المواضيع الأخيرة
» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "50" المجلس الخمسون تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم
اليوم في 9:22 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والسبعون منظر الصراط المستقيم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 15 يونيو 2018 - 9:56 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفى ستين في الإنسان الكامل وأنه محمد صلى الله عليه وسلم وأنه مقابل للحق والخلق
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:43 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السبعون منظر الطرق المختلفة . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر التاسع والستون منظر الأسرار . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 8:08 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثامن والستون منظر الخلع والمواهب . كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:56 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج2 المجلس التاسع والأربعون أنا أعرفكم بالله وأشدكم له خوفا
الإثنين 11 يونيو 2018 - 7:33 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الرابع والثلاثون مَن وُلد له مولود فسماه محمداً تبركاً به كان هو ومولوده في الجنة. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأحد 10 يونيو 2018 - 11:44 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والخمسون في النفس وإنها محتد إبليس ومن تبعه من الشياطين من أهل التلبيس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 8 يونيو 2018 - 16:17 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والخمسون في الصورة المحمدية. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:39 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "49"ج1 المجلس التاسع والأربعون الخلق حجاب نفسك ونفسك حجاب قلبك وقلبك حجاب سرك
الأربعاء 6 يونيو 2018 - 7:22 من طرف الشريف المحسي

» الباب السابع والخمسون في الخيال وأنه هيولي جميع العوالم. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 4 يونيو 2018 - 8:03 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "48" المجلس الثامن والأربعون أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون
الإثنين 4 يونيو 2018 - 7:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس والخمسون في الفكر وأنه محتد باقي الملائكة من محمد صلى الله عليه وسلم
السبت 2 يونيو 2018 - 9:24 من طرف الشريف المحسي

» الوجود المستعار او العارية الوجودية عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:13 من طرف الشريف المحسي

» الشعر الصوفي عند الشيخ عبد الكريم الجيلي
السبت 2 يونيو 2018 - 8:00 من طرف الشريف المحسي

» نظرة على كتاب الإنسان الكامل فى معرفة الاواخر والاوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي بقلم د. يوسف زيدان
الجمعة 1 يونيو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثالث والثلاثون اللهم بارك في رجب وشعبان وبلغنا رمضان. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 31 مايو 2018 - 23:33 من طرف عبدالله المسافر

»  في الفرق بين عشق القديم والمحدث المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:24 من طرف عبدالله المسافر

»  تمثيل "مثال" المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:19 من طرف عبدالله المسافر

» في قدم العشق وحدوثه المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:11 من طرف عبدالله المسافر

» في وحدة العشق. المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الخميس 31 مايو 2018 - 6:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "47" المجلس السابع والأربعون قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون
الخميس 31 مايو 2018 - 0:06 من طرف الشريف المحسي

» تجلي المجادلة .كتاب التجليات الإلهية الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي شرح بن سودكين
الأربعاء 30 مايو 2018 - 13:34 من طرف الشريف المحسي

» الباب الخامس والخمسون في الهمة وأنها محتد میکائیل من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 10:17 من طرف الشريف المحسي

» ترجمة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي رضي الله عنه بقلم د. يوسف زيدان
الأربعاء 30 مايو 2018 - 6:12 من طرف عبدالله المسافر

» ترجمة حياة العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي من كتاب المناظر الإلهية تحقيق د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:37 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس الموضوعات بترتيب المحقق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:26 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة المحقق كتاب المناظر الإلهية للشيخ عبد الكريم الجيلي د. نجاح الغنيمي
الأربعاء 30 مايو 2018 - 5:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والخمسون في الوهم وأنه محتد عزرائيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الخميس 24 مايو 2018 - 16:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثاني والثلاثون الرحم شجنة من الرحمن فقال الله مَن وصلكِ وصلته ومن قطعكِ قطعته. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 24 مايو 2018 - 15:49 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث والخمسون في العقل الأول وأنه محتد جبريل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 23 مايو 2018 - 16:09 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثاني والخمسون في القلب وأنه محتد إسرافيل عليه السلام من محمد صلى الله عليه وسلم ومجد وكرم وعظم
الثلاثاء 22 مايو 2018 - 9:54 من طرف الشريف المحسي

» الباب الحادي والخمسون في الملك المسمى بالروح. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 16:52 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الموفي خمسين في روح القدس. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:58 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "46" المجلس السادس والأربعون وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا
الإثنين 21 مايو 2018 - 15:44 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع والستون منظر الحضائر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والستون منظر الشم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:42 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخامس والستون منظر الستر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:39 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والستون منظر الكشف والعيان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الجمعة 18 مايو 2018 - 23:36 من طرف الشريف المحسي

» الباب التاسع والأربعون في سدرة المنتهى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الجمعة 18 مايو 2018 - 14:09 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الحادي والثلاثون أفلا أكون عبداً شكورا. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الخميس 17 مايو 2018 - 15:28 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثامن والأربعون في اللوح المحفوظ. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 7:01 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "45" المجلس الرابع والأربعون ملعون ملعون من كانت ثقته بمخلوق مثله
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:14 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع والأربعون في القلم الأعلى. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الإثنين 14 مايو 2018 - 11:01 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السادس والأربعون في الكرسي. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 13 مايو 2018 - 10:45 من طرف عبدالله المسافر

» المهدي والمهديين عند أئمة التصوف والصوفية
الأحد 13 مايو 2018 - 8:53 من طرف عبدالله المسافر

» تمهيد كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:36 من طرف محمد شحاته

» مقدمة كتاب المهدي وقرب الظهور وإقترب الوعد الحق
السبت 12 مايو 2018 - 23:24 من طرف محمد شحاته

» الباب الخامس والأربعون في العرش. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
السبت 12 مايو 2018 - 16:07 من طرف عبدالله المسافر

» جدول
الجمعة 11 مايو 2018 - 5:48 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثالث فيما جاء فيه عن التابعين وتابعيهم رضي الله عنهم منه. الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:32 من طرف عبدالله المسافر

» في الباب الثاني فيما عن الصحابة فيه رضوان الله عليهم أجمعين . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الخميس 10 مايو 2018 - 17:23 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الأول في علامته وخُصوصياته التي جاءت عن المهدي عليه السلام . الحافظ ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 17:10 من طرف عبدالله المسافر

» مقدمة كتاب القول المختصر في علامات المهدي المنتظر ابن حجر الهيتمي
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 16:59 من طرف عبدالله المسافر

» حول أحاديث الإمام المهدي عليه السلام
الثلاثاء 8 مايو 2018 - 4:32 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثالث والستون منظر اللذة السارية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:50 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والستون منظر الاستيلاء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:47 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والستون منظر الاستواء. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:43 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الستون منظر الكمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:39 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والخمسون منظر الجلال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:35 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والخمسون منظر الجمال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الإثنين 7 مايو 2018 - 15:31 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثلاثون إذا راح أحدكم الجمعة فليغتسل. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 7 مايو 2018 - 14:22 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "44" المجلس الرابع والأربعون إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
السبت 5 مايو 2018 - 12:53 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والخمسون منظر الغاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:48 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والخمسون منظر النهاية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم
الخميس 3 مايو 2018 - 11:39 من طرف الشريف المحسي

» صلاة الوصول على حضرة خاتم المرسلين رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:11 من طرف محمد شحاته

» صلاة الأنوار على حضرة النبي عليه الصلاة والسلام
الأربعاء 2 مايو 2018 - 15:07 من طرف محمد شحاته

» المنظر الخامس والخمسون منظر البداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:27 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الرابع والخمسون منظر الهداية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:24 من طرف عبدالله المسافر

»  المنظر الثالث والخمسون منظر العبودية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:15 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الرابع والأربعون في القدمين والنعلين. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأربعاء 2 مايو 2018 - 13:06 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "43" المجلس الثالث والأربعون والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا
الثلاثاء 1 مايو 2018 - 15:05 من طرف الشريف المحسي

» الحديث التاسع والعشرون كلمة لا إله إلا الله حصني فمن قالها دخل حصني ومن دخل حصني أمِنَ من عذابي. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 30 أبريل 2018 - 13:14 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والخمسون منظر القربة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 16:28 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الحادي والخمسون منظر الصديقية. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:59 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثالث والأربعون في السرير و التاج. كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل
الأحد 29 أبريل 2018 - 15:32 من طرف الشريف المحسي

»  المنظر الخمسون منظر الشهادة. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:19 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر التاسع والأربعون منظر الإحسان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:16 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثامن والأربعون منظر الايمان. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 27 أبريل 2018 - 17:06 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثاني والأربعون في الرفرف الأعلى. كتاب الإنسان الكامل
الجمعة 27 أبريل 2018 - 12:00 من طرف الشريف المحسي

»  الباب الحادي والأربعون في الطور وكتاب مسطور في رق منشور والبيت المعمور والسقف المرفوع والبحر المسجور. كتاب الإنسان الكامل
الخميس 26 أبريل 2018 - 11:01 من طرف الشريف المحسي

» من هو مولانا الإمام القطب الغوث الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس الله سره ؟
الثلاثاء 24 أبريل 2018 - 14:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "42" المجلس الثاني والأربعون إن أكرمكم عند الله أتقاكم الكرامة في تقواه والمهانة في معصيته
الإثنين 23 أبريل 2018 - 12:36 من طرف الشريف المحسي

» الحديث الثامن والعشرون اللهم إني أعوذ بك من الجُبن، وأعوذ بك من البخل وأعوذ بك من أن أرد إلى أرذل العمر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الإثنين 23 أبريل 2018 - 11:46 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السابع والأربعون منظر الكفر. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 13:01 من طرف الشريف المحسي

» المنظر السادس والأربعون منظر الوقوف مع المراسم. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:58 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الخامس والأربعون منظر التزندق. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:55 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الرابع والأربعون مظهر التصوف. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:49 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثالث والأربعون منظر التلامت. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأحد 22 أبريل 2018 - 12:41 من طرف الشريف المحسي

» في كيفية الارتباط بين العشق والروح المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" . من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 17:01 من طرف عبدالله المسافر

» المقدمة المثنوى الثاني عشق نامه "كتاب العشق" .من كتاب مثنوي سنائي الغزنوي
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 16:55 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السابع والعشرون المرء مع من أحب. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:23 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "41" المجلس الحادي والأربعون اعلم أن الأشياء كلها محركة بتحريکه ومسكنة بتسكينه
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 11:09 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الثاني والأربعون منظر ستر الحال بالحال. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:25 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الحادي والأربعون منظر خلع العذار. كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 13 أبريل 2018 - 11:18 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث السادس والعشرون من صام رمضان وأتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر. كتاب أهل الحقيقة مع الله
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 11:41 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "40" المجلس الموفي للأربعين إذا أراد الله بعبده خيرا فقهه في الدين وبصره بعيوب نفسه
الأربعاء 11 أبريل 2018 - 10:02 من طرف عبدالله المسافر

» الأسم "الله" تعالى جل جلاله
الأربعاء 4 أبريل 2018 - 17:36 من طرف عبدالله المسافر





نص فتوی الشيخ ابن تیمیة في المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي رضي الله عنه إفتراء وجهلا وبغيا

اذهب الى الأسفل

01012018

مُساهمة 

نص فتوی الشيخ ابن تیمیة في المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي رضي الله عنه إفتراء وجهلا وبغيا




 نص فتوی الشيخ ابن تیمیة في المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي إفتراء وجهلا وبغيا 

"1"الرد على فتوي الشيخ ابن تيمية بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي الحاتمي رضي الله عنه إفتراء وجهلا وبغيا

الرد على فتوي شيخ الإسلام ابن تيمية بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي الحاتمي الطائي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين
أما بعد، فهذا كتاب في شرح كلام الصوفية، مجموع من كلام سيدي الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي، وقد صدرته بتحقيق علمي لما جاء في فتاوى الإمام ابن تيمية، عن الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي وأقواله، لیتضح للباحث النصف و للقارىء الکریم، الصواب من الخطأ، والحق من الضلال، وقد مهدت لهذا الكتاب والكتب التي تليه بكتاب "الفقه عند الشيخ الأكبر محي الدين ابن العربي" الذي هو أساس ينبني عليه كل ما كتبه الشيخ وما جاء به من علوم، وهو مع الكتب التي تليه تيسر للقارىء الكريم، ذي العقل السليم والنظر السديد، فهم غوامض ما أتى به الشيخ في الترجمة عن علوم الأذواق والمواجيد، کل ذلك بکلام الشيخ نفسه وشرحه، لا بتأويل ولا تفسير من أحد، فنقول والله المستعان .
................
6952 - حدثنا محمد بن عبد الرحيم، حدثنا سعيد بن سليمان، حدثنا هشيم، أخبرنا عبيد الله بن أبي بكر بن أنس، عن أنس رضي الله عنه، قال:
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «انصر أخاك ظالما أو مظلوما» 
فقال رجل: يا رسول الله، أنصره إذا كان مظلوما، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره؟
 قال: "تحجزه، أو تمنعه، من الظلم فإن ذلك نصره" صحيح البخاري.
70 - (2589) حدثنا يحيى بن أيوب، وقتيبة، وابن حجر، قالوا: 
حدثنا إسماعيل، عن العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:
 "أتدرون ما الغيبة؟
 قالوا: الله ورسوله أعلم.
 قال: "ذكرك أخاك بما يكره
قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ 
قال: "إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته". صحيح مسلم
6103 - حدثنا محمد، وأحمد بن سعيد، قالا: حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه: 
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا قال الرجل لأخيه يا كافر، فقد باء به أحدهما". صحيح البخاري
(60) وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي، ويحيى بن أيوب، وقتيبة بن سعيد، وعلي بن حجر جميعا، عن إسماعيل بن جعفر، قال يحيى بن يحيى: أخبرنا إسماعيل بن جعفر، عن عبد الله بن دينار أنه سمع ابن عمر، يقول:
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 " أيما امرئ قال لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال، وإلا رجعت عليه ". صحيح مسلم 
................

نص فتوی الإمام ابن تیمیة:

يقول الإمام ابن تيمية - رحمه الله وغفر له - عن الشيخ محيي الدين ابن العربي وأمثاله.
 في الصفحة رقم 239 من المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه، المطبوعة بالرياض على نفقة الملك سعود بن عبد العزيز عام 1382 هـ :
 «لما كانت أحوال هؤلاء شيطانية، كانوا مناقضين للرسل صلوات الله تعالى عليهم، كما يوجد في كلام صاحب الفتوحات المكية والفصوص وأشباه ذلك، يمدح الكفار مثل قوم نوح وهود وفرعون وغيرهم، وينتقص الأنبياء کنوح و إبراهيم و موسى و هارون، ويذم شيوخ المسلمين المحمودين عند المسلمين، کالجنید بن محمد و سهل بن عبد الله التستري، ويمدح المذمومين عند المسلمين، کالحلاج و نحوه، کما ذکره في تجلياته الخیالیة الشیطانیة، فإن الجنید . قدس الله روحه - کان من أئمة الهدى، فسئل عن التوحيد فقال: "التوحيد إفراد الحدوث عن القدّم" فبين أن التوحيد أن تميز بين القديم والمحدث، وبين الخالق والمخلوق، وصاحب الفصوص أنكر هذا، وقال في مخاطبته الخيالية الشيطانية له : "يا جنيد هل يميز بين المحدث والقديم إلا من يكون غيرهما؟" 
فخطأ الجنيد في قوله: "إفراد الحدوث عن القدم" لأن قوله هو أن وجود المحدث هو عين وجود القدیم اهـ . 
كما قال في فصوصه : " ومن أسمائه الحسنى " العلي " على من ؟ وما ثم إلا هو وعن ماذا ؟ وما هو إلا هو فعلوه لنفسه وهو عين الموجودات فالمسمى محدثات هي العلية لذاته وليست إلا هو ". إلى أن قال : " هو عين ما بطن وهو عين ما ظهر وما ثم من يراه غيره وما ثم من ينطق عنه سواه وهو المسمى أبو سعيد الخراز وغير ذلك من الأسماء المحدثات " . فيقال لهذا الملحد : ليس من شرط المميز بين الشيئين بالعلم والقول أن يكون ثالثا غيرهما فإن كل واحد من الناس يميز بين نفسه وغيره وليس هو ثالث فالعبد يعرف أنه عبد ويميز بين نفسه وبين خالقه والخالق جل جلاله يميز بين نفسه وبين مخلوقاته ويعلم أنه ربهم وأنهم عباده كما نطق بذلك القرآن في غير موضع والاستشهاد بالقرآن عند المؤمنين الذين يقرون به باطنا وظاهرا . أهـ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقدمة المؤلف كتاب شرح كلمات الصوفية والرد على ابن تيمية 

الحمد لله الذي أعز أولياءه بالطاعة والقناعة، وأذل أعداءه بالمعصية وقلة البضاعة.
وأنار قلوب أحبابه بنور المعرفة، فكشف لهم عن معاني الأسماء والصفات، وحجب من شاء من عباده المؤمنين عن الحقائق رحمة بهم إلى يوم النشور.
 فإنه قد خلقهم على أمزجة وطبائع لا تقبل هنا رفع الستور، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والأولياء وإمام الشفعاء.
 محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: العلماء ورثة الأنبياء، فكما أن الأنبياء فاضل ومفضول، كذلك العلماء تابع ومتبوع.
 ففيهم العالم والأعلم، لتتميز المراتب، فيعرف السابق من اللاحق، وكلهم من هداة ومهديين، لهم شرب من سيد المرسلين.
وبعد، ليس القصد من هذا الكتاب رفع الخلاف بين الصوفية ومخالفيهم، فهذا أمر لا يرتفع إلى يوم الدين.
 فلو شاء الله لهدى الناس أجمعين، فإن الله ما رفع الخلاف في الحكم الظاهر، بل بقيت الشريعة وهي أحكام محدودة، مذاهب مختلفة، لحكمة يعلمها الله.
 وتوسعة منه رحمة بالعباد، فكيف يتصور أن يرتفع الخلاف في الترجمة عن علوم الأذواق، التي لا تحد معانيها حدود الألفاظ والأرقام ؟! 
ولا تسمو إليها الضمائر والأوهام، فلا يترجم عنها لسان، لأنها ذوق ووجدان.
 لكن القصد من هذا الکتاب هو إيضاح ما التبس من كلام بعض العارفين والمحققين، وجاء على ألسنتهم، يخاطبون به من كان من شربهم ، وسار على مدارجهم، مما لا يفهمه غير أهل ذاك المقام، فإنه لا خلاف بين علماء الإسلام.
 أن الله خلق الخلق على مراتب، وأهلهم لما اراد بهم من مواهب، فثبتت المقامات بالقرآن الكريم.
 وجاء الحديث بمقام الإحسان لعبد يعبد الله كأنه يراه، واخر بمقام الحب حتى يكون الحق سمعه وبصره وجميع قواه.
 فلم يکن عبثا اخبار رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل كان لهذه المقامات أهل وطلاب، كما لله تعالى خاصة وأحباب.
 فمن هذه المقامات وبلسان أهلها تكلم رجال، فأنكر عليهم من لم يكن له هذه الحال، وسبب ذلك أن المعاني الأول أصبحت باهتة، فتداخلت الأمور والتبست معانيها، وبقيت مبانيها.
 فكما لا يعرف كل أحد الجوع الحقيقي من الجوع الكاذب، ولا الحمل الحقيقي من الحمل الكاذب.
 كذلك أصبح الناس لا يعرفون الحب الحقيقي من الحب الكاذب، ولا الصحبة الحقيقية من الصحبة الكاذبة.
 فلا يعرفون معنى للتقوى ولا للزهد ولا للورع ولا للأخوة، إلا ما تعارفوا عليه في زمانهم، فتوهموا أنهم حازوا المقامات، ونالوا الدرجات.
 وظنوا أنهم رجال، كما أن أهل كل صفة رجال، وذلك لفقدهم الميزان، وجهلهم بما كان عليه أهل ذاك الزمان.
 فحكموا على كلام من أخبر عنهم الرسول بأنهم من أهل مقام المحبة والإحسان، كان ذلك بنظرهم، لأنهم توهموا أنهم حازوا كل المراتب، ولم يبق مقام إلا ولهم فيه مشارب.
 فأنكروا ما لم يعرفوه ولا ذاقوه، ولا معنى من المعاني حققوه
 وصدق الحسن البصري وهو يصف الصحابة للتابعين فيقول:
"لقد أدركت رجالأ لو رأيتموهم لقلتم إنهم مجانين، ولو رأوكم لقالوا إنكم لم تؤمنوا قط".
 ولما کان بعض هؤلاء المنکرین، ممن حازوا الصدارة في علوم الفقه والدين، فظن البعض أنهم وصلوا مرتبة حق اليقين.
 فاتبعهم أقوام في إنكارهم مقلدين، في كل ما هم له أهل، وفي كل ما ليسوا له بأهل.
 فلا المتبوع أنصف نفسه عندما تكلم فيما لا يعلم، ولا التابع حقق النظر في قول من اتبعه فسلم وسلم.
لذلك رأيت أن أجمع شرح بعض كلمات الصوفية، مما لا تدركه العقول القاصرة عن المراتب العالية، فطعنت فيها ببادي الرأي، ولو سألت بها خبيراً، لحل معضلها وشرح مشكلها فأصبح بها بصيراً.
و لوقفت على أن ما تراه كفراً وإلحاداً، إنما هو من لباب التوحيد، ومن أسرار الربوبية لخاصة العبيد، والله يختص برحمته من يشاء، وما ربك بظلام للعبيد. 

فإن قال المعترض على كلام أهل الله تعالي من الصوفية :

 إن هذا الكلام ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه.
 قلنا له: 
يا هذا، هذه منك شهادة، ولو كنت مؤمناً حقاً بقوله تعالى : "ستكتب شهادتهم ويسألون" لما قلت.
 ولكن لك أن تقول: ما بلغنا مثل هذا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة، فإنه أسلم لدينك.

 والجواب عليه : 

هل كونه ما بلغنا دليل على أنه ما وقع، هذا ليس من أدلة العقول ولا النقول، بل إن من استبراً لدينه، توقف وما تصرف .
 فإنه معلوم عند جميع علماء المسلمين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بقي في بعثته ثلاثة وعشرين عاماً، يُعلّم أصحابه بالليل والنهار، في الحل والترحال، والحضر والسفر، والسلم والحرب.
 ولو جمع منصف عاقل ما بلغ إلينا من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، صحيحه وضعیفه، مسنده و مرسله، ما جمع ما یکفي لشهر واحد من قیام رسول الله صلی الله عليه وسلم في تعليم أصحابه.
 فأين ما بقي مما قاله عليه السلام؟ 
هذا دليل العقل؛ وأما دليل النقل، فما ثبت عن الصحابة رضوان الله عليهم.
 فقد قال أبو هريرة في الصحيحين: أخذت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعاءين، فأما وعاء فبثثته بين الناس، وأما الأخر لوبثثته لقطع مني هذا البلعوم.
 وكما هو معلوم، فإن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه كان صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 وصحابي آخر يقول: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً من الضحى إلى زوال الشمس، فنزل فصلى بنا الظهر، ثم رقى المنبر، فخطبنا حتى صلاة العصر، فنزل فصلى بنا العصر، ثم رقى وخطبنا إلى غروب الشمس، فحدثنا عن مبدأ الخلق خلق العالم، وما ترك شيئاً إلا ذكره، حفظ من حفظ ونسي من نسي؛ ولم يذكر لنا الصحابي شيئاً مما ذكره
فإن قال المعترض القوم في استخدام مصطلحاتهم : 
لم ذهب هؤلاء القوم إلى استخدام هذه العبارات الموهمة والمضللة؟ 
قلنا له : اعلم أنه ليس كل من فهم الكلام فهم عن المتكلم، وأن كل من فهم عن المتكلم فقد فهم الكلام.
 هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم نزلت عليه الآية:"الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ".
 فتلاها على أصحابه سادة العرب وبلغاء قريش، فضجت الصحابة وقالت:
 "ومن منا لم يظلم يارسول الله" 
فقال صلى الله عليه وسلم: "ليس هذا إنما هو الشرك" .
فهؤلاء فصحاء العرب قد فهموا الکلام وایفهموا قصد المتکلم، حتی آبان لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه.
 ويقول تعالى في كتابه العزیز: "ففهمناها سلیمان وکلا آتينا حكماً وعلماً" ففاز سليمان عليه السلام في هذه المسألة بما لم يفهمه داود عليه السلام.
 مع أن كليهما صاحب علم بشهادة مرسلها.
 فهلا اتهمت فهمك ياخي بدلاً من أن تقع في أعراض أولياء الله وخاصته ؟ 
هذا فيما يظهر من الأحكام والآيات المحكمات، فما ظنك يا أخي عندما يتكلم أهل مقام خاص، مثل مقام الحب - الذي لا نعلم منه إلا كلمة أوحشتمونا .
 أو عندما يتكلم أهل مقام الإحسان فيما بينهم عن أذواقهم، فلا يجدون من العبارة إلا ما صدر عنهم، فإنهم يفهمون القصد من قائله.
 ونحن لسنا مقصودين للمخاطب بالكلام، فهلا سلمنا الأمر لأهله؟ 
فإن السهام لا تصل إلى مراميها، إلا إذا أعطي القوس لباريها.
 فإنا لو أقمنا ميزان الحق كما ورد في كتاب الله العزيز وسنة رسوله، وفي آثار الصالحين، لكنا إلى الكفر أقرب منا إلى الإيمان "بل الإنسان على نفسه بصيرة". 
من أجل ذلك صدّرت هذا الكتاب "شرح كلمات الصوفية" بتحقيق علمي صرف، يقوم على نقل النصوص فحسب.
 أوضح فيه الخطأ الذي وقع فيه الإمام "ابن تيمية" عندما تكلم في علم لا يعلمه، ولا يعلم أصوله ولا فروعه.
 مخالفاً قوله تعالى : "ولا تقف ما ليس لك به علم" واتبعه آخرون فيما أخطأ فيه.
 فأوردت في كتابي "الرد على ابن تيمية" نص ما قاله الإمام في فتاويه عن الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي، مشيراً إلى مصدرها.
 ثم أعقبت ذلك بكلام الشيخ الأكبر في الموضوع نفسه، نصاً من كتبه، مشيراً إلى مصدرها، مع تعليق بسيط إذا لزم الأمر للربط بين المقالتين.
 وتركت القارىء الذي ينشد الحقيقة، يحكم في الخلاف بين الرجلين بنفسه، بعد أن يحقق سلامة النقل، وأما ما يصل إليه القارىء بعد ذلك فليس لي، فلكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات، والحق أحق أن يتبع، فمن استبرأ لدينه،  لا يذهب مذهباً حتى يحققه.
من يهد الله فهو المهتد، ومن وجد خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه. 
و من العجیب انك تری الباحثین من جمیع الملل - اي ملة کانت - مهما کانت كافرة، إذا كتبت في التحقيق العلمي التزمت أمانة النقل في النصوص.
 ثم تعمد بعد ذلك إلى تحريف التأويل عمداً منها أو خطأ، قصور فهم أو جهلاً، لتذهب إلى ما ذهبت إليه، ولكن لا تراهم أبداً يحرفون النصوص.
 وذلك حرصاً منهم على سمعتهم ومكانتهم العلمية، وأعجب من ذلك، أنك ترى بعض من يدعي العلم ممن يحسب على المسلمين في عصرنا هذا، الذي توفرت فيه جميع المراجع والسبل العلمية، للحصول على النصوص من جميع أنحاء العالم، في أقرب وقت وأيسر أسلوب.
 مما لم يتوفر للعلماء السابقين مثل الإمام ابن تيمية، ترى هذا البعض يلجأ إلى تحريف النصوص عند نقلها، انتصاراً لمذهبه، بعد أن يهزأ به الشيطان، ويسول له أنه يذب عن دين الله.
 مثال ذلك ما كتبه محمد حامد الفقي، على هامش تحقيقه لکتاب مدارج السالكين لابن القیم الجوزية، 
في النسخة المطبوعة في دار الكتاب العربی ای بیروت عام 1972 .
فيقول في هامش الصفحة رقم 60 من الجزء الأول ما يلي: 
قال ابن عربي الحاتمي شيخ الصوفية الناطق بلسانهم : 
العبد رب والرب عبد       …..      یالیت شعري من المکلف 
ان قلت عبد فذاك رب   …….      او قلت رب انی یکلف 
وأقول : 
هذان البيتان موجودان في أربعة كتب من كتب الشيخ الأكبر ابن العربي، وهي:
 مواقع النجوم 
والتنزلات الموصلية
وكتاب المسائل
وفي الصفحة الأولى من كتاب الفتوحات المكية ولكن بالنص التالي: 
الرب حق والعبد حق      ……..   یالیت شعری من المکلف
إن قلت عبد فذاك ميت      ………    أو قلت رب أنى يكلف
 وآخر يؤلف كتاباً تحت اسم "التصوف بين الحق والخلق" ويقدم نفسه بألقاب الباحث الحر والناقد المجرد، ويبني تحقيقه على عبارتين زورهما على الشيخ الأكبر.
 فيقول في الصفحة رقم 87 من كتابه المذكور، يقول ابن عربي:
 "بدء الخلق الهباء وأول موجود فيه الحقيقة المحمدية الموصوفة بالاستواء على العرش الرحماني الإله ولا أين يحصرها.. الخ" .
أقول :
فنجد هذه العبارة في الجزء الأول من الفتوحات المكية طبعة الميمنية، في الصفحة رقم 118 "بدء الخلق الهباء وأول موجود فيه الحقيقة المحمدية الرحمانية ولا أين يحصرها لعدم التحيز. . . الخ".
 وأما العبارة الثانية فيقول عنها في الصفحة نفسها من كتابه إن الشيخ الأكبر يقول: "وأقرب الناس إليه (يعني إلى الرسول صلى الله عليه وسلم) علي بن أبي طالب رضي الله عنه إمام العالم وسر الأنبياء أجمعين".
أقول :
 ولكننا نجد النص في الصفحة 119 من الجزء الأول من الفتوحات:
 "وأقرب الناس إليه علي بن أبي طالب وأسرار الأنبياء أجمعين".
 ورغم أني أطلعت المؤلف شخصيا على التحريف والتزوير في النص الذي بنى عليه كتابه، معتمدا على نسختين مختلفتين مطبوعتين، فكان رده وهو المحقق والباحث الحر في زعمه، أنه وجد هاتين العبارتين في نسخة مخطوطة في حماه، وأعاد طبع الكتاب للمرة الثانية بما فيه من المثالب والافتراءات، .
التي أوقفته عليها في رسالتي المسجلة له في ست عشرة صفحة .
آمثال هذین کثیر، یتبعهم کل مغرور و ناعق، لذلك قدمت الکتاب شرح كلمات الصوفية بكتاب الرد على ابن تيمية.
 ومن طلب الحق واستبرأ لدينه تحقق القول قبل أن ینطق به، و کل میسر لما خلق له، و طوبی لعبد عرف حده فوقف عنده، ولو شاء الله لهدى الناس أجمعين.
والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.
18 رجب عام 1401 هـ
الموافق 22 أیار 1981 م

            محمد محمود الغراب
طیب محيي الدین مسك في الورى  …..  فاح لکن کل انف لایشمُ
وعلوم خرجت من فمه     ……..        كل فهم بهداها لا یُلُمُ 
قوسه این الذي یرمي به      ……       غرض التحقیقِ يا قومُ هلموا
ترجمها من التركية العارف بالله الشيخ عبدالغني النابلسي
.


عدل سابقا من قبل الشريف المحسي في الإثنين 1 يناير 2018 - 17:10 عدل 2 مرات
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 502
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

نص فتوی الشيخ ابن تیمیة في المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي رضي الله عنه إفتراء وجهلا وبغيا :: تعاليق

avatar

مُساهمة في الإثنين 1 يناير 2018 - 17:06 من طرف الشريف المحسي

"1"الرد على فتوی الشيخ ابن تیمیة في المجلد الحادي عشر من مجموعة فتاويه بتكفير الشيخ الأكبر ابن عربي إفتراء وجهلا وبغيا

طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوي لا يكفيه الف دليل

قال الله تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) سورة الحجرات
6952 - حدثنا محمد بن عبد الرحيم، حدثنا سعيد بن سليمان، حدثنا هشيم، أخبرنا عبيد الله بن أبي بكر بن أنس، عن أنس رضي الله عنه، قال:
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «انصر أخاك ظالما أو مظلوما» 
فقال رجل: يا رسول الله، أنصره إذا كان مظلوما، أفرأيت إذا كان ظالما كيف أنصره؟
 قال: "تحجزه، أو تمنعه، من الظلم فإن ذلك نصره" صحيح البخاري.

70 - (2589) حدثنا يحيى بن أيوب، وقتيبة، وابن حجر، قالوا: 
حدثنا إسماعيل، عن العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة،
 أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال:

 "أتدرون ما الغيبة؟
 قالوا: الله ورسوله أعلم.
 قال: "ذكرك أخاك بما يكره
قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ 
قال: "إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته". صحيح مسلم
6103 - حدثنا محمد، وأحمد بن سعيد، قالا: حدثنا عثمان بن عمر، أخبرنا علي بن المبارك، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة رضي الله عنه: 
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا قال الرجل لأخيه يا كافر، فقد باء به أحدهما". صحيح البخاري
(60) وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي، ويحيى بن أيوب، وقتيبة بن سعيد، وعلي بن حجر جميعا، عن إسماعيل بن جعفر، قال يحيى بن يحيى: أخبرنا إسماعيل بن جعفر، عن عبد الله بن دينار أنه سمع ابن عمر، يقول:
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
 " أيما امرئ قال لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما، إن كان كما قال، وإلا رجعت عليه "صحيح مسلم 
................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى