كان الألف من حيث قوته ، سكونة ميتا لم يكن معه شيء، ولم تقبل في سكونه شؤونه المكنونة حركة الظهور وأثر الإيجاد، قام عنه الباء قيام مثل يتفصل من عموم صفاته ؛ لقيامه أعني الألف الفائت ثوبا سابغة.
يبطن قيامه كنها ويظهره فيما تفصل من عموم انبساطه وجودة. 
فاستبطن الباء بقيامه مقام حقيقة ، هي العالم بالكل : الهمزة ، لتكون الظاهر له ، ويكون هو الباطن لها . 
وهي مع كونها حد فوت لألف ، وبدء إحاطته ، وظاهر تعينه الذاتي المنطوي على شؤونه المكنونة في سكونه الميت ، لم تقم في تحقيق المطلوب قيام الباء ، إذ لا صورة لها في سلسلة الحروف رقمة، كما لا ظهور لأحدية حقيقتها في عين الكثرة ، من حيث كونها كثرة ؛ فلم تكن ، لقيام الألف ، القائمة حركته بالكل ، ثوبا سابغة، لا سيما عن تحققها بالفوت في سقوط حركتها بالدرج، فإنها بسقوط الحركة مفقودة .

 
36 - فلما ظهرت مكنونات سكون الألف ومستودعات فوته ، تنزة وتفصيلا ، بالباء المتنزل المشعر بتنزله حركته ونقطته السفلية ، ظهرت على ثلاثة أنحاء : نحو يختص بما هو حظ السمع ؛ ونحو يختص بما هو حظ العين ، ونحو يختص بما هو حظ الفؤاد فما ظهرت منها بـ "الباء" على النحو الأول ، فهو حروف كتابه المنطوق ، التي بناء مجموعها في نفس الإنسان السين . 
فـ "السين" بناء كلية حس لطيف هو منال السمع . 
ولذلك قال المحقق الحرالي : الميم هو تمام ما ينتهي إليه الظهور في الأعيان ، والسين تمام ما ينتهي إليه الظهور في الأسماع واتصال الباء بالسين» أولا لتصدر ما هو حظ السمع في عموم الإيجاد . 
وما ظهرت منها به على النحو الثاني ، فهي حروف كتابه المرقوم والمسطور، التي بناء مجموعها في نفس الرحمن آدم ، وفي نفس الإنسان الميم ، فـ "الميم" تمام أظهر منال حس هو حظ العين. 
فأما كتاب الباء إنما تفضل إلى السين بما في سلسلة المقولات وإلى الميم بما في سلسلة المفعولات ، فانتهى إليهما ظهور الباء وتطوره الكلي ، في دائرة اسم الاسم.
فـ "الباء" بنقطته نسخة جامعة، وألف الدرج كذلك ؛ والسين والميم معا كذلك. 
ثم انتهى هذا التنزل البائي إلى الميم ، وهو حرف دوري ينعطف آخره على أوله ، وكذلك نون السين ، كما ينعطف التجلي البائي من منتهي هذه الدائرة إلى أصله ، فتتم بذلك حيطتها . 
وما ظهرت منها به على النحو الثالث هو معاني حروف کتابه المذكورة في النحوين الأولين ، وما اختص بها من الأسرار الوجودية ؛ إذ من شأن الفؤاد أن يدركها إما تعقلا أو كشفا أو شهودة جمعة أو تفصيلا.

37 - ولما كان الألف ذات الحروف الجمة التي هي وما يتألف منها حظ السمع ؛ والسين بسناته الثلاث المشعرة بتثليث النقطات الألفية بناءه وقع السين ساكنا ليطابق الدال المدلول سكونة. غير أن سكون المدلول میت ، وسكون الدال حي ، إذ المقصود من دلالة الدال ظهور المدلول ووضوحه ، فلو كان سكون السين ميتة لاجتمع في الدال والمدلول ساکنا موت ، فلم يتحقق المقصود بالدلالة.


38 - وقد تحرك الميم بالحركة السفلية ليشعر بأن الإحاطة البائية في التنزل والظهور مع انعطافها على مقتضى دور الميم في مرتبة الاسم إلى مبدئها لم تنته إلى الغاية بل لا بد لعملها في التنزل والظهور من تنزلات : منها تنزلها إلى مرتبة الاسم القائم مقام المسمى ، وهكذا حكم تعريفه .

39 - وقد طلب الباء ألف الدرج تنزلا وظهورة في مرتبة اسم الاسم، لا يثار شفعه بباطن له السوائية الحاكمة بعدلها على ما ظهر من الحيطة البائية على اثنين ، كالغيب والشهادة ، والأعلى والأسفل ، والجمع والتفصيل، والنور والظلمة ، ونحوهما ، ولا تتم الإحاطة البائية إلا بالثالث الموتر شفعها ، إذ التثليث شعار الباطن والظاهر والجامع . فبهذه الثلاث تمت الإحاطة وعمت .

 
40 - وألف الدرج طلب السين ليخرج ذخائر تثلیث نقطه، في تثليث ذات السين من كمون الفوت وسكون الموت . وطلب السين الميم ، وذلك كطلب الشيء نفسه . 
إذ الميم في كونه حرفا دوريا أربعة ميمات : 
میمان بطرد اسمه ، وميمان بعكس اسمه ؛ والقائم من المجموع عددا مائة وستون . فالماية هي غاية مبلغ الميم ، فإن أربعين بما تضمن من العقود ماية ، فما بقي من المجموع ستون، وهو مطلوب السين من الميم.

41 -  فـ"الباء" في «بسم» دیوان الإحاطة والاشتمال ؛ وله العمل في ديوان الإحصاء؛ فإن الوجود العام المنبسط في الكون الذي هو في المرتبة الثانية من الغيب المطلق ، مشتمل على جميع ما هو بصدد التفصيل إلى لا غاية .

42 - و«الميم» فيه هو ديوان الإحصاء، فإن قسم الوجود الماية بتمامها منتهية إليه؛ فإن أربعين كما ذكر آنفا يتضمن ماية ، فآدم عليه السلام في منتهى دور الإيجاد الموازي رتبة الميم في بسم ، واجعين الوجود في الأسماء المعروضة بحسبها . ومحمد صلى الله عليه وسلم في منتهى سير الوجود الموازي رتبة ميم الرحيم، واجد الأسماء في عين المسمى بحسبه .

43 - بل آدم واجد الأسماء عن المسمى الغايب . إذ لا حكم لخلافته إلا في غيبة المستخلف عنه . ومحمد صلى الله عليه وسلم واجد المسمى مع الأسماء الجمة ، ولذلك كانت وطأته ورميه وبيعته للحق المتجلي له جلاء واستجلاء. 
ولهذا السر وصف صلى الله عليه وسلم بالرؤوف الرحيم 
وهو المقول فيه :
رحیم بین رحمانين  …. كنهر بين بستانين 
وتلميذ حديد القلب    …. ملقى بين أستاذين 
فقل للحاذق النحرير  ….  إن السر في هذين 
 
فـ "الرحیم" بكونه بين الرحمانية المطلقة الذاتية وبين الرحمانية الإحاطية الصفاتية ، هو كنهر ينشئ بقوته الذاتية كمال ظهور الجمعين المعبر عنهما بالبستانين . 
وهو أيضا كتلميذ يستدعي منهما بألسنة ما في قابليته الأولى ، مدد الوجود جلاء واستجلاء، ليتحقق بذلك من فاتحته المقول عليها "کنت نبيا" ، 
""الحديث : "کنت نبيا وآدم بين الروح والجسد " . انظر تخريجه في كتاب الشريعة للآجري"".
ومن خاتمته المقول عليها : « لا نبي بعدي» حظ عموم الكون من الوجود 
""انظر الأحاديث الخاصة بختم محمد صلى الله عليه وسلم بالأنبياء جميعا في كتاب الشريعة للآجري ص 456""

44 -  فـ "الرحيم" في بينونة الجمعين الأخذ والعطاء مطلقا، وجودة وظهورة وسرهذا الإيماء بين رحمن البسملة وبين الرحمن .علم القرآن [الرحمن:1-2] فافهم. 
فإن نور الوضوح من منصة جلاء الروح تنفس بأنفس أجناس الفتوح ؛ ودام فيض ديمها للجنان حتى ظهرت ينابيعها منه إلى القلم واللسان.


الله
45 - اعلم أن الاسم كل تكل ظهر من غيب الوجود وتميز عنه ، أي تميز و ظهور کان . 
فهو علامة على مسماه ليعرف بحسبها واللفظ الدال على الظاهر المتميز الدال على المسمی هو اسم الاسم. فالاسم الله هو الظاهر المتميز عن الحق باعتبار تعينه في شأن کلي ، تحكم فيه على شؤونه القابلة منه أحكامه وآثاره . 
وهذا الشأن الكلي هو حقيقة جامعة ، هي كيفية تعينه تعالی في علمه بنفسه .

46 - والملحوظ في التسمية بالله ، الوجود مع المرتبة ؛ وبالرحمن الوجود من حيث انبساطه على العموم؛ وبالرحيم من حيثية انقسام الوجود حسب تخصيص الاستعدادات هذا نص كلام أهل التحقيق. 


47 - ولما انتهى تنزل الباء بعمله في الاسم الاسم إلى غاية انعطفت في المعنى إلى أولها، ظهر بعمله أيضا في الاسم الذي قام مقام المسمى ، حيث كان انبساط الوجود العام البائي قاضية بظهور عموم الإلهية . 
فحصل بسراية عمله في نظم البسملة التي هي المنزل الجامع والمدون المحيط بالمحيطات جميعا ، كمال الاتصال بين الاسم واسم الاسم، بل بين الميم واللام. 
فإن الميم بهذا الاتصال طلب مقامه في مستوى سلك اللام الذي هو نظير مسافة ملك الظهور، ونظير مواقع تفصيل الوجود ، أجناسة وأنواعة وأصنافا وأفرادا، غيبة وشهادة . 
فإن الميم هو بناء كمال الصورة التي هي مطلوب عموم الإلهية في منتهی مسافة ملك الظهور، أو قل : في منتهى سلك اللام . 
فهذا المنتهى المختص بكمال الصورة ، مقام هو مطلوب الميم من اللام ومخرجه .


49 - والهمزة الدارجة في اتصال الميم واللام ، هي شاهد الحق باعتبار تعينه أولا في شأنه الكلي الجامع للشؤون الجمة . 
وقد أخفيت بالدرج، لتعود بخفائها وسقوط حركتها إلى فوتها الأصلي وانقطاعها عن اللام ، المشعر بتفصيل ماقدر وجوده في مسافة ملك الظهور، وذلك لتحقيق سر: "كان الله وليس معه شيء" مع ظهوره في كل ماظهر وتميز وتعدد . 
""حديث : "كان الله ولا شيء معه"، وقد أخرجه البخاري في باب : التوحيد وبدء الخلق ، وابن حنبل في مسنده""
ولذلك اتصل الألف باللام لفظا بعده ، ليترتب على السر المذكور سر. والآن كما كان.


49 - واللام بناء ملك الظهور مطلقا. وهو حد فاصل يستجمع في مستوى سلکه التطورات الألفية النفسية في صور الحروف الجمة . ويشعر أيضا بتطورات الوجود في مسافة ملك الظهور جمعة وتفصيلا . 
واللام لامان : مدغم ومدغم فيه . فإن ملك الظهور الذي هو مساق التنزلات البائية ، غيب وشهادة . 
والغيب مدغم في الشهادة ، إذ لا تقوم الصور إلا بحقائقها الباطنة ، فكما أن الشهادة بصورها معرفة وموضحة للمستبصر عن أحوال الحقائق الغيبية وأحكامها، فكذلك الحقائق معرفة وموضحة للأسرار الوجودية المستجنة فيها. 
والأسرار الوجودية شاهدة بظهور الحقيقة المطلقة في اختفائها بتعينات الأسرار الوجودية والحقائق الغيبية والصور الشهادية . 
وقد حرك اللام بالحركة السوائية الفتحية ليشعر بأن القيومية الظاهرة في ملك الظهور اللامي القائمة بعدلها السماوات والأرض ، إنما هي من معدن فوت الجمع والوجود: فإن الحركة السوائية مادة الألف الذي له قيومية الحروف الجمة . 
ولما كان اللام في مستوى مد الألف النفسي بين حدي الهمزة والميم ، كان من مستوى اللام إلى حد الهمزة من معارج الغيب ومنه إلى حد الميم من مدارج الشهادة.
ولذلك صار اللام بوسطيته الجامعة، وسادة ظهور الألف الذي له أحدية الجمع في موقع الالتفاف والتعانق

 
50 - فإذا ظهر الألف من معدن من الوجود في القوة المنطقية على اللام بالتقدم والحكم تعينت باجتماعهما تطورات الوجود في الأعيان الوجودية في مسافة الظهور وتحققت. 
وإذا ظهر اللام بانضغاط التجلي الكلامي بين نقطتي الجوزهر بين الرأس والذنب في القوة النطقية على الألف بالتقدم والحكم، كان التفافهما لإذهاب التطورات الوجودية وطيها مطلقا. 
وإليه إيماء المحقق حيث قال :
تعانق الألف العلام واللام مثل الحبيبين فالأعوام أحلام والتفت الساق بالساق التي عظمت فجاءني منهما في اللف إعلام
إن الفؤاد إذا معناه عانقه بداله فيه إيجاد وإعدام فلما كان للاسم «الله» بتضخيمه وتضعيف لامه وتحركه بالحركة العلوية ، ظهور لا يدانيه الخفاء عصم عن التنكير ولذلك من تحقق بعبودية الله لزمته الشهرة . 
وحيث أخلى الإله عن التضعيف والتضخيم، لم يعصم عن ذلك. 
فالمتحقق بعبوديته بعبودية الإله ، وقد يكون ظاهرة وقد يكون خامة مجهولا لا يعبأ به .

51 - فأحدية الاسم التي هي مدلول ألفه المتصل، قاطعة تعلقه بالكون فمسماه من هذا الوجه أول لا يقبل الثاني ، ومطلق لا يقبل التقييد ، وواحد لا يقبل الكثرة. فهو اسم قاطع نسب الشركة في تسمية الخلق به بحق أو باطل . 
وحيث كانت التسمية به باعتبار تعين مسماه بالشأن الكلي الجامع الذي بعض وجوهه عموم الإلهية القاضية بوجود المألوهات وظهورها رجعت الأسماء السائلة ، بالسنة المحاضرة ، وجود مظاهرها من الأعيان الإمكانية إلى حضرته العليا وحيطته الوسعی وهكذا الأعيان السائلة منها ظهور الأسماء لوجودها فمن هذه الحضرة إجابة السائلين . 
ألا ترى أن العائل والسقيم إذا سألا الكفاية والشفاء من حضرتي الكافي والشافي ليست قبلة سؤالهم إلا الله؟ 
فيقول أحدهما عند ابتهاله إليه : يا الله ! والمقصود بذكره الكافي والشافي.

.
يتبع

_________________
اتقوا الله ويعلمكم الله
الشريف المحسي
الشريف المحسي
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 906
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين :: تعاليق

عبدالله المسافر

مُساهمة في الجمعة 24 أبريل 2020 - 17:40 من طرف عبدالله المسافر

 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الجزء الثاني الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين 

الشيخ الأكبر والنور الأبهر سيدى الإمام محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي قدس الله تعالى روحه  

خطبة الشارح وتأويل البسملة على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الثاني
تابع تأويل البسملة 
رشح البال لكشف المنال ورشف الزلال في قوله قدس سره في مبدأ الكتاب وفاتحته بسم الله الرحمن الرحيم
52 - وأما الألف المتصل باللام ، الذي هو محل تفصيل ما ظهر وتميز عن كل ما بطن، فشاهد بصحة هذه المحاضرة الأسمائية ، وبتعلق الاسم الله بإنشاء الكون على مقتضى السؤال الاسمائي ، بألسنتها المعنوية عند المحاضرة. 
فإن تحقيق الإجابة إنما هو باقتران الوجود والمرتبة أولا وليس ذلك إلا بالتجلي المختص بالاسم الله . 
والاقترانات التفصيلية بين الوجود والمراتب إلى لا غاية ، إنما هي منتشئة من الاقتران الأول فيه فانفصال الألف من اللام أولا، واتصاله به ثانيا، هو بناء انطلاق الاسم في انحصاره وانحصاره في انطلاقه، فهو في رتبته العليا الجمعاء باطن مستبين ، متصل في انفصاله ، منفصل في اتصاله .


53 - وأما اتصال الهاء به «اللام» رقما فمشعر بأن الظهورات التفصيلية اللامية بعد انتهائها إلى غاية تقتضي كمال الصورة ، تنتهي إلى غيب ، أنبأ عن إحاطته الوسعی هاء الاسم. 
وهو باطن مغيب في الظاهر المشهود کجوامع أحوال الوجود وأحكامه الآجلة إلى الأبد. 
ولذلك ينقلب في مبتدأ دولة هاء الاسم وهو ظهور أشراط ختام أمر العاجل، ما في قبضة كمون الهوية وطيها الآن، ظاهرة وجليا . 
وهو المقول فيه :"يوم تبلى السرائر" [الطارق:9] .
فيطرأ إذ ذاك على الظاهر الآن سواد الخفاء، وعلى الباطن الآن شعشعة كمال الوضوح والظهور: طريان الليل على النهار والنهار على الليل. ""يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ"" [الزمر : 5].
ألا ترى غيب الهاء آجلا كيف ينقسم على الدارين انقسام الهاء في الكلمات على القوسين؟

54 - فدولة هاء الاسم إنما تحفظ بالهوية المطلقة الكامنة في الكون العاجل أصول العوالم الخمس عليه . 
وهي الغيبان : المطلق والمضاف ؛ والحستان : المطلق والمضاف ؛ والجامع المحيط بالجميع. ولا حكم لعدده في الكون الآجل . 
فإن الكشف المطلق يبدي فيه الكثرة بلا عدد ، ويظهر في كل شيء كل شيء، حتى يظهر كل فرد من أفراد شؤون مجموع الأمر كله بصورة الجميع ووصفه وحكمه ، بحيث يضاهي كل شأن من الشؤون الشأن الكلي الجامع، الذي به تسمى الحق بالاسم الله . فافهم . 
و«الهاء» بكونه حرفة إحاطية، دارت أحدية الاسم بالتجلي من نفسها إلى نفسها ؛ وبحركته السفلية من نفسها إلى الغير. 
ولذلك اتصل في التلفظ بـ "الراء" المشعر بانقسام عالم الظهور الرحماني بالكون العلوي والسفلي فللعلوي ، من الرحمة الرحمانية ، الدرجات الماية ؛ وللسفلي منها ، الدركات الماية .
 
55 - ولما كان عدد حروف الاسم بعد إسقاط حروفه المكررة ستة وثلاثين حكم الاسم بتجليه على الدهر أن يكون منه لرفيع الدرجات ، في كل دور سنوي ثلاثمائة وستون دورة يوميا طبق عدد الرفيع ويكون عشر ذلك مطمح تجليه الوحداني القائم بتفصيل مراتب التوحيد وهو ستة من شوال و " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرءان " [البقرة:185] ، المشتمل على ستة وثلاثين آية ، توضح مراتب التوحيد طبق عدده المذكور.
 
56 - فمنها توحيد الهوية كقوله تعالى: " الله لا إله إلا هو" [البقرة :200] 
ومنها توحيد "أنا" كقوله تعالى : "إني أنا الله لا إله إلا أنا " [طه:14] 
ومنها توحيد «أنت» كقوله تعالی :" فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت " [الأنبياء:78].
ومنها توحيد الاسم نفسه كقوله تعالی "إنهم كانوا إذا قيل لهم لا إله إلا الله يستكبرون " [الصافات /30].
ومنها توحيد الصلة كقوله تعالی : "قال، أمنت أنه لا إله إلا الذي أمنت به بنو  إسرائيل" [يونس:90].
 
57 - و"الألف" الذي هو فاتحة الاسم، مع اقتضائه في أوليته كمال الانقطاع عن غيره ، إذ لا نسبة بين الذات والسوي إلا العناية ولا زمان إلا الأزل ، كان من حيث معنى يرجع باعتبار منه إلى ظهوراته في مصادر النطق ، يطلب اللام طلب الذات المطلقة شأنا كليا فيه أفراد مجموع الأمر كله . 
ولذلك جمع اللام في اسمه حرفي مبتدأ سلسلة المصادر ومنتهاها ، ليكون ما بينهما مستواه . 
كما حاز الشأن الكلي المنبه عليه في كماله الوسطى ، كمال فاتحة الظهور المقول عليها : «کنت نبيا»، وكمال خاتمته المقول عليها : «لا نبي بعدي»، ليختص به حاق وسط الكمالين المقول عليه من وجه : "أوتيت جوامع الكلم ". رواه مسلم واحمد والبيهقي وابي يعلى وابن ابي شيبة وغيرهم 
ومن وجه آخر: «بعثت لأتمم مكارم الأخلاق» الموطأ والمقاصد الحسنة و ومسند البزار و البيهقي والسيوطي فى الجامع الكبير
و" اليوم أكملت لكم دينكم " [المائدة : 3] .
 
58 - وطلب اللام الظاهر اللام المدغم فيه طلب الشيء نفسه ، ولكن بصفة تقابل صفة ظهوره كما طلبت الشهادة الملكية غيب الملكوت المدغم فيها لتنبعث الآثار والأحكام الوجودية من الحقائق الباطنة إلى الصور القابلة لها . 
وطلب اللام الألف المتصل به تلفظة ليعم حكم اللام في تقدمه عليه ، حكمه في تأخره عنه ، بإذهاب الموضوعات الوجودية ، وبتعينها وتحققها كما عم حكم الاسم بالمشيئة في المحو والإثبات : "يمحو الله مايشاء ويثبت " [الرعد: 39] .
 
59 - وطلب الألف الهاء طلب الشيء إحاطته العليا، فإن الهوية المطلقة التي هي باطن الهاء ، إليها المنتهى مع اختفائها في لبس الأنيات ظاهرة وكمال ظهور ألف الذات في حجاب نفس الرحمن في العوالم الخمس المنبه عليها من قبل والدال عليها من الاسم عدد الهاء فافهم وحاول من سوانح الكرم، في حيطة هذا الاسم الشريف ، نقد ما لا يجهل ولا يعلم وحاصل كل معرب ومعجم.
 
الرحمن 
 
60 - لكل اسم إلهي وجهة في إطلاق وجوده ، هو فيها مطلق في تقيده ، مقيد في إطلاقه. فـ "لنفس الرحمن" سکون في وجهته المطلقة، وسكون في انبساطه باطنا على عموم القابليات.
 
61 - فسكون الألف واللام في رحمن البسملة ، حالة اندراجهما، بناء سكون النفس في الحالتين. 
وإنما ظهرت الحركة العلوية مع التضعيف في رائه المبتدأ به ، لتشعر ببسط الرحمة الوجودية الرحمانية باطنة وظاهرة على كل ما تطور به وظهر مد النفس الرحماني فإن الراء في 

نفس الإنسان لتطوير تكرر في مستوى سلك اللام المتطور بصور الحروف التي هي صفير تقاطعه في المخارج. ولذلك تخرج الراء من مصدر النطق مكررة . فهو ظاهر اللام ، من حيث كونه معبرة عن تطور مستواه بصور الحروف.
 
62 - ولما كان مد النفس من مستوى اللام على قسمين : 
قسم يلي مبتدأ امتداده ، وقسم يلي منتهاه 
فالأول معارج الترقي ؛ والثاني أدراك التردي ؛
فقسم الرحمة الماية الرحمانية، 
في القسم الأول درجات ماية "مائة"؛ وفي الثاني درکات ماية "مائة" . 
فشمول حيطة الراء على القسمين بتكرره جمع من العدد مائتين . 
في "الألف" الفائت في الرحمن ، لعموم الرحمة وإطلاقها . 
و«اللام» الساكن ، سلسلة الحكمة باطنة. و"الراء" سلسلة انتظام الأطوار والأكوان حسب اقتضاء الحكمة ظاهرا. فافهم.
 
63 - وأما «الحاء» فهو عماد الحيطة الرحمانية وحامل سر الحي القيوم فيها . فإن بسط الرحمة المطلقة الرحمانية على القابليات الكائنة إنما يتوقف أولا على نفخ الروح الأعظم امتنانة في قابلية الموجود الأول الظاهر بكماله الجمعي الإجمالي في حاق وسط العماء.
 
64 - وسر هذا العماد في الروح المنفوخ في القابل الأول الحياة التي هي كماله الأول، وفي الحياة الروح الذي به قيامها . 
وظهور هذا السر من الموجود الأول باعتبار انطباعه في الصورة الأولى الطبيعية العرشية التي هي مستوى الرحمن . 
ولكن في عماد قام من مركز محيط العرش إلى فوقیته المسماة من وجه بالمستوى الأعلى . فهذا العماد هو مسرى الروح والحياة والقيومية . 
وهو ساق حامل في طور تنزل الوجود الرحماني أعباء الحي القيوم ؛ وفي طور ترقيه ، أسرار ذي المعارج .  وهو المقول عليه :"يوم يكشف عن ساق" [القلم :47] . 
فمنه تنبسط الروح والحياة إلى أقطار الكون وأنحائه . 
فالصورة العدلية القائمة بحقوق مظهرية هذا الروح والحياة والقيومية، صورة إنسانية نشأت من طينة نقطة الكعبة التي هي في أديم الأرض محاذية لمركز محيط العرش ولنقطة فوقيته ، المعبر عنها بالمستوى . 
وهذه الصورة التي هي محط أعباء الحياة والقيومية في طور التنزل الغائي ، هي التي خلقت في أكمل الوجوه وأعدلها على صورة الرحمن.
""إشارة لحديث : " خلق الله آدم على صورته ". أخرجه البخاري ومسلم وطبقات الحنابلة "".
 
65 - ولما اتصل الساق من الحيثية الفوقية بالمستوى العرشي الذي هو أول الأجرام الطبيعية المشتملة على الحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة ؛ ومن الحيثية التحتية بنقطة الكعبة المحاذية لمركز العنصريات التي منه انفتق الأسطقسات الأربع ، أخذ "الحاء"، المحمول بسره على الساق من العدد ثمانية . ""الأسطقسات الأربع = العناصر الأربعة الماء الهواء التراب والنار""
وحيث امتد الساق من مستوى العرش الذي هو محل انطباع لوح القضاء 

 
 ومستوى الرحمن ومجمع الأركان الأربع الطبيعية ، على الكرسي الذي هو محل انطباع لوح القدر ومستوى الرحيم وموقع تفصيل كل شيء، مما ظهر من الاعتدالات الطبيعية القائمة من أركانها الأربع؛ 
وسری حكم العرش في الكرسي وحكم الكرسي في العرش، بكون أحدهما سقف الجنة والآخر أرضها، صارت الثمانية "الحائية" ، الروحية ، الحياتية عدد "أبوابها"، وصارت دارها مقولا فيها : "وإن الدار الآخرة لهى الحيوان" [العنكبوت : 64] . 
وحيث امتد ساق العرش على السماوات السبع ، وسری سر "الحاء" بروحه وحياته فيها، تكرر "الحاء" في "الحواميم" التي هي من صدور الكتاب السماوي سبع مرات. 
وقد امتد الساق الحامل بسر "الحاء" مادة الحياة والقيومية إلى أن صار منتهاه مرتبة الإنسان الأكمل الفرد الظاهر بصورته من طينة "الكعبة" ؛ فإن مرتبته في المراتب الكلية الإلهية والكونية ثامنة وهذه المراتب الكلية هي : 
الإلهيات والآمريات والطبيعيات والعنصريات والمعادن والنبات والحيوان والإنسان.
التفصيلية التي هي سر الحاء ، كان في مراتب تنزل الوجود ثامنا. وذلك من العقل الكل، إلى النفس الكلية ، إلى الهيولى الكل، إلى الطبيعة الكلية، إلى الجسم الكل، إلى الشكل، إلى العرش، إلى الكرسي . 
وكذلك باعتبار ترقي الوجود في المراتب السماوية : فمن سماء القمر التي هي للسماوات كالمركز إلى الثانية ، إلى الثالثة ، إلى الرابعة ، إلى الخامسة ، إلى السادسة، إلى السابعة ، إلى الكرسي.
 
67 - وقد سكن الحاء في الرحمن سکون حي ، ليشعر بخفاء الروح الذي منه مادة الحياة ومعنى القيومية فيما ظهر وتطور في معارج الترقي وأدراك التردي.
 
68 - ولما كان مخرج الميم منقطع النفس ومحط خصایص التقاطع المخرجية وأنهی منزل الألف ، ألحق بالحاء الرحمن ليشعر بكمال انبساط الرحمة العامة الرحمانية ، في اللطيفة الروحية المحتجبة بالحقيقة الإسرافيلية القاصدة بنفخها إيصال مد نفس الرحمن إلى «میم» مرکز الصورة العامة ، من «میم» محيطها فإن محيطها فم قرنها فافهم.
 
69 - والمخلص من البيان الأوضح، أن الميم في منقطع النفس بناء انبساط الرحمة ظاهرة على عالم الخفض كـ "الياء" من «الميمات» الثلاث ، التي هي أنباء عموم فيض الوجود على العوالم الجمة : عالم الرفع والخفض وعالم السواء ولذلك كانت مفردات عالم الخفض کعدد «الياء» مع عدد مراتبه سبعة عشر 
لأن سنخ الطبيعة له أركان أربع نزيهة، كالحرارة والبرودة والرطوبة واليبوسة ؛ وأركان أربع عنصرية ، كالنار والهواء والماء والتراب ؛ والمخلوق من الأربع الأول ، العرش والكرسي، وهما محلا انطباع لوحي القضاء والقدر؛ والمخلوق من الأربع الثانية ، السماوات السبع ، وهي محال انطباع لوح المحو والإثبات ، فالمجموع سبعة عشر.

70 - في «الياء» بعدده وعدد مراتبه بمطابقة هذه المفردات سبعة عشر. إذ عدده عشرة، وله في مرتبته ومراتب الجيم والميم والسين والشين والعين والغين سبعة . ولذلك يكرر الميم بمضاهاته إياه في الصدور المنزلة سبعة عشر مرة ، لكل عين في تمام صورته ، ميم.
 
71 - فانبساط الرحمة الرحمانية يكون أولا على الأركان الأربع الطبيعية في الصورة المحيطة العرشية ، المنعطف أولها على آخرها وآخرها على أولها ؛ ثم على الكرسي المحيط على عموم الحصص الوجودية ؛ ثم على المحيطات السماوية المخلوقة من الأركان الأربع العنصرية؛ ثم على المركبات المنحصرة أنواعها في المواليد الثلاث ؛ ثم على القابليات الإنسانية ؛ ثم على القائمة منها بحقوق كمال الوجود جمعة وتفصيلا، ثم على قابلية غائية ، يدور فلك كمالها جمعة في تفصيل ، وتفصيلا في جمع ، من نفسها على نفسها، حيث تجد فيها كل شيء ، بل تجد في كل شيء كل شيء. فافهم.
 
72 - فهذه القابلية الغائية التي هي في منتهی مساق الرحمة العامة الوجودية ، هي رحمة الكافة وصلة القابليات الجمة والوصلة الرافعة كثرة الجمهور.
 
73 - فالجمعية الميمية هي الجمعية بعد التفصيل الألفي بصور الحروف في النفس الإنساني كجمعية الإنسان بعد تفصيل شؤون أحدية الجمع في صور أعيان النفس الرحماني. 
ولما كانت جمعية الميم بعدية ، خلت إحاطته عن الجمعية قبل التفصيل؛ فاتصل الألف به تتميمة وتكميلا لإحاطته . 
فإن جمعية الألف قبلية، فإن صلاحياته إنما تنفصل بعد ظهوره بصور الحروف . 
كما أن صلاحيات نفس الرحمن إنما تظهر في تطوره في المراتب التفصيلية بصور الأكوان. 
ولما حصلت للميم بجمعيته الإحاطية في أدنى المراتب طبية عالم الخفض، في كونها مقيدة بـ "الباء" المختص بالكون الأسفل، ومقتضی منزلة القطب في كماله الجمعي الإحاطي، سوائية لا تنحصر في ميل وقيد وعلامة ، كقطبية الواو الرافعة بقيامها وسوائيتها ميل الأيمن والأيسر، فأيدت قطبية الميم في الإحاطة الرحمانية أولا بانتصابه بالفتحة التي هي مادة سوائيته التي لا تقبل الانحصار في حكم وثانية بنقل ألفه المتصل به من قوته وسكونه الميت المنافي له، في کونه قطبة لدائرة منتهى الظهور، إلى سكون حي يناسب مقامه ظهورة.
 
74 - وأما «النون» فقد جعل في «الرحمن» أم الكتاب المفصلات الرحيمية المخصصة بالحصص الوجودية ، ولذلك حرك بالخفضة ليشعر ذلك بتنزل الرحمة الرحمانية إلى حيطة رحيمية ، تقبل التحصيص والتخصيص إلى لا غاية . 
واتصل «النون» بـ "الراء"، حاملا سر حرف التعريف باطنا، ليظهر بقلم تطوير «الراء» مفصلا ما بطن في سواد إجماله جمعا فإن «النون» ظاهرا نصف دائرة ، تشعر نقطته الوسطية بنصف آخر معقول ، به تتم الدائرة، فيكون النصف المعقول غيبة ، والنصف المحسوس شهادة. 
ولكن تفصيل ما في قوسه لا ظهور له في سواد إجماله إلا بقلم تطوير الراء ، القاضي بتخصيص الحصص وتقييدها على حكم المراتب في الدرجات المالية والدركات الماية .
 
75 - فالتجلي الوجودي الرحماني بمقتضی حیطة النون ، إنما دار على فلك الباطن والظاهر، وتطور على مقتضی حیطة الراء بحقائق الصور وصور الحقائق حتى إذا ظهر في قوس الظاهر عين من حروف نفس الرحمن مع حرف من حروف نفس الإنسان قابله من قوس الباطن اسم من أسمائه ، إلى أن انتهت سلسلة وجوده المنبسط إلى أنهی منزلة منحصرة مراتبها الكلية على عدد حروف النفس الإنساني ، وهو ثمانية وعشرون.
 
76 - فما ظهر أولا من حروف نفس الرحمن في مبدأ قوس الظاهر الرحماني ، 
الموجود الأول، المسمى بالعقل الكل والقلم الأعلى ولوح القضاء وحضرة التدبير والتفصيل ، بنسبة "الهمزة" في أول مخارج نفس الإنسان ؛ فقابله من قوس الباطن الرحماني الاسم «البديع»، ثم النفس الكلية المسماة باللوح المحفوظ ولوح القدر، 
ثانيا : بنسبة «الهاء» في نفس الإنساني . 
فقابلها من قوس الباطن الاسم «الباعث». ثم الطبيعة الكلية ، 
ثالثا : بنسبة «العين» في نفس الإنسان؛ فقابله من قوس الباطن الاسم «الباطن» .
ثم الهباء المسمى بالهيولى : بنسبة «الحاء» في نفس الإنسان؛ فقابله من قوس الباطن الاسم "الآخر"، 
ثم الشكل : بنسبة «الخاء» في نفس الإنسان؛ فقابله من قوس الباطن ، الاسم «الظاهر» ،
ثم الجسم الكلي : بنسبة «الغين» في نفس الإنسان ؛ فقابله من قوس الباطن الاسم «الحكيم»، 
ثم العرش : بنسبة «القاف» في نفس الإنسان؛ فقابله من قوس الباطن الاسم «المحيط»، 
ثم الكرسي بنسبة «الكاف» في نفس الإنسان ؛ فقابله من قوس الباطن الاسم «الشكور» ، 
ثم الأطلس : بنسبة «الجيم» في نفس الإنسان ؛ فقابله من قوس الباطن الاسم «الغني»، 
ثم المنازل : بنسبة «الشين» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن الاسم «المقتدر»، 
ثم سماء الكيوان : بنسبة «الياء» في نفس الإنسان ، فقابله من قوس الباطن "الرب"، 
ثم سماء المشتري : بنسبة «الضاد» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن الاسم "العليم" ، 
ثم سماء المريخ : بنسبة «اللام» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «القاهر»، 
ثم سماء الشمس : بنسبة «النون» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «النور»، 
ثم سماء الزهرة : بنسبة «الراء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المصور»، 
ثم سماء عطارد : بنسبة «الطاء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المحصي»، 
ثم سماء القمر: بنسبة "الدال" في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المبين»،
ثم الأثير : بنسبة «التاء» في نفس الإنسان ، فقابله من قوس الباطن «القابض»، 
ثم الهواء : بنسبة «الراي» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «الحي»، 
ثم الماء : بنسبة «السين» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المحيي» 
ثم التراب : بنسبة «الصاد» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المميت» 
ثم المعدن : بنسبة «الظاء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «العزيز»، 
ثم النبات : بنسبة «الثاء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «الرزاق» ، 
ثم الحيوان : بنسبة "الذال" في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «المذل»، 
ثم الملك : بنسبة «الفاء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «القوي»، 
ثم الجن : بنسبة «الباء» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «اللطيف»،
ثم الإنسان : بنسبة «الميم» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن "الجامع"
ثم المرتبة : بنسبة «الواو» في نفس الإنسان، فقابله من قوس الباطن «رفيع الدرجات» وقد أخرنا «الواو» في هذا الترتيب عن «الميم» ليكون بناء المرتبة ، فتصح الآخرية في ترتيب الأعيان للإنسان و«الواو» عند البعض آخر الشفويات.
 
جدول تجلیات نفس الرحمن في قوسي الباطن والظاهر 
القوس الباطن                                                القوس الظاهر
1 -  البديع              العقل الأول              **         الهمزة  :      الشرطان 
2 - الباعث            اللوح المحفوظ             **         الهاء  :       البطين 
3 - الباطن            الطبيعة الكلية              **          العين   :       الثريا
4 -  الآخر             الهباء                   **         الحاء   :       الدبران
5 -  الظاهر         الجسم الكل                 **          الغين    : رأس الجوزاء 
6 - الحكيم            الشكل                    **          الخاء     :   النحية 
7 - المحيط           العرش                   **          القاف     :  الذراع
8 - الشكور           الكرسي                  **          الكاف     :  النثرة
9 - الغني         الفلك الأطلس                **          الجيم      : الطرف
10- المقتدر            فلك المنازل            **          الشين      : جبهة الأسد
11 - الرب             السماء الأولى          **         کیوان      : السبت إبراهيم
12 - العليم            السماء الثانية            **        الضاد    :  الخميس موسی
13 - القاهر           السماء الثالثة            **        العوا     :  الثلاثاء هارون
14 - النور            السماء الرابعة           **        السماك   :   الأحد  إدريس
15 - المصور        السماء الخامسة           **        الغفر     :  الجمعة يوسف
16 - المحصي       السماء السادسة           **        الزبانا    : الأربعاء عیسی
17 - المبين          السماء السابعة            **        الإكليل    : الاثنين   آدم 
18 - القابض         الأثير                   **         التاء        القلب    
19 -  الحي          الهواء                   **         الزاي     الشولة
20 - المحيي         الماء                    **         السين     الناعيم
21 - المميت         التراب                  **         الصاد     البلدة
22 - العزيز         المعادن                  **         الظاء      سعد الذابح
23 -  الرزاق         النبات                  **         الصاد     البلدة
24 - المذل           الحيوان                 **         الذال      سعد السعود
25 - القوي          الملائكة                  **         الفاء       سعد الأخبية
26 - اللطيف        الجن                     **         الباء       المقدم من الدال
27 -  الجامع      الإنسان                    **         الميم       الفرع المؤخر
28 - رفيع الدرجات  تعين المراتب            **         الواو       الرشا 
 

دائرة تجليات النفس الرحمن في عالمي الإبداع و الإمكان

   خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين  XALUy88LNBx_z_QcGcp0QoQ9Rgk8j40tPesynq4bkN5r-CU1AkR5fLJpTiAv9QaO5_59JOYC4exzuAABMqdUrtFdiCD7aD-SugH9y0qgkMrwDqRUQ5Jj-Jn-l_OvwXQxh4YrO9Xz


77 - و"الألف" و"اللام" في «الرحمن» لما كانا زائدين سقطا عند اتصال"الهاء" بـ "الراء" في الدرج لطلب الذات الإلهية نفسه ، من حيث الرحمانية والرحيمية . ولذلك اتصل "الهاء" بـ "الراء" اتصال الهوية التي هي الباطن المجتمع الواحداني ، بالظهور المفصل ؛ واتصل «النون» بـ "الراء" اتصال المداد بقلم التدوين والتسطير.
 
78 - وقد طلب «الألف» في «الرحمن» «لامه» بالنسبة المذكورة في الجلالة . وطلب "اللام" «الراء» ، فإن مستوى سلكه من مبدئه إلى غايته ، موقع تطوير الراء ، فمستوی سلکه محل تفتح التطويرات الرائية ، وجهه جمعها؛ ولذلك كان سلك «اللام» من مستواه إلى المبدأ، موقع الدرجات الماية ؛ وإلى الغاية موقع الدركات الماية ."المائة"
 
79 - وقد طلب «الراء» «الحاء» طلب الصور المشخصة ، حسب جذب جبلاتها، مادة الحياة من الروح المنفوخ فيها . 
فإن حصول كمال كل شيء إما عن يسر أو عسير، فالحاء» بناء حصوله عن يسر كالروح ، فإن حصول كمال الحياة له لذاته؛ و«الخاء» بناء حصوله عن عسر كالخبئ والخبرة ، فإن استخراجه إنما يكون عن جهد مشق؛ وتمام الخبرة عن التزام الاختبار والامتحان.
 
80 - وقد طلب «الحاء» «الميم» طلب الروح أدنى الصور، لتمام ظهوره فيها فإنها إنما تكون له كمحط الرحال ، كالإنسان في أدنى المراتب الوجودية فإن الروح مع ظهوره في الصور الجمة إنما يظهر في الصورة الإنسانية أكمل الظهور . 
ولذلك أوتيت الصورة الإنسانية من القوى النطقية والتسخیر جوامعها؛ فإن نطق كل شيء وتسخيره بحسب قوة حياته ؛ وقوة حياته بحسب ظهور الروح فيه .
 
81 - وحيث طلب صلى الله عليه وسلم تأیید روح القدس بالأمر الإلهي ، جعل شعاره : «حم». وطلب الميم» بوساطة «الألف» «النون»، طلب قطب الأيسر القطب الأيمن بسر النصائف ، بوساطة القطب الجامع القائم بينهما، في لبس الوأد ، الدال على قطبية الفرد الجامع في ولاية العلم والأبد على استواء لا يزاحمه الميل القاسر وخفض النون مشعر بتنزل الوجود العام الرحماني إلى محل عموم التحصيص والتخصيص الرحیمي فافهم إن كنت من أهله ؛ واشرب هنيئا ما همی لك من وابل الفهم وطله.
 

.
يتبع


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأحد 10 مايو 2020 - 10:22 عدل 7 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في الجمعة 24 أبريل 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

 خطبة الشارح لكتاب التجليات الإلهية الجزء الثالث الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله مع تعليقات ابن سودكين 

الشيخ الأكبر والنور الأبهر سيدى الإمام محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي قدس الله تعالى روحه  

خطبة الشارح وتأويل البسملة على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الثالث
تابع تأويل البسملة 
رشح البال لكشف المنال ورشف الزلال في قوله قدس سره في مبدأ الكتاب وفاتحته بسم الله الرحمن الرحيم
الرحيم
 
82 - اعلم أن الحضرة الرحيمية ، التي بها تمت البسملة ، وبتمامها تم كتاب الوجود المنطوي على سوره وآياته وكلماته وحروفه جميعا ، لها سکونان : 
سكون باعتبار قوت الحقيقة الذاتية الرحيمية في مظاهر الأعيان ، مع ظهورها فيها ؛ فإن الحق تعالی من حيث كونه موصوفة بالوحدة والتجريد والألوهية، غير مدرك في مظاهره حقيقة وعينة، بل المدرك منه تعالى في أعيانها الوجودية ، حكمه لا عينه ؛
وسكون باعتبار استهلاك الأعيان المخصصة، في التجلي الرحيمي لتلقي فيض الوجود وحصصه بالكلية ، بحيث تخفي آنيات تلك الأعيان في الوجود الظاهر بها وفيها ، على مقتضی "کنت له سمعا وبصرا ويدا "، ولكن يظهر حكمها فيه، كما خفيت حقيقة الحق في السكون الأول وظهر حكمها فيه.
 
83 - في «الألف» و«اللام» بسكونهما الميت في «الرحیم» ، بناء سکونيه ؛ وسکون مظاهره بكونها شؤونه الذاتية في الحقيقة سكونه .
 
84 - وأما «الراء» فهو بناء تطور تجلي «الرحیم» تخصيصا وتحصيصة. وتضعيفه بناء موقع الدرجات الماية والدركات الماية في مسافة انبساط الوجود، على مقتضى التطوير. 
وفتحته مفتاح غيب الجمع والوجود الفاتح أبواب الفيض الوجودي ، المنصب على المتطورات الكونية ، المتخصص بحسبها : باطن وظاهرة، خلقا وإبداعة.
 
85 - و«الحاء» بعده بناء اختصاص كل صورة في مسافة التطوير بروح الحياة وحياة الروح وسر القيومية . 
ولاختصاص الكرسي بالتجلي الرحيمي ، صار الكرسي مورد الصورة الطبيعية التفصيلية ، ومقسم الأبواب الثمانية الجنانية ، ومحل الاستحالات المستحسنة الكونية الخالصة عن شرب الفساد، إلى لا غاية . 
وحركته السفلية بناء نزلة الروح الأعظم الحامل سر القومية العامة ، إلى «یاء» الإضافة في الكون الأسفل، في أنزل الأعيان الوجودية وأجمعها، وهو الإنسان الأكمل الفرد الموصوف في مقسم القيومية العامة بالرؤوف الرحيم. 
ولذلك يضاف بالياء» إلى حقيقته المنفردة في حضرة الجمع والوجود بالإحاطة والاشتمال ، كل شيء إضافة حقيقية ، فإنه أصل شامل تفرع منه كل شيء. 
فإذا سقط «یاء» الإضافة من هذا الإنسان، بتحققه بسواد الفقر المطلق ، يلزمه الفقد الكلي بفناء «یاء» الإضافة فيه ، وفناء نسبته أيضا إلى كل شيء، في تحقيق توحيد العين الذي هو عين الظاهر والباطن . 
فهو حالتئذ بقيامه حكما لا عينا في محل «یاء» الإضافة ، برحمة الكافة مستبين و "بالمؤمنين رؤف رحیم" [التوبة :128] . 
وحيث يكون قيامه في ذلك المحل حكما لا عينا ، يرجع حكم الإضافة خالصة إلى عين الحق، فيتبين إذ ذاك سر " لمن الملك اليوم " [غافر:16].
 
86 - ولما كان «الحاء» الذي هو بناء روح الحياة ، القائم بقيومية الكافة ، من حيث عدد اسمه طلب «الياء» طلب الشيء نفسه ، كانت كلية تطورات الروح الأعظم، الذي منه اشتعال 
القابليات الجمة بالأنوار الوجودية ، حسب معالم ظهوراته الكلية ، عشرة نطق بها الكتاب المحيط بالمحيطات. وتطوراتها الكلية معبر عنها بالأسماء العشرة وهي :
روح القدس ، كما قال تعالى : "وأيدناه بروح القدس" [البقرة:87] . 
والروح الأمين ، كما قال : نزل به الروح الأمين . على قلبك" [الشعراء: 193-194]  . 
وروح الله ، كما قال : " إما المسيح عيسى ابن مريم رشول الله وكلمته ألقتها إلى مريم وروح منه "[ النساء :171] . 
وروح الأمر، كما قال :"ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي" [الإسراء:85] . 
وروح الإلقاء ، كما قال : " رفيع الدرجات ذو العرش يلقى الروح من أمره على من يشاء من عباده" [غافر:15]. 
وروح الوحي، كما قال: "وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا" [الشوری:52] .
وروح التمثيل، كما قال : "فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا" [مريم:17] .
وروح الإنشاء، كما قال :" أنشأنه خلقا آخر" [المؤمنون:14]. 
وروح التنزل ، كما قال: "تنزل الملائكه والروح فيها" [القدر :4] . 
وروح الإضافة ، كما قال : "ونفخت فيه من روحی" [الحجر:29].
 
87 -  فـ " الياء" المتصل بـ "الميم" هو بناء تعميم سر القيومية الظاهر من الإنسان الأكمل الموصوف بالرحيم» المخلوق في أحسن تقویم؛ حيث ظهر به العدل الذي به قامت السماوات والأرض ، وبه صلحت القابليات لقبول فيض الوجود . 
فإن أنواع العالم طبق عدد «الياء» عشرة لأنه إما جوهر أو عرض ، والعرض تسعة أنواع ، 
عاشرها الجوهر فانقسام عدد القيومية من الإنسان الظاهر بالعدل طبق عدد الياء ، يعم أنواع العالم  ولذلك انتقل هذا الإنسان من النشأة العاجلة إلى الآجلة عن تسعة نسوة كانت نفسه عاشرهن ، وهو جوهر من باب : "الرجال قومون على النسآء" [النساء:34].
 
88 - فـ "التسعة" صور أنواع الأغراض القائمة بالجوهر وهو روح الجوهر القائم بنفسه المقيم لغيره . 
ألا ترى أن «الياء» طلب «الميم» الذي به تمام البسملة وتمام الرحيم فيها . فإن كمال ظهور الإنسان الموصوف به ، والعالم الذي قام بعدله في الصورة الحسية الظاهرة في منتهی تنزل الوجود من الأركان الأربع الطبيعية .
فإذا ضربت الأنواع العشر العالمي في الأركان الأربع الطبيعية قام من ذلك «الميم» الذي هو بناء صور العالم، وتمام صور الإنسان المختتم بها تنزل الوجود.
 
89 - ولما كان لـ "الميم" الإحاطة والاشتمال والتمام في منتهی تنزلات الحرفية، حيث صار مخرجه منقطع امتداد النفس؛ وللإنسان المنبه عليه الإحاطة والاشتمال والتمام، في منتهی سلسلة الوجود، حيث تمت به النبوة والرسالة ومكارم الأخلاق، وكملت به الديانة والشرعة والصورة ، قام في اسمه من البسملة التي هي أم كتاب المبادي والبواطن والغايات الظواهر، 
ثلاثة «میمات» : 
«میم» من منتهی اسم الاسم، آدم ، مشعرا بانتهاء علم الأسماء فيه، 
و«میم» حاق وسط الإحاطة الرحمانية ، مشعرة بقيامه رحمة الكافة عليه وكمال ظهورها به؛ 
و«میم» منتهى دائرة الرحيمية : مشعرة بدوران فلك التحصيص والتخصيص والتدبير والتفصيل على حقيقته مع «الحاء» الذي هو الثوب السابغ لروحه الأعظم في عالم القول. 
 
وقام «الدال» من تربيع «الرحيم» الذي هو وصفه الخاص، أو من تربيع حضرات البسملة التي هي بتجليها وتنزلها وتدليها ، منتهية إلى عين موصوف بـ "الرحیم" ، مقصود في التدبير والتفصيل ، مبينة بالسنة الإشارة حقائقها وأحوالها جملة وتفصيلا، في آيات أم كتاب أوله «باء» وآخره «میم». 
 
90 - ولولا مخافة التطويل ، لمهدت لك ما يفهمك كمية حقائقه القائمة بذاته، وكيفية أحواله السنية الراجحة في قسطاس كمال الوجود، وكونه من أكرم الطوائف وأشرفهم ؛ وكونه من طينة نقطة أرضية منها حيت أقطارها ، وهي صارت أمنتها . ومواد هذا التمهيد إنما تحصل من مطاوي ما في إحاطات «ألف» البسملة و«لامه» و «میمه» . 
ومن سلك شجون التحقيق وجد في نقطة «بائها» ما احتملت حيطة الظهور والبطون جمعا وتفصيلا . 
فافهم وتعقل ماقرع سمعك ؛ وعن موقع الإشارة لا تغفل.
وهذا آخر ما ورد في معاني البسملة ولطائف إشاراتها ، من السوانح الغيبية واللوائح الفتحية ، المقتبسة من الإشراقات الإشراقية . 
وهذا مبدأ الشروع في شرح الخطبة وحل رموزها وفتح أبواب كنوزها، حسب التيسير، كما يهب ويعطي من هو لكل فضل جدیر.

.


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأحد 10 مايو 2020 - 10:23 عدل 3 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في الجمعة 24 أبريل 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

شرح خطبة كتاب التجليات لابن سودكين على كتاب التجليات الجزء الأول الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه

الشيخ الأكبر والنور الأبهر سيدى الإمام محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي الاندلسي

خطبة الكتاب للشيخ الاكبر كتاب التجليات الإلهية على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الأول

متن خطبة الكتاب للشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره :

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله .
الحمد لله محكم العقل الراسخ . في عالم البرازخ . بواسطة الفكر الشامخ . وذكر المجد الباذخ .
معقل الأعراس .
مجلى وجود الأنفاس .
منشأ القياس .
وحضرة الالتباس .
مورد الإلهام والوسواس .
ومعراج الملك والخناس .
مُنّزل تنزل الروحانيات العلى .
في صورة القوالب الجنسية السفلى .
عند ارتقائها عن الحضيض الأوحد الأدنى .
ووقوفها دون المقام الأعلى .
متمم حضرة الوجود .
ومعدن نسب الكرم والجود .
خزانة الرموز والألغاز .
وساحل بحر الإمكان والجواز .
حمده بالحمد الموضح المبهم .
كما يعلم وكما أعلم .
وصلى الله على الرداء المعلم .
الزاهي بالمرتدي الأقدم .
وعلى آله الطاهرين وسلم .
هذا التنزل من منازل الطلسم الثالث وهو واحد من ثلاثة عشر .
قال تلميذ جعفر الصادق صلوات الله عليه : سألت سيدي ومولاي جعفراً :
لماذا سمي الطلسم طلسماً ؟؟
قال صلوات الله عليه : لمقلوبه .
يعني أنه مسلط على ما وكل به .
وقد وصفناه بكماله في كتاب الهياكل .
فليُنظر هناك إن شاء الله .
وهو من حضرة الوحدانية المطلقة التي لا تعلق للكون بها .
لأنها للأول الذي لا يقبل الثاني .
وحضرة التوحيد التي تقبل الكون . لتعلقه بها .
مذكورة في كتاب الحروف من " الفتوحات المكية " .
الذي هذا الكتاب منه فلينظر هناك إن شاء الله .
فنقل بعد التسمية : أن حضرة الألوهية تقتضي التنزيه المطلق .
ومعنى التنزيه المطلق الذي تقتضيه ذاتها مما لا يعرفه الكون المبدع المخلوق .
فإن كل تنزيه يكون من عين الكون لها .
فهو عائد على الأكوان .
فلهذا قال من قال : " سبحاني " .
إعادة التنزيه عليه
واستغنائها بالتنزيه المطلق .
فللألوهية في هذا التنزل تجليات كثيرة .
لو سردناها هنا طال الأمر علينا .
فلنقتصر منها على ذكر بضع ومائة تجلٍ أو أكثر من ذلك بقليل .
بطريق الإيماء والإيجاز لا بطريق التصريح والإسهاب .
فإن الكون لا يحمله من حيث الفهوانية . وكلمة الحضرة .
لكن يحمله من حيث التجلي والمشاهدة .
فكيف من حيث النيابة والترجمة .
ثم إن الرحمة الشاملة التي بها كان الاستواء على عرش الربوبية بالاسم الرحمن.
الموصوف بالمجد والعظمة والكرم .
نسجت جوداً على الممكنات .
فأظهت أعيانها سعيدها وشقيها .
رابحها وخاسرها .
والقت كل فرقةٍ على جادتها .
وحسب كل فرقة غاية طريقها .
فالله يجعلنا ممن جُعل على الجادة .
التي هو سبحانه غايتها .
وتنزهنا عن ظلم المواد ومكابدة أعراض النفوس المقيدة بالأجسام .
فنعم الوفد وفد الرحمن .
فطوبى لهم .
ثم طوبى لهم وحسن مآب .

شرح خطبة التجليات





91 - الحمد لله محكم العقل الراسخ ، فی عالم البرازخ، بواسطة الفكر الشامخ، و ذكر المجد الباذخ.
المقصود هنا بيان معنى رسوخ العقل أولاً، أي أنه من أي وجه هو راسخ وفي أي موطن، ومعنى تحكیمه فى حالة رسوخه ؛ثم وجه تخصیص تح?یمه بعالم البرازخ؛ و تعليقه بواسطة الفكر الشامخ وذكر المجد الباذخ ؛ ثم معنی شموخ الفكر و معنى الذكر والمجد ثم تحقیق معنى الحمد على وجه تقرر في عرف التحقيق ؛ ثم تعيينه بأنه أي نوع من أنواع المحامد .


92 - اعلم أن رسوخ العقل





ثباته في حاق وسط الجمع الأحدي الكمالي الإنساني، الرافع عنه الميل والحركة إلى الأطراف والتقيد بها بالكلية، بتجوهره عن شوائب التجاذب ، عند تلقيه روح أحدية الجمع الإلهي، بقدر المحاذاة.
فله حينئذ السوائية الناتجة من الاعتدال الوسطي إلى انهى مراتب الظهور والبطون و التنزيه والتشبيه ؛ وله من حيثية هذه السوائية إطلاق محيط بكل وجه، وقيد وطرفاً يحاذي سوائيته فهو في رسوخه في السوائية الناتج منها الإطلاق المحيط، على شهود يجد فيه الظاهر في الباطن والباطن في الظاهر، والتنزيه في التشبيه والتشبيه في التنزيه.
فلذلك يسري فكره الشامخ في كل ما يحاذي سوائيته، ومن حيثية هذا الشهود تحقيقاً لتفصيله الجمعي بمجرد توجهه وميله
إليه اختياراً لا قسراً.


93 -  وأما تحكيم العقل





فبإلقاء الحق الملكة الإحاطية الوافية، في تصرفه في البرازخ وأطرافها إليه على وجه يقتدر أن يقوم بتحقيق مقتضيات المدبر والمفصل كما ينبغى وهذه الملكة إنما هي ناتجة من أحدية الجمع الإلهي في سوائيته، تحذو حذوها في الجمعية والإطلاق والإحاطة.


 94 - و أما وجه تخصیص تحكیمه بعالم البرازخ،




فلكون كل واحد من طرفيها بمنزلة قد تعلو عن مدارك العقل وتلمس بصيرته، باعتبار "ما" وحكم "ما"، فلا تستدرك فيهما بغتة.
وإن انقطع إلى واحد منهما، على قصد استدراكها، لا يقتحم في الآخر رسوخاً، بل يقع في التجاذب بين طلبي استدراك البغية من الطرفين فلا يثبت رسوخاً.
وإن اقتحم في برزخ تحكماً صار اختلاط الطرفين فيه مشعراً بفائدة استدراكها منهما.
ألا ترى أن الضياء برزخ بين النور والظلمة، والنور قد يعلو فلا يُدرك، ولكن يُدرك به ؛ والظلمة مع كونها تُدرك قد لا يُدرك ما قُدّر فيها قبل رش النور عليه، فإن ذلك مع كونه مقدراً فيها، مخالط للعدم ؛ ولكن الضياء المشعر باختلاط النور والظلمة مشعر بفايدة استدراك ما فيه من غير حاجز.


95 - و أما تعلیق تحكیمه بواسطة الفكر الشامخ 
وذكر المجد الباذخ فلكون استدراك المطالب المجهولة من المبادئ والبواطن والغايات والظواهر والجوامع المحيطة تفصيلاً جمعياً، لا يصح للعقل إلا بإعمال الفكر في ترتيب المعلومات المتأدية إلى المجهولات منها إن كان العقل في كشف هذا التفصیل البرزخي الجمعي بصدد الاستدلال ؛ وإن كان في مقام الاستجلاء الشهودي فبوساطة ذكر المجد الباذخ.


96 -  والمجد هو شرف النفس وشرف الذات ؛




ولا يتصف به حقيقة إلا الحق تعالى، فإن شرفه ذاتي ؛ وأما شرف غيره فإنه إما بعدم الواسطة بينه وبين الشريف بالذات او بقلتها، فعلى هذا يتفاوت شرف الغير.


97 - ولما كان للعقل في رتبته الأولية الشرف الأتم والشهود المستمر،




إذ لا واسطة بينه وبين الشريف بالذات أصلاً، ولكن نسي ذلك وذهل عنه بغشيان العوارض عند توجهه وتنزله نحو مراتب
التدبير والتفصيل و التدوين والتسطير.
علّق العارف رسوخه بعد انصباغه بالأحوال القلبية المطورة، وذهوله ونسيانه فیها بذ?ره و مجده وشرفه المنسي ال?امن فیه علی مقتضى أوليته القاضية بعدم الواسطة.
فهو مهما تخلص من شرك العوارض المانعة عن التذكر، وذكرالمنسي الكامن فيه، نفذت بصائره فيما بطن فيه، فاطلع شهوداً عليه وعلى كونه في الأصل برزخاً بین الحق و الخلق، و واسطة لتعميم فيض الوجود على القابليات الام?انیة.
وعاد علیه تحكيمه الأصلي، فيتصرف فيما اتصلت رقيقته به وبمرتبته من الحقائق والصور والمراتب، ويتحكم برسوخه في رتبته السوائية على البرازخ الجمة الحاجزة بين الشيئين مطلقاً.
وإن كان المجد بمعنى الكرم، فرسوخه في البينونة المكرمة الحاجزة بين الحق والخلق ، القاضية بتحقيق ارتباط الأسماء الإلهية والأعيان الإمكانية فيه، بذكره الكرم الإلهي القائم بإيجاده أولاً، لتحقيق الارتباط المذكور امتناناً محضاً، ولبقاء ذلك مع الخلق الجديد إلى لا غاية ولتحكيمه على كل ما وجد فيه وظهر منه باقتضاء.
وأما شموخ الفكر فأنفته عند تجوهره عن أن يقبل الخلطات الوهمية المفسدة مواد الأقيسة القاضية بوقوع المغالطات فيها وأما بذخ المجد في كونه صفة العقل الكل فتعليته بشرفه على ما دونه من المدونات الجزئية بقلمه الأعلى فإن للكل محبة لأجزائه، مع التعلية والتعاظم ؛ كما أن لأجزائه محبة له، مع الخضوع و التصاغر.


98 -  وأما حقیقة الحمد فی عرف التحقیق فهي تعریف من كل حامد لكل محمود بنعوت الكمال، بأي لسان كان.




وأما تعيينه بأن الحمد المذكور فی صدر الكتاب أي نوع من أنواع المحامد فحيث اطلع المحقق في أنهى موارد التحقيق، أن لا رسوخ للعقل إلا في رتبته السوائية جعل الحمد في مقابلة تحكيمه في عالم البرازخ، المقامة على السوائية بين أطرافها، فإن البرازخ في سوائيتها كالمرايا المظهرة له جميع ما في أطرافها من المبادئ البواطن والغايات الظواهر والجوامع المحيطة.
فبهذا التقريب يحتمل أقرب الاحتمال أن يكون مراد الحامد بهذا الحمد حمد المحامد، فإنه حمد الحق بالإنسان الكامل، وحمد الكامل بالحق حالة وقوع قلبه، موقع تمانع الأطراف وتنزهه عن التأثر مطلقاً مع الذات المطلقة التي لا تقيدها الأسماء ولا النعوت.
فهو في هذا الموقع إنما يكون في غاية الصحو، ولذلك يرى كل كمال ظهر من الحق وشؤونه أسماء وأعياناً، وفي الخلق أيضاً وفي أحوالهم وأخلاقهم وإضافاتهم في المراتب الجمة، بنفس ظهوره فيما ظهر فيه حامداً ومعرفاً للذات التي لها السوائية بأحدية جمعها إلى الكل، ولكن من حيث تجليه الجمعي الأحدي الظاهر بالإنسان الكامل جمعاً أحدياً وتفصيلاً جمعياً، ومن حيث تجلياته التفصيلية في الحضرات الأسمائية، بمقتضى النسب العلمية والشؤون الذاتية المختصة بالإنسان ال?بیر المسمى بالعالم . فافهم.

99 - ولما كان العقل الراسخ المنتهي في التجرد والتجوهر والترقي إلى رتبته الأولية،

التي هي مواقع الارتباطات الوجودية بين الفاعلات الاسمائية والقابلات الإمكانية أولاً.




وصفه المحقق بقوله: (معقل الأعِراس) فإن الأعراس جمع عرس ؛ بكسر العين وسكون الراء ؛ وهي امرأة الرجل.
وقد تعين في غيب العقل وحيطة أوليته، لكل فاعل وجوبي قابل إمكاني، مرتبط بنسبة جامعة وجودية .

100 - وبنسبة سوائيته "العقل" القلبية في الطور الإنساني بين الغيب والشهادة،

وصفه بقوله : (مجلي وجود الأنفاس)، فإن وجود الأنفاس بحكم المد منها وبحكم الجزر إليها وبنسبة تعمقه "العقل" وإمعانه وتأمله بالنظر الناقد في المعقولات، وصفه بقوله : (منشأ القياس وحضرة الالتباس).








101 - وبنسبة تعلقه "العقل" وتردده بين عالمي الأنوار والظلم





والروحانيات والطبیعیات وصفه بقوله : (مورد الإلهام والوسواس ومعراج الملك والخناس) وأما اعتبار معراجهما فيه، فلكون كل منهما منصبغاً في الإنسان، الذي هو مجلي العقل بحكم جمعيته المستوعبة، مع انحصاره في مقام معلوم ، فإن كل محل يعطي كيفية ما للحال فيه.








102 - وبنسبة كونه "العقل" في رتبته الأولية أصلاً شاملاً مُشتجتا فيه ما ظهر

في الكون بتفصيله : (منزل تنزل الروحانيات العلى) أي منزل يستقر فيه العائد إليه من الروحانيات، بعد تنزلها (في صورة القوالب الجنسية السفلى) من الأجساد المثالية والأجرام العنصرية والطبيعية البسيطة والمركبة،




وعودها إليه إنما يكون (عند ارتقائها عن الحضيض الأوحد الأدنى) يعني عالم الصور الحسية الطبيعية والعنصرية.
التي ليس للروحانيات العلى في تنزلها رتبة أنزل منها ولا عود لها إلى مستقرها ترقياً إلا
بما ينتج لها الانسلاخ والخلع والتجريد، القاضي بسراحها في حظائر القدس (ووقوفها دون المقام الأعلى) المكنى عنه في الكتاب : "في الأفق الأعلى" 7 النجم.
الذي تنتهي إليه الأرواح في ارتقائها تقدساً وتروحناً ووقوفها فيه يعطي بقاء أعيانها وثبات آنيتها.
فإذا تجاوزت عنه ترقياً، جاست خلال ديار السير في الله، الرافع عنها رسوم خليقتها وموهوم
أنياتها، إذ لا ثبات للحادث إذا قارن القديم .
فمسمى العقل ، من حيث إحاطته واشتماله أولاً على كل ما ظهر في الكون تفصيله هو ما عناه بقوله :

103 - (متمم حضرة الوجود) یرید من حیثیة ظهوره في عموم القابليات و انبساطه فيها لا من حيثية ذاته.
فإنه من هذه الحيثية الذاتية لا يقبل الزيادة والنقص، فلا يفتقر إلى متمم .
وظهوره نما یكون بقدر الاستعدادات القائمة بحقوق مظهریته .
و مسمی العقل بحكم اشتماله على الكل، هو الكل، فلذلك جعله متمماً وحده.
وهو بنسبة كونه "العقل" أولاً ومبدأ لكل كائن، صار مجمع بركات الوجود المتعينة للظهور (و معدن نسب الكرم والجود) إذ الامتنان القاضي بوجود العالم، إنما تعلق أولاً بإيجاده؛ فجعله مستودع فيض الوجود ومنع ما همى من سماء الجود؛ فهو نور إذا اقتبست منه الأنوار إلى الأبد لا ينقص بذلك منه شيء.
وبنسبة اشتمال الكل فی ذاته "العقل" علی الكل، علی وجه یكون كل المعاني فیه معنی واحداً، و كل
الحروف فيه حرفاً واحداً، وكل ما ظهر من اللطائف و الكثائف فيه نقطة واحدة.
والكل مجموع فيه مفهوماً منه بتلويح ورمز واحد، صار (خزانة الرموز والألغاز) بل لسانه، في
مرتبته الذاتية، الإشارة والتلويح والرموز والالغاز.
إذ لا تفصیل فيما اشتملت عليه ذاته، فلا تفصیل فی بیانه و اشاراته رمزه جوامع الاحتمالات ؛ ول?ن لا تن?شف ?میتها ولا تنضبط لذي الفهم بالا حسب قوة نفوذه فيها. وبنسبة عموم إحاطته "العقل" مطرح شعاع ظاهر الوجود (وساحل بحر الإمكان والجواز) فإن المقدرات في الظلمة الإمكانية، ما بقيت فيها مخالطة للعدم، فلا تخرج منها برش
نور الوجود آولاً عليها إلا في مسمی العقل الكلي.
ولكون الممكن فی نفسه جائز الوجود و جائز العدم، عطف الجواز على الامكان.


104 - ولما كانت قابلية الموجود الأول المسمى بالعقل،

 منطوية على القابليات الجمة جمعاً، وقد ظهر بعضها في الوجود العين، وتعلق علم الحامد به جمعاً وفرادى، من حيث ?لیاتها.
واتضح ح?مه ?یفاً و ?ماً، وبقي بعضها في صرافة الإجمال الام?اني، ولم ید خلی بعد في الوجود العيني، وصار حكمه
بالنسبة إلى علمه حكم المستأثرات في غيب علمه تعالى، لم يعلم تفصيله جمعاً وفرادى و أبهم ح?مه عليه ،
جعل الحمد الذي قابل به تح?یم العقل الراسخ،

على قسمين : الموضح والمبهم






فقال : (أحمده بالحمد الموضح والمبهم كما يعلم) الحق تعالى، جمعه فی تفصيله و تفصيله فی جمعه، (و ?ما اعلم) علماً تفصیلیاً فی بعض الحمد، بنسبة الموجودات من العقل، المعلومة للحامد، وإجمالياً مبهماً في البعض، بنسبة الكامنات في صرافة إمكانيته.
أو كما أعلم من حيثية ما علمه الحق تعالى باعتبار علمه في مقام القرب الفرضي بي ؛ أو باعتبار علمي في مقام القرب
النفلي به ؛ أو باعتبار كون العلم له والحكم لي .


105 - (وصلى الله على الرداء المُعلَم) الصلاة هنا من حضرة الجمع والوجود.
وهي رحمة الكافة القاضية ببقاء العبد العادم مدلول الياء المستهلك في الله بالكلية، الفاقد وجود عينه مع
ظهور الفعل والانفعال وعموم الأثر الظاهر منه.
فهو مع كونه ينبوع فيض الوجود ومظهر عموم القيومية، مرتدي بـ "الرداء" المشتق من الرًدى ؛ المقصور ؛
وهو الهلاك وإليه إشارة العارف :
أنا الرداء أنا السر الذي ظهرت   ….    بي ظلمة ال?ون إذ صیرتها نورا

وقد وصف المحقق "الرداء المعلم" بالزهو وهو الافتخار، حيث قال : (الزاهي بالمُرتدي الأقدم) "والمرتدي به" هي حضرة الجمع والوجود التي صار الرداء المكنى به عن الإنسان الظاهر في استهلاكه.
بحقائق عموم الإلهية والإمكانية لها كالثوب السابغ على اللابس إذ الظاهر مستور خلف حجاب مظهره.
وأما افتخاره بالمرتدي به زهواً، فلاختصاصه بصورة أحدية جمع الكمالات الوجودية، من المرتدي به تفصیلاً جميعا و جمعاً تفصیلیاً بحسبه. ولذلك تمیز فی ذلك بالاختصاص بالفردية في الأكملية.
وقام له ذلك بالأولية والختمية كما قال : "كنت نبياً وآدم بين الجسد والروح؛ و"ولا نبي بعدي".
والرداء إنما يتخذ للتجمل أو للوقاية أو للستر.
فالوقاية والستر معتبران في المرتدي به لئلا ترجع المذام من الكون إليه.
فإن الرداء مطرز بطراز العصمة معلم بالعلم الختمي السيادي حيث انتهى إليه كمال الصورة ؛ ولذلك ظهر بالمحامد الجمة التي جامعها القرآن ؛ وسيعطي ما تختم به المحامد فيختص إذ ذاك بلواء الحمد الذي تنظر إليه جميع الأسماء الإلهية.
(وعلى آله) القائمين بحكم الأصل شرفاً وكمالاً،
يصلي عليهم بألسنة المهتدين بالاقتداء بهم، (الطاهرين) من كل ما ينافي الشرف والكمال ، (وسلم) فيما يقدح في التوفيق المنتهي إلى الحفظ والعصمة.


106 - (هذا المُنزل) القاضي بتوارد التجليات على أهل الاختصاص، 

المطوي بعضها في الكتاب (من منازل الطلسم الثالث) وهو طلسم المرتبة الإلهية التي هي بالنسبة إلى المرتبة الأحدية وإلى اللاتعين المتميز المعقول باعتبار
التعين الأحدي الأول، ثالث .
(وهو) أي الطلسم الثالث (واحد من ثلاثة عشر) طلسماً، كل منها يختص بحكم كلي، مشتمل على أنفس
الأسرار الشهودية وأشرف الأطوار الوجودية.
وهي طلسم اللاتعين على الغيب المطلق فلا يرجع بارتفاعه من كونه الغيب معنى إلى أحد، فإن
ارتفاعه محال.
وطلسم غموض الأحدية الاشتمالية على التجلي الأول، القاضي باشتمال الكل فيه على الكل، وهو حقيقة الكان العلي فلا يرتفع في الدهر كله إلا واحد وله السيادة العظمى، وبه تتم القيومية.
وطلسم رتبة الألوهية على ظاهر الوجود وظاهر العلم، ولا يرتفع هذا من حيث الاسم "الله" ، لا حقيقة ولا ادعاء، ويرتفع من حيث الاسم "الإله" ادعاء لا حقيقة. ولذلك يدخل التنكير في "الإله" ولا يدخل في "الله" . فافهم .
ومن بعض منازل الألوهية التجليات الموضوعة فی ال?تاب و طلسم قلم التدوین على دیوان الإحاطة الإمكانية.
وطلسم لوح القدر على ديوان الإحصاء.
وطلسم سنخ الطبيعة على المواد القابلة للتجسيد .
وطلسم السواد فی البیاض .
وطلسم البیاض فی السواد على السر القائم لتحریر فتق الرتق وفتح الصور برش النور على ما
قُدّر في البياض الحاصل في السواد القابل.
وطلسم الجسم الكل على الحقيقة العامة المطلقة الظاهرة في تطوره بعموم صوره .
وطلسم محل الاستواء على الرحمة المطلقة العامة.
وطلسم محل القدمين على الاستحالات الكونية النعيمية .
وطلسم الأطلس على خزانة وحدة الكلمة المنتزعة من أطوار التركيب .
وطلسم المنازل على محصيات حروف النًفَسين : الرحماني والإنساني، المجتمعة في خزانة القمر.
وقد انتهى سير الوجود بحكم یحرم ?شفه، بانتهاء الطلاسم إلى طلسم المنازل.
وما يرتفع من هذه الطلاسم ، إنما يرتفع حجابيتها بالنسبة إلى بعض المشاهد السنية لا في نفسها، ولذلك لا تتبدل بالانقلاب الكلي ولا ترتفع أبداً، بخلاف الطلاسم العنصرية، فإنها إما متبدلة عند طلوع الفجر الآجل، وإما مطويات باليمين كطي سجل الكتب؛ وإما منقلبة ناراً جامدة أو سيالة؛ وإما زمهرير جامد أو سيال.
ولذلك لم تُعدّ العنصريات من الطلاسم في عرف التحقيق.


107 - ( "قال تلميذ جعفر الصادق صلوات الله عليه: سألت سيدي ومولاي جعفرا لماذا سمي الطلسم طلسماً ؟ فقال صلوات الله عليه: لمقلوبه، يعني أنه مسلط على ما وكل به." وقد وضعناه بكماله)
يعني ثلاثة عشر طلسماً (في كتاب الهياكل فلينظر هناك إن شاء الله) ولم تكتحل عيني بمطالعتها، ولا عرفت كيفية وضع الطلاسم المذكورة فيها.
فمن فاز من أرباب الفهم بمطالعتها، ويجد طريق وضعها غير ما ذكرته، فليَمُن على طالبي فهم هذا الكتاب بإلحاق ذلك في هذا المحل، لينتفع بما فيه المتشوف من الأسرار الإلهية والحكم الربانية، فإن الله لا يضيع أجر المحسنين.
الوجوب الذي له القوة والقدرة والحكم والسلطان والفعل والتصرف ، سرى في الموجودات الإمكانية ومراتبها بما يقتضيه وجوب وجوده من الاقتدار.
(فظهرت ) بسريانه الوجودي فيها (العلل والأسباب) المؤثرة (والأحكام الفاعلة) فاستترت أوصافها الإمكانية وجهة انفعالاتها
في انصباغها بصبغ التجلي ، (وغالب كل موجود) حينئذ (عن حقيقته) التي هي معلوميته المتميزة بتعيينها عن غيرها في عرصة العلم الإلي الأزلي، (وانفعاليته) التي هي تهيؤ قابليته لقبول الآثار الوجودية؛ (ومعلوليته) التي هي جهة افتقاره الذاتي إلى ما به ظهرت العلل والأسباب فيه.
فحيث ظهرت في الموجود بسريان التجلي الوجودي، الأحكام الوجوبية، وخفيت في استجلائه أوصافه
الإمكانية، تعاظم وشطح (وقال) بلسان حاله في التجلي الظاهر فيه : (أنا، وزهى) كقول القمر، زهوا، عند ابتداره وامتلائه نورا من الشمس : أنا الشمس، مع كونه عند امتلائه من نورها خاليا منها؛ لیس من ذاتها شيء.


108 -  (واستكبرت الوجودات) عند اختفاء انفعالیتها و معلولیتها وظهورها بصبغة التجلي الوجودي الوحداني، (بعضها
على بعض) بدل البعض عن الكل (وغاب المستكبر عليه) اسم مفعول، وهو الحق الغائب، (عن مشاهدة المتكبر عليه) من الموجودات ؛ وقد أضيف المصدر إلى الفاعل (بتكبره) أي بتكبر المتكبر، (على مسببه ومعلوله) المنصبغ بتجلي المستكبر عليه، فلم يعرف أنه تكبر في الحقيقة على الظاهر في تعين كل شيء، وهو الذي له
الكبرياء في السماوات والأرض.
وأما في التحقيق ، (فظهر الكبرياء في العالم) وما فيه من الموجودات من الحق الظاهر فيها، (ولم يظهر تعظيمه) حيث جهل أنه منسوب إلى الحق الظاهر في العالم .
ولذلك قال قدس سره : (فكان الظهور) أي ظهور ?بریاء الحق، (على الحقيقة لمن له الكبریاء الحق) أن ظهر على الموجودات ذلك أو بطن (ذلك) أي من له الكبرياء الحق (هو الله العزيز العليم).

XIV - شرح تجلي الرحموت





 189 -  وهو"الرحموت" ،  مبالغة من الرحمة ، ولذلك عبر به عن الرحمة المنتشرة على القوابل الجمة المفتقرة إليها . فإن الرحمة هي الوجود العام المنبسط في الكون ، المفتقر إليه .
فكل موجود مرحوم بالرحمة الرحمانية فإن حكمها من حيث عمومها إلى سائر القوابل على السواء


108 -  (وهو) أي كتاب "الهیاكل"





و ما فیها من رغایب الحكم و عجائب الأسرار، اما (من) سوانح (حضرة الوحدانية المطلقة التي لا تعلق للكون بها) إذ الكون وما فيه، من الحضرة الثانية.
وهذه الحضرة المطلقة، أوليتها كإطلاقها الذاتي، فليست من النسب العقلية لتقتضي ، من باب النصائف ، الثاني .
ولذلك قال المحقق : (لأنها الأول الذي لا يقبل الثاني) فحكم هذه الأولية، كحكم الإطلاق الذاتي والوحدة الذاتية اللتين لا يقابلهما التقييد والكثرة.
ألا ترى الواحد باعتبار كونه لیس من العدد هو واحد لا تقابل وحدته كثرة الاعداد؛ و من حيث ?ونه مصدر الأعداد هو
واحد تقابل وحدته كثرتها، (و) أما من (حضرة التوحيد التي تقبل الكون لتعلقه بها) على مقتضى ارتباط الأسماء بالأعيان والأعيان بالأسماء ؛ أو كقبول الواحد الاثنين والثلاثة والأربعة، ليتصف فيها بالنصفية والثلثية والربعية ؛ وتعلق الأعداد
بالواحد، باعتبار صدورها منه بح?م نسبه.
(مذكورة) خبر مبتداً محذوف، أي بیان ?ون الحضرة التوحیدیة القابلة للكون مذكور (في كتاب الحروف من الفتوحات المكية الذي هذا كتاب منها) "حيث قال: للحضرة الإلهية ثلاث حقائق :
الذات والصفة والحقيقة الرابطة بين الذات والوصف وهي القبول .
لأن الصفة لها تعلق بالموصوف بها وبمتعلقها الحقيقي لها، كالعلم يربط نفسه بالعالم به وبالمعلوم له ؛ والإرادة تربط نفسها
بالمريد بها وبالمراد لها؛ والقدرة تربط نفسها بالقادر بها وبالمقدور لها؛ وكذلك جميع الأوصاف والأسماء. هذا
نص كلامه. (فلينظر هناك إن شاء الله)
فعلى هذه القاعدة المحققة المؤسسة قال :


109 -  (فلنقل بعد التسمية) 

كأنه قدس سره جعل الكلام الآتي بعد هذه التسمية مقصوداً وجعل ما سبق
آنفاً كالمقدمة لذكره
، (إن حضرة الألوهية تقتضي التنزيه المطلق ؛ ومعنى التنزيه المطلق الذي تقتضيه ذاقا، مما لا يعرفه الكون المبدع
المخلوق. فإن كل تنزيه، يكون من عين الكون، لها، هو عائد على الأكوان).
إذ الناشئ من عين الحادث لا يتصف به القديم ولا يليق به، سواء كان ذلك توحيداً أو تنزيهاً.
غير أنه إذا عاد إلى محل نشأ منه، كان معداً له لقبول الكمال اللائق به، المقرب إياه من الحق.
(ولهذا) أي ولعود التنزيه إلى محل صدوره (قال ، من قال: سبحاني. لإعادة التنزيه) الناشئ منه (عليه واستغنائها) أي
الحضرة الإلهية (بالتنزيه المطلق) الذاتي، عن كل ما نشأ من الكون تنزيهاً وتوحيداً.


110 - (وللألوهية في هذه المنازل) المعزوة إلى إحاطة حضرة التوحيد التي تقبل الكون (تجليات كثيرة لو سردناها هنا طال الأمر علينا)









ولا تنتهي إلى غاية إذ بعضها يختص بأحايين الأبد، فلا يظهر ولا يعرف إلا بعد وقوعه في الآجل ؛ ومنه ما تختم به المحامد، ويعطي استحقاق لواء الحمد؛ ومنه ما ينتج أسرار الساعة الغير معلومة الآن ؛ ومنه ما يعطي ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ونحوها.
(فلنقتصر منها على ذكر بضع وماية تجل، أو أكثر من ذلك بقليل، بطريق الإيماء والإيجاز لا بطريق التصريح والإسهاب، فإن الكون لا يحمله من حيث الفهوانية وكلمة الحضرة).
وهي "كلمة الحضرة" خطاب الحق بـ "كن" و"الفهوانيةخطابه بطريق المكافحة في عالم المثال.
والكون إنما يتصدع في سماعه خشية ولو من وراء حجاب.
وقد جعل قُدّس سره قوله: فإن الكون لا يجمله، علة لعدم التصريح والإسهاب.
والظاهر أن ليس في العبارة ما تترتب عليه هذه العلة ؛ فلو كان التصريح والإسهاب في خطاب الحق بطريق المكافحة، ترتبت عليه العلة المذكورة. كان الإمام محمد بن جعفر الصادق رضي الله عنه ذات يوم في الصلاة ؛ فخر مغشياً عليه فسئل عن ذلك فقال : ما زلت آكرر آیة حتى سمعت من قائلها، فكان بي من ذلك ما كان.
ولكن اسهاب الكامل المتصرف وتصريحه قد ينتهي إلى سماع خطاب الحق "فهوانية" فيلزم من ذلك ما يلزم.
فإن لسان الكامل إذ ذاك، كشجرة موسى فلا يحمله السامع الكوني فيضطرب ويخر مغشياً عليه.
(لكن يحمله من حيث التجلي والمشاهدة)
ومشاهدة التجلي إنما تكون بالبصائر التي هي للقلب بمنزلة البصرة للبدن.
والقلب البالغ مبلغ المشاهدة إنما هو مُتأيد بنور مشهودة، وبصيرته مكتحلة بذلك.
فلذلك لا يحمل التجلي في القلب إلا ما هو من مشهوده ، إذ لا يحمل عطايا الملوك إلا مطاياهم.
(فكيف) لا يجمل الخطاب (من حيث النيابة والترجمة) باللسان الكوني.


.






عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في الأحد 10 مايو 2020 - 10:28 عدل 3 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عبدالله المسافر

مُساهمة في الجمعة 24 أبريل 2020 - 17:58 من طرف عبدالله المسافر

شرح خطبة كتاب التجليات لابن سودكين على كتاب التجليات الجزء الثاني الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي رضي الله عنه

الشيخ الأكبر والنور الأبهر سيدى الإمام محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي الاندلسي

خطبة الكتاب للشيخ الاكبر كتاب التجليات الإلهية على مدونة عبدالله المسافر بالله
الجزء الثاني

111 -  (ثم إن الرحمة الشاملة التي بها كان الاستواء على عرش الربوبية بالاسم الرحمن الموصوف بالمجد والعظمة والكرم نسجت جوداً على الممكنات كلها).

هذا الكلام مترتب على حضرة الوجود التي تقبل الكون لتعلقه بها، وتتمة له مع مزيد من التفصيل القاضي ببيان المقصود.
ولما كان الرحمن اسماً للحق، من حيث تعميمه فيض الوجود على القابلات الكونية هو أول الأجرام وأعظمها (فأظهرت) يعني الرحمة الشاملة (أعيانها: سعيدها وشقيها، رابحها وخاسرها) على ما اقتضت استعداداتها الأصلية، التي كانت عليها في عرصة غيب العلم، شيئية ثبوتها المساوقة للعلم المساوق للوجود.
(وألقت كل فرقة) بل كل فرد من أفرادها (على جادتها) المستقيمة في حقها، وإن كانت غير المستقيمة في حق غيرها (وحسبت كل فرقة غاية طريقها) فغاية طريق المهتدين ، الحق المطلق الذي إليه المنتهى ، ولكن من حيثية حضرة الهادي ، المتولية عليهم بربوبية خاصة ؛ ومستقرهم في غاياتهم المشهودة، دار النعيم المبنية على الرحمة الخالصة.
وغاية الضالين الحق المطلق أيضاً ؛ ولكن من حيثية حضرة المضل ؛ القائمة عليهم بربوبية خاصة ومستقرهم في غاياتهم المجهولة عليهم، دار البوار المبنية على الغضب الخالص.
ولهم فيها ؛ من باب سبق الرحمة علي الغضب ، منال ومآل.
وباح بعجيب هذا المنال بائح حيث قال :
إن الوعيد لمنزلان هما لمن      ……       ترك السلوى على الصراط القوم
فإذا تحقق بالكمال وجوده         ……       مشى على حكم السناء الأقدم
عادا نعیماً عنده فنعیمه       ……         في النار وهي نعیم كل مكرم
وباح بمثله آخر :
الجنة دار أهل علم         …….         والنار مقام من ترقى
وأنا في فهم الأسرار الإلهية، على وقفة لا تشوبها رغبة القبول إلا بذوق سالم من خلطات الشبه، وشواهد يتلوها من البراهين الكشفية المحررة بقسطاس الكتاب والسنة.

ولكني في إجابة داعي الإخوان ، وهم رفقاء مناهج الارتقاء ، ملتزم أن أرفع قناع الإجمال و الغموض ، عن وجوه ما نطقت به ألسنة أحوال الآجلة في عرف التحقيق ، من غرائب الأسرار وعجائبها بحكم التيسير فلما كان أغيا الغايات، غاية ينتهي طريقها إلى الله قال قُدّس سره :


112 -  فالله يجعلنا ممن جعل على الجادة التي هو سبحانه غايتها 

و حیث اطلع على تشابه وعلم عجز البشر عن رفعها بالتدبير.
قال: (ويُنَزهنا عن ظلم المواد ومكايدة أعراض النفوس المقيدة بالأجساد).
وحيث اتصل سره الوجودي بأصله الشامل الرحماني، المكتنف بأنوار رفيع الدرجات ذي العرش، اتصالاً يتجدد مع الآنات
إلى لا غاية، ويتنوع بتنوع الرقائق الوجودية المتضرعة من شلّم رحمة الكافة، قال نظراً إلى الواصلين بالحكم المشروح (فنعم الوفد ؛ وفد الرحمن، و طوبى لهم، ثم طوبى لهم وحسن مآب).
انتهى بعض الغرض من شرح البسملة و خطبة الكتاب.
وهذا مبدأ الشروع في الحاشية 
الموعود بها والمرتجى من الله تعالى الفوز بالتمام والانتفاع بها عاجلاً وآجلاً .


عدل سابقا من قبل عبدالله المسافر في السبت 25 أبريل 2020 - 4:05 عدل 2 مرات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى