المواضيع الأخيرة
» السفر الثاني فص حكمة نفثية فى كلمة شيثية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
اليوم في 1:27 من طرف عبدالله المسافر

» في تلقي الرسالة وشروطها وأحكامها .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
أمس في 4:18 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "61" المجلس الحادي والستون وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
أمس في 1:25 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "16" تجلي الجود .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 13:18 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة مقام الرسالة ومقام الرسول من حيث هو رسول ومن أين نودي وأين مقامه والخلافة والنبوة والولاية والإيمان والعالم والجاهل و الظان والشاك والمقلدين لهم .كتاب التنزلات الموصلية
الأحد 21 أكتوبر 2018 - 0:16 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيئية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
السبت 20 أكتوبر 2018 - 1:58 من طرف عبدالله المسافر

» الفرق بين العلم و المعرفة موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
السبت 20 أكتوبر 2018 - 0:47 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب شرح فصوص الحكم من كلام الشيخ الأكبر ابن العربى أ. محمد محمود الغراب
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 23:27 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الأول فص حكمة إلهية فى كلمة آدمية .موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 11:49 من طرف عبدالله المسافر

» في معرفة كون الرسول من جنس المرسل إليه .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 17:29 من طرف الشريف المحسي

» کتاب الإعلام بإشارات أهل الإلهام . الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الطائي الحاتمي
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 10:28 من طرف عبدالله المسافر

» في سر وضع الشريعة .كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
السبت 13 أكتوبر 2018 - 14:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب التنزلات الموصلية الشيخ الأكبر محمد ابن علي ابن محمد ابن العربي الطائي الحاتمي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 11:47 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل "الثاني مرتبة الألوهية والتعين الثاني والأعيان الثابتة" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فصّ حكمة إلهيّة في كلمة آدميّة .كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 10:35 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "60" المجلس الستون من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه
الجمعة 5 أكتوبر 2018 - 9:20 من طرف عبدالله المسافر

» الألوهة - الألوهية - الآلي - الألوهي - سر الألوهية - المألوه المطلق .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 13:39 من طرف عبدالله المسافر

» شرح خطبة الكتاب للشارح الشيخ صائن الدين التركة لكتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 10:19 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الشارح الشيخ صائن الدين علي ابن محمد التركة كتاب شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الأربعاء 3 أكتوبر 2018 - 9:44 من طرف عبدالله المسافر

» السفر الختم "سفر خطبة الكتاب" فص حكمة ختمية في كلمة محمدية موسوعة فتوح الكلم فى شروح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» مصطلح الأعراف - أهل الأعراف - أصحاب الأعراف .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» مصطلح منازل الطريق للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي .موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 14:02 من طرف الشريف المحسي

» نشأة وتركيب كل إنسان من آدم وما فيها من العناصر ناري هوائي مائي ترابي . موسوعة المصطلحات و الأشارات
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 19:43 من طرف الشريف المحسي

» مصطلحات السفر و المسافر و الأسفار الستة فى موسوعة المصطلحات و الأشارات
السبت 22 سبتمبر 2018 - 11:15 من طرف الشريف المحسي

» الأسفار الستة المحمدية الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
الخميس 20 سبتمبر 2018 - 16:49 من طرف الشريف المحسي

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "59" المجلس التاسع والخمسون من تواضع لله رفعه الله
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 16:02 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الأول "الأحدية والواحدية" .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
السبت 15 سبتمبر 2018 - 19:26 من طرف عبدالله المسافر

»  مقدمة الشارح الشيخ عبد الرحمن الجامي .كتاب نقد النصوص فى شرح نقش الفصوص الشيخ عبد الرحمن الجامي
الخميس 13 سبتمبر 2018 - 19:25 من طرف عبدالله المسافر

» 02 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 7:17 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "58" المجلس الثامن والخمسون من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 21:46 من طرف عبدالله المسافر

» 01 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 13:11 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 7:32 من طرف عبدالله المسافر

» 5. نقش فص حكمة مهيمنية في كلمة إبراهيمية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
السبت 8 سبتمبر 2018 - 18:45 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة وخطبة كتاب خصوص النعم فى شرح فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 14:55 من طرف عبدالله المسافر

» ما لا يعول عليه الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:29 من طرف عبدالله المسافر

» كُنْهُ مَا لا بُدَّ لِلمُريدِ مِنْهُ الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» 27- فص حكمة فردية في كلمة محمدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:44 من طرف عبدالله المسافر

» 26- فص حكمة صمدية في كلمة خالدية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» 25- فص حكمة علوية في كلمة موسوية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:31 من طرف عبدالله المسافر

» 24- فص حكمة إمامية في كلمة هارونية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:20 من طرف عبدالله المسافر

» 23- فص- حكمة إحسانية في كلمة لقمانية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:14 من طرف عبدالله المسافر

» 22- فص حكمة إيناسية في كلمة إلياسية
الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 - 8:08 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "57" المجلس السابع والخمسون أشد عقوبات الله عز وجل لعبده في الدنيا طلبه ما لم يقسم له
الإثنين 3 سبتمبر 2018 - 15:51 من طرف عبدالله المسافر

» 4. نقش فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:51 من طرف عبدالله المسافر

» 21 - فص حكمة مالكية في كلمة زكرياوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:22 من طرف عبدالله المسافر

» 20 - فص حكمة جلالية في كلمة يحيوية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:17 من طرف عبدالله المسافر

» 19 - فص حكمة غيبية في كلمة أَيوبية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:11 من طرف عبدالله المسافر

» 18 - فص حكمة نَفْسيَّة في كلمة يونُسية
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 17:02 من طرف عبدالله المسافر

» الأعيان الثابتة و العين الثابتة فى موسوعة المصطلحات الصوفية والاشارات
الأربعاء 29 أغسطس 2018 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فك ختم الفص الشيثي .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 15:48 من طرف عبدالله المسافر

» 3. نقش فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 15:12 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فص حكمة إلهية في كلمة شيثية .شرح داود القيصرى متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 14:33 من طرف عبدالله المسافر

» 2 - فصّ حكمة نفثيّة في كلمة شيثية .شرح الشيخ مؤيد الدين متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 20:47 من طرف عبدالله المسافر

» 2. نقش فص حكمة نفثية في كلمة شيثية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:26 من طرف عبدالله المسافر

» 1. نقش فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب نقش فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:19 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والثلاثون في معرفة الأقطاب العيسويين وأسرارهم
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والثلاثون في معرفة العيسويين وأقطابهم وأصولهم
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 13:12 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الحادي والثلاثون في معرفة أصول الركبان .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الإثنين 27 أغسطس 2018 - 10:46 من طرف عبدالله المسافر

» 17- فص حكمة وجودية في كلمة داودية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 23:50 من طرف عبدالله المسافر

» 16 - فص حكمة رحمانية في كلمة سليمانية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 23:10 من طرف عبدالله المسافر

» 15- فص حكمة نَبَوِيَّة في كلمة عيسوية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 22:33 من طرف عبدالله المسافر

» 14 - فص حكمة قَدَرِيَّة في كلمة عُزَيْرية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» 13 - فص حكمة مَلْكية في كلمة لوطية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:57 من طرف عبدالله المسافر

» 12- فص حكمة قلبية في كلمة شعيبية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:45 من طرف عبدالله المسافر

» 11- فص حكمة فتوحية في كلمة صالحية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 16:35 من طرف عبدالله المسافر

» 10- فص حكمة أحدية في كلمة هودية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 10:15 من طرف عبدالله المسافر

» 9 - فص حكمة نورية في كلمة يوسفية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 10:06 من طرف عبدالله المسافر

» 8 - فص حكمة روحية في كلمة يعقوبية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:58 من طرف عبدالله المسافر

» 7 - فص حكمة علية في كلمة إسماعيلية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:46 من طرف عبدالله المسافر

» 6- فص حكمة حقية في كلمة إِسحاقية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:39 من طرف عبدالله المسافر

» 5- فص حكمة مُهَيَّمية في كلمة إِبراهيمية
الأحد 26 أغسطس 2018 - 9:31 من طرف عبدالله المسافر

» 4- فص حكمة قدوسية في كلمة إدريسية
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:42 من طرف عبدالله المسافر

» 2- فص حكمة نفثية في كلمة شيثيَّة
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:32 من طرف عبدالله المسافر

» 3- فص حكمة سبوحية في كلمة نوحية
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:23 من طرف عبدالله المسافر

» 1- فص حكمة إلهية في كلمة آدميَّة
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:12 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب فصوص الحكم لسيدي ابن العربي الحاتمي
السبت 25 أغسطس 2018 - 21:07 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .كتاب شرح فصوص الحكم مصطفي بالي زادة على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الطائي الحاتمي
الخميس 23 أغسطس 2018 - 15:18 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فك ختم الفص الادمى .كتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 18:37 من طرف عبدالله المسافر

» 1- فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .شرح النابلسي كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 14:41 من طرف عبدالله المسافر

» 1 - فص حكمة إلهية في كلمة آدمية .شرح داود القيصرى متن فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 21:21 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثلاثون في معرفة الطبقة الأولى والثانية من الأقطاب الركبان .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 8:14 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة صدر الدين القونوي لكتاب الفكوك في اسرار مستندات حكم الفصوص على فصوص الحكم الشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 21 أغسطس 2018 - 7:43 من طرف عبدالله المسافر

» شرح الشارح مصطفى بالي زاده لخطبة كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
الأحد 19 أغسطس 2018 - 18:35 من طرف عبدالله المسافر

» شرح داود القيصرى لخطبة كتاب فصوص الحكم الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي الطائي
السبت 18 أغسطس 2018 - 19:04 من طرف عبدالله المسافر

» المرتبة الأولى الغيب المطلق .كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي
السبت 18 أغسطس 2018 - 12:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع والعشرون في معرفة سر سلمان الذي ألحقه بأهل البيت والأقطاب الذين ورثه منهم ومعرفة أسرارهم .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
السبت 18 أغسطس 2018 - 12:23 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثاني عشر في النبوة والرسالة والولاية من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 18:12 من طرف عبدالله المسافر

» شرح "15" تجلي الرحمة على القلوب .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 15:46 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن والعشرون في معرفة أقطاب أَلَمْ تَرَ كَيْفَ .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 11:59 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الحادي عشر في عود الروح ومظاهره إليه تعالى عند القيامة الكبرى من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الجمعة 17 أغسطس 2018 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» خطبة كتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود للشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله سره
الخميس 16 أغسطس 2018 - 18:27 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة الناشر لكتاب مراتب الوجود وحقيقة كل موجود الشيخ قطب الدين عبد الكريم الجيلي قدس الله سره
الخميس 16 أغسطس 2018 - 17:39 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والعشرون في معرفة أقطاب صل فقد نويت وصالك وهو من منزل العالم النوراني .كتاب الفتوحات المكية في معرفة أسرار المالكية والملكية المجلد الأول
الخميس 16 أغسطس 2018 - 15:16 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل العاشر في بيان الروح الأعظم ومراتبه وأسمائه في العالم الإنساني من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الخميس 16 أغسطس 2018 - 13:41 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل التاسع في بيان خلافة الحقيقة المحمدية صلى الله عليه وسلم وانها قطب الأقطاب من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم الشيخ الأكبر
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 17:54 من طرف عبدالله المسافر

»  كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "56" المجلس السادس والخمسون من تواضع لله رفعه الله عز وجل ومن تكبر وضعه الله
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 15:37 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل الثامن في أن العالم هو صورة الحقيقة الإنسانية من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم .قبل شرح فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 12:35 من طرف عبدالله المسافر

» الفصل السابع في مراتب الكشف وأنواعها اجمالا من فصول مقدمة كتاب مطلع خصوص الكلم في معاني فصوص الحكم .قبل شرح فصوص الحكم للشيخ الأكبر ابن العربي
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر





كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني"22"المجلس الثاني والعشرون‏ كيف أخرج حب الدنيا من قلبي ؟

اذهب الى الأسفل

07012018

مُساهمة 

كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني"22"المجلس الثاني والعشرون‏ كيف أخرج حب الدنيا من قلبي ؟




كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني"22"المجلس الثاني والعشرون كيف أخرج حب الدنيا من قلبي ؟‏ ‏

سيدي عبد القادر الجيلاني قدس الله سره

‏المجلس الثاني والعشرون

‏وقال رضي الله تعالى عنه بكرة بالرباط سلخ ذي القعدة سنة خمس وأربعين وخمسمائة بعد كلام :
سأل سائل كيف أخرج حب الدنيا من قلبي ؟
فقال : انظر إلى نقلها بأربابها وأبنائها ، كيف تحتال عليهم وتتلهى بهم وتعديهم خلفا ثم ترقيهم من درجة إلى درجة حتى تعليهم على الخلق وتمكنهم من رقابهم وتظهركنوزها وعجائبها.
فبينما هم فرحون بعلوهم وتمكنهم وطيبة عيشهم وخدمتها لهم إذا أخذتهم وقيدتهم وغرتهم وأرمت بهم من ذلك العلو على رؤسهم فتقطعوا وتمزقوا وأهلكوا وهي واقفة تضحك بهم وإبليس إلى جنبها يضحك معها .
هذا فعلها بكثيرمن السلاطين والملوك والأغنياء من لدن آدم عليه السلام إلى يوم القيامة ، بذلك ترفع ثم تضع تقدم ثم تؤخر تفنى ثم تفقر تدنى، ثم تذبح .
والنادر منهم من يسلم منها ويغلبها ولا تغلبه ويعان عليها ويسلم من شرها ، وهم آحاد ألافراد انما يسلم من شرها من عرفها واشتد حذره منها ومن حيلها .
يا سائل إن نظرت بعيني قلبك إلى عيوبها قدرت على إخراجها منه.
وإن نظرت إليها بعيني رأسك , اشتغلت بزينتها عن عيوبها ولم تقدر على إخراجها من قلبك والزهد فيها.
‏وتقتلك كما قتلت غيرك ، جاهد نفسك حتى تطمئن ؟
فإذا اطمأنت عرفت عيوب الدنيا  ‏وزهدت فيها .
طمآنينتها أنها تقبل من القلب وتوافق السر وتطيعهما فيما يأمران به وينتهيان عنه ، وتقنع بعطائهما وتصبر على منعهما .
إذا صارت مطمئنة انضافت الى القلب وسكنت إليه .  
ترى تاج التقوى على رأسه وخلع القرب عليه .
عليكم بالإيمان والتصديق وترك التكذيب للقوم والمجادلة لهم ، لا تنازعوهم فإنهم ملوك في الدنيا والآخرة ، ملكوا قوب الحق عز وجل فملكوا ما سواه .
الحق عز وجل قد أغنى قلوبهم وملاها من قربه والأنس به ومن أنواره وكرامته، لا يبالون بيد من تكون ‏الدنيا ومن يأكلها.
لا ينظرون الى أولها ينظرون إلى عاقبتها وفنائها ، يجعلون الحق عز وجل نصب عيون أسرارهم لا يعبدون خوفا من الهلك ولا رجاء للملك .
خلقهم له ولدوام محبته . ويخلق ما لا تعلمون ، هو فعال لما يريد .
المنافق إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا ائتمن خان من بريء من هذه الخصال التي ذكرها النبي صلي الله تعالى عليه وسلم فقد بريء من النفاق .
‏هذه الخصال هي المحك والفرق بين المؤمن والمنافق ، خذ هذا المحك وهذه المرآة وأبصر بها وجه قلبك انظر هل أنت مؤمن أو منافق ؟
موحد أو مشرك ؟
كل الدنيا فتنة ومشغلة إلا ما أخذ بنية صالحة للآخرة .
إذا صلحت النية في التصرف في الدنيا صارت آخرة ، كل نعمة تخلو من الشكر للحق عز وجل قيدوا نعم الحق عز وجل لشكره الشكر للحق عز وجل لشكره.
الشكر للحق عز وجل شيئان:
‏الأول : الاستعانة بالنعم على الطاعات والمواساة للفقراء منها .
‏والثاني : الاعتراف بها للمنعم بها والشكر لمنزها وهو الحق عز وجل.
‏عن بعضهم رحمة الله عليه أنه قال :
كل ما يشغلك عن الله عز وجل فهو عليك مشئوم ، إن شغلك ذكره عنه فهو عليك مشئوم ، الصلاة والصوم والحج وجميع أفعال الخير فكل ذلك عليك مشئوم ، اذا شغلتك نعمه عنه فهي عليك مشئومه ، قابلت نعمته بمعاصيه والرجوع في المهمات إلى غيره  .
قد تمكن الكذب والنفاق في حركاتك وسكناتك وصورتك ومعناك في ليلك ونهارك ، قد احتال عليك الشيطان وزين لك الكذب والأعمال القبيحة.
تكذب حتى في صلاتك لأنك تقول الله أكبر .
وتكذب لأن في قلبك إلها غيره .
كل ما تعتمد عليه فهو إلهك .
كل شيء تخاف منه وترجوه فهو إلهك .
قلبك لا يوافق لسانك ، فعلك لا يوافق قولك .
قل الله أكبر ألف مرة بقلبك ومرة بلسانك .
ما تستحي أن تقول لا الله إلا الله ولك ألف معبود غيره .
تب إلى الله عز وجل من جميع ما أنت فيه .
وأنت يا من يعلم العلم وقد قنع منه بالاسم دون العمل ، ايش يفعك إذا قلت أنا عالم فقد كذبت .
كيف ترضى لنفسك أنك تأمر غيرك بما لا تعمله أنت.
قال الله عز وجل: "‏  لم تقولون مالا تفعلون " .
ويحك   تأمر الناس بالصدق وأنت تكذب ، تأمرهم بالتوحيد وأنت مشرك ، تأمرهم بالإخلاص وأنت مراء منافق ، تأمرهم بترك المعاصي وأنت ترتكبها .
قد ارتفع الحياء من عينيك لو كان لك إيمان لاستحيت .
قال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم :  ‏ " الحياء من الايمان "
لا إيمان لك ولا إيقان لك ولا أمانة، خنت العلم فذهبت أمانتك، وكتبت عند الله تعالي عز وجل خوانا لا أعرف لك دواء إلا التوبة والثبات عليها.
من صح ايمانه بالله عز وجل وبقدره سلم أموره إليه ولم يجعل له شريكا فيها.
لا تشكر بالخلق و الأسباب و تتقيد بها عنه ، فإذا تحقق في هذا، سلمه من الآفات في جميع أحواله .
ثم ينتقل من الايمان الى الإيقان، ثم تأتيه الولاية البدلية ثم الغيبية ، وربما أتت في آخر أحواله القطبية يباهي به الحق عز وجل عند كل خلقه الجن والأنس و الملك والأرواح .
يقومه ويقربه ويوليه علي خلقه ويملكه ويمكنه ويحبه ويحببه الى خلقه وكل أساسه وبدايته، الإيمان به وبرسوله و التصديق بهما أساس الأمر.
الإسلام ثم الإيمان ثم ‏العمل بكتاب الله عز وجل وشريعة رسوله صلى الله تعالى عليه وسلم ثم الاخلاص في العمل مع توحيد القلب عند كمال الايمان .
المؤمن يفنى عنه وعن عمله وعن كل ما سوى الحق عز وجل فيعمل الأعمال وهو في معزل عنها ، ما زال يجاهد نفسه والخلق كلهم في جنب الحق عز وجل حتى هداه إلى سبيله , قال الله عز وجل :
‏ " والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ".
كونوا زاهدين في الأشياء وقد رضيتم بتدبيره يقلبهم في يد قدره فإذا وافقوه نقلهم إلى قدرته .
يا طوبي لمن وافق القدر ، وانتظر فعل المقدر ، وعمل بالقدر .وسار مع القدر ولم يكفر نعمة الاقدار.
وآية نعمة المقدر رحمته القرب منه والغنى به عن كل خلقه .
إذا وصل قلب العبد إل ربه عز وجل أغناه به عن الخلق ، يقربه ويمكنه ويملكه ويقول له :
‏  "إنك اليوم لدينا مكين أميين ".
يستخلفه في ملكه كما استخلف صاحب مصر يوسف عليه السلام وفوض إليه أمر ملكه وحواشيه وتدبيرملكه وأسبابه .
وجعله أمينا على خزائنه ، هكذا القلب إذا صح وظهرت نجابته وطهارته عما سوى مولاه عز وجل.
مكنه من قلوب عباده ومن مملكته دنياه وأخراه فيصير كعبة المريدين القاصدين الطريق إلى هذا العلم والعلم بالعلم الظاهر .
لا تتعود البطالة والكسل عن طاعة الحق عز وجل فإنه يبتليك عقوبة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ‏" اذا قصر العبد في العمل ابتلاه الله عز وجل باللهم " .
يبتليه بهم ما لم يقسم له وهم العيال وأذية الأهل ونقصان الربح في المعيشة وعصيان الولد له ومنافرة الزوجة.  وأينما توجه يتعثر .
كل ذلك عقوبة لتقصيره في طاعة ربه عز وجل واشتغاله عنه بالدنيا والخلق
قال الله تعالى :
 " ما يفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم ".
‏ولا يجوز لأحد أن يحتج عليه بقضائه وقدره له التصرف والحكم .
‏  "لآ يسأل عما يفعل و هم يسألون "  .
‏  ويحك  إلى متى تشتغل بفسك وأهلك عن الحق عز وجل .
عن بعضهم رحمة الله عليه أنه قال :
اذا تعلم ولدك لقط النوي فأعرض عنه واشتغل بنفسك مع ربك عز وجل .
آراد به انه اذا علم أن النوى يصلح لشىء , وأن له ثمنا فقد تعلم ، يكد لنفسه فلا تضيع زمانك في الكد عليه فإنه استغنى عنك ؟
علم أولادك الصنائع وتفرغ لعبادة الله عز وجل فان الأهل والولد لا يغنون عنك من الله شيئا .
ألزم نفسك وأهلك وولدك القناعة بما لا بد لك منه وتفرغ أنت وهم لطاعة مولاكم عز وجل .
فان كان لكم في الغيب سعة الرزق فهي تأتي في وقتها المقدر عند الله ، تراها من الحق عز وجل ، وتتخلص من الشرك بالخلق .
وإن لم يكن لك عند القدر ذلك فعندك غنى عن جميع الأشياء بزهدك وقناعتك .
المؤمن القانع إذا احتاج إلى شئ من الدنيا دخل على ربه عز وجل بأقدام سؤاله وتضرعه وذله وتوبته ، فإن آعطاه الذي يريد شكره على عطائه ولم ن لم يعطه وافقه في المنع وصبر معه على إرادته من غير اعتراض ولا منازعة .
لا يطلب الغني بدينه وبريائه ونفاقه وتنمسه كما تفعل أنت يا منافق .
الرياء والنفاق والمعاصى سبب الفقر والذل والطرد مئ باب الحق عز وجل .
المرائي المنافق يأخذ الدنيا بدينه تزييه بزى الصالحين من غير أهلية فيه ، يتكلم ‏بكلامهم ويتلبس بثيابهم ولا يعمل مثل عملهم ، يدعى النسب إليهم وليس هومن نسبهم .
قولك لا إله الا الله دعوى , وتوكلك عليه وثقتك به ‏وإعراض قلبك عن غيره بينة .
يا كذابين اصدقوا , يا هاربين من مولاهم ارجعوا ، اقصدوا بقلوبكم باب الحق عز وجل وصالحوه واعتذروا إليه .
في حاله الايمان تأخذ من الدنيا بمباح الشرع وفي حال الولاية تأخذ بيد الله .
أمر عز وجل مع شهادتهما له ، يعني مع شهادة الكتاب و السنة ، وفي حاله البدلية والطبية تأخذ بفعل الله عز وجل تفوض الأشياء إليه .
يا غلام   ما تستحى ابك على نفسك فانك قد حرمت الصواب والتوفيق ، ما تستحى تكون اليوم طائعا وغدا عاصيا ، اليوم مخلصا وغدا مشركا.
عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم أنه قال :
‏" من استوى يوماه فهو مغبون ، ومن كان أمسه خيرأ من يوميه فهو محروم".
يا غلام  بك لا يجيء شيء ولا بد منك ، اجتهد والمعونة من ربك عز وجل , تحرك في هذا البحر الذي أنت فيه والأمواج ترفعك وتقلبك الى الساحل .
الدعاء منك والاجابة منه , الاجتهاد منك والتوفيق منه , الترك منك والحمية منه : اصدق في طلبك وقد أراك باب قربه تريد رحته عتدة اليك ولطفه وكرمه ومحبته مشتاقين لك ،وهذا هو غاية مطلوب القوم .
أيش أعمل بكم يا عبيد النفوس والطباع والأهوية والشياطين ، ما عندي إلا حق في حق لب في لب منماء في منما، قطع ووصل ، قطع ما سوى الله عز وجل ووصل به .
لا أقبل من هوسكم يا منافقون يا مدعون يا كذابون لا آستحي من وجوهكم كيف آستحي منكم وأنتم ما تستحيون من ربكم عز وجل.
وتتواقحون عليه وتستهينون بنظره وملائكته الموكلين بكم عندي صدق أقطع به رأس كل كافر ومنافق كذاب لا يتوب ويرجع الى ربه عز وجل بأقدام توبته واعتذاره .
‏عن بعضهم رحمة الله عليه أنه قال :
الصدق سيف الله عز وجل في أرضه ، ما وضع على شئ الا قطعه .
اقبلوا منى فإني ناصح لكم أريدكم لكم ، انا ميت عنكم وحى بالحق عز وجل ، من صدقنى في الصحبة انتفع وأفلح ومن كذبنى وكذب في صحبتى حرم وعوقب عاجلا واجلا .
من جملة أسباب معرفته ترك المنازعة له والاعتراض عليه والرضا بتدبيره .
ولهذا قال مالك بن دينار لبعض مريديه :
لم ن أردت معرفة الله عز وجل فارض بتدبيره وتقديره ولا تجعل نفسك وهواك وطبعك وارادتك شركاء له فيهما .
يا أصحاء الأجساد يا متفرغين من الأعمال ، إيش يفوتكم من ربكم عز ‏وجل ، لو اطلعت قلوبكم على ذلك لتحسرتم وندمتم انتبهوا .
يا قوم   أنتم عن قريب موتى ، ابكوا على أنفسكم قبل أن يبكى عليكم .
لكم ذنوب مزدحمة على عاقبة مبهمة ، قلوبكم مرضي بحب الدنيا والحرص عليها داووها بالزهد والترك والاقبال على الحق عز وجل .
سلامة الدين رأس المال والأعمال الصالحة هي الأرباح , اتركوا الطلب لما يطغيكم واقنعرا بما يكفيكم . العاقل لا يفرح بشيء، حلاله حساب وحرامه عقاب . أكثركم قد نسوا العقاب والحساب .
يا غلام   اذا حضر بين يديك شيء من الدنيا ورايت قلبك يشمئز منه فاتركه.
ولكن لا قلب لك ، كلك نفس وطبع وهوى ، اصحب أرباب القلوب حتى يصير لك قلب .
لا بد لك من شيخ حكيم عامل بحكم الله عز وجل يهذبك ويعلمك وينصحك .
يا من باع كل شئ بلا شىء واشترى لا شيء بكل شيء، قد اشتريت الدنيا بالآخرة وبعت الآخرة بالدنيا .
آنت هوس في هوس، عدم في عدم جهل في جهل , تأكل كما تأكل الأنعام من غيرتفتيش ولا احتساب ولا سؤال ، من غير نية من غير أمر من ‏غير فعل .
المؤمن يآكل مباح  الشرع والولي يأمر بالأكل وينهي عنه من حيث قلبه .
والبدل لا يهتم بشيء، بل يفعل الأشياء وهو في غيبته مع ربه عز وجل وفنائه فيه.
فالولي قائم مع الأمر , والبدل مسلوب الاختيار وكل ذلك مع حفظ حدود الشرع .
الفاني عنه وعن الخلق يحفظ حدود الشرع ثم يستصرخ في بحر القدرة ، فأمواجه ترفعه تارة وتخفضه أخرى.
وتقلبه على الساحل تارة وتوقعه فى وسط اللجة أخرى , يصير كآصحاب الكهف الذين قال الله عز وجل في حقهم : " نقلبهم ذات اليمن و ذات الشمال "  .
‏ما كان لهم عقل ولا تدبير ولا حس ، كانوا في بيت اللطف والقرب مغمضين الأعين ظاهرا وباطنا . فهكذا هذا المقرب قد غمض عيني قلبه عما سوى ربه عز وجل ،فلا ينظر إلا له وبه ولا يسمع لم إلا منه.
اللهم إفننا عما سواك وأوجدنا بك .
‏  " ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنة وقنا عذاب النار"
.
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 534
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى