المواضيع الأخيرة
» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "50" المجلس الخمسون تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم
الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 9:22 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والسبعون منظر الصراط المستقيم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 15 يونيو 2018 - 9:56 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفى ستين في الإنسان الكامل وأنه محمد صلى الله عليه وسلم وأنه مقابل للحق والخلق
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:43 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السبعون منظر الطرق المختلفة . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التاسع والستون منظر الأسرار . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:08 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثامن والستون منظر الخلع والمواهب . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:56 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج2 المجلس التاسع والأربعون أنا أعرفكم بالله وأشدكم له خوفا
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:33 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الرابع والثلاثون مَن وُلد له مولود فسماه محمداً تبركاً به كان هو ومولوده في الجنة. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأحد 10 يونيو 2018 - 11:44 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والخمسون في النفس وإنها محتد إبليس ومن تبعه من الشياطين من أهل التلبيس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 16:17 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والخمسون في الصورة المحمدية. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:39 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج1 المجلس التاسع والأربعون الخلق حجاب نفسك ونفسك حجاب قلبك وقلبك حجاب سرك
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:22 من طرف الشريف المحسي

» الباب السابع والخمسون في الخيال وأنه هيولي جميع العوالم. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 4 يونيو 2018 - 8:03 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "48" المجلس الثامن والأربعون أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون
الإثنين 4 يونيو 2018 - 7:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس والخمسون في الفكر وأنه محتد باقي الملائكة من محمد صلى الله عليه وسلم
السبت 2 يونيو 2018 - 9:24 من طرف الشريف المحسي

» الوجود المستعار او العارية الوجودية عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:13 من طرف الشريف المحسي

» الشعر الصوفي عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:00 من طرف الشريف المحسي

» نظرة على كتاب الإنسان الكامل فى معرفة الاواخر والاوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي بقلم د. يوسف زيدان
الجمعة 1 يونيو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثالث والثلاثون اللهم بارك في رجب وشعبان وبلغنا رمضان. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 31 مايو 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

»  في الفرق بين عشق القديم والمحدث المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:24 من طرف عبدالله المسافر

»  تمثيل "مثال" المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

» في قدم العشق وحدوثه المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:11 من طرف عبدالله المسافر

» في وحدة العشق. المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "47" المجلس السابع والأربعون قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون
الخميس 31 مايو 2018 - 0:06 من طرف الشريف المحسي

» تجلي المجادلة .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 30 مايو 2018 - 13:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب الخامس والخمسون في الهمة وأنها محتد میکائیل من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 10:17 من طرف الشريف المحسي

» ترجمة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه بقلم د. يوسف زيدان
الأربعاء 30 مايو 2018 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة حياة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي من كتاب المناظر الإلهية تحقيق د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:37 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بترتيب المحقق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:26 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق كتاب المناظر الإلهية للشيخ عبد الكريم الجيلي د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في الوهم وأنه محتد عزرائيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 24 مايو 2018 - 16:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثاني والثلاثون الرحم شجنة من الرحمن فقال الله مَن وصلكِ وصلته ومن قطعكِ قطعته. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 24 مايو 2018 - 15:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في العقل الأول وأنه محتد جبريل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 23 مايو 2018 - 16:09 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثاني والخمسون في القلب وأنه محتد إسرافيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم ومجد وكرم وعظم
الثلاثاء 22 مايو 2018 - 9:54 من طرف الشريف المحسي

» الباب الحادي والخمسون في الملك المسمى بالروح. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 16:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في روح القدس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "46" المجلس السادس والأربعون وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:44 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع والستون منظر الحضائر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والستون منظر الشم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:42 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخامس والستون منظر الستر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:39 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والستون منظر الكشف والعيان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:36 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والأربعون في سدرة المنتهى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 18 مايو 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الحادي والثلاثون أفلا أكون عبداً شكورا. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 17 مايو 2018 - 15:28 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والأربعون في اللوح المحفوظ. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 7:01 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "45" المجلس الرابع والأربعون ملعون ملعون من كانت ثقته بمخلوق مثله
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في القلم الأعلى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في الكرسي. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 13 مايو 2018 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» المهدي والمهديين عند أئمة التصوف والصوفية
الأحد 13 مايو 2018 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:36 من طرف محمد شحاته

» مقدمة كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:24 من طرف محمد شحاته

» الباب الخامس والأربعون في العرش. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
السبت 12 مايو 2018 - 16:07 من طرف عبدالله المسافر

» جدول
الجمعة 11 مايو 2018 - 5:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث فيما جاء فيه عن التابعين وتابعيهم رضي الله عنهم منه. الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» في الباب الثاني فيما عن الصحابة فيه رضوان الله عليهم أجمعين . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول في علامته وخُصوصياته التي جاءت عن المهدي عليه السلام . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 17:10 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب القول المختصر في علامات المهدي المنتظر ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 16:59 من طرف عبدالله المسافر

» حول أحاديث الإمام المهدي عليه السلام
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 4:32 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثالث والستون منظر اللذة السارية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:50 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والستون منظر الاستيلاء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:47 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والستون منظر الاستواء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الستون منظر الكمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والخمسون منظر الجلال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:35 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والخمسون منظر الجمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:31 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثلاثون إذا راح أحدكم الجمعة فليغتسل. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 7 مايو 2018 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "44" المجلس الرابع والأربعون إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
السبت 5 مايو 2018 - 12:53 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والخمسون منظر الغاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:48 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والخمسون منظر النهاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:39 من طرف الشريف المحسي

» صلاة الوصول على حضرة خاتم المرسلين رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:11 من طرف محمد شحاته

» صلاة الأنوار على حضرة النبي عليه الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:07 من طرف محمد شحاته

» المنظر الخامس والخمسون منظر البداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:27 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الرابع والخمسون منظر الهداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:24 من طرف عبدالله المسافر

»  المنظر الثالث والخمسون منظر العبودية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في القدمين والنعلين. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "43" المجلس الثالث والأربعون والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا
الثلاثاء 1 مايو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث التاسع والعشرون كلمة لا إله إلا الله حصني فمن قالها دخل حصني ومن دخل حصني أمِنَ من عذابي. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 30 أبريل 2018 - 13:14 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والخمسون منظر القربة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 16:28 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والخمسون منظر الصديقية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:59 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثالث والأربعون في السرير و التاج. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:32 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخمسون منظر الشهادة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والأربعون منظر الإحسان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والأربعون منظر الايمان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في الرفرف الأعلى. كتاب الإنسان الكامل
الجمعة 27 أبريل 2018 - 12:00 من طرف الشريف المحسي

»  الباب الحادي والأربعون في الطور وكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور. كتاب الإنسان الكامل
الخميس 26 أبريل 2018 - 11:01 من طرف الشريف المحسي

» من هو مولانا الإمام القطب الغوث الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله سره ؟
الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 14:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "42" المجلس الثاني والأربعون إن أكرمكم عند الله أتقاكم الكرامة في تقواه والمهانة في معصيته
الإثنين 23 أبريل 2018 - 12:36 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثامن والعشرون اللهم إني أعوذ بك من الجُبن، وأعوذ بك من البخل وأعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 23 أبريل 2018 - 11:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والأربعون منظر الكفر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 13:01 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والأربعون منظر الوقوف مع المراسم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:58 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الخامس والأربعون منظر التزندق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:55 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والأربعون مظهر التصوف. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:49 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثالث والأربعون منظر التلامت. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:41 من طرف الشريف المحسي

» في كيفية الارتباط بين العشق والروح المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" . من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» المقدمة المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 16:55 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السابع والعشرون المرء مع من أحب. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "41" المجلس الحادي والأربعون اعلم أن الأشياء كلها محركة بتحريکه ومسكنة بتسكينه
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والأربعون منظر ستر الحال بالحال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والأربعون منظر خلع العذار. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السادس والعشرون من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "40" المجلس الموفي للأربعين إذا أراد الله بعبده خيرا فقهه في الدين وبصره بعيوب نفسه
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 10:02 من طرف عبدالله المسافر

» الأسم "الله" تعالى جل جلاله
الأربعاء 4 أبريل 2018 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر





القطب الشعراني رضي الله عنه

اذهب الى الأسفل

القطب الشعراني رضي الله عنه

مُساهمة من طرف الشريف المحسي في الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 17:24

القطب الشعراني رضي الله عنه
(... - 973)

القطب الشعراني

الإمام العامل، والهمام الكامل، إنسان عين ذوي الفضائل، وعين إنسان الواصلين، من ذوي الفضائل، العابد، الزاهد، الفقيه، المحدث، الصوفي، المربي المسلك، قطب دائرة فلك المتقين، قدوة الأولياء والعارفين، فريدةُ الأتقياء والواصلين، ووارث علوم الأنبياء والمرسلين، المنتظم بسلسلة «علماء أُمَّتي كأنبياء بني إسرائيل»([2])، مرشدُ الخلائق إلى سواء السبيل، المختصُّ بشرائف عواطف الملك التواب، المفيض عليه من كمال الأسرار والمعارف من لدن العليم الوهاب، قطب الأنجاب والأبدال والأقطاب، أستاذ أهل الإرشاد والتسليك الشريف حسًّا ومعنى، حسبًا ونسبًا، بلا تحقيق، طاهر النسبتين، المتمتع بمشاهدة جمال الحضرتين، تاج الدين، وغوث المسلمين، وأستاذ المتصرفين، وملاذ أهل التمكين، صاحب المدد الأكبر، والفضل الذي لا يحصر، أبو المواهب شرف الدين سيدنا ومولانا عبد الوهاب ابن سيدنا أحمد ابن سيدنا شهاب الدين علي الشعراني الأنصاري الشافعي، المحمدي ذاتًا وصفاتًا، الشاذلي طريقة وحقيقة، المجاهد الغازي، قطب الطريقة الشعرانية الشاذلية، وعين أعيان أهل الدوائر العلية.
كان رضى الله عنه من أصحاب الدوائر الكبرى المتمكنين في الولاية من يوم ﴿أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ﴾ [الأعراف: 172]، وكان باطنه وظاهره محمديًّا، وإن شئت قلت خضريًّا نورانيًّا.
تربى رضى الله عنه يتيمًا بكفالة نبي الله سيدنا الخضر عليه السلام، وبنظرات جده سيدي شهاب الدين رضى الله عنه، فولد ونشأ رضى الله عنه وليًّا من أولياء الله تعالى، ولما ترعرع، وصار في ريعان شبابه، ظهرت فيه علامات النجابة([3])، ومخايل الولاية، فاجتهد في طلب العلوم، وحفظ القرآن، وبعض المتون، وحاز العلوم والفنون، وتستر بالفقه حتى كمل رشده، وطار ذكره، اشتغل بالطريق فلاحت عليه بشارات أهل التحقيق، وصار ركنًا من أركان الطريق يعتمد عليه، وقد أقامه الله رحمة للعباد، لما اجتمع بسيد العباد، وجاهد جهاد الأبطال حتى عد من فحول الرجال.
ومكث سنين طوالًا لا يتضجع على الأرض ليلًا ولا نهارًا، بل اتخذ له حبلًا في سقف خلوته، فجعله في عنقه ليلًا حتى لا يسقط، وكان يطوي الأيام المتوالية، ويديم الصوم، ويفطر على أوقية([4]) من الخبز، ويجمع الخرق من الكيمان، فيتخذها مرقعة فيستتر بها، وكانت عمامته من شراميط الكيمان، وقصاصة الجلود.

واستمر على ذلك حتى قويت روحانيتُهُ، فصار يطير من صحن جامع الغمري إلى سطوحه، ورأى في مجلسه الجنة والنار، والصراط والحشر، والحوض، وكشف عنه الحجاب، فشاهد الأمور العجاب، ورأى ما خلف جبل قاف، وتكلم بسائر اللغات، واستأنست به الوحوش، وتكلم بما يُبهر العقول، وشهدت بفضله الأئمة الأعلام، ودانت له رقاب الأنام، وخدمته الإنس والجان، والوحوش من جميع الآكام([5])، واطلع على عجائب مخلوقات الله، وبلغ به الورع والزهد منتهاه، حتى إذا مشى رحمه الله في الأسواق، تندلق([6]) عليه الناس أيَّ اندلاق، واعتقدته جميع الخلائق، حتى اليهود والنصارى، وأسلم على يديه الكثير منهم، وتاب على يديه من العصاة ما لا يُحصر  عدده، وصاروا من فقرائه، لما أمدَّهم بمدده، وكان يُسمعُ لزاويته دويٌّ كدوي النحل ليلًا ونهارًا من خارج أبواب مصر.
خدم المشايخ والأولياء، فخدمته أهل الأرض والسماء، وسعوا له حبوًا على وجوههم، وأذعنت له الأمراء رغم أنوفهم، كانت تأتي إليهم الشفاعات، فيقبلونها صاغرين، ويجبرون أصحابها ويردُّونهم سالمين.
وكان رضى الله عنه مُجاب الدعوة، عظيم السمعة، لين الجانب، بسامًا متواضعًا متقشفًا([7]).
وكان يلبس في بدايته الملابس الغالية، ويجالس العلماء ويلاطفهم، وكان مُواظبًا على السنة المحمدية، مراعيًا للمذاهب الأربعة لا يفرق بينهم وقد أطلعه الله سبحانه وتعالى على مقاماتهم، وكان يقول: جزاهم الله عنا خيرًا.
وكان رضى الله عنه موزِّعًا أوقاته على العبادة؛ ما بين تأليف وتصنيف، وذكرٍ وتذكير، وصلاة على البشير النذير، وتربية بالدلال والكمال.
أُعطي رضى الله عنه ناطقةَ جميع الأولياء، وكانت تنبت الأولياء بساحه، كما تنبت الأرض بماء السماء.
وكان رضى الله عنه متخلقًا بأخلاق أهل الله، مؤثرًا على نفسه، كريمًا، يُعطي عطايا الملوك، ويُنفق على الفقراء وذوي الحاجات، وكان يجتمع عنده بالزاوية نحو مئة من الفقراء، فكان يقوم بهم نفقةً وكسوة.
وكان عظيم الهيبة، وافر الحرمة، يأتي إلى بابه أكابر الأمراء، فتارة يجتمعون به، وتارة لا يجتمعون.
وكان رضى الله عنه ذا همةٍ عالية، فكان يأتيه الكتابُ الكبير الحجم، فيطالعه ويراجعه، ويضع عليه تقريراته في ليلة واحدة، وأرسل له ناصر الدين اللقاني «مدونة الإمام مالك» رضى الله عنه مع النقيب، ليراجع فيها مسألة أشكلت عليه في الظاهر، فلما أتى بها النقيب، وصل إليه في الزاوية مساءً، فأعطاها له، وأراد الانصراف، فقال له: حتى تأخذها في الصباح، وبات عندنا هذه الليلة، فبات النقيب، وأخذ «المدونة» سيدي عبد الوهاب، ودخل خلوته، وبعد مضي زمن يسير، خرج من الخلوة، وردَّها إليه، فأصبح الرجل، ومضى إلى سيدي ناصر الدين، و «المدونة» معه، ففتحها سيدي ناصر الدين اللقاني، فوجد عليها تقريرات وتصليحات، فتعجب غاية العجب، فسأل نقيبه عن ذلك، فقال: لا أعلم غير أن سيدي عبد الوهاب لمَّا أخذها منّي، ودخل خلوته، ردَّها إليَّ بعد عشرين درجة، فلم أفتحها، وأحضرتها إليك كما هي، ولقد رأيته يا سيدي والله ما ترك وردًا من أوراده، ولا تهجُّداته.
وكانت الأمراء، وأرباب الجاه يحبونه محبة شديدة، ويعتقدونه لصلاحه وورعه، وكان السلطان الغوري رحمه الله يحبه محبَّةً شديدة، ويعتقده اعتقادًا جازمًا، وأهدى له مرة سجادة وشاشًا عرضُه سبعة أذرع، وطوله ثلاثون ذراعًا، أهداه له سلطان الهند في قشرة الجوزة، فأعطى رضى الله عنه الشاش لأخيه سيدي مولانا عبد القادر وأبقى السجادة ولم يستعملها مدة حياته، ولم يردها على السلطان أدبًا منه، وكان هذا ديدنه([8])، ومشربه الأدب مع ولاة الأمور، ومن دونهم، يُراعي حرمة الفقير والغني، والكبير والصغير، وهذه قطرةٌ من بحر فضائله.

وكيف لنا أن نقوم بحصر مناقبه؟! فهو إمام المحققين على الإطلاق، ومربي المريدين بأقوى قواعد التمكين، وفاتح أقفال غوامض معنويات إشارات المحققين، ومُعّبرُ رموز محلات مشكلات العارفين، واسطة عقد السالكين، وريحانة وجود الواصلين، الذي أقامته القدرة الإلهية، ورتَبته العناية الربانية، واللطائف الرحمانية، فسلك الطريقة الإلهية، مُتَّبعًا للكتاب العزيز والسنة المحمدية، وتفقَّه حتى وصل إلى الغاية، في مذهب السادة الشافعية، وفتح الله عليه بالافتتاحات الربانية.
ولم يزل مُعظّمًا في صدور الصدور، مُبجَّلًا في عيون الأعيان، حتى نقله الله تعالى إلى دار كرامته، عام تسع مئة وثلاثة وسبعين، ودُفن بزاويته بين الصورين، وحضر جنازته جمعٌ حافل من العلماء والفقهاء والأمراء والفقراء، وكان يومًا مشهودًا في مصر، وصُلّي عليه بالأزهر الشريف، وقُرئ نسبه الشريف على الدكَّة([9])، وحملوه على الأعناق، حيث مدفنه، وحضرت جنازته الأولياء الأحياء والأموات، ورجال الدوائر من الإنس والجن من سكان البراري والوديان وما وراء البحار، حتى لم تُر قطُّ جنازةٌ بمصر مثل جنازته، وعكفت الطيورُ تحوم حول نعشه، وبكتْ عليه الجمادات، وتقطعت القلوب أسفًا عليه.
وخلَّف رحمه الله ذكرًا باقيًا، وثناءً عطرًا زاكيًا، وبعد وفاته تناثرت الخيرات على زاويته من كلِّ فج عميق، فأوقفوا العقارات والأطيان، وشيدوا له مسجدًا جامعًا يليق بمقامه، وضريحًا خاصًّا له، وبعاليه قبَّةٌ معقودةٌ ومقصورة، ورتَّبوا له المرتبات.
وصارَ مسجده يُعدُّ من أعظم مساجد مصر، وضريحه من أجلِّ الأضرحة التي يستجاب عندها الدعاء، ومدَدُه فائضٌ بين العباد، تقصدُه ذوو الحاجات والمتعسرين، فيقفون بين يديه، ويتوسَّلون إلى الله بكشف الكروب، وما زاره أحدٌ إلا ورُدَّ مجبورَ الخاطر.
وهو رضى الله عنه نصيرُ الضعفاء حيًّا وميتًا، تزدحم الناس عليه، وينذرون له النذور والشموع، وما من أحد حلَّ ساحته إلا وأفاض عليه من مدده، رحمه الله، وتقصدُه أهالي مصر قاطبةً، من كل ملة، ويؤملون عنده خيرًا كثيرًا، اللهم أمدنا بمدده الفياض، واحشرنا تحت لوائه، وأدم علينا بركاته. آمين.
([1])       عبد الوهاب بن أحمد بن علي الحنفي، نسبة إلى محمد ابن الحنيفية، الشعراني، أبو محمد: من علماء المتصوفين. ولد في قلقشندة بمصر سنة 898 هـ، ونشأ بساقية أبي شعره (من قرى المنوفية) وإليها نسبته: (الشعراني، ويقال الشعراوي) وتوفي في القاهرة سنة 973 هـ له تصانيف منها: «أدب القضاة» و «الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية» وغير ذلك. [«الأعلام» (4/180، 181)، و«شذرات الذهب» (8/3، 5)].
([2])          لا أصل له: انظر السلسلة الضعيفة للألباني حديث رقم (466).
([3])       النَّجَابَةُ: النباهة وظهور فضل الولد على أترابه.
([4])          الأُوقِيَّةُ: جزء من اثني عشر جزءًا من الرطل المصري.
([5])       الآكام: (ج) الأكمة: التل.
([6])           اندلق الشيء: اندفع من مكانه.
([7])        تقشف فلان: ترك الترفه والتنعم.
([8])           الدَّيْدَانُ: العادة والدأب. يقال: فلانٌ ديدنه أن يفعل كذا.
([9])           الدَّكَّةُ: بناء يسطع أعلاه للجلوس عليه. (ج) دِكاكٌ.

كتاب طبقات الشاذلية الكبرى المسمى جامع الكرامات العلية في طبقات السادة الشاذلية
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 502
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى