المواضيع الأخيرة
» شرح البيت"3" ولولا شذاها ما اهتديت لحانها، .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 8:49 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 21 - 30 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 8:26 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "3" ولم يبق منها الدهر غير حشاشة .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 7:49 من طرف الشريف المحسي

» شرح "17" تجلي العدل والجزاء .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 11:43 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "64" الدرس الرابع والستون يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 10:51 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت "1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 13:23 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"1" شربنا على ذكر الحبيب مدامة .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:31 من طرف الشريف المحسي

» شرح البيت"2" لها البدر كأس وهي شمس يديرها .كتاب شرح الميمية - الخمرية سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 - 10:29 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة الشارح القيصري لكتاب شرح القصيدة الميمية - الخمرية لابن الفارض شرح الشيخ داود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 12:20 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة المحقق كتاب شرح خمرية سلطان العاشقين عمر ابن الفارض للشيخ داوود ابن محمود ابن محمد القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 11:53 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 11 - 20 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الأحد 11 نوفمبر 2018 - 7:59 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "63" الدرس الثالث والستون وحرمنا عليهم المراضع من قبل
الجمعة 9 نوفمبر 2018 - 11:20 من طرف الشريف المحسي

» شرح الابيات 01 - 10 قصيدة التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:56 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة كتاب شرح التائية الكبرى نظم السلوك سلطان العاشقين شرف الدين عمر ابن الفارض للشيخ داوود القيصري
الخميس 8 نوفمبر 2018 - 13:47 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة شرح خمرية شرف الدين عمر ابن الفارض رضي الله عنه للشيخ أبو العباس أحمد ابن عجيبة الحسني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 11:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المصنف الشيخ ناصر بن الحسن الشريف الحسيني السبتي .كتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 9:11 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق لكتاب حكم الفصوص وحكم الفتوحات المسمى مجمع البحرين في شرح الفصين الشيخ الشريف ناصر بن الحسن الحسيني السبتي الكيلاني
الأربعاء 7 نوفمبر 2018 - 8:23 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 3 نوفمبر 2018 - 7:25 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:56 من طرف عبدالله المسافر

» 2 – فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 3 نوفمبر 2018 - 0:24 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 20:04 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثالث عن الماهيات .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 16:54 من طرف عبدالله المسافر

»  03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح الجامي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 11:59 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فصّ حكمة سبّوحيّة في كلمة نوحيّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 8:12 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 2 نوفمبر 2018 - 7:45 من طرف عبدالله المسافر

» 03 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 18:43 من طرف عبدالله المسافر

» 3 - ﻓﺺ ﺣﻜﻤﺔ ﺳﺒﻮﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻮﺣﻴﺔ .شرح داود القيصرى فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» 3 - فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح القاشاني كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» 3. فصّ حكمة سبوحية في كلمة نوحية .شرح الشيخ مؤيد الدين متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الخميس 1 نوفمبر 2018 - 14:59 من طرف عبدالله المسافر

»  3 - فك ختم الفص النوحى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 8:39 من طرف الشريف المحسي

» المرتبة الثانية الوجود المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 8:16 من طرف الشريف المحسي

» فصل من المقدمة للشارح في أن الله تعالى يبصر الأشياء وهي معدومة العين .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 8:02 من طرف الشريف المحسي

» في معنى قوله والذين هم على صلاتهم دائمون .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:46 من طرف الشريف المحسي

» باب ترجمة .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 7:28 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة المحقق لكتاب مفتاح الغيب لأبي المعالي صدر الدين القونوي شرح الشيخ محمد بن حمزة الفناري
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 16:32 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الثانية الوجود المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 10:14 من طرف عبدالله المسافر

» في بيان الصلاة الوسطى، أي صلاة هي ولماذا سميت بالوسطى؟ .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 9:29 من طرف عبدالله المسافر

» باب ترجمة القهر .كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 9:03 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "62" المجلس الثاني والستون كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين
الثلاثاء 30 أكتوبر 2018 - 8:39 من طرف عبدالله المسافر

» مطلب للشارح في بيان أن الموجود العلمي إنما اتصف بالإدراك في حضرة العلم لأنه عين الذات .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 11:12 من طرف عبدالله المسافر

» الشيخ الأكبر ابن العربي في إسرائه مع المخاطبة بآدم عليه السلام .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 7:17 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والثلاثون في معرفة الأقطاب المدبرين أصحاب الركاب من الطبقة الثانية .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الإثنين 29 أكتوبر 2018 - 1:38 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب تاج التراجم الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 23:56 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الثالث فص حكمة سبوحية فى كلمة نوحية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأحد 28 أكتوبر 2018 - 0:55 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة أسرار التكبير .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي الأندلسي
السبت 27 أكتوبر 2018 - 12:51 من طرف عبدالله المسافر

» فصل الحق أوجد الأشياء لأنفسها لا له للشارح الشيخ عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
السبت 27 أكتوبر 2018 - 8:15 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلحات الفيض - الفيض الأقدس - الفيض المقدس - المفيض .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 11:09 من طرف الشريف المحسي

» فصل عن انتقالات العلوم الإلهية للشارح الشيخ عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الخميس 25 أكتوبر 2018 - 15:58 من طرف الشريف المحسي

» من التنزلات في معرفة النية والفرق بينهما وبين الإرادة والقصد والهمة والعزم والهاجس .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 25 أكتوبر 2018 - 14:49 من طرف الشريف المحسي

»  مقدمة الشارح الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .كتاب الإسفار عن رسالة الانوار فيما يتجلى لأهل الذكر من أنوار
الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 14:39 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 1:27 من طرف عبدالله المسافر

» في تلقي الرسالة وشروطها وأحكامها .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 4:18 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "61" المجلس الحادي والستون وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 1:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "16" تجلي الجود .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة مقام الرسالة ومقام الرسول من حيث هو رسول ومن أين نودي وأين مقامه والخلافة والنبوة والولاية والإيمان والعالم والجاهل و الظان والشاك والمقلدين لهم .كتاب التنزلات الموصلية
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيئية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 1:58 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين العلم و المعرفة موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
السبت 20 أكتوبر 2018 - 0:47 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 23:27 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:49 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة كون الرسول من جنس المرسل إليه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 17:29 من طرف الشريف المحسي

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام . الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» في سر وضع الشريعة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 13 أكتوبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:47 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل "الثاني مرتبة الألوهية والتعين الثاني والأعيان الثابتة" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فصّ حكمة إلهيّة في كلمة آدميّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 10:35 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "60" المجلس الستون من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 9:20 من طرف عبدالله المسافر

» الألوهة - الألوهية - الآلي - الألوهي - سر الألوهية - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 13:39 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الكتاب للشارح الشيخ صائن الدين التركة لكتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 10:19 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 9:44 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الختم "سفر خطبة الكتاب" فص حكمة ختمية في كلمة محمدية موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأعراف - أهل الأعراف - أصحاب الأعراف .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» مصطلح منازل الطريق للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:02 من طرف الشريف المحسي

» نشأة وتركيب كل إنسان من آدم وما فيها من العناصر ناري هوائي مائي ترابي . موسوعة المصطلحات و الأشارات
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 19:43 من طرف الشريف المحسي

» مصطلحات السفر و المسافر و الأسفار الستة فى موسوعة المصطلحات و الأشارات
السبت 22 سبتمبر 2018 - 11:15 من طرف الشريف المحسي

» الأسفار الستة المحمدية الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الخميس 20 سبتمبر 2018 - 16:49 من طرف الشريف المحسي

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "59" المجلس التاسع والخمسون من تواضع لله رفعه الله
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 16:02 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الأول "الأحدية والواحدية" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
السبت 15 سبتمبر 2018 - 19:26 من طرف عبدالله المسافر

»  مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الخميس 13 سبتمبر 2018 - 19:25 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 7:17 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "58" المجلس الثامن والخمسون من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 13:11 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 7:32 من طرف عبدالله المسافر

» 5. نقش فص حكمة مهيمنية في كلمة إبراهيمية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
السبت 8 سبتمبر 2018 - 18:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وخطبة كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 14:55 من طرف عبدالله المسافر

» ما لا يعول عليه الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» كُنْهُ مَا لا بُدَّ لِلمُريدِ مِنْهُ الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» 27- فص حكمة فردية في كلمة محمدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:44 من طرف عبدالله المسافر

» 26- فص حكمة صمدية في كلمة خالدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» 25- فص حكمة علوية في كلمة موسوية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» 24- فص حكمة إمامية في كلمة هارونية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» 23- فص- حكمة إحسانية في كلمة لقمانية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:14 من طرف عبدالله المسافر

» 22- فص حكمة إيناسية في كلمة إلياسية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "57" المجلس السابع والخمسون أشد عقوبات الله عز وجل لعبده في الدنيا طلبه ما لم يقسم له
الإثنين 3 سبتمبر 2018 - 15:51 من طرف عبدالله المسافر

» 4. نقش فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - فص حكمة مالكية في كلمة زكرياوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - فص حكمة جلالية في كلمة يحيوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - فص حكمة غيبية في كلمة أَيوبية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:11 من طرف عبدالله المسافر





مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي

اذهب الى الأسفل

13092018

مُساهمة 

مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي




 مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن أحمد الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي

كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن أحمد الجامي 898 هـ على متن نقش فصوص الحكم

مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن أحمد الجامي

الحمد لله الذي جعل صفائح قلوب ذوي الهمم قابلة لنقش فصوص الحکم.
والصلاة على المظهر الأتم لإسمه الأعظم محمد وآله الهادين إلى الطريق الأقوم.
إيضاحات مهمة :
""الاسم الأعظم : يعني به كل من الأسماء الذاتية الأولية المسمی مجموعها بمفاتيح الغيب.
ويطلق الاسم الأعظم ويراد به اسمه "الله" تعالى لكونه هو الاسم الجامع الجميع الأسماء الإلهية""
""المظهر الأتم أو المظهر الجامع : هو الإنسان الكامل الحقيقي، سمي بذلك لكون شهود الحق تعالی الكامل الأسماء إنما يكون في هذا الإنسان الكامل الحقيقي الجامع لجميع المظاهر .""
""الأقوم: الأعدل. والطريق الأقوم هو : الدين الكامل الجامع لمقامات الإسلام والإيمان والإحسان ، الملك والملكوت والجبروت، تجليات الأفعال و تجليات الأسماء والصفات وتجليات الذات .""
حقيقة الحق سبحانه وتعالى ليست غير الوجود البحت من حيث هو وجود.
وإن أردت زيادة توضيح لما صورناه من المراتب الثلاث في الموجودية ، فاستوضح الحال فيما نورده في هذا المثال.
وهو أن مراتب المضيء في كونه مضيئا ثلاث أيضا:
الأول المضيء بالغير، أي الذي استفاد ضوءا من غيره، كوجه الأرض، الذي استضاء بمقابلة الشمس. فههنا مضيء وضوء يغايره وشيء ثالث أفاده الضوء
والثاني المضيء بالذات بضوء هو غيره، أي الذي يقتضي ذاته ضوءا بحيث يمتنع تخلفه عنه ، کجرم الشمس إذا فرض اقتضاؤه لضوئه كذلك ، فهذا المضيء له ذات و ضوء يغایر ذاته.
والثالث المضيء بالذات بضوء هو عينه، كضوء الشمس؛ فإنه مضيء بذاته ، الا بضوء زائد على ذاته .
فهذا أعلى وأقوى ما يتصور في كون الشيء مضيئا.
فإن قيل، كيف يوصف الضوء بأنه مضيء مع أن معنى المضيء كما يتبادر إلى الأفهام ما قام به الضوء؟
قلنا، ذلك المعنى هو الذي يتعارفة العامة، وقد وضع له لفظ «المضيء» في اللغة ؛ وليس كلامنا فيه.
فإنا إذا قلنا، الضوء مضيء بذاته ، لم نرد أنه قام به ضوء آخر، فصار مضيئة بذلك الضوء.
بل أردنا به أن ما كان حاصلا لكل واحد من المضيء بالغير والمضيء بضوء هو غيره - أعني الظهور على الأبصار بسبب الضوء - فهو حاصل للضوء في نفسه بحسب ذاته، لا بأمر زائد على ذاته .
بل الظهور في الضوء أقوى وأكمل ؛ فإنه ظاهر بذاته ظهورا تاما لا خفاء فيه أصلا ومظهر لغيره على حسب قابليته للظهور،
وإذا انكشف لك حال هذه المراتب في الأمور المحسوسة، فقس عليها حالها في الأمور المعنوية المعقولة.

وصل "ماهيته سبحانه"

قال بعض أهل النظر، «أما البرهان الموضح تحقیق کون وجوده سبحانه عین ماهيته وأن ليست له حقيقة وراء الوجود، فهو أنه لو كان له وجود وماهية ، لكان مبدأ الكل اثنين ، وكل اثنين محتاج إلى واحد هو مبدأ الاثنين .
والمحتاج إلى مبدأ لا يكون مبدأ للكل."
"فإن قيل، الماهية موصوفة، والوجود صفة، والموصوف متقدم على الصفة القائمة به، فالمبدأ الأول واحد، وهو الماهية ؛ قيل، الماهية على تقدير تقدمها على الوجود لا تكون موجودة، فإذن يكون مبدأ الموجودات غير موجود - وهذا محال» .
"فإن قيد بالإطلاق يشترط فيه أن يتعقل بمعنى أنه وصف سلبي، لا بمعنى أنه إطلاق ضده التقييد . بل هو إطلاق عن الوحدة والكثرة المعلومتين وعن الحصر أيضا في الإطلاق والتقيد وفي الجمع بين ذلك أو التنزه عنه - فيصح في حقه كل ذلك حال تنزهه عن الجميع."


وصل "الوجود"

وهو، أي الوجود، أظهر من كل شيء تحققا وافية - حتى قيل، إنية بديهي - وأخفى من جميع الأشياء حقيقة.
وليس عبارة عن الكون والحصول والتحقق إذا أريد بها المعاني المصدرية، لأنها مفهومات عقلية اعتبارية، لا تحقق لها إلا في الذهن.

وصل "الهوية الذاتية "

الهوية الذاتية مطلقة بالإطلاق الحقيقي، وهي تقتضي بحقيقتها أن لا تعلم ولا تحاط .
وحقيقة العلم الإحاطة بالمعلوم وكشفه على سبيل التمييز عن غيره : فحقيقة العلم لا تتعلق بها، إذ حقيقة الذات تقتضي أن لا تعلم، والشيء إذا اقتضی أمرة لذاته ، فإنه لا يزال عليه ما دامت ذاته .
وليس في قوة الحقيقة العلمية أن تحيط بما يقتضي عدم الإحاطة به لذاته ، لأن العلم سواء أضيف إلى الحق أو إلى الخلق لا تخرجه الإضافة عن حقيقته ، إذ الحقائق لا تتبدل .
والعلم على كل حال نسبة من نسب الذات، متميزة عن غيرها، فلا تحيط بالذات الغير المحاطة ؛ وإلا لزم قلب الحقائق، وخرجت الذوات عن مقتضياتها الذاتية . وذلك بين البطلان.
فإن قيل، العلم الذاتي عين الذات، فلا يكون من هذا الوجه غيرها، فلا تمتنع على العلم الذاتي الإحاطة بالذات ؛ قلنا، فعلى هذا لا يكون الإحاطة للنسبة العلمية من حيث هي كذلك .
بل، يكون الإحاطة للذات. ومرادنا قصور النسبة العلمية في حقيقتها - من كونها نسبة من النسب الإلهية - عن الإحاطة بكنه الذات المطلقة تعالت وتقدست .
فعلى كل تقدير الإحاطة بالذات المطلقة محال، فلا تعلم أصلا».
هكذا قال الشيخ مؤيد الدين الجندي في شرحه لفصوص الحكم.
وفي كتاب الفكوك : «إن تعلق علم الحق بذاته على نحوين: فإن للحق تعينا في عرصة تعقله نفسه ، ولهذا التعين الإطلاق بالنسبة إلى تعين كل شيء في علم كل عالم؛ بل، وبالنسبة إلى تعين الحق في تعقل کل متعقل.
ويتعلق علمه تعالی أيضا بذاته على نحو آخر، وهو معرفته بذاته من حيث إطلاقها وعدم انحصارها في تعينها في نفسها . وهذه المعرفة هي معرفة كلية جملية».
وقال بعضهم، «من ذهب من المحققين إلى أن حقيقة الحق مجهولة، فإنما يعني بذلك أن الحق من حيث الإطلاق المشار إليه لا يتعين في تعقل ولا يتجلى في مرتبة ولا ينضبط بمدرك». .
وفي کتاب مفتاح الغيب "في التصوف للشيخ صدر الدين محمد بن إسحاق القونوي"  : «إن الجهل بهذه الذات عبارة عن عدم معرفتها مجردة عن المظاهر والمراتب والتعينات لاستحالة ذلك، فإنه من هذه الحيثية لا نسبة بين الله سبحانه وبين شيء أصلا.
وأيضا فيه :"ويتعذر معرفة هذه الذات أيضا من حيث عدم العلم بما انطوت عليه من الأمور الكامنة في غيب کنهها التي لا يمكن تعينها وظهورها دفعة، بل بالتدريج».


وصل "حقيقة الحق"

"ولما كان الحق سبحانه من حيث حقیقته في حجاب عزته لا نسبة بينه وبين ما سواه، كان الخوض فيه من هذا الوجه والتشوف إلى طلبه تضييعا للوقت وطلبا لما لا يمكن تحصيله، ولا الظفر به إلا بوجه إجمالي؛ وهو أن وراء ما تعين أمر به ظهر العلمية من حيث هي كذلك .
بل، يكون الإحاطة للذات ومرادنا قصور النسبة العلمية في حقيقتها من كونها نسبة من النسب الإلهية عن الإحاطة بكنه الذات المطلقة تعالت وتقدست .
فعلى كل تقدير الإحاطة بالذات المطلقة محال، فلا تعلم أصلا".
هكذا قال الشيخ مؤيد الدين الجندي في شرحه لفصوص الحكم.
وفي كتاب الفكوك : "إن تعلق علم الحق بذاته على نحوين:
فإن للحق تعينا في عرصة تعقله نفسه ، ولهذا التعين الإطلاق بالنسبة إلى تعيين كل شيء في علم كل عالم؛ بل، وبالنسبة إلى تعين الحق في تعقل کل متعقل.
ويتعلق علمه تعالی أيضا بذاته على نحو آخر، وهو معرفته بذاته من حيث إطلاقها وعدم انحصارها في تعيينها في نفسها . وهذه المعرفة هي معرفة كلية إجمالية».
وقال بعضهم، "من ذهب من المحققين إلى أن حقيقة الحق مجهولة، فإنما يعني بذلك أن الحق من حيث الإطلاق المشار إليه لا يتعين في تعقل ولا يتجلى في مرتبة ولا ينضبط بمدرك".
وفي کتاب مفتاح الغيب "في التصوف للشيخ صدر الدين محمد بن إسحاق القونوي"  : "إن الجهل بهذه الذات عبارة عن عدم معرفتها مجردة عن المظاهر والمراتب والتعينات لاستحالة ذلك، فإنه من هذه الحيثية لا نسبة بين الله سبحانه وبين شيء أصلا".
وأيضا فيه :"ويتعذر معرفة هذه الذات أيضا من حيث عدم العلم بما انطوت عليه من الأمور الكامنة في غيب کنهها التي لا يمكن تعينها وظهورها دفعة، بل بالتدريج".

وصل "تضيع الوقت فى البحث عن حقيقة الحق"

ولما كان الحق سبحانه من حيث حقیقته في حجاب عزته لا نسبة بينه وبين ما سواه، كان الخوض فيه من هذا الوجه والتشوف إلى طلبه تضييعا للوقت وطلبا لما لا يمكن تحصيله، ولا الظفر به إلا بوجه إجمالي؛ وهو أن وراء ما تعين أمر به ظهر كل متعین .
لذلك قال سبحانه بلسان الرحمة والإرشاد : " ويحذركم الله نفسه والله رءوف بالعباد" [آل عمران: ۳۰].
فمن رأفته أن اختار راحتهم وحذرهم عن السعي في طلب ما لا يحصل و لكن لهذا الوجود الحق من حيث مرتبته عروض وظهور في نسب علمه التي هي الممکنات. وتتبع ذلك العروض أحكام وتفاصيل وآثار بها يتعلق المعرفة التفصيلية وفيها ومنها يقع الكلام.
وأما ما وراء ذلك، فلا لسان له، ولا خطاب يفضله ؛ بل، الإعراب عنه يزيده إعجاما ، والإفصاح إبهام .

وصل "عين الوجود الحق المطلق"

ما في الوجود إلا عين واحدة هي وحقيقته، وهو الموجود المشهود، لا غير.
ولكن هذه الحقيقة الواحدة والعين الأحدية لها مراتب ظهور لا تتناهي أبدأ في التعين والتشخيص.
ولكن كليات هذه المراتب منحصرة في ست :
اثنتان منها منسوبتان إلى الحق سبحانه.
وثلاث منسوبة إلى الكون.
وسادستها هي الجامعة بينها.
وذلك لأن هذه المراتب لما كانت مظاهر ومجالي، فلا تخلو إما أن تكون مجلي ومظهرة يظهر فيه ما يظهر للحق سبحانه وحده، لا للأشياء الكونية.
أو تكون مظهرا يظهر فيه ما يظهر للحق وللأشياء الكونية أيضا.
فالأول يسمى "مرتبة الغيب"، الغيبة كل شيء كوني فيها عن نفسه وعن مثله .
فلا ظهور لشيء فيها إلا للحق تعالی .
وانتفاء الظهور للأشياء يكون بأحد وجهين :
أحدهما بانتفاء أعيانها بالكلية . حيث كان الله، ولا شيء معه - فينتفي الظهور لها علما و وجدانا لانتفاء أعيانها بالكلية .
وذلك المجلى هو التعين الأول والمرتبة الأولى من الغيب.
والوجه الثاني بانتفاء صفة الظهور للأشياء عن أعيان الأشياء مع تحققها وتميزها وثبوتها في العلم الأزلي وظهورها للعالم بها .
لا لأنفسها وأمثالها - كما هو الأمر في الصور الثابتة في أذهاننا.
وهذا المجلى والمظهر هو التعين الثاني وعالم المعاني والمرتبة الثانية .
ويعمهما اسم «الغيب» لما ذكرنا.
وأما ما يكون مجلي يظهر فيه ما يظهر للأشياء الكونية أيضا علما ووجدانا ، فهو ثلاثة أقسام :
1- فإنه إما أن يكون مظهرا ومجلي يظهر فيه ما يظهر للأشياء الكونية الموجودة البسيطة في ذاتها، فذلك يسمى «مرتبة الأرواح» .
2 - أو مظهرا و مجلي يظهر فيه ما يظهر للأشياء الموجودة المركبة، فتلك الأشياء الموجودة المركبة إما أن تكون لطيفة - بحيث لا تقبل التجزئة والتبعيض و الخرق و الالتيام - فمجلاها ومحل ظهورها ومحل الظهور لها يسمى "مرتبة المثال".
3 - وإما أن تكون الموجودات المركبة كثيفة بالنسبة إلى تلك اللطائف - أو على الحقيقة بحيث تقبل التجزئة والتبعيض والخرق والالتيام - فمجلاها و محل صفة ظهور ما يظهر لها فيه يسمى "مرتبة الحس" و"عالم الشهادة" و"عالم الأجسام".
والإنسان الحقيقي الكامل جامع للجميع. وقد انحصرت أقسام المراتب الكلية بعون الله تعالی .


وصل "التعيينات العارضة للوجود "


قال بعضهم، التعيينات العارضة للوجود إن كانت في مرتبة لا تفيد نسبة الوجود إليها بأن لا تفيد التعدد الوجودي، بل التعدد العقلي فقط.
يسمى ذلك التعين بـ «شيئية الثبوت»، وتلك المرتبة حضرة المعاني والأسماء والحقائق، وهي المسماة بـ «عالم الجبروت» عند الإمام الغزالي رحمه الله .
وإن كانت في مرتبة تفيد التعدد الوجودي الإضافي، يسمى بـ «شيئية الوجود» .
فإن لم تبلغ إلى حد تدركها القوة الجسمانية من الخيال والحس - بل إنما يدركها العقل بآثارها.
كالقوى السبع الجسمانية المودعة في البدن - تسمى تلك المرتبة "حضرة "الأرواح النورية والملكية من العقول والنفوس".
وهي حضرة الملكوت الأعلى والأسفل؛ وعند الشيخ الكبير"الشيخ الأكبر" رضي الله عنه ، "عالم الجبروت عالم النفوس".
وإلا، فإن بلغت إلى حد يدركها الخيال المطلق، فهي حضرة المثال المطلق، البرزخ الجامع بين الطرفين.
وإن بلغت إلى حد يدركها الخيال المقيد بالحيوان، فهي حضرة المثال المقيد.
وإن بلغت إلى حد من شأنه أن يدركها الحس، فهي حضرة الحس والشهادة والملك.
فهذه المراتب الكلية الخمس تسمى «الحضرات الخمس».
ولكونها مرتبة التعيينات الكلية التي لا تعين فوقها تسمى «الأسماء الذاتية» و«المفاتيح الأول» .
كذا ذكره الشيخ رضي الله عنه في شرح الحديث .
.

_________________
شاء الله بدء السفر منذ يوم الست بربكم .
عرفت ام لم تعرفي   
ففيه فسافر لا إليه ولا تكن ... جهولاً فكم عقل عليه يثابر
لا ترحل من كون إلى كون، فتكون كحمار الرحى،
يسير و المكان الذي ارتحل إليه هو المكان الذي ارتحل منه،
و لكن ارحل من الأكوان إلى المكون،
و أن إلى ربك المنتهى.
avatar
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 1434
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى