َاتَّقُواْ اللّهَ و َيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ
المواضيع الأخيرة
» والله ما طلعت شمس ولا غربت إلا و حبك مقرون بأنفاسي من ديوان الحلاج
أمس في 8:21 من طرف المسافر

» فلله قوم في الفراديس مذ أبت قلوبهم أن تسكن الجو والسما مع الشرح
أمس في 8:00 من طرف المسافر

» النون كالعين في أنطى وأعطاه لحن أتاه به شرع فأعطاه
أمس في 3:35 من طرف المسافر

» عبدت الله لم أعبد سواه فما معبودنا إلا الإله
أمس في 3:30 من طرف المسافر

» هذا الذي عنت له الأوجه ليس له من خلقه مشبه
أمس في 3:27 من طرف المسافر

» إذا شمس النفوس أرت ضحاها تزايدت القلوب بما تلاها
أمس في 3:22 من طرف المسافر

» إذا زلزلت أرض الجسوم تراها وما نالت الأجفان فيه كراها
أمس في 3:19 من طرف المسافر

» المخاطبة "10" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
أمس في 0:58 من طرف المسافر

» المخاطبة "9" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
أمس في 0:52 من طرف المسافر

» المخاطبة "8" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
أمس في 0:47 من طرف المسافر

» المخاطبة "7" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
أمس في 0:42 من طرف المسافر

» المخاطبة "6" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
أمس في 0:37 من طرف المسافر

» 62-إذا رأيت عبداً أقامه الله بوجود الأوراد وأدامه عليها مع طول الأمداد
أمس في 0:10 من طرف المسافر

» 61 - من جهل المريد أن يسييء الأدب فتؤخر العقوبة عنه فيقول لو كان هذا
أمس في 0:02 من طرف المسافر

» 60 - خف من وجود أحسانه إليك ودوام إساءتك معه أن يكون ذلك أستدراجاً
السبت 23 سبتمبر 2017 - 22:53 من طرف المسافر

» 59 - من لم يشكر النعم فقد تعرض لزوالها ومن شكرها فقد قيدها بعقالها .
السبت 23 سبتمبر 2017 - 22:37 من طرف المسافر

» 58 - من لم يقبل على الله بملاطفات الأحسان قيد إليه بسلاسل الامتحان.
السبت 23 سبتمبر 2017 - 22:30 من طرف المسافر

»  57 - أنت حر مما أنت عنه آيس وعبد لما أنت فيه طامع
السبت 23 سبتمبر 2017 - 22:27 من طرف المسافر

»  56 - ما قادك شيء مثل الوهم
السبت 23 سبتمبر 2017 - 22:01 من طرف المسافر

» 55 - ما بسقت أغصان ذل إلا على بذر طمع
السبت 23 سبتمبر 2017 - 21:48 من طرف المسافر

» 54 - قطع السائرين إليه و الواصلين إليه عن رؤية أعمالهم و شهود أحوالهم
السبت 23 سبتمبر 2017 - 21:36 من طرف المسافر

» 53 - لا تفرحك الطاعة لأنها برزت منك وأفرح بها لأنها برزت من الله
السبت 23 سبتمبر 2017 - 20:24 من طرف المسافر

» عقد النبوة مصباح من النور من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 7:20 من طرف الشريف المحسي

» إذا بلغ الصب الكمال من الفتى من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 7:18 من طرف الشريف المحسي

» مواجيد حق أوجد الحق كلها من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 7:16 من طرف الشريف المحسي

» أنت الموله لي لا الذكر ولهني حاشا لقلبي من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 7:10 من طرف الشريف المحسي

» حقيقة الحق مستنير من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 7:00 من طرف الشريف المحسي

» قد تصبرت وهل يصـبر من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 6:56 من طرف الشريف المحسي

» لا تلمني فاللوم مني بعيد من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 6:52 من طرف الشريف المحسي

»  فما لي بعد بعد بعدك بعدما من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 6:48 من طرف الشريف المحسي

» سر السرائر مطوي باثبات من ديوان الحلاج
السبت 23 سبتمبر 2017 - 6:45 من طرف الشريف المحسي

» طاسين النقطة من كتاب الطواسين للحلاج
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 0:45 من طرف الشريف المحسي

» طسُ الدائرة من كتاب الطواسين للحلاج
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 0:39 من طرف الشريف المحسي

» طسُ الصفاء من كتاب الطواسين للحلاج
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 0:36 من طرف الشريف المحسي

» قلوب العاشقين لها عيون مختارات من شعر الحلاج
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 0:13 من طرف الشريف المحسي

» أنا من أهوى ومن أهوى أنا مختارات من شعر الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 23:34 من طرف الشريف المحسي

» لسانُ العلمِ ولسانُ الغيبِ مختاراتٌ من شعر الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 23:22 من طرف الشريف المحسي

»  عقوبة إفشاء السر مختاراتٌ من شعر الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 23:17 من طرف الشريف المحسي

» سكوتٌ ثم صمتٌ ثم خرسٌ مختاراتٌ من شعر الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 23:14 من طرف الشريف المحسي

» لي حبيب أزور في الخلوات من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:58 من طرف الشريف المحسي

» رأيت ربي بعين قلبي من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:51 من طرف الشريف المحسي

» طلعت شمس من أحب بليل من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:46 من طرف الشريف المحسي

» كفى حزنا أني أناديك دائما من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:42 من طرف الشريف المحسي

»  أريدك لا أريدك للثواب من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:27 من طرف الشريف المحسي

» كتبت ولم أكتب إليك وإنما من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:20 من طرف الشريف المحسي

» سبحان من اظهر ناسوته من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:14 من طرف الشريف المحسي

» إذا دهمتك خيول البعاد من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:11 من طرف الشريف المحسي

» كانت لقلبي أهواء مفرقة من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:09 من طرف الشريف المحسي

» إلى كم أنت في بحر الخطايا من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:06 من طرف الشريف المحسي

» و أي أرض تخلو منك حتى من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:05 من طرف الشريف المحسي

» يا طالما غبنا عن أشباح النظر من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 22:02 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة أقتلوني يا ثقاتي من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 21:56 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة عجبت منك و مني من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 20:37 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة لم يبق بيني و بين الحق تبياني من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 20:13 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة أشار لحظي بعين علم من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 20:11 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة ناي في وصف فقد حاله من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 20:08 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة الأهوال أمانات عند أهلها من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 20:06 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة مراحل على الطريق من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:59 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة جواب إلى شبلي من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:55 من طرف الشريف المحسي

» قصيدة جواب في حقيقة الإيمان من ديوان الحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:38 من طرف الشريف المحسي

» بستان المعرفة من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:06 من طرف الشريف المحسي

» طاسين التنزيه من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:03 من طرف الشريف المحسي

» طاسين الأسرار و التوحيد من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 19:00 من طرف الشريف المحسي

»  طاسين التوحيد من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 18:58 من طرف الشريف المحسي

» طاسين المشيئة من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 18:56 من طرف الشريف المحسي

» طاسين الأزل والالتباس من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 18:52 من طرف الشريف المحسي

» طِاسُين الفهم من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 17:29 من طرف الشريف المحسي

» طس السراج من كتاب الطواسين للحلاج
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 17:20 من طرف الشريف المحسي

» المخاطبة "5" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 2:31 من طرف المسافر

» المخاطبة "4" من كتاب المواقف والمخاطبات النفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 2:23 من طرف المسافر

» كتاب المخاطبات من كتاب المواقف والمخاطبات للنفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 2:08 من طرف المسافر

» مخاطبة "3" من كتاب المواقف و المخاطبات النفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 2:04 من طرف المسافر

» مخاطبة "٢" من كتاب المواقف و المخاطبات النفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 2:02 من طرف المسافر

» المخاطبة "1" من كتاب المواقف و المخاطبات النفري
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:58 من طرف المسافر

» "20" موقف بيته المعمور من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:09 من طرف المسافر

» "19" موقف الرفق من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:07 من طرف المسافر

» "18" موقف التقرير من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:06 من طرف المسافر

» "17" موقف العزة من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:05 من طرف المسافر

» "16" موقف الموت من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:03 من طرف المسافر

» "15" موقف المطلع من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:01 من طرف المسافر

»  "14" موقف الأمر من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 1:00 من طرف المسافر

» "13" موقف التذكرة من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:57 من طرف المسافر

» "12" موقف الأعمال من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:54 من طرف المسافر

» "11" موقف معرفة المعارف من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:52 من طرف المسافر

» "10" موقف العزاء من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:49 من طرف المسافر

» "8" موقف الأدب من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:48 من طرف المسافر

» "7" موقف الوقفة من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:46 من طرف المسافر

» "7" موقف الرحمانية من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:42 من طرف المسافر

» "6" موقف البحر من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:41 من طرف المسافر

» "5" موقف قد جاء وقتي من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:40 من طرف المسافر

» "4" موقف أنت معنى الكون من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:32 من طرف المسافر

» "3" موقف الكبرياء من كتاب المواقف و المخاطبات
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 0:23 من طرف المسافر

» 52 - النور له الكشف والبصيرة لها الحكم والقلب له الأقبال والأدبار.
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:26 من طرف المسافر

» 51 - الأنوار مطايا القلوب، و الأسرار و النور جند القلب، كما أن الظلمة
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:24 من طرف المسافر

» 50 - أورد عليك الوارد ليخرجك من سجن وجودك إلى فضاء شهودك
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:23 من طرف المسافر

» 49 - إنما أورد عليك الوارد لتكون به عليه واردا، و أورد عليك الوارد ليستلمك من يد الأغيار و
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:20 من طرف المسافر

» 48 - لا عمل أرجى للقلوب من عمل يغيب عنك شهوده و يحتقر عندك وجوده.
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:19 من طرف المسافر

» 47 - لا صغيرة إذا قابلك عدله ولا كبيرة إذا واجهك فضله.
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:17 من طرف المسافر

» 46 - لا يعظم الذنب عندك عظمة تصدك عن حسن الظن بالله، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنب
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 0:16 من طرف المسافر


( ترجمة صاحب هذة الاحزاب (قدس اللة سرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

( ترجمة صاحب هذة الاحزاب (قدس اللة سرة)

مُساهمة من طرف الشريف المحسي في الخميس 11 أكتوبر 2007 - 18:19

( ترجمة صاحب هذة الاحزاب (قدس اللة سرة)
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِالمَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ امين. اللهم صلى و سلم وبارك على مولانا محمد وعلى الة وصحبة وتابيعية وتابعى تابعية فى كل لمحة ونفس عددماوسعة علم اللة والحمد للة رب العالمين وبعد:هذة نبذة يسيرة فى ترجمة صاحب هذة الاحزاب الشريفة ......هوسيدنا ومولانا وفخرنا وملاذنا وسندنا وذخرنا(السيد أحمد بن إدريس رضي الله عنه)من السادة الأدارسة المشهورين ببلاد المغرب،فهو شريف حسنى من نسل سيدنا ومولانا الحسن بن على بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي عنه........... مولده بلدة عرايش على ساحل بحر المغرب من أعمال مدينة فاس، اشتغل من أول عمره مدة سنين بتحصيل العلوم الظاهرة إلى أن برع فيها ببلدة فاس،وأذن له بالتدريس من أساتذته الأكياس،وصار يدرس فيما شاء الله،وكان من جملة من يحضر في درسه أحيانا، شيخه عبد الوهاب التازي(رضي الله عنه)قبل أن يأخذ عنه،حتى كان سيدي عبد الوهاب يقول لسيدي أحمد قبل انقطاعه إليه،وكمال تأدبه بالحضور بين يديه: أين تلك الهدرة يا أحمد يشيربذلك إلى هدرة التدريس...........
(وأما طريقته رضي الله عنه)فسماها العارف بالله تعالي السيد محمد السنوسي(رضي الله عنه)في كتابه(المنهل الروي الرائق في أسانيد العلوم وأصول الطرائق).(الطريقة المحمدية)ولفظة: وأروي الطريقة المحمدية من وجوه أعلاها ما أخذنا عن شيخنا قطب العارفين،وإمام المحققين،(مولانا السيد أحمد بن إدريس قدس الله سره)عن شيخه العارف بالله السيد عبد الوهاب التازي (رضي الله عنه)عن شيخه العارف بالله السيد عبد العزيز بن مسعود الدباغ الفاسي (رضي الله عنه)عن سيدنا ومولانا أبي العباس الخضر عليه السلام عن(النبي r وآله)وهومن أعالي الأسانيد القليلة الوجود،وهذا باعتبار اجتماع الخضر عليه السلام بالنبيr(وآله)حال حياته،كأخذ سائر الصحابة عنه،وأخذ السيد عبد العزيز(رضي الله عنه)عنهr(وآله)كأخذ سائرالتابعين عن ثابت الصحبة من معاصري النبيr(وآله)وهلم جرا،فتكون الوسائط بيننا وبين النبيr(وآله)أربعة ولله الحمد وله الشكر....
(وأما الأخذ عنه والاجتماع بهr(وآله)يقظة ومناما بعد انتقالهr(وآله)الى الرفيق الآعلى،فقد حصل لكل من مشايخ السند الثلاثة(رضي الله عنهم)بل لم يكن لكل منهم في آخر أمره معول في شيء إلا عليهr(وآله)ولا رجوع إلا إليهr(وآله)وفيه أيضاأن شيخنا أبا العباس العرائشي(رضي الله عنه)أخذ في أول أمره عن شيخه أبي المواهب التازي(رضي الله عنه )ولقنه(لا إله إلا الله محمد رسول الله) وأخبره أن رسول اللهr(وآله)لقنه إياها قائلا:لاأنفع للعبد من لا إله إلا الله،محمد رسول الله،وأما شيخنا أبو العباس العرائشي(رضي الله عنه)فكان له في ذلك أي الاجتماع به r(وآله)يقظة القدم الراسخ كشيخه أبي المواهب التازي وشيخ شيخه الدباغ(رضي الله عنهما)وشرح أحواله معهr(وآله)لا يمكن استيفاؤها إذ كان آخر أمره بل أوله وأوسطه ليس له معول إلا عليهr(وآله)ولا رجوع في شيء إلا إليهr(وآله)وشرف وكرم....أ ه
(وأما عنوانها)فعنوان الطريقة الشاذلية رضي الله عن أصحابها لأن تسليكهم بالتهليل والصلاة على رسول اللهr(وآله)والاستغفار،والادعيةوالاحزاب المحتوية على انواع الالتجاءات و الافتقاروالتضرع والاضطرار،كما قالr(وآله):الدعاء مخ العبادة،الدعاء هو العبادة،وطريقة سيدنا أحمد بن إدريس(رضي الله عنه)كذلك.. وكان شيخنا(رضي الله عنه)يسميها أحمدية: نسبة إلى ذاته(قدس الله سره)لما قد خصهr(وآله)بها،وبأذكارها الجامعةوأحزابها ومشاربها الواسعة حتى قال(قدس الله سره)كما سمعناه من شيخنا مرارا ما يعرف أحدكم مقدار طريقتى إلاإذاأغمضت عينه الرجال(إيش حطوله)وكان رضي الله عنه يقول: لكل نبي دعوة مجابة ولكل ولي له عند النبيr(وآله)طلبة مقبولة،ولما جاء وقتها سألتهr(وآله)أن يتولى أصحابي بذاته الخاصة في الإمداد،فقال(((من أنتمي إليك فلا أكله إلى ولاية غيري،ولا إلى كفالته بل أنا وليه وكفيله)))وكان(قدس الله سره)يبني على هذه المقالة ويذكرها للمريدين عند سؤالهم منه،ويقول:قد حولناكم على من هوأحسن منا وقبل الحوالة،فتوجهوا إليه وأعرضوا سؤالكم وحاجتكم عليه،وكان يقول(طريقتى رسم السعادة ما فيها كون القدم الأول هاهنا والثاني عند الله)... ومما يستأنس به هاهنا مما حكاه الشيخ الشعراني عن شيخه على الخواص رضى اللة عنهما من قوله جميع أبواب الأولياء قد تزحزحت للغلق،وما بقي الآن مفتوحا إلا باب رسول الله r(وآله)فأنزلوا كل ضرورة حصلت لكم بهr(وآله)ومن قوله:لا يكمل الفقر في باب الأتباع لرسول اللهr(وآله)حتى يصير مشهودا له في كل عمل مشروع ويستأذنه في جميع أموره من أكل ولبس وجماع ودخول وخروج. فمن فعل ذلك فقد شارك الصحابة في معني الصحبة ومثله قول الشاذلي رضي الله عنه: حقيقة الأتباع أن تشهد المتبوع عند كل قول وفعل...
وأما قصة اجتماعه بالعلامة المجيدري رضي الله عنهما وأخذه(قدس الله سره)عنهr(وآله)فهو أن سيدي أحمد(قدس الله سره)كان له شيخ محقق من علماء شنقيط مشهور بالعلامة المجيدري(رضي الله عنه)كان يتردد إلى مدينة فاس حينا فحينا، وكان سيدي أحمد(قدس الله سره)حين أقامته بفاس يسرد عليه بعض الكتب المطولة ظننت أنها من كتب الحديث والدين الغير متداولة هناك. فمرة أراد الرجوع إلى شنقيط وقد بقي بعض تلك الكتب التى شرعها ولم يتمها، فقال(قدس الله سره):يا سيدي لو تآذن لي بالسفر معك لأتمم تلك الكتب، فقال له: أصبر حتى أستأذن لك شيخي. فقال(قدس الله سره):هل لك شيخ قال: نعم،هو سيدي عبد الوهاب التازي(رضي الله عنه )فاستغرب سيدي أحمد(قدس الله سره )من كونه له شيخا،لأنه(العلامة المجيدري رضي الله عنه) كان خامل الذكر لم يعرف مقامه أكثر الناس، ثم رد له المجيدري(رضي الله عنه)بعد قليل: إن الشيخ(رضي الله عنه)لم يأذن لي في ذلك،وقال لي إئتيني به أجمعه برسول اللهr(وآله)فازداد تعجبا من ذلك،فذهب سيدي أحمد(قدس الله سره) مع المجيدري(رضي الله عنه)إلى سيدي عبد الوهاب(رضي الله عنه)وأخذ عنه الطريق وأقبل عليه ولازمه وانقطع بكليته لديه.. ثم بعد مضي مدة يسيرة قال له: أظن أن شيخك المجيدري توفي إلى رحمة الله تعالي،فقال(قدس الله سره): يا سيدي بم عرفت ذلك قال له: إن الشيخ المربي له أوقات يخصها بالتوجه إلى مريديه ولأرواحهم،فماداموا أحياء لا يلقاهم على حالة واحدة بل يلقاهم تارة أنور وتارة أظلم،بحسب سلوكهم وطاعتهم،وتارة أقرب إلى الله وتارة أبعد، ولي مدة أيام ألقاه علي الحال الذي أتركه عليه والمكان الذي أعهده فيه،وهذا العلامة المجيدري(رضي الله عنه)هو الذي تلقي عنه سيدي أحمد بن إدريس(قدس الله سره)الحزب السيفي براويته عن الفقائي(قطب الجان)عن سيدنا على كرم الله وجهه،وحين أقبلت الركبان من شنقيط في ذلك الوقت،أخبروا بوفاة المجيدري(رضي الله عنه)ورحمه الله تعالي رحمه واسعه،وكان الأمر كما ذكر سيدي عبد الوهاب(رضي الله عنه)وكانت طريقة سيدي عبد الوهاب(رضي الله عنه)هذا أولا شاذلية ناصرية وشيخه سيدي محمد بن زيان القندوسي (رضي الله عنه)عن شيخه سيدي مبارك بن عدي الغيلاني ( رضي الله عنه)عن سيدي محمد بن ناصر الدرعي (رضي الله عنه)عن سيدي أحمد بن على الحاجي الدرعي (رضي الله عنه)عن شيخ الشيوخ سيدي أبي القاسم الغازي( رضي الله عنه)المتوفي في سنة إحدي وتسعين وتسعمائة بسنده الشهير إلى شيخ المشايخ سيدي أحمد ابن زروق (رضي الله عنه)إلى القطب الفرد الشاذلى(قدس الله سره)وطريقة(ساداتنا بني الناصر) (رضي الله عنهم)أشرف الطرق الشاذلية بالمغرب،ولا يسمحون بها إلا للعلماء وله أجازات كثيرة في أكثر الطرق عن مشايخ وقته،لقى ابى البقاء المكى الشيخ حسن العجيمى محدث عصرة صاحب الثبت فى الحديث من اصحاب العلامه الشهير العارف الكبير صفى الدين الشيخ احمد الديجانى القشاشى ثم المدنى عن سيدى عبد الوهاب(قدس اللة سرهم)كما سمعناواللة اعلم سنة مائة وثلاثةوثلاثون ثم صحب شيخة الشريف سيدى عبد العزيزالدباغ رضى اللة عنة وانقطع الية وسبب صحبتة لة انة كان يتاجر فى البر فمر يوما فى الطريق على سيدى عبد العزيز الدباغ رضى اللة عنة فدنا الى اذنةوقال لة لا تتجر فى الحب واتجرفى السمن اشترىالسمن من يوم كذاوبعه فى يوم كذاولا تبعة بعد ذلك قال سيدى عبد الوهاب فعملت على ما قال بةوربحت فية ربحا كثيرا جدا ثم لقيتة لاخبرة واشكرة فقال لى ليس المقصود غنى فى تجارةوانما المقصود ان تتجر تجارة لن تبورابدا فقال لة سيدى عبد الوهاب وكيف ذلك قال اخرج وما ملكت يداك فتصدق بة،،، وصاحبة وقام على خدمتة الى اخرعمرة حتى انتقل(قدس اللة سرة)ومدت خدمتةوصحبتة لة سبعة عشر سنة وعاش بعد انتقالة ستين سنة وكان عمر سيدى عبد العزيز الدباغ رضى اللة عنة حين ذاك ستة وثلاثين سنة وانتقل سنة واحد وثلاثين من القرن الثانى عشر ومن اراد الوقوف على شريف حالة وعجائب امرة وخصائص سرة وعلو مقامة فليطالع الذهب الابريز فى مناقب سيدى الشريف عبد العزيز لعلامة دهرة سيدى احمد ابن المبارك من مريدية رضى اللة عنهم و نفعنا ببركاتهم جميعا(حكاية)مرة ذهب سيدى احمد(قدس اللة سرة)فى صحبة سيدى عبد الوهاب(رضي الله عنه)الى زيارة ضريح شيخة سيدى عبد العزيز الدباغ( رضي الله عنه) فقال لة عند الزيارة هذا شيخى ثم قرا هذين البيتين
لقد نبتت فى القلب منكم محبه........... كما نبتت فى الراحتين الاصابع
حرام على قلبى محبة غيرك ..............كما حرم المولى لموسى المراضع
و كان سيدى احمد(قدس اللة سرة )حينما يذكر سيدى عبد العزيز الدباغ ( رضي الله عنه)يقول ناشدا..
تعشقتكم طفلا و لم ادرى ما الهوى........ فشاب عذارى والهوى فيكم طفل
(حكاية) كان سيدى عبد الوهاب احيانا يتكلم كلمات بين اصحابة امتحانا لهم مثل ان يقول وددنا لواحد منكم لو جاء لنا بفاكهة كذا من بلاد كذا فيقول بعض اصحابة و مريدية قد كبر سن الشيخ و يقوم سيدى احمد يتهيأ و يتزود للسفر ثم اتى للاستئذان فقال يا سيدى ائذن لى انى مسافر لاتيك بما امرت حتى قبل يدة فقال لة الشيخ سرا فى اذنة يا احمد الامر كلة من اعطى الجد يعطى الجد و من كلام سيدى عبد الوهاب(رضي الله عنه)حين سئلة سيدى احمد(قدس اللة سرة)عن الشيخ المربى أهوالذى اطلعة اللة على ضمائر خلقة قال لا فسالة أهو الذىكشف اللة لة من العرش الى الفرش فقال لا فأعاد علية فمن هو يا سيدى فاجاب بقولة تعالى (لا يملكون الشفاعة الا من اتخذ عند الرحمن عهدا ) وقال لة قصدى ان تعرفة يا احمد و لو جاءك فى صورة كذا او كذا او اى صورة .... ثم أنه(رضي الله عنه)لازم سيدي عبد الوهاب(رضي الله عنه)مدة سنين إلى أن انتقل(رضي الله عنه)في أوائل العشر العاشر من القرن الثاني عشر،ثم توجه(قدس الله سره) إلى بلاد المشرق قاصدا مكة المشرفة، ، ثم وصل(قدس الله سره)لمصر في سنة ثلاثة عشرة من القرن الثالث عشر، ثم وصل مكة المشرفة ومكث فيها نحوا من ثلاثين سنة، وذهب(قدس الله سره)إلى صعيد مصر مرارا يذكرالإخوان في تلك المدة، وإلى المدينة المنورة والطائف مرارا عديدة ثم أمر (قدس الله سره)بالتوجه إلى اليمن سنة ألف ومائتين وأربعة وأربعين، ومكث بزبيد مدة ومر على مخا وغيرها من بلاد اليمن، ثم أقام بصبيا قرية شهيرة عند أبي عريش ومكث فيها نحوا من تسع سنين، وتوفى(قدس الله سره)بها إلى رحمة الله تعالي ورضوانه سنة ثلاثة وخمسين ومائتين وألف من القرن الثالث عشر،وله بها إلى الآن ذرية صالحة.. وبالجملة كان(قدس الله سره)جامعا بين علمي الظاهر والباطن، وله الباع الطويل فيهما، وله المعرفة والشهرة التامة في علمي القرآن والحديث رواية ودراية كشفا وتحقيقا أذعن بفضله الخاص والعام وأخذ عنه العلماء الاعلام، والجهابذة الكرام(قدس الله سره) ورحمة الله تعالي رحمة واسعة وأمد في طريقه ما تعاقب الملوان............آمــين.
يقول سيدى احمد ابن ادريس (قدس اللة سرة) اجتمعت بالنبىr(وآله)اجتماعا صوريا و معة الخضر علية السلام فأمر النبىr(وآله)الخضر علية السلام أن يلقنى أوراد الطريقة الشاذلية فلقنيها بحضرتةr(وآله) ثم قالr(وآله)للخضر علية السلام لقنة ما كان جامعا لسائر الاذكار والصلوات والاستغفار وأفضل ثوابا وأكثر مددا فقال أى شيء هو يا رسول اللة فقالr(وآله)لا الة الا اللة محمد رسول اللة فى كل لمحة ونفس عدد ما وسعة علم اللة فقالها وقلتها بعدهما وكررهاr(وآله)ثلاثا ثم قالr(وآله)قل يا أحمد اللهم انى اسألك بنور وجة اللة العظيم الذى قامت بة اركان عرش اللة العظيم(الخ)الصلاة العظيمية ثم قالr(وآله)يا أحمد قل استغفر اللة العظيم الذى لا الة الا هو الحى القيوم غفار الذنوب ذا الجلال و الاكرام ...(الخ) الاستغفار الكبير فقلت كما أمرنىr(وآله)أن أقول وأذن لىr(وآله)وقد كسيت أنوارا محمدية ورزقت عيونا الهية ثم قالr(وآله)يا أحمد قد أعطيتك مفاتيح السموات والارض المرة الواحدة منها بقدر الدنيا والاخرة وما فيهما اضعافا مضاعفة ... قال سيدى أحمد (قدس اللة سرة)ثم لقنها لى رسول اللةr(وآله)من غير واسطة فصرت القن المريدين كما لقنى بةr(وآله)قال سيدى أحمد(قدس اللة سرة)قال لىr(وآله)فى شأن التهليل المخصوص(لا الة الا اللة محمد رسول اللة فى كل لمحة ونفس عدد ما وسعة علم اللة.ههه)خزنتها لك يا أحمد ما سبقك اليها أحد علمها أصحابك ليسبقونا بها الاوائل أو كما قالr(وآله)وكان(قدس اللة سرة)يقول أملى علىّ رسول اللةr(وآله)الاحزاب من لفظة حتى استشكل بعض أصحابة ومريدية من العلماء مرة كلمة فى أخر الحزب الخامس فقال يا أخانا هكذا قال لى رسول اللةr(وآله) وكان(قدس اللة سرة)يقول أخذنا العلم من افواة الرجال كما تأخذون ثم عرضناة على اللة ورسولةr(وآله)فما أثبتة أثبتناة وما نفاة نفيناة،وواللة العظيم ألآن لوما قيل لى قل ماقلت وأحيانا يؤكد ذلك فيقول يا ويلى يوم العرض على اللة ان غيرت أوبدلت ولة(قدس اللة سرة)القدم الراسخ والتحرى الكامل الناسخ فى متابعتةr(وآله) قولا وفعلا وحالا ودلالة مع كثرة استغراقة فى الاوقات العادية والصلوات وكان(قدس اللة سرة)يطيل صلاة الصبح واذا وقف فيها سالت عينية الهطّالتان من الدموع وعظمه قوه التجلى الغالب بقدر ما تجوز بة الصلاة،،،ونفسة العالى فى علم الحقائق لا يخفى على من يطالع هذة الاحزاب الشريفة نفعنا اللة بها وكان(قدس اللة سرة)يعظم شأن هذة الاحزاب الشريفة الخمسة ومرة استأذنة الشيخ السنوسى(رضى اللة عنة)فى شرح الاحزاب فلم يرضى بذلك وقال(قدس اللة سرة)لا تخربها يا ولد السنوسى انما شرحها فى جنة عدن ،يقول(رضى اللة عنة )كنت فى ابتداء أمرى أقرأ الاحزاب وردا ثم ثقل علىّ ذلك وذات يوم كنت اتلوها فى حضرتة(قدس اللة سرة)بصبيا حتى وصلت الى قولة و تجلى لى يا الهى كذا فحصل علىّ حال كان فى كل مفصل منى عقارب تلدغ حتى كدت أموت منها فبادرت بارسال صاحب لى الية(قدس اللة سرة) انى أموت فالحقنى فلما أخبرة الخبر أجاب مسرعا قل لة كان فرجع الية وأخبرة بذلك ولما سمعت لفظ كان زال الوجع كلة دفعة كأن لم يكن وبقى أثرة فى عجب الذنب فلما حضرت بين يدية(قدس اللة سرة)قال لى تريد أن تقرأ الاحزاب كلها وأحمد ابن إدريس ما طاقها إلا منذ زمن قريب ،وفى الترجمة أيضا أن سيدى أحمد ابن إدريس(قدس اللة سرة)لقن المحامد الثمانية والحزبين الاولين فى بلاد المغرب ولذلك وقع التقسيم مسبّعاًً لهما مع المحامد بأذنةr(وآله)لسيدى أحمد نفسة و الصلوات العشرة حتى قولة سلطان حضرات الذات ايضا فى بلاد المغرب واما الاحزاب الثلاثة الاخيرة و الصلوات الاربعة المتبقية فقد أعطيها بمكة المشرفة وكان(قدس اللة سرة)لا يبرز الاحزاب لأحد إلا لمن جاء باذن خاص منةr(وآله)حتى جاء الاذن العام منةr(وآله)فى اليمن فابرزة(قدس اللة سرة)لكافة الناس واما جمع الحصون والحزب السيفى مع الاحزاب فى مجموعة فقد وقع بأستئذان الشيخ السنوسى(رضى اللة عنة )عن سيدى أحمد(قدس اللة سرة)لمّا رأى من أهمية قراءة الحصون المنيعة للسالكين وعلو سند الحزب السيفى وعظم شأنة حتى قيل أن قراءتة مرة تعدل عبادة سنة بصيامها وقيامها وقد رواه ايضا سيدى أحمد(قدس اللة سرة)بلا واسطة عن رسول اللةr(وآله) وأمرة بزيادة بعض كلمات لتمام نفعها وقال لة أنتم إقرءوها للة يعنى لا كغيركم الذين يقرؤنه لتحصيل الخواص وأما الصلاة السادسة(أم كتاب كمالات كنة الذات)كانت فى أول الصلوات ورأيتها هكذا فى النسخ القديمة فاستأذن الشيخ السنوسى( رضى اللة عنة )الاستاذ(قدس اللة سرة) فى تقديم طامة الحقائق الكبرى ولعل ذلك لما كان يرويه(قدس اللة سرة) انةr(وآله) قال مرة فى واقعة أن حقيقتى لا تستر ولو كانت تستر لكان لولدى أحمد حيث يقول اللهم صلى على طامة الحقائق الكبرى سر الخلوة الالهية ليلة الاسرى..(((هذة ترجمة سيدنا و مولانا الشريف أحمد بن إدريس قدس اللة سرة النفيس ذكرها الشيخ الامام و العالم الهمام مفتى الاسلام المتفق على جلالة قدرة بين الانام شيخ مشايخ اليمن والشام حضرة العلامة السيد عبد الرحمن ابن سليمان الاهدل وهو شيخ العلامة المحدث الربانى محمد ابن على ابن محمد الشوكانى وشيخ أخوية العلامتين أحمد و يحيى وهو أيضا شيخ العلامة محمد بن طاهر الانبارى الملقب بالشافعى الصغير وأيضا شيخ العارف باللة تعالى محمد بن أحمد المشرع وغيرهم كثير( رضى اللة عنهم )ونفعنا اللة باسرارهم والحمد للة على ذلك ونسألة التوفيق)
avatar
الشريف المحسي
Adminstrator
Adminstrator

عدد الرسائل : 137
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

http://alshrefalm7sy.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى