المواضيع الأخيرة
» الحكم الحاتمية "13" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
اليوم في 1:34 من طرف عبدالله المسافر

» الحضرة الثانية عشر حضرة التنكير كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
اليوم في 1:18 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "21" المجلس الواحد والعشرون‏ ‏الدنيا حجاب عن الآخرة والآخرة حجاب عن رب الدنيا والآخرة
اليوم في 0:53 من طرف عبدالله المسافر

» تجلي الاشارة من عين الجمع والوجود كتاب التجليات الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي شرح بن سودكين
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 13:49 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السابع منظر تجلي الصفات كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 13:21 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر السادس منظر تجلى الأفعال كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الخميس 14 ديسمبر 2017 - 4:25 من طرف الشريف المحسي

» مناجاة "6" توجه حرف الحاء المهملة كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 17:18 من طرف الشريف المحسي

» مناجاة "5" توجه حرف الجيم كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 17:14 من طرف الشريف المحسي

» الباب الموفي عشرين في الكلام كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيل
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 17:14 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الحادية عشر حضرة التعريف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 13:03 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "20" المجلس العشرون‏
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 3:22 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث التاسع فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات كتاب حالة أهل الحقيقة مع الله سيدي احمد الرفاعي
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 2:30 من طرف عبدالله المسافر

» ما قاله الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي عن مواصفات الشيخ المربي؟ فى كتاب الحكم الحاتمية المسمى بالكلمات الحكمية
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 18:23 من طرف عبدالله المسافر

» الباب التاسع عشر في القدرة كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيل
الخميس 7 ديسمبر 2017 - 13:54 من طرف عبدالله المسافر

» تفسير الشيخ ابن عَجيبة الحسني للأبيات توضأ بماء الغيب إن كنت ذا سر وإلا تيمم بالصعيد أو الصخر
الأربعاء 6 ديسمبر 2017 - 5:54 من طرف عبدالله المسافر

» موقع نجم الحزن حلية الأدباء كتاب مواقع النجوم وأهلة الأسرار والعلوم الشيخ الأكبر ابن عربي
الثلاثاء 5 ديسمبر 2017 - 3:00 من طرف عبدالله المسافر

» الحكم الحاتمية "12" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
السبت 2 ديسمبر 2017 - 14:29 من طرف عبدالله المسافر

» مناجاة "4" توجه حرف الثاء المثلثة كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 16:10 من طرف عبدالله المسافر

» السؤال الرابع فان قال إلى أين منتهاهم ؟ إجابة الشيخ الأكبر ابن عربي على أسئلة الحكيم الترمذي
الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 1:36 من طرف عبدالله المسافر

» الحكم الحاتمية "11" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 1:20 من طرف عبدالله المسافر

» التنبيه الثالث اعلم أن الأرض الواسعة إنما هي أرض عبادتك كتاب تنبيهات على علو الحقيقة المحمدية العليّة ابن عربي الحاتمي الطائي
الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 0:57 من طرف عبدالله المسافر

» شرح تجلي"3" نعوت تنزل الغيوب على الموقنين كتاب التجليات الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي رضي الله عنه
السبت 25 نوفمبر 2017 - 15:08 من طرف عبدالله المسافر

» أنين العمود الشاكي "12" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
السبت 25 نوفمبر 2017 - 8:35 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الخامس منظر الوجود كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
السبت 25 نوفمبر 2017 - 8:17 من طرف عبدالله المسافر

» الحضرة العاشرة حضرة التحذير كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
السبت 25 نوفمبر 2017 - 7:16 من طرف عبدالله المسافر

» الباب الثامن عشر في الإرادة كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي
السبت 25 نوفمبر 2017 - 4:42 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء السادس لمولانا جلال الدين الرومي
الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 1:21 من طرف عبدالله المسافر

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء الخامس لمولانا جلال الدين الرومي
الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 16:45 من طرف عبدالله المسافر

» جوارح وجوانح أهل الله تعالي الشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 13:04 من طرف عبدالله المسافر

» علوم أهل الله السبعة أو مسائل علم أهل الله السبعة الشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 12:20 من طرف عبدالله المسافر

» المناجاة "3" توجه حرف التاء كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 14:17 من طرف عبدالله المسافر

» المناجاة "2" توجه حرف الباء كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 14:09 من طرف عبدالله المسافر

» الحكم الحاتمية "1" المسمى بالكلمات الحكمية و المصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 13:59 من طرف عبدالله المسافر

» المناجاة "1" توجه حرف الألف كتاب توجهات الحروف للشيخ الاكبر ابن عربي الحاتمي الطائي
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 13:30 من طرف عبدالله المسافر

» المنظر الرابع منظر الشهود كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 - 0:05 من طرف عبدالله المسافر

» الحضرة التاسعة حضرة الإمداد كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 19:01 من طرف عبدالله المسافر

» الحديث الثامن الحياء من الإيمان كتاب حالة أهل الحقيقة مع الله سيدي احمد الرفاعي
الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 16:01 من طرف عبدالله المسافر

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "19" ‏المجلس التاسع عشر
الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 15:32 من طرف عبدالله المسافر

» السؤال الثالث فان قيل ان الذين حازوا العساكر بأي شيء حازوا إجابة الشيخ الأكبر ابن عربي على أسئلة الحكيم الترمذي
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:16 من طرف عبدالله المسافر

» الحكم الحاتمية "10" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 18:04 من طرف عبدالله المسافر

» التنبيه الثاني مرتبة الإنسان الكامل هي مرتبة النفس الناطقة من الإنسان كتاب تنبيهات على علو الحقيقة المحمدية العليّة ابن عربي الحاتمي الطائي
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 17:55 من طرف عبدالله المسافر

» السؤال الثاني أين منازل أهل القربة؟ إجابة الشيخ الأكبر ابن عربي على أسئلة الحكيم الترمذي
السبت 18 نوفمبر 2017 - 22:42 من طرف عبدالله المسافر

» السؤال الأول كم عدد منازل الأولياء؟ إجابة الشيخ الأكبر ابن عربي على أسئلة الحكيم الترمذي
السبت 18 نوفمبر 2017 - 22:24 من طرف عبدالله المسافر

» الباب السابع عشر في العلم كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي
السبت 18 نوفمبر 2017 - 11:52 من طرف عبدالله المسافر

» التنبيه الأول تنبيهات على علو الحقيقة المحمدية العليّة كتاب تنبيهات على علو الحقيقة المحمدية العليّة ابن عربي الحاتمي الطائي
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 23:30 من طرف عبدالله المسافر

» التجلي الثاني تجلي نعوت التنزه في قرة العين كتاب التجليات الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي رضي الله عنه
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 16:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثالث منظر التجلي على الاطلاق كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 15:41 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الثامنة حضرة الترجي كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 15:36 من طرف الشريف المحسي

» عشق ملك لإحدى الجواري وشراء الملك هذه الجارية كتاب المثنوي ج1 مولانا جلال الدين الرومي
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 15:26 من طرف الشريف المحسي

» الباب السادس عشر في الحياة كتاب الإنسان الكامل في معرفة الأواخر والأوائل للعارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 11:19 من طرف الشريف المحسي

» الحديث السابع إن الله تعالى يرضى لكم ثلاثاً ويكره لكم ثلاثاً كتاب حالة أهل الحقيقة مع الله سيدي احمد الرفاعي
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 1:44 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الفتح الرباني والفيض الرحماني "18" ‏المجلس الثامن عشر
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 - 1:33 من طرف الشريف المحسي

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء الرابع لمولانا جلال الدين الرومي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 18:09 من طرف الشريف المحسي

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء الثالث لمولانا جلال الدين الرومي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 16:12 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الثاني منظر المراقبة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 13:25 من طرف الشريف المحسي

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء الثاني لمولانا جلال الدين الرومي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 11:52 من طرف الشريف المحسي

» المنظر الأول منظر اعبد الله کأنك تراه كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 0:58 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة السابعة حضرة التخويف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 - 0:48 من طرف الشريف المحسي

» فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء الأول لمولانا جلال الدين الرومي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 19:44 من طرف الشريف المحسي

» سر الناي مع العشاق و مولانا المولوي و بداية المثنوي جلال الدين الرومي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 10:57 من طرف الشريف المحسي

» الحكم الحاتمية "9" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 0:48 من طرف الشريف المحسي

» تنبئَة الغبي بتبرئَة ابن عربي للإمام الحافظ جلال الدين السيوطي
الإثنين 13 نوفمبر 2017 - 0:30 من طرف الشريف المحسي

» الهدهد و القضاء والقدر "10" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 21:48 من طرف الشريف المحسي

» شرح خطبة التجليات لابن سودكين على كتاب التجليات الإلهية للشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي رضي الله عنه
الأحد 12 نوفمبر 2017 - 19:47 من طرف الشريف المحسي

» فهرس المناظر الإلهية كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 2:40 من طرف الشريف المحسي

» فصل الأصول التي تصون الناظر لهذا الكتاب كتاب المناظر الإلهية العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 2:36 من طرف الشريف المحسي

» مقدمة كتاب المناظر الإلهية العارف بالله الشيخ عبد الكريم الجيلي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 2:32 من طرف الشريف المحسي

» الحكم الحاتمية "8" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 2:22 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة السادسة حضرة التعليم كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 1:56 من طرف الشريف المحسي

» الهارب من ملاك الموت عزرائيل "9" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 1:19 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الخامسة حضرة التشريف كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:27 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الرابعة حضرة التقرب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:22 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الثالثة حضرة الأنوار كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:17 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الثانية حضرة المنصات كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:14 من طرف الشريف المحسي

» الحضرة الأولى حضرة التأنيس كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:05 من طرف الشريف المحسي

» الباب الأول في تجلي مخاطبات الأنس في حضرة القدس من القلب كتاب لوامع البرق الموهن العارف بالله عبد الكريم الجيلي
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:03 من طرف الشريف المحسي

» لوامع البرق الموهن في معنى ما وسعتني أرضي ولا سمائي ووسعني قلب عبدي المؤمن كتاب لوامع البرق الموهن
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 20:00 من طرف الشريف المحسي

» فهرس المحتويات كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:51 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الثانى فى مظهرية الإنسان للعالم صورة ومعنى علواً وسفلاً ظاهراً وباطناً فاعلة ومنفعلة كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:47 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الأول فى مظهرية الإنسان للحق ذاتاً، وصفاتاً وأسماءً وأفعالاً كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:42 من طرف الشريف المحسي

» الباب الرابع فى معرفة ما فى الإنسان من الأمور الكمالية والصفات الإلهية وبيان كيفية الاتصال إلى ذلك كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:38 من طرف الشريف المحسي

» فصل اعلم أن الاتصاف المحمدى وتحققه بالأسماء الإلهية أعز وأجل من أن تشير إليه العبارات كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:34 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الثانى فى استيعابه صلى الله عليه وسلم للكمالات الإلهية صورة ومعنى ظاهراً وباطاً كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:30 من طرف الشريف المحسي

» الفصل الأول فى استيعابه صلي الله عليه وسلم الكمالات الخلقية خلقاً وخُلُقاً كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:25 من طرف الشريف المحسي

» النوع الثالث فى الدلائل العقلية المؤيدة عند الخواص بالكشف الصريح كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:19 من طرف الشريف المحسي

» النوع الثانى فى الدلائل الثابتة بالحديث النبوى على إنفراده صلى الله عليه وسلم بجميع الكمالات كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأربعاء 8 نوفمبر 2017 - 19:14 من طرف الشريف المحسي

» الحكم الحاتمية "7" المسمى بالكلمات الحكمية والمصطلحات الجارية على السنة الصوفية الشيخ الاكبر ابن عربي
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 15:59 من طرف الشريف المحسي

» كتاب الجلالة وهو كلمة الله من مجموعة رسائل الشيخ محيى الدين بن عربي
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 15:40 من طرف الشريف المحسي

» کتاب أیام الشأن من مجموعة رسائل الشيخ محيى الدين بن عربي
الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 15:25 من طرف الشريف المحسي

» تعليم الوزير المجوسي المكر للملك اليهودي المثنوي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 21:15 من طرف الشريف المحسي

» قصة الملك اليهودي الأحول الذي كان يقتل النصارى تعصبا المثنوي الجزء الاول مولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 21:05 من طرف الشريف المحسي

» دائرة الأمان "8" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 20:43 من طرف الشريف المحسي

» الترحم على المذنب "7" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 20:24 من طرف الشريف المحسي

» النداء الملكوتي "6" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 20:15 من طرف الشريف المحسي

» صنم النفس "5" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 19:39 من طرف الشريف المحسي

» الوزير الماكر يوزع الخلاف بين النصاري "4" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 19:33 من طرف الشريف المحسي

» السلطان الأحول "3" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 19:21 من طرف الشريف المحسي

» التاجر والببغاء والقياس المضحك للببغاء "2" عن كتاب قصص المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 19:10 من طرف الشريف المحسي

» الباب الثالث فى اتصاف محمد صلى الله عليه وسلم بالأسماء والصفات الإلهية كتاب الكمالات الإلهية فى الصفات المحمدية
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 17:24 من طرف الشريف المحسي





فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء السادس لمولانا جلال الدين الرومي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24112017

مُساهمة 

فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء السادس لمولانا جلال الدين الرومي




فهرس بأسماء قصص المثنوي الجزء السادس لمولانا جلال الدين الرومي

الجزء السادس المثنوي لمولانا جلال الدين الرومي رضي الله عنه عن ترجمة د ابراهيم الدسوقي

فهرس الجزء السادس

1. سؤال سائل عن طائر حط على ربض المدينة أرأسه أفضل وأعز وأشرف وأكرم ؟ أم ذنبه ؟! وجواب واعظ عليه بقدر فهمه.
2. ذم النظم العتيقة التي تمنع لذة الإيمان وهي دليل على ضعف الصدق و قاطعة لطريق ألف أبله ، كما قطعت الخراف طريق ذلك المخنث ولم يستطع العبور و سؤال المخنث الراعي : عجبا هل خرافك تعض ؟! فأجاب : إذا كنت رجلا وفيك عرق الرجولة فكلها فداء لك ،وإذا كنت مخنثا فكل واحد منها أفعى بالنسبة لك ... وهناك مخنث آخر عندما يرى الخراف يعود في الحال عن الطريق ولا يجرؤ على السؤال ويخاف ... ويقول : ربما لو سألت تقع فى الخراف وتعضني.
3. مناجاة ، والتجاء إلى الله من فتنة الاختيار وفتنة أسباب الاختيار ، فإن السموات والأرضين جأرت بالشكوى من الاختيار وأسباب الاختيار ، وخافت ثم جاءت خلقة الآدمي مولعة بطلب الاختيار وأسباب الاختيار عنده ، كما يكون مريضاً ويرى لنفسه اختياراً قليلاً فيريد الصحة وهى سبب الاختيار حتى يزيد اختياره، ويريد المنصب حتى يزيد اختياره ، ومهبط القهر في الأمم الماضية كان فرط الاختيار وأسباب الاختيار ، فلم ير أحد فرعون متضرعاً قط.
4. حكاية الغلام الهندي الذي أحب ابنة سيده في السر وعندما عقدوا للفتاة على ابن عظيم وعلم الغلام مرض وأخذ يذوب ، ولم يكن للطبيب قط أن يعرف علته ولم تكن له جرأة على الحديث.
5. أمر السيد لأم الفتاة بالصبر قائلا : لا تنهرى الغلام فسوف أرده عن هذا الطمع
6. دون عقاب بحيث لا يحترق السفود ولا يبقى الشواء نيناً.
7. في بيان أن هذا الغرور لم يكن عند هذا الهندي وحده بل إن كل إنسان مبتلى بهذا الغرور في كل مرحلة إلا من عصمه الله .
8. في عموم تأويل هذه الآية : " كلما أوقدوا ناراً للحرب".
9. قصة في تقرير هذا المعنى أيضاً.
10. إظهار الملك للأمراء والمتعصبين بالنسبة لإياز سبب فضله ومرتبته وقربه وراتبه عليهم ، على وجه لا تبقى معه حجة أو اعتراض عندهم احتجاج الأمراء بشبهة جبرية وجوانب الملك عليهم.
11. حكاية ذلك الصياد الذي كان قد ألف نفسه في العشب ووضع باقة ورد وشقائق كالقلنسوة فوق رأسه حتى تظنه الطيور عشبأ ، وذلك الطائر الذكي فهم بعض الفهم أنه إنسان وقال في نفسه : لم أر نباتا على هذا الشكل ، لكن لأنه لم يكن تام الفهم أغتر بوسوسته ذلك أنه لم يكن يقطع في البداية للإدراك الأول ، وقطع بإدراك المكر الثاني وهو الحرص والطمع لا سيما عند فرط الحاجة والفقر ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : كاد الفقر أن يكون كفراً !! .
12.  حكاية ذلك الشخص الذي سرق اللصوص كبشه ولم يكتفوا بذلك بل سرقوا ثيابه أيضا بالحيلة.
13. مناظرة الطائر مع الصياد عن الترهب ومعنى الترهب وأن المصطفى صلى الله عليه وسلم نهى عنه قائلا : « لا رهبانية في الإسلام » .
14. حكاية ذلك الحارس الذي صدمت حتى سلب اللصوص بضائع التجار تماماً وبعد ذلك أخذ يطلق الصحيحات ويقوم بواجب الحراسة.
15. تحويل الطائر وقوعه في الفخ إلى فعل الزاهد ومكره واحتياله ، وجواب الزاهد على الطائر .
16. حكاية ذلك العاشق الذي جاء ذات ليلة إلى تلك الحجرة على أمل وعد المعشوق إذ وأعدته فيها ، وانتظر شطرا من الليل تم غلبه النوم ، وجاءت المعشوقة لإنجاز وعدها فوجدته نائما فملات جيبه بالجوز و تركته نائما ومضت.
17. استدعاء الأمير التركي المخمور للمطرب وقت الصبوح وتفسير هذا الحديث : " إن لله تعالى شرابا أعده لأوليائه إذا شربوا سكروا وإذا سكروا طابوا" ... إلى اخره.
18. إن الخمر لتجيش في دن الأسرار ... ليشرب كل مجرد من تلك الخمر
قال تعالى : " إن الأبرار يشربون ... ".
هذه الخمر التي تشربها أنت حرام ... ونحن لا نشرب إلا الخمر الحلال
جاهد حتی تصدیر وجودا من العدم ... و تصیر ثملا بشراب الله
19. دخول ضرير إلى منزل المصطفى صلى الله عليه وسلم  وهرب عائشة رضى
الله عنها من أمام الضرير ... وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : لماذا تفرين ... إنه لا يراك، و جواب عانشهٔ رضي الله عنها على الرسول صلى الله عليه وسلم .
20. أمتحان المصطفى صلى الله عليه وسلم  لعائشة رضي الله عنها قائلا إنها : لماذا تتحجبين ؟! لا تحتجبي فهو أعمى لا يراك حتى يظهر له : هل تفهم عائشة ضمير الرسول صلى الله عليه وسلم  أو أنها تقلد القول الظاهر.
21. حكاية ذلك المطرب الذي بدأ في مجلس الأمير التركي بهذا الغزل :أنت وردة أو سوسنة أو سروة أو قمر لا أدرى
22. وماذا تريدين من هذا الموله مسلوب القلب لا أدرى
وصياح الأمير التركي له : قل ما تدريه ... وجواب المطرب على الأمير تفسير قوله صلى الله عليه وسلم  : موتوا قبل أن تموتوا .
مت أيها الصديق قبل الموت إن كنت تريد الحياة
فإن إدريس من مثل هذا الموت صار إلى الجنة قبلنا
23.  تشبيه المغفل الذي يضيع العمر ، وعند الموت في تلك الشدة يأخذ في التوبة والاستغفار ، بقيام شيعة حلب بالتعزية كل سنة في أيام عاشوراء على بوابة إنطاكية ، ووصول شاعر غريب من السفر وسأله قائلا : هذه الضجة أى تعزية - أتكون ؟
24.  قول الشاعر لنقطة دقيقة طعنا الشيعة حلب .
25.  تمثيل الرجل الحريص الذي لا يرى رزق الحق خزائن الرحمة بنملة تكدح من أجل حبة وهي في بيدر عظيم وتسعى وترتعد وتسحبها بعجلة ولا ترى سعة ذلك البیدر.
26.  قصة ذلك الشخص الذي كان يدق للمسحور على باب قصر في منتصف الليل ... فقال له الجار : إن الوقت هو منتصف الليل آخر الأمر ، وليس وقت السحر . وثانية فإنه لا أحد في القصر ، من أجل من تدق ، وجواب " المطرب " عليه !! .
27.  قصة قول بلال رضي الله عنه  أحد أحد في حر الحجاز محبة للمصطفى صلى الله عليه وسلم عائلة في تلك الظهيرات إذ كان سيده خلالها يضربه من تعصبه اليهودي بفروع الشوك تحت شمس الحجاز ، ومن الجراح كان الدم يفور من جسد بلال وكان يصيح أحد أحد بلا قصد كما يخرج الأنين من المتألّمين الآخرين بلا قصد لأنه كان ممتلئا بألم العشق ولم يكن هناك اهتمام بدفع ألم الشوك مثل سحرة فرعون ومثل جرجيس عليه السلام وغيرهم لا يعد ولا يحصي.
28.  رؤية الصديق رضي الله عنه الله تعالي عنه واقعة بلال رضي الله عنه وحور اليهود عليه وقوله أحد أخد " و ازدياد حقد اليهود عليه ورواية هذا الامر للمصطفي صلى الله عليه وسلم واستئذانه في شرائه من اليهود!!.
29.  وصية المصطفي صلى الله عليه وسلم للصديق رضي الله عنه  عندما تصبح مشتريا ليلال مهما زادوا من غضبهم في الثمن ، فاجعلني شريك في هذا الفضل وكن وكيلي وخذ مني نصف الثمن.
30.  ضحك اليهودي وظنه أن الصديق رضي الله عنه مغبون في هذه الصفقة.
31.  عتاب المصطفي صلى الله عليه وسلم للصديق رضي الله عنه ألم أوصيك أن تشتريه مشاركة بيننا فلماذا اشتريته من أجلك وحدك ؟! و اعتذاره.
32.  قصه هلال الذي كان عبدا مخلصا لله صاحب بصيرة ، غير مقتلد ، اختفي في عبودية البشر للمصلة لا للعجز مثل يوسف ولقمان وغيرهم في الظاهر. وذلك أنه كان عبدا سائسا عند أحد الامراء، وكان ذلك الأمير مسلما الا أنه كان أعمى:  يعلم الأعمى ان له اما ... لكنه لا يستطيع ان يتصور كيف تكون. فإن قام بتعظيم هذه الام على أساس هذا العلم ربما نجا من العمى : مصدقا لقوله صلى الله عليه وسلم : اذا أراد بعبد خير فتح عيني قلبه ليبصره بها الغيب.
33.  حكاية في تقرير هذا الكلام مثل مرض هلال هنا ، وعدم معرفه سيده بمرضه، اختقارا لشأنه وجهلا به.
34.  وقوف قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم غلب مرضه وحاله ، وافتقاده له، وعيادة الرسول صلى الله عليه وسلم لهلال هذا.
35.  دخول المصطفى صلى الله عليه وسلم  إلى اصطبل ذلك الأمير من أجل عيادة هلال ، وملاطفة المصطفى صلى الله عليه وسلم لهلال رضي الله عنه في بيان أن المصطفى صلى الله عليه وسلم  سمع أن عيسى عليه السلام سار فوق الماء ؛ فقال : لو ازداد یقینه لمشی على الهواء.
36.  قصة تلك العجوز التي كانت تخضب وجهها بالخضاب والأحمر ، ولم يكن ينفع فيه أو يكون مقبولا.
37.  قصة ذلك الدرويش الذي دعا لذلك الجيلانى قائلا : ردك الله إلى أهلك ودارك سالماً !!
38.  وصف  تلك العجوز.
39.  قصة الدرويش الذي كان كلما طلب شيئاً من تلك الدار قيل له : لا يوجد! .
40.  عودة إلى قصة تلك العجوز.
41.  حكاية ذلك لمريض الذي لم ير فيه الطبيب أمل الصحة.
42.  عودة إلى قصة المريض.
43.  قصة السلطان محمود والغلام الهندى.
44.  ليس للماضين هم الموت إنما لهم حسرة الفوت.
45.  العودة مرة أخرى إلى قصة الصوفي والقاضي .
46.  غضب القاضي من صفع الدرويش و لوم الصوفي للقاضي
47.  جواب القاضي علی الصوفي.
48.  سؤال الصوفي للقاضي.
49.  جوانب ذلك القاضي على الصوفي.
50.  سؤال الصوفي ذلك القاضي ثانية .
51.  جوانب القاضي على سؤال الصوفي وضربه المثل بقصة التركي والخياط
52.  قال النبي صلى الله عليه وسلم  : { إن الله تعالى يلقن الحكمة على لسان الواعظين بقدر همم المستمعين }.
53.  إدعاء التركي ومراهنته على أن الترزى لا يستطيع أن يسرق منه شيئا.
قول الخياط للفكاهات ، وإغماض التركي لعينيه من شدة الضحك وإهتبال الخياط للفرصة .
54.  قول الخياط للتركى : أنتبه وأصدمت فلو قلت فكاهة أخرى لضاق قباؤك.
55.  بيان أن العاطلين وطالبي المزاح مثل ذلك التركى ، و الدنيا الغرورة الغادرة مثل ذلك الخياط .
56.  والشهوات والنساء هى مزاح هذه الدنيا ، والعمر مثل ذلك الأطلس أمام ذلك الخياط من أجل صنع قباء البكاء ولباس التقوى.
57.  مثل.
58.  تکرار الصوفي للسؤال.
59.  جواب القاضي على الصوفی .
60.  حكاية في بيان أن الصبر على الشدة أيسر من الصبر على فراق المحبوب.
61.  مثل.
62.  بقية قصة الفقير طالب الرزق دون واسطة الكسب.
63.  قصة تلك الخريطة للكنز التى تقول : قف إلى جوار القبة متجها إلى القبلسة وضع سهما في القوس .. وألقه وحيثما يسقط .... هناك كنز ! ! .
64.  بقية قصة ذلك الفقير وعلامة مكان ذلك الكنز.
65.  شيوع خبر هذا الكنز وبلوغه سمع الملك.
66.  يأس ذلك الملك من العثور على الكنز ومثله من طلبه.
67.  ردا الملك خريطة الكنز للفقير قائلا : خذها قد انصرفنا عن هذا الأمر.
68.  حكاية مريد الشيخ أبي الحسن الخرقاني قدس الله سره .
69.  سؤال ذلك القادم حرم الشيخ ، أين الشيخ؟ وأين أطلبه ؟ وجوانب الزوجة بفاحش القول .
70.  جوانب المريد وزجره لتلك الشتامة عن الكفر وعابث القول.
71.  عودة المريد من منزل الشيخ وسؤاله الناس حتى دلوه على أن الشيخ ذهب إلى غابة كذا.
72.  بلوغ المريد المراد ولقاؤه مع الشيخ بالقرب من تلك الأجمة.
73.  حكمة : إني جاعل في الأرض خليفة .
74.  معجزة هود عليه السلام فى تخليص مؤمني الأمة عند نزول الريح .
75.  عودة إلى قصة القبة والكنز.
76.  إنابة طالب الكنز إلى الحق بعد طلب شديد وعجز واضطرار قائلاً: يا ولى الإظهار الكشف عن هذه الأسرار.
77.  نداء الهاتف لطالب الكنز وإعلامه بحقيقة أسراره .
78.  حكاية المسافرين الثلاثة المسلم والمسيحي واليهودي الذين تلقوا صدقة بأحد المنازل ، وكان المسيحي واليهودي شبعين ، فقالا: لنأكل هذه الصدقة غداً، وكان المسلم جائعاً فبقى جائعاً، إذ كان مضطراً !!.
79.  حكاية الجمل والثور والكبش الذين وجدوا في الطريق بعض العشب ، وأخذ كل منهم يقول : أنا أكله.
80.  مـثــل .
81.  جواب المسلم بما رآه على رفيقيه اليهودي والمسيحي وحسرتهما على الطعام.
82.  نداء سيد منك ترند أن كل من يذهب إلى سمرقند في ثلاثة أو أربعة أيام فى مهمة كذا أعطيه خلعة وجواداً وغلاماً وجارية وذهبا كثيرا ،وسماع المهرج خبر هذا المنادى فى القرية ومجيئه فى خيل البريد إلى الملك قائلا : أنا لا أستطيع الذهاب حكاية تعلق الفأر بالضفدعة .
83.  وربطها لرجليهما معاً بخيط طويل واختطاف الغراب للفأر وبقاء الضفدع معلقاً في الفضاء وعويلها وتدلها على تعلقها بمن هو من غير جنسها ، وعدم تجانسها مع من هم من جنسها.
84.  تدبير الفأر مع الضفدع وقوله : إنني لا أستطيع أن أجيء إليك في الماء عندما
85.  أريدك ، فينبغى أن تكون بينا صلة بحيث أستطيع عندما أجيء إلى حافة الجدول أن أخبرك بقدومى كما تستطيع أنت أن تخبرني عندما تجبى إلى فوهة الحجر ..، ... انی آخره.
86. إسراف الفأر في التضرع والعجز وطنب الاتصال بالضفدع المائى.
87. تضرع الفأر للضفدع قائلا : لا تتعلل ولا تؤجل أنجح هذه الحاجة ، ففي التأخير آفات ، والصوفي أبن الوقت والابن لا يكف يده عن طرف ثوب أبيه ، والأب المشفق للصوفي وهو وقته لا يحوجه إلى الانتظار للغد مهما يجعله مستغرقا في روضته سريعة الحساب ، لا كالعوام ينتظر المستقبل ، انه نهري وليس دهريا فلا صباح عنده ولا مساء ولا ماض ولا مستقبل ولا أزل ولا أبد هناك ، لا يكون آدم السابق ولا الدجال المسبوق فهذه الرسود في خطة العقل الجزئي والروح الحيوانية ، وفي عالم اللازمان واللامكان لا توجد هذه الرسوم إذن فهو أبن الوقت أى لا يفهم منه لا نفى تفرقة الأزمنة كما نفهم من أن الله واحد نفى الاثنينية لا حقيقة الواحدية.
88. حكاية لصوص الليل الذين وقع بينهم السلطان محمود ذات ليلة ، وقال لهم : أنا واحد منكم ، واطلاعه على أحوالهم ، إلى آخره.
89. قصة ذلك الثور البحري الذي أخرج لؤلؤة شاهانية من قاع البحر ... وكان يضعها لیلا على ساحل البحر ویرعی في ضوئها واشعاعها ، والتاجر الذي يخرج من مكمنه فيخفى الجوهرة بالطمي الأسود والطين الكادر ويهرب أعلى شجرة ... إلى أخر القصة ، والتقرير.
90. العودة إلى قصة طلب ذلك الفأر لذلك الضفدع على شاطئ الجدول وجر طرف الخيط حتى يعلم الضفدع وهو في الماء أنه يطلبه.
91. قصة عبد الغوث واختطاف الجن له وإقامته لسنوات بين الجن ومجيئه إلى بلده وأهله بعد سنين ثم عدم تعجبه من الجان تحكم بحكم التجانس في المعنى واتحاد قلبه معهم.
92. قصه ذات الرجل الذي کان يتقاضى راتبا من محتسب تبريز واقتراض کثیرا علی
93. أمل ذلك الراتب دون أن يعلم بوفاته ... والنتيجة أن ديونه لم يقضها
حی قط ولم تقضی بالا من المحتسب المتوفی کما قیل:"ليس من ماتت فاستراح بميت " إنما الميت ميت الأحياء.
مجئ جعفر رضي الله عنه للاستيلاء على قلعة وحده واستشارة ملك تلك القلعة وزيره في دفعه .
94. وقول ذلك أن وزير للملك : احذر وسالم ولا تتهور جهلا فهذا الرجل مؤيد وله من الحق جمع عظيم في روحه ... إلى آخره .
95. عودة إلى حكاية ذلك الشخص المدين ومجيئه إلى تبريز على أمل عناية ذلك المحتسب .
96. علم ذلك الغريب بوفاة المحتسب واستغفاره عن الاعتماد على المخلوق و تعويله على عطاء المخلوق و تذكره للنعم التي أنعم الله بها عليه و إنابته إلى الحق من جرمه ؟ ثم الذين کفرواً بربهم يعدلون .
97. مثل الأحول مثل ذلك الغريب في مدينة كاشان المسمى بعمر ، ولهذا السبب حولوه من هذا الدكان إلى ذلك الدكان ولم يفهم أن كل الحوانيت واحدة في أنها لا تبيع لمن يسمى عمر . فقال في نفسه : لأتدارك الأمر في التو واللحظة وأقول : لقد أخطأت ، ليس أسمى عمر، وعندما أتوب وأتدارك الأمر أمام هذا الحانوت فإني أحصل على الخبز من كل حوانيت هذه المدينة ، وإذا لم أتدارك الأمر وأظل أسمى بعمر ، أمر من هذا الحانوت محروما ، وأكون أحول إذ اعتبرت كل هذه الحوانيت مختلفة عن بعضها !! .
98. طواف رجل، شهم بكل مدينة تبريز وجمعه لشيء قليل وذهاب ذلك ألغريب إلى قبر المحتسب زنر وروايته لقصته على قبره نائحا ... إلى أخره.
99. رؤية خوارزمشاه رحمه الله وهو في موكبه لجواد نادر جداً وتعلق قلب الملك بحسن ذلك الجواد وخفته ، وتسخيف عماد الملك لذلك الجواد في قلب الملك
واختيار الملك قوله على رؤيته مصداقا لما قاله الحكيم عليه الرحمة في " الهى نامه ".
عندما يصير لسان الحسد نخاساً ... تجد مثيل يوسف بذراع من الكرباس
فمن دلالة إخوة يوسف بحسد خفى ذلك الحسن الشديد  في قلوب المشترين وأخذ القبح في الظهور ومصداقا لقوله تعالى : " وكانوا فيه من الزاهدين ".
100. عقاب يوسف الصديق صلوات الله عليه بالحبس بضع سنين بسبب طلبه العون من غير الحق و قوله : " اذكرني عند ربك ؟" .وشرحه
101. العودة إلى قصة ذلك الرجل الشهم وذلك الغريب المدين وعودتهما من قبر السيد ورؤية الرجل الشهم للسيد في النوم .... إلى أخره.
102. قول السيد في النوم لذلك الرجل الشهم من أي موضع تقضى ديون ذلك الصديق ودلالته لمكان دفن ذلك المال ورسالة إلى ورثته قائلا : لا تنظروا إليه على أنه كثير إطلاقا، و لا تمنعوا منه شيئا وحتى إن لم يقبله أو يقبل بعضه دعوه في مكانه يأخذه من يريده إذ نذرت له ألا تعود حبة من هذه الفضة إلى أو إلى وراثتی.
103. حكاية ذلك الملك و وصيته لأولاده الثلاثة قائلاً: في سفركم هذا إلى ممالكي ، رتبوا مكان کذا على هذا النسق و مكان کذا نصبوا النواب على هذا النسق ، لکن بالله عليكم لا تذهبوا إلى قلعة كذا ولا تحوموا حولها.
104. بيان استمداد العارف من نبع الحياة الأبدية واستغنائه عن الاستمداد والجذب من عيون الماء التي لا وفاء لها. وأن أمارة ذلك التجافي عن دار الغرور إذ أن الإنسان عندما يعتمد على إمدادات تلك العيون يهن فى قلب العين الباقية الدائمة :ينبغي أن يكون العمل من داخل روحك بحيث لا يفتح أمامك باب على سبيل العارية
105. فإن نبعاً واحداً من الماء فى داخل الدار …   أفضل من ذلك النهر الذى يأتى من الخارج .
106. سير الأمراء في الممالك بعد توديعهم للملك وإعادة الملك لوصيته عند الوداع ذهاب أبناء السلطان بحكم أن الإنسان حريص على ما منع نحو تلك القلعة الملعونة : لقد أيدينا عبوديتنا .. لكن طبعك السيء لم يعرف شراء العبيد لقد أهملوا كل وصايا والدهم ونصائحه حتى سقطوا في بئر البلاء وأخذت النفوس اللوامة تقول لهم " ألم يأتكم نذير" فأخذوا يقولون باكين دامعين : ولو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير ) !!.
107. رؤيتهم في هذه القلعة ذات الصور صورة وجه بنت ملك الصين وفقدان الثلاثة للوعى وافتنانهم وبحثهم عن صورة من هذه ! ! .
108. حكایة صدر جهان بخاری الذي کان یحرم کل سائل يسأل بلسانه من صدقته العامة التي لا تنقطع ، وذلك العالم الفقير الذي سأل بلسانه في الموكب لنسيانه من فرط حرصه و عجلته ، فأشاح عنه صدر جهان بوجهه ، وکان کامل يوم يقوم بحيلة ، فحينما يجعل نفسه امرأة تحت الملاءة، وحينا يتظاهر بالعمى و یخفی عينه ووجهه فکان یعرف سه بفراسته . . . إلى آخره.
109. حكاية أخوين أحدهما أجرد والأخر أمرد ، ناماً في منزل للعزاب ، وذات ليلة ، وكدس الأمرد طوب اللبن على مقعده ، لكن رجلا دب عليه ، وحمل من فوقه تلك اللبنات بالحيلة والخفة ، فاستيقظ الولد وتشاجر ، وقال : أين تلك اللبنات ؟! وإلى أين حملتها ؟! ولماذا أخذتها ؟! فقال له : وأنت لماذا وضعت هذه اللبنات ؟! إلى أخره ..
110. في تفسير هذا الخبر عن المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ قال : منهومان لا يشبعان طالب الدنيا وطالب العلم ، و أن هذا العلم ينبغي أن يكون غير علم الدنيا حتى يكونا قسمين ، لأن علم الدنيا دنيا ... وإذا كان هو المقصود لكان الأمر تكراراً طالب الدنيا وطالب الدنيا ولما كان تقسيما .... مع بيانه
111. تباحث هؤلاء : الأمراء الثلاثة في تدبير هذه الواقعة .
112. مقال الأخ الأكبر.
113. ذكر ذلك الملك الذي أتى بذلك العالم إلى مجلسه بالإكراه وأجلسه ، وعرض  الساقى الشراب على العالم ووضع الكأس أمامه فأعرض بوجهه وبدأ في العبوس و  الحدة ، فقال الملك للساقى : هيا ... اجعله على طبيعته فضربه الساقي بضع لكمات على رأسه وجرعه الشراب ... إلى أخره.
114. مضى الأمراء بعد تمام المناقشة وما جرى صوب الصين حيث المعشوق والمقصود حتى يكونوا بقدر الإمكان أقرب إلى المقصود فإذا كان طريق الوصل مسدوداً فالقرب بقدر الإمكان محمود ... إلى أخره.
115. حكاية أمرى القيس الذي كان ملكا على العرب وكان على قدر كبير من الجمال في خلقته ، وكان نسوة العرب كزليخا قتيلات هواه كما كان شاعرا موهوبا نظم : قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل . وإذا كان النسوة يبحثن عنه بأرواحهم فعجبا مما كان غزله وتوجعه ؟! تراه علم أنهن كلهن تماثيل مصورة نقشت عسى لوح التراب ؟! وفي النهاية وجد امريء القيس هذا حالا بحيث هرب في منتصف الليل من ملكه وهجر ولده وأخفى نفسه في خرقة درويش وتنقل من ذلك الإقليم إلى إقليم أخر في طلب ذلك يشاء .... إلى آخره.
116. بعد مكثهم متوارين في بلاد الصين في حاضرة الملك وبعد طول الصبر ، ونفاد صبر الأخ الأكبر وقوله : إني ذاهب أعرض نفسي على الملك فودعا .
إِما قدمي تنیلنی مقصودی ….  أو ألقى رأسي كفؤادي ثمة
أما توصلني قدمي إلى المقصود والمراد  … أو أفقد رأسي هناك كما فقدت قلبي
وعدم جدوى نصيحة أخويه له :  يا عاذل العاشقين دع فتنة    …..       أضلها الله كيف ترشدها
117. بيان المجاهد الذي لا يكف عن المجاهدة بالرغم من أنه يعلم أن بسطة عطاء ألحق وهى المقصود تصل إليه من جهة أخرى وبسبب نوع آخر من العمل ربما ليس في حسبانه ، وكل همه ورجائه ربما يكون معقودا على طريق معين ، فهو يدق حلقة نفس الباب وربما فيوصل إليه الحق ذلك الرزق من باب آخر ربما لم یكن قد دبرا له و يرزقه من حیث لا یحتسب ، العبد يدبر والله یقدر ، و ربما یكون عند العبد وهم العبودية فيقول : انه يصلني من غير هذا الباب بالرغم من أننى أدق هذا الباب ، فيوصل إليه الحق تعالى الرزق من نفس هذا الباب والخلاصة أنها كلها أبواب لدار واحدة ... مع تقريره .
118. حكاية ذلك الشخص الذي رأى في النوم هاتفا يقول له : إن ما تطلبه من يسار موجود في مصر فهناك كنز في محلة كذا ... و منزل كذا ... وعندما جاء إلى مصر قال له أحدهم لقد رأيت في النوم أن هناك كنزا في بغداد في محلة كذا في منزل كذا وذكر اسم محلة ذلك الشخص ومنزله وفهم ذلك الشخص أن المراد بذكر أن الكنز موجود في مصر حتى أتيقن أنه لا محل للبحث في غير منزلى لكن هذا الكنز لن يتحقق لك يقينا إلا في مصر.
119. في سبب تأخير دعاء المؤمن .
120. عودة إلى قصة ذلك الشخص الذي دلوه على كنز في مصير وبيان تضر عنه من الفقر في حضرة الحق.
121. وصول ذلك الشخص إلى مصر وخروجه ليلا إلى الحي من أجل التكدى وإمساك العسس به ووصوله من العسس إلى المراد بعد ضربه كثيرا ، "و عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ".وقوله تعالى "سيجعل الله بعد عسر يسرا " وقوله تعالى :"ان مع العسر يسرا ". وقوله صلى الله عليه وسلم  : " اشتدي أزمة تنفرجي " وجميع القرآن والكتب المنزلة في تقرير هذا بيان هذا الخبر ،الكذب ريبة والصدق طمأنينة .
122. مثل .
123. عودة ذلك الشخص فرحا موفقا شاكرا لله ساجدا له وحائر في غرائب
124. إشارات الحق وظهور تأويلاتها على وجه لا يصل إليه عقل وفهم أبدا تكرار الأخوين النصيحة للأخ الأكبر وعدم تحمله لتلك النصيحة وفراره منها ، وذهابه مفتونا مسلوب النفس والقائه بنفسه في بلاط الملك دون طلب للإذن بالمثول ، لكن من فرط العشق وليس من الوقاحة أو اللامبالاة ... إلى أخره.
125. افتتان القاضي بامرأة جحا وبقاؤه فى صندوق وشراء نائب القاضي للصندوق ، ثم مجيء زوجة جحا فى السنة التالية للقيام بنفس اللعبة السابقة وقول القاضي لها ، لا، اترکینی وابحثي عن آخر ..... إلى آخر القصة.
126. ذهاب القاضي إلى منزل امرأة جحا ودق جحا الباب بغضب وهروب القاضي إلى داخل الصندوق ...... إلى آخره .
127. مجيء نائب القاضي وسط السوق وشراء الصندوق من جحا ، إلى آخره.
128. في تفسير هذا الخبر عن المصطفى صلى الله عليه وسلم إذ قال : " من كنت مولاه فعلي مولاه" فاعترض المنافقون وقالوا: لم يكفه أن نصير له تبعاً مطيعين ويأمرنا أيضاً بأن تتبع طفلاً ملوثاً بالمخاط ،.... إلى آخره.
129. عودة امرأة جحا إلى محكمة القاضي فى السنة التالية على أمل الظفر بمبلغ الستة السابقة وتعرف القاضى عليها ..... إلى آخره.
130. عودة إلى تفصيلات قصة الأمير وملازمته لحضرة الملك.
131. فى بيان أن النار التى توجد قنطرة الصراط فوقها تقول : أيها المؤمن ، أعبر الصراط ، عجل حتى لا تطفئ عظمه نورك نارنا، جز يا مؤمن فإن نورك اطفاً ناری.
132. وفاة الأكبر من الأمراء ومجيء الأخ الأوسط إلى جنازة أخيه ، لأن الأصغر كان طريح الفراش لمرضه ، وإكرام الملك للأوسط حتى صار هو أيضاً أسير الإحسان ، فبقى عند الملك ، ووصله الملك بمائة ألف من الغنائم الغيبية والعينية من دولة ذلك الملك ونظره ، مع تقرير بعضه.
133. الوسوسة التي حدثت لدى الأمير بسبب الاستغناء والكشف الذي كان قد وصل
134. لقلبه من الملك ، وانتوائه على الجحود والعصيان ، ومعرفة الملك نواياه عن طريق الإلهام والسر وتألم قلبه ، وإصابة الأمير بضربة بحيث لا يكون عنده خبر عن صورة الملك .. ، إلى آخره.
135. خطاب الحق لعزرائيل : أى الناس الذين قبضت أرواحهم ، أشفقت عليهم أكثر؟.
136. وجواب عزرائيل على الحضرة الإلهية.
137. كرامات الشيخ شيبان الراعي قدس الله روحه العزيز.
138. عودة إلى قصة تربية الحق تعالى للنمرود فى طفولته دون أم أو حاضنة.
139. عودة إلى تلك القصة حيث تلقى الأمير ضربة خفية من خاطر الملك فغادر الدنيا قبل استكمال الفضائل وصية ذلك الشخص الذي قال إنه بعد وفاتى يؤول مالي إلى أكثر أولادي الثلاثة کسلا .
140. مثال.

تمت ترجمة الكتاب السادس والأخير من مثنوي

مولانا جلال الدين

.
avatar
عبدالله المسافر
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 738
الموقع : https://almossafer1.blogspot.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

https://almossafer1.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى